stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

كتابات القراء

” حان الوقت واقترب ملكوت الله ، فتوبوا وآمنوا بالبشارة ( مرقس ١ : ١٥ )

1.4kviews

a1ca2d478cdfb0fd066e78050f4af09b_XL

بدّلوا حياتكم وآمنوا ، فالتاريخ يقترب على نهايته والله سيملك قريباً ، وأنا اعطيكم بشارةً جديدة .

نبدّل حياتنا :

بالنسبة إلى يسوع أن نبدّل حياتنا هو أن ننتقل من الخوف إلى الرجاء ، لإن الربّ أتى ليخلصنا ، لأنه معنا : ” لا تخافوا ، إني أُبشّركم بفرح عظيم ، لقد ولد لكم اليوم مخلّص ، وهو الرب يسوع ” . هذا ما قاله الملاك يوم الميلاد ، وهذا ما أنشده الملائكة وهم يسبحون الله ويقولون : ” المجد لله في العُلى وعلى الأرض السلام والرجاء الصالح لبني البشر ” .

أن نبدّل حياتنا هو أن نترك إلهاً بعيداً عنّا ،  ونتحد بطفل المغارة ، ” عمانوئيل ” الله معنا ” ، إله يُحبّ لأنه : ” ما من حبٍّ أعظم من هذا، وهو أن يبذل الإنسان نفسه عن أحبائه ” ، إله يغفر ” مغفورة لك خطاياك ” ، ” يا أبتاه اغفر لهم لأنهم لا يدرون ولا يعرفون  ماذا يفعلون ” .

أن نبدٌل حياتنا ، هو ألا نقيم وزناً للصعوبات التي تعترضنا ، وأن نجتازها إلى البشارة الجديدة ، إلى الله . فنؤمن به إلهاً يحبّ

ويغفر ، إلهاً نثق به .

إذاً استيقظوا ، لا تناموا .

افتحوا قلوبكم ، بدّلوا ذواتكم .

اغفروا إذاً للآخرين ليغفر الله الحنون لكم ، وإلاً كيف تأملون بأن يغفر لكم  “

اعملوا للآخرين ما تريدونه لأنفسكم ، وثقوا بالآخرين وهكذا تعبّرون عن ثقتكم بالله .

بإختصار : عيشوا كما كان يعيش يسوع ، لا أقل “

” لا تدينوا ، بل اتركوا الدينونة للربّ ، لأنه  : هو يدين بمحبة و يغفر بمحبة  .

المطران كريكور اوغسطينوس كوسا

اسقف الإسكندرية للأرمن الكاثوليك