stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعوية

حوار بين المسحة الإلهية والسلطة الزمنية-الأب متى شفيق

557views

davide_400حوار بين المسحة الإلهية والسلطة الزمنية-الأب متى شفيق

حوار بين المسحة الإلهية والسلطة الزمنية

مستوحى من خطيئة داود سفر صموئيل الثاني فصل 11

الضمير: إن المعتاد ان يخرج الملوك للحرب، لم انت هاهنا ولم تخرج للحرب؟

داوُد : إني اثق في  حكمة رجالي وشدتهم. وقد ارسلت يوآب ومعه كل رجال اسرائيل.

الضمير: كيف تبقى في اورشليم ، وتابوت العهد (رمز حضور الله) في ميدان الحرب ومعه كل اسرائيل ويهوذا؟

داوُد : الرب يحفظهم فلا ضرورة لوجودي في مقدمة صفوف المقاتلين. أنا الملك وقد تعبت مع شعبي كثيرا ومن حقي قسطا من الراحة

الضمير: انها تجربة السلطان ، لا تسى يا ابن يس من اين نلت هذه السلطة وقد كنت  راعيا للغنم والاصغر بين اخوة كثيرين.

داوُد : تركت الرب و الشعب يحاربون، ولدي وقت فراغ فماذا افعل؟

الضمير: قم وخذ قيثارتك ورتل من اجل نصرة شعبك.

داوُد : الوقت مساء واشعر بارق سأقوم عن سريري لانعم ببعض الهواء النقي.

الضمير:المعتاد ان يذهب الشخص الي سريره عند المساء! الي اين أنت ذاهب يا داود ؟

داوُد : الي سطح القصر الملكي .

الضمير: هل انت ذاهب الي السطح حتى تتطلع الي السموات المفتوحة مصليا متضرعا من اجل شعبك وجيشك؟

داوُد : لا بل انا اشعر بملل وساخرج لاتفرس فلربما وجدت ما يؤنس وحدتي .

داوُد : يا له من جمال أخّاذ !! ان هذه المراة جميلة جدا ما أجملها ! يا ترى من تكون؟

الضمير: انها زوجة اوريا الحثي؟ الرجل الذي خرج للكفاح ضمن الذين خرجوا للدفاع عن الوطن وعنك ايها الملك. خرج اوريا للحرب مقدما حياته قربانا من اجل الحفاظ على شرفه وشرف وطنه .

داود: سأرسل وأطلبها، لقد اشتهتها نفسي.

الضمير: ماذا تفعل يا ملك؟ هذه الافعال لا تليق بالملوك .

الضمير: ماذا تنوي يا مسيح الله؟ ما تفكر به لا يليق بالمؤمنين. انها خيانة عظيمة فهي زوجة غيرك! هل نسيت الوصية؟ انها زوجته الوحيدة وانت تملك الكثيرات؟!!

داوُد : سارسل رسلا آتي بها.

الضمير: من هؤلاء الرسل ؟؟

داوُد : لا اتذكر اسماءهم

الضمير: ولكننا نعرف بوجودهم بجوار السلطة في كل زمان وكل مكان.

داوُد : انهم يطيعون الملك .

الضمير: ولا يتقون الله.

داوُد : يجب ان اتاكد انها تطهرت من نجاساتها ، حتى لا يصيبني مرض.

الضمير: نعم لقد طهرت جسدها من كل نجاسة وهذا امر يسير. ولكنك تنوي ان تنجس روحها بالخطيئة! ووسيصيبك مرض الخطيئة.

داوُد : دعوها تدخل على الملك لتبهج قلبه وتمتع نفسه وتروي شهوته.

الضمير: لا تزن، اتق الرب الهك.

داوُد : لقد ملكت على قلبي ساضاجعها مرة واحدة فقط وارسلها الي بيتها.

الضمير: هل انت راض عما فعلت

داوُد : انها نزوة. من من البشر لا يخطئ؟

الضمير: هل علمت ان المراة صارت حبلى؟

داوُد : ماذا تقول؟

الضمير:هي الآن حبلى وزوجها بعيدا في الحرب فمتى ظهرت عليها علامات الحمل سيرجمها الشعب حتى الموت بحسب الشريعة بتهمة الزنا.

داوُد : يالا الهول! هل يمكن ان تخبر الشعب عن شريكها؟!

الضمير: ما زلت تفكر في نفسك فقط! فماذا تفعل المسكينة التي اغتصبتها ولم يكن بيدها ان تدافع عن نفسها ضد سلطانك يا ملك.

داوُد : نعم، أنا الملك وأنا المذنب وعلي ان أدبر الامر بحكمتي وحيلتي.

الضمير: انتبه حتى لا تسقط فيما هو اعظم شرا.

داوُد : ساستدعي اوريا (الزوج ) فمتى قدم من السفر وبعد مشقة الحرب من المؤكد انه سيشتاق الي زوجته الجميلة تلك التي لم استطع الافلات انا نفسي من أسر جمالها. سأَرسل إِلى يوآب قائد الجيش كي يرسل إِلَيَّ أُورِيَّا الحِثِّيّ .

الخطة الاولى التحايل

داوُد (لاوريا) : أخبرني عن سلامة يوآب والشعب وعن اخبار الحرب.

الضمير: هل حقا طلبت اوريا من اجل الاطمئنان على سلامة رجالك؟ انك حتى لم تسال عن تابوت عهد الرب. لم يسالك اوريا عن سلامة زوجته التي تركها واثقا في رعاية الملك!!

داوُد : سادفعه الي بيته ليعاشر زوجته فلا تثبت جريمة الزنا. يا اوريا، انزل الي بيتك وغسل رجليك واسترح.

الضمير:  هل راحته تهمك حقا ؟ بالطبع لا .

الخطة الثانية العطايا

داوُد : سارسل وراءه هدية من عندي…

الضمير: يا لها من هدية .

داوُد  : سارسل خلفه ايضا من يراقبه حتى اتاكد من انه عاشر زوجته وانتهي من هذا المأزق.

الضمير : بالغش تزداد المآزق تعقيدا. من هؤلاء الجواسيس الذين ارسلتهم خلفه؟

داوُد  : هذا غير مهم انهم في كل مكان وكل زمان تختلف وجوههم واعمارهم ولكنهم يعشون ويموتون بلا اسم . انهم جواسيس السلطة يتابعون وينقلون الاخبار لحماية السلطة، حتى لو كانت هذه السلطة ضد الله.

الضمير : وماذا قال لك جواسيسك.

داود:  قالوا ما ادهشني حقا ! هذا الجندي ينام خارج القصر ولا ينزل ليتمتع بامرأته الجميلة!!

الضمير: انه كما قلت جندي محارب وله مبادئ يدافع عنها.

داوُد (لاوريا): ان امرك عجيب ايها الجندي المحارب !! أما جئت من السفر؟ أما اشتقت الي زوجتك الجميلة؟ الم تحن الي دارك الامنة بعد الاقامة مدة طويلة في المعسكر؟

اوريا : ان ما يشغل بالي كمؤمن هو تابوت عهد الرب، والشعب الذي يحارب .ان تابوت العهد في الاكواخ في حالة حرب ضد عدو

داوُد : اتظن ان لا اعرف هذا بالطبع اعرف وعندي كافة التقارير عن الحرب لحظة بلحظة.

الضمير: اتذكر عندما سالته عن اخبار الحرب لم تساله عن تابوت عهد الرب !

داوُد : وهل يحتاج الرب من يسال عنه؟

الضمير: انظر الي اوريا الحثى واتعظ! فلا زوجته ولا امان داره ولا الفرصة  التي اعطيتها  له للتمتع بالراحة . كل هذه لم تثنه عن عزمه، وبات خارج قصر مسيح الرب.

داوُد : اني متورط في امر جسيم ولا بد من التضحية.

الضمير : لقد صرفتك الخطيئة عن تابوت عهد الرب. ولم تصرف الزوجة الشرعية اوريا الحثي عن عهده مع الله او عهده مع الناس.

الضمير: لقد حلف اوريا الحثي بحياة الملك !! كم هي ثمينة عنده عزيزة في عينيه نفس الملك. هل نفس اوريا عزيزة في عينيك بالمثل، ايها الملك ؟ ادعوك يا داوُد  ان تتامل كلام اوريا . انه كلام المؤمن. ياتي جوابه قاطعا كالسيف بلا تردد وبلا جهد في البحث عن مبررات او محلالات: إني لا أفعل هذا.

الخطة الثالثة (الزمن) تمديد الامر

داوُد : لِأُورِيَّا: ((أُمكُثِ اليَومَ، وغَدًا أصرِفُكَ )).

الضمير: طلبت اليه ان يمكث اليوم وغدا ستصرفه. عل وعسي ان يغلبه الشوق او الاحتياج الجسدي فيذهب للقاء زوجته.

الضمبر: ولكن اوريا بقي في اورشليم ذلك اليوم ولم يذهب ولم يدخل الي بيته. وفشلت خطتك يا داوُد .

الخطة الرابعة  التغييب والتغريب

داوُد: وبعد يوم وفي الغد ادعوه وأقدم له طعاما وشرابا واسكره كي تجعله الخمر خارج الوعي ومغيب الارادة وتثير شهوته!

الضمير: وخرَجَ مَساءً فآضطَجعَ في سَريرِه مع خَدَم سَيَدِه، وإِلى بَيتِه لم يَنزِلْ! ولم يخن تابوت عهد الرب ولا شعبه.

الخطة الخامسة (القوة) العنف

الضمير: كتب داود كتاب اعدام ذاك الذي ساله عن السلامة واطعمه على مائدته ، واشفق عليه من المبيت خارج داره بعد عناء سفر.

داوُد: الضرورات تبيح المحظروات.

الضمير: كَتَبَت يا داوُدُ إلى يوآب كِتابًا وأَرسَلَته بِيَدِ أُورِيَّا. وهو لا يعلم ما دبرته السلطة الغاشمة.

داوُد : ينبغي ان يموت اوريا

الضمير: كتبت بيدك يا ملك خطة الشر والخيانة لتستر خطيئته! ما ابشع الخطيئة وما اظلم السلطة ما لم تتق الله . كتبت لهم ان يتخلوا عنه في الحرب ينصرفوا من ورائه انصراف الانذال حتى يموت.

الضمير: لاحظ ان يوآب لم يسأل : لم اقتل جندي من جنودي؟ لم يتق الله موآب ؟ ضحى يؤاب باوريا الحثي وكثيرين معه من رجال اسرائيل فقط ارضاءًا للملك!!

للحوار بقية …

النص 2صمو فصل 11:

ولَمَّا كانَّ مَدارُ السَّنَة في وَقتِ خروجِ المُلوكِ إِلى الحَرْب، أَرسَلَ داوُدُ يوآب وضُبَّاطَه معَه كلَّ إِسْرائيل، فأَهلَكوا بَني عَمّون وحاصَروا رَبَّة. وأَمَّا داوُدُ فبَقِيَ في أورَشَليم.  وكانَّ عِندَ المَساءَ أَنَّ داوُدَ قامَ عن سَريرِه وتمَشَّى على سَطحِ بَيتِ المَلِك، فرَأَى عنِ السَّطحِ آمرأَةً تَستَحِمُّ، وكانَّت المَراةُ جَميلةً جِدًّا. فأَرسَلَ داوُدُ وسَأَلَ عنِ المَرأَة، فقيلَ لَه: ((أَنَّها بَتْشابَعُ بِنتُ أَليعامَ، آمرَأَةُ أُورِيَّا الحِثّيّ )) .  فأَرسَلَ داوُدُ رُسُلاً وأَخَذَها،فماتت إِلَيه فضاجَعَها، وكانَّت قد تَطَهرت مِن نَجاسَتِها. ورَجَعَت إِلى بَيتِها. وحَمَلَتِ المَرأَةُ فأَرسَلَت وأَخبَرَت داوُدَ وقالَت: ((أَنَّني حامِل )).  فأَرسَلَ داوُدُ إِلى يوآب قائِلاً: ((أَرسِلْ إِلَيَّ أُورِيَّا الحِثِّيّ )). فأَرسَلَ يوآب أُورِيَّا إِلى داوُد. فجاءه أُورِيَّا، فاَستَخبَرَه داوُدُ عن سَلامةِ يوآب والشَّعبِ وعنِ الحَرْب. ثُمَّ قالَ داوُدُ لِأُورِيَّا: ((أَنَّزِلْ إِلى بَيتكَ وأغسِلْ رِجلَيكَ)). فخَرَجَ أُورِيَّا مِن بَيتِ المَلِك، وحُمِلَت وَراءَه هَدِية مِن عِندِ المَلِك. لكِنَّ أُورِيَّا آضطجعً على بابِ بَيتِ المَلِكِ مع جَميعِ خَدَمِ سَيَدِه، ولم يَنزِلْ إِلى بَيتِه.  وأُخبرَ داوُدُ أَنَّ أُورِيَّا لمِ يَنزِلْ إِلى بَيتِه. فقالَ داوُدَُ لِأُورِيَّا: ((أَما جِئت مِنَ السَّفَر؟ فما بالُكَ لم تَنزِلْ إِلى بَيتكَ؟  فقالَ أُورِيَّا لِداوُد: ((أَنَّ التَّابوتَ وإِسْرائيلَ ويَهوذا مُقيمونَ في الأَكواخ، ويوآب سَيَدي وضُبَّاطَ سَيِّدي مُعَسكِرونَ على وَجهِ الحُقول، وأَنَّا أَدخُلُ بَيتي وآكُلُ وأشرَبُ وأُضاجعُ اَمرأتي؟ لا، وحَياتِكَ وحَياةِ نَفْسِكَ، أَنَّي لا أَفعَلُ هذا)).  فقالَ داوُدُ لِأُورِيَّا: ((أُمكُثِ اليَومَ، وغَدًا أصرِفُكَ )). فبَقِيَ أُورِيَّا في أورَشَليم ذلك اليَوم.  وفي الغَدِ دَعاه داوُد، فأَكلَبَينَ يَدَيه وشَرِبَ، وأَسكره. وخرَجَ مَساءً فآضطَجعَ في سَريرِه مع خَدَم سَيَدِه، وإِلى بَيتِه لم يَنزِلْ.  فلَمَّا كانَّ اَلصَّباح، كَتَبَ داوُدُ إلى يوآب كِتابًا وأَرسَلَه بِيَدِ أُورِيَّا.  كتَبَ في الكِتابِ قائلا: ((ضَعوا أُورِيَّا حَيثُ يَكونُ القِتالُ شَديدًا، وأَنَّصَرِفوا مِن وَرائِه، فيُضرَبَ وَيموت))فخَرَجَ رجالُ المَدينَةِ وحارَبوا يوآب، فسَقَطَ مِنَ الشًّعبِ مِن رِجالِ داوُد، وماتَ أُورِيَّا الحِثِّيّ أَيضاً.  فأَرسَلَ يوآب وأَخبَرَ داوُدَ بِكُلِّ ما كانَّ مِن أَمرِ الحَرْب.  وأَمَرَ يوآب الرَّسولَ وقالَ لَه: ((إِذا أَنَّتَهَيتَ مِن كَلامِكَ مع المَلِكِ عن كُلِّ ما كانَّ مِن أَمرِ الحَرب،  فإِذا ثارَ غَضَبُ المَلِكِ وقالَ لَك: لِمَ دَنوتُم مِنَ المَدينةِ لِتُحارِبوا ؟ أَما تَعلَمونَ أَنَّهم يَرْمونَ مِن فَوقِ السُّور؟ مَن قَتَلَ أبيمَلِكَ بنَ يَرُبَّعْل؟ أَلَيسَ أَنَّ اَمراةً رَمَته بِقِطعَةِ رَحًى مِن فَوقِ السّورِ فماتَ في تاباص ؟ فمِاذا دَنَوتُمٍ مِنَ السُّور؟ فقُلْ: أَنَّ عَبدَكَأُورِيَّا الحِثِّيَّ أَيضاً قد مات )).  فمَضى الرَّسولُ ووَصَلَ وأَخبَرَ داوُدَ بِكُلِّ ما أرسَلَه فيه يوآب . فرَمى الرُّماةُ رِجالَكَ مِن فَوقِ السّور، فمات بَعض رجالِ المَلِك، وماتَ أَيضاً عَبدُكَ أُورِيَّا الحِثِّيَّ )).  فقالَ داوُدُ لِلرَّسول : (( كَذا تَقولُ لِيوآب: لا يَسُؤْ ذلك في عَينَيك َ، لِأَنَّ السَّيفَ يأكُلُ هذا وذاك. شَدِّدْ قِتالَكَ على المَدينَةِ ودَمِّرْها، وأَنَّتَ شَجِّعْه )) وسَمِعَتِ اَمرأةُ أُورِيَّا أَنَّ أُورِيَّا زَوجَها قد مات، فناحَت على زَوجها