stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

الكنيسة الكاثوليكية بمصرروحية ورعويةكنيسة الأقباط الكاثوليكموضوعات

دموع وعطر

487views

دموع وعطر

 

لا اعلم ما الذي دفعني لذلك. عادتي ان اختفي في بيتي، لا اظهر أبدا، من يرغب في يأتي الي. اخاف الناس ونظراتهم، اخاف تعليقاتهم وهمساتهم. كلماتهم تجرحني وصمتهم يخنقني. فقررت الظلام. شيء أقوى منى جعلني افعل هذا. لا اهتم بما سيقوله الناس، او بما سيفعلونه بي. لا اعرف حتى رد فعله هو.

شيء من داخلي يقول لي ان اذهب وارتمى عند قدميه. انا من ارتمى عند قدمي الكثيرين، ارغب ان ارتمي عند قدميه هو.

صوت من داخلي قادني ، كما يقود الراعي قطيعه، لا مفر، لا بديل، حر وبحريتى اتبعه، صوت استغواني، فتركت نفسي ورائه.

دخلت البيت وجدته جالس، ارتميت فبكيت وغسلت قدميه بدموعي، اعلم انه لا يحق لي ذلك. سكبت عطري، أغلى ما عندي، ما كان يجذب الناس لي، سكبته له هو. باختصار أحببته.

ثاروا الجميع وكم تمنيت ان اختفي من جديد، ان أطير من على وجه الأرض.

سكت الصوت الذي بداخلي، فسمعت صوته هو. واحد نفس الصوت الذي نداني الان اسمعه، امامي. مدح فعلي، غفر لي الكثير ، وقال : ما فعلته سيعلن من جيل الى جيل. باختصار أحببته اكثر فاكثر.

كلماته غسلتني من ماضي اليم، وشعرت ان بيتى فرغ من سكانه. اخترته هو يسكنه للأبد.

فهو الذي بنى بيتي وهو الذي يسكنه الان.

عن المرأة الخاطئة وعني وعنك اتحدث.

+باخوم
#بيت الرب من الحجر للبشر