stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

كتابات القراء

خواطر وأفكار-قلمي المغموس بالدم!!-بقلم زهيردعيم

862views

35_01خواطر وأفكار-قلمي المغموس بالدم!!-بقلم زهيردعيم

ماذا دهاكَ يا قلم….

يا من رسمت الفستان بأحلى الأشكال والألوان ، ولونّت الشفاه بأحلى الظلال ، ووقعّتَ على أوتار خلجات القلوب أعذب الألحان ، وغفوت في حضن الغزَل ساعاتٍ وأيامًا.

ماذا دهاكَ يا قلم …..

وأنت الذي عطّرت الأزاهير بالأريج ، ومزجت الطفولة بأنفاس البراءة ، وغزلت من وشوشات الصبايا والشّباب زفرات حرّى.

مالَكَ تجمد ؟!

مالك تأبى وترفض أن تغوص في ثنايا العشق وقصائد العشّاق؟!!

مالكَ تنفر من الظبيّة والحسناء واللحظ وذات الخال والخلخال؟!!

مالَكَ تُجانب الزقزقة والشذا والهمسات والشروق والغروب وساعات الشّفَق ؟!!

أترى جفّ مِدادكَ ، وانقطع نَفَسُكَ !!! فإني أراك تزرع في كلّ قصيدة اتزانًا ، وفي كلّ خاطرة صليبًا ، وفي كلّ قصة محبة وفداءً.

أشدّك إلى برشلونة وملعبها الأخضر ، فتروح تلوّن الكرة بالدمِ الزكي ، وتزركش الملعب بالأحلام وتزرع الجماهير إيماناً ، فتقرن الرياضة البدنية بالرّوحيّة ، فتسمو الرياضة إلى الأعالي وتتنفّس السماء.

أجوس معك يا قلمي العنيد في دنيا الأطفال وقصصهم ، فأجدك تصوغ من المحبة إكليلا ، ومن التّسامح عنقودًا ، ومن العطاء اضمامة أقاحٍ ، ومن الفِداء باقة حنين.

عنيدٌ أنت يا هذا ، فلا ترضى إلا أن تُعطّر قصصك من شذا الآتي من الأعالي.

ماذا دهاكَ ، قل لي …أتراكَ عشقت الرّوحَ وتعبّدت في محراب راعي النفوس ؟ 

أتراك……..ومليون أتراكَ ، ولكنّ الحقيقة أقولها بصراحة : 

احبّك يا قلمي هكذا ، تردُّ للباري بعض حسناته وصنيعه ، وتتغزّل بالعريس ، وتناجي الحبيب القادم مع نجم المشرِق ، وتصول وتجول في ارض البشارة متتبعًا خطاه ، وتُرنم للإله المُحبّ وتصرخ : لقد قررت ولن اندم أن أغنّيك ليلا ونهارًا ، وأن أترفّع فوق الشهوات والأرضيات ، وأن أسموَ مع السّامي ، فاصلب ذاتي وشهواتي !!

وأبذل ذاتي لذاك الذي وهبني موهبة الإبداع ورهف الخيال وهمس الروح.

قلمي كم احبّك هكذا مغموسًا بالدم !!

عن جمعية التعليم المسيحي بحلب