stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

البابا والكنيسة في العالم

تعليم قداسة البابا العام ليوم الأربعاء 9 سبتمبر 2020

37views

تأمّلَ قداسةُ البابا اليَومَ في “المحبةِ والخيرِ العام” وذلك في إطارِ تعليمِهِ في موضوعِ “شفاءِ العالم”. قالَ قداستُه: تؤثرُ الأزمةُ التي نمرُ بها بسبب الجائحةِ على الجميع، ويمكن أن نخرجَ منها ونكونَ أفضلَ مما نحن عليه الآن إذا سعينا جميعًا ومعًا إلى الخيرِ العام. لذلك فالجوابُ المسيحي على الجائحةِ وما نتج عنها من أزماتٍ اجتماعيةٍ واقتصاديةٍ يقومُ على محبةِ الجميعِ دون استثناء. هذه المحبةُ لا تقتصر فقط على علاقاتٍ فردية، بل تشمل أيضًا علاقاتٍ اجتماعيةً وثقافيةً واقتصاديةً وسياسيةً وتؤتي ثمرًا كثيرًا. وأضافَ قداستُه: المحبةُ قادرةٌ على أن تولّدَ هيكلياتٍ اجتماعيةً تُشجعنا على المشاركةِ بدل المنافسة، وتسمحُ لنا بالاهتمام بالفئاتِ الضعيفةِ وعدم إهمالها. أما إذا كانت حلولُ الجائحةِ تحملُ أثرَ الأنانية، فربما يُمكننا أن نخرجَ من أزمةِ فيروس الكورونا، ولكن بالتأكيد لن نخرجَ من الأزمةِ الإنسانيةِ والاجتماعيةِ التي أظهرَها الفيروسُ وزادَها. ولبناءِ مجتمعٍ سليمٍ وشاملٍ وعادلٍ ومسالم، يجبُ أن نبنيَ على صخرةِ الخيرِ العام. وفي الختام قالَ قداستُه: حانَ الوقتُ أن نزيدَ من محبتِنا الاجتماعية، وأن نساهمَ جميعًا. فالخيرُ العام يتطلبُ مشاركةَ الجميع. وبمساعدةِ الله الذي يسبقُنا دائمًا بمحبتِه يُمكننا أن نشفيَ العالمَ وأن نعملَ معًا من أجلِ الخيرِ العام.

أُحيّي جميعَ المؤمنينَ الناطقينَ باللغةِ العربية. في مجتمعٍ قلقٍ بشكلٍ متزايدٍ من التحديّاتِ الكبيرةِ التي تتحدى الإنسانَ المعاصر، أنتم الفتيانَ والشبابَ والطلابَ والمعلمينَ الذين عدتم إلى المدرسةِ في هذه الأيام، كونوا صانعينَ حقيقيينَ للمستقبل. ليساعدْكُم الربُّ يسوع حتى تصبحوا أبطالَ عالمٍ أكثرَ صدقاً وعدلاً وأُخوّةً وأَكثرَ ترحيباً وتضامنًا، حيث يمكن أن ينتصرَ السلامُ بينَ الناسِ الذين يرفضون جميعَ أشكالِ العنف. ليباركْكُم الرّبُّ جميعًا ويحرسْكُم دائمًا من كلِّ شر

#البابا_فرنسيس