stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

البابا والكنيسة في العالم

جنازة جان فانييه – رسالة البابا فرنسيس

747views

‏17 مايو 2019‏

رسالة البابا فرنسيس بمناسبة جنازة مؤسس جماعة الآرش: “كل فرد ‏مهما كانت إعاقته، هو محبوب من الله ومدعو للمشاركة في عالم من ‏الأخوة والعدالة والسلام‎”.‎
‎”‎إذ كان يسعى للعيش متحداً بالمسيح الذي من خلاله أخذ الله ضعفنا، ‏عمل جان فانييه لكي يتمَّ استقبال الأشخاص الضعفاء والمرفوضين في ‏أغلب الأحيان، ويتمَّ الاعتراف بهم كإخوة وأخوات في احترام الاختلافات ‏الدينية والاجتماعية” هذا ما كتبه قداسة البابا فرنسيس في الرسالة ‏التي وجّهها بمناسبة جنازة مؤسس جماعة الأرش الذي كان قد قابله ‏شخصياً في الفاتيكان في 21 من نيسان عام 2014، واصفًا اياه بـ “رجل ‏الابتسامة واللقاء”. وتابع الحبر أعظم طالباً من الله أن يحمي عائلة ‏جماعة الأرش الكبيرة والجميلة متمنِّيًا أن تتمكّن جميع الجماعات، ‏بالأمانة لإلهام جان فانييه الإنجيلي، من الاستمرار في كونها أماكن عيد ‏وغفران وشفقة وفرح، وأن تُظهر أنَّ كل فرد منهم، مهما كانت اعاقته، ‏هو محبوب من الله ومدعو للمشاركة في عالم من الأخوة والعدالة ‏والسلام‎.‎
توفي جان فانييه في السابع من شهر أيار الجاري، وتمّت مراسم ‏جنازته عصر أمس في جماعة تروسلي برويل في شمال باريس. في ‏القداس الذي ترأسه المطران بيار أورنيلاس أسقف رين وممثل الكنيس ‏الكاثوليكية في جماعة الآرش العالمية، تمّت قراءة مقاطع من الكتاب ‏المقدّس والإنجيل كان جان فانييه قد اختارها بنفسه لهذا اليوم وقد ‏حرّكته خلال السنوات الخمسة والخمسين التي أمضاها في خدمة ‏جماعة الآرش والحاضرة في أكثر من أربعين بلد في العالم. وقال ‏أسقف رين في عظته إن كلمة الله هذه قد قادت جان فانييه في لقاءاته ‏مع المهمَّشين والمنبوذين والمعتقلين في جميع أنحاء العالم الذين ‏بمعناتهم وصرختهم لبناء علاقة لمسوا قلب جان فانييه. بفضلهم فهم ‏بشكل أفضل عمق هذه الكلمة التي كانت تدوي في قلبه. بفضلهم ‏نمت فيه هذه الكلمة. إنَّ كلمة الله هذه قد دفعته ليعمل من أجل وحدة ‏المسيحين والسلام بين الأديان، بفضل كلمة الله فهم أن البشرية ‏والفقر هما المسيرة الأكثر أمانة للوحدة والسلام والأخوّة. إنَّ كلمة الله ‏هذه قد طلبت من جان فانييه أن يتحرر من كل كبرياء ومن كل ادعاء ‏للسيطرة ومن كل شعور بالذنب من أجل الاقتراب بشكل تدرجي من ‏المثال الحقيقي لتلميذ يسوع الوديع والمتواضع من القلب‎.‎
وللحفاظ على ارث جان فانييه حيًّا وجه المطران بيار أورنيلاس دعوة أن ‏يغسل بعضهم أرجل بعض وينحنوا على الضعفاء ويكونوا معلمين من ‏خلال كونهم خدامًا متواضعين ومحبّين ويتعلّموا التواضع والمحبة. وخلص ‏أسقف رين إلى القول أعزائي أعضاء الآرش لقد اختاركم الله لكي ‏تُظهروا للجميع أنه بإمكاننا أن نكون إخوة وأخوات. لقد اختاركم الله لكي ‏نفهم جميعًا أن سعادتنا هي أن نعيش في شركة مع بعضنا البعض. إنَّ ‏الله قد اختاركم لكي يعرف العالم أن السلام ممكن وأننا نستطيع العيش ‏بسلام مع بعضنا البعض بالرغم من اختلافاتنا العديدة. أنتم الحاضرين ‏هنا أمامي أو في جماعاتكم في جميع أنحاء العالم تُظهرون لنا مسيرة ‏هذه الأخوة وهذا السلام‎.‎

نقلا عن الفاتيكان نيوز