stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

صلاة الساعات 1 يونيو – حزيران 2019

586views

القديس جوستين النابلسي (؟ – 165)، شهيد

وُلِدَ الفيلسوفُ يوستينُس في مطلعِ القرن الثاني الميلادي في نابلُس، من أسرةٍ وثنيةٍ ذات أصلٍ لاتينيّ، على الأرجح. بعد أن درس بتَـعُمّقٍ أفكار الفلاسفة اليونانيين وخصوصًا أفلاطون، بدأ بقراءة نبوءات العهد القديم واهتدى من خلالها إلى الإيمان المسيحي. نالَ المعمودية عام ١٣٠ في مدينة أفسُس، ثمّ انطلقَ إلى رومة ليبشّرَ علماءَها الوثنيينَ، مستخدمًا معارفَه الفلسفيّة، ففتحَ فيها مدرسةً، ونظَّم مناظراتٍ علنية. كتبَ كثيرًا دفاعًا عن الدّين. من أعمالِه التي وصلَت إلينا، كتابٌ يُحاججُ فيه اليهود، معروف بـ “حوار مع تريفون”، وآخرٌ بعثَ به إلى الإمبراطور أنطونينُس، يُدافع فيه عن المسيحيين. اتَّهمَته السُلطات الرومانية بالإلحاد فمات شهيدًا مع رفاقٍ آخرين، في عهد الإمبراطور ماركوس آوريليوس، نحو عام ١٦٥. من أشهر أقواله: «إنَّ دِماءَ الشُّهداءِ هيَ بِذارُ الإيمان».

1 يونيو – حزيران 2019
سبت الأسبوع السادس من الزمن الفصحي للسنوات ج
اللون الليتورجي احمر

صلاة السَحَر

• اللَّهُمّ † بَادِرْ إلى مَعونَتِي.
– يا رَبّ، أسْرِعْ إلى إغَاثَتِي.

المَجْدُ للآبِ وَالابْنِ، والرُّوحِ القُدُس
كَمَا كَانَ في البَدْءِ والآنَ وَكلَّ أوانٍ،
وإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين. هللويا.

دعوة إلى الصلاة

• يا رَبِّ افتَحْ شفتيَّ
– ليُخبِرَ فَمي بتسبِحَتِكَ.

أنتيفونة: لِمَلِكِ الشهداءِ رَبِّنا، هلمّوا نَسجُد (ز. ف. هللويا).

المزمور ٩٤ (٩٥)

الدعوة إلى حمدِ الله

ليُشدّد بعضكم بعضًا، كلّ يوم،
ما دام إعلان هذا اليوم (عب ٣: ١٣)

هَلُمّوا نُهَلِّلُ لِلرَّبِّ *
نَهتِفُ لِصَخرَةِ خَلاصِنا

نُبادِرُ إِلى وَجهِهِ بِالشُّكْران *
ونَهتِفُ لَه بِالأَناشيد

فإِنَّ الرَّبَّ إِلهٌ عَظيم *
وعلى جَميعِ الآلِهَةِ مَلِكٌ عَظِيم

هو الَّذي بِيَدِه أَعماقُ الأَرض *
ولَه قِمَمُ الجِبال

لَه البَحرُ وهو صَنَعَهُ *
ويَداه جَبَلَتا اليَبَس

هَلُمُّوا نَسجُدُ ونَركعُ لَهُ *
نَجْثو أَمامَ الرَّبِّ صانِعِنا

فإِنَّه هو إِلهُنا *
ونحنُ شَعبُ مَرْعاه وغَنَمُ يَدِه

أَليومَ إِذا سَمِعتُم صَوتَهُ *
فلا تُقَسُّوا قُلوبَكم كما في مَريبَة

وكما في يَوم مَسَّة في البَرِّيَّة †
حَيثُ آباؤكَمُ امْتَحَنوني واخْتَبَروني *
وكانوا يَرَونَ أَعْمالي

أَربَعينَ سَنَةً سَئِمتُ ذلِكَ الجِيلَ وقُلتُ: *
«هُم شَعبٌ ضَلَّت قُلوبُهُم»، ولَمْ يَعرفوا سُبُلي

حتَّى أًقسَمتُ في غَضَبي *
أَنْ لَن يَدْخُلوا في راحَتي

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة: لِمَلِكِ الشهداءِ رَبِّنا، هلمّوا نَسجُد (ز. ف. هللويا).

أنتيفونة ١: يا ربّ، بصُنعك فرَّحتني،
ولأعمال يديكَ أُهلِّل هللويا.

المزمور ٩١ (٩٢)

تسبيح الله الخالق

التسابيح على أعمال الابن الواحد (ق. أثناسيوس)

صالِحٌ الحَمدُ لِلرَّبِّ *
والعَزْفُ لاسمِكَ أَيُّها العَلِيّ

والإِخْبارُ بِرَحمَتِكَ في الصَّباح *
وبأَمانَتِكَ في اللَّيالي

على عُشارِيِّ الأَوتارِ والعود *
وعلى تَقاسيمِ الكِنَّارة

لأَنَّكَ يا رَبُّ بِصُنعِكَ فَرَّحْتَني *
ولأَعْمالِ يَدَيكَ أُهَلِّل

ما أَعظَمَ يا رَبُّ أعْمالَكَ *
وما أعمَقَ أَفكارَكَ!

الغَبِيُّ لا يَعلَمُ هذا *
والجاهِلُ لا يَفهَمُه

إذا الأَشْرارُ كالعُشْبِ نَبَتوا *
وجَميعُ فَعَلَةِ الإِثْمِ أَزهَروا

فما ذلِكَ إِلاَّ لِيُستَأصَلوا أَبدًا *
وأنتَ يا رَبُّ مُتَعالٍ دائمًا أَبدًا

فها إِنَّ أَعداءَكَ يَبيدون *
وجَميعَ فَعَلَةِ الإِثْمِ يَتَبَدَّدون

كَقُوَّةِ الثَّورِ تُعَزِّزُ قُوَّتي *
وبِزَيتٍ طريءٍ تُبَلِّلُني

تَنظرُ عَيني إِلى الَّذينَ يَتَرَصَّدونَني *
وتَسمعُ أُذُنايَ الأَشْرارَ القائمينَ علَيَّ

البَارُّ كالنَّخلِ يَسْمو *
ومِثلَ أَرزِ لُبنانَ يَنْمو

مَن في بَيتِ الرَّبِّ يُغرَسون *
في ديارِ إِلهِنا يَنبُتون

ما زالوا في المَشيبِ يُثمِرون *
وفي الازْدِهارِ والنَّضارَةِ يَظَلُّون

لِيُخبِروا بأَنَّ الرَّبَّ مُسْتَقيم *
فهو صَخرَتي ولا ظُلْمَ فيه

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ١: يا ربّ، بصُنعك فرَّحتني،
ولأعمال يديكَ أُهلِّل هللويا.

أنتيفونة ٢: أنا أُميت وأُحيي،
وأجرح وأشفي، هللويا.

التسبحة تثنية الاشتراع ٣٢: ١-١٢

صنائع الله إلى القوم

كم مرّة أردت أن أجمع أبناءك
كما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحيها! (متى ٢٣: ٣٧)

أَصْغي أيَتُها السَّمَواِتُ فأَتكَلَّم *
ولتستَمِعِ الأرضُ لأَِقوالِ فمي

لِيَهْطُلْ كالمَطَرِ تَعْليمي *
ولْيَقطُرْ كالنَّدى قَولي

وكالغَيثِ على الكَلأ *
وكالرَّذاذِ على العُشْب

لأَنَِّي بِاسْمِ الرَّبِّ أَدْعو *
أَدُّوا تعْظيمًا لإِلهِنا

هو الصَّخرُ الكامِلُ صَنيعُه *
لأَن جَميعَ سُبُلِهِ حَقٌّ

اللهُ أَمينٌ لا ظُلْمَ فيهِ *
هُو بَارٌّ مُستَقيم

فَسَدَ الَّذينَ وَلَدَهم بِلا عَيب *
جِيلٌ شِرِّيرٌ مُعوَجّ

أَبهذا تُكافِئُ الرَّبَّ *
أَيُّها الشَّعبُ الأَحمَقُ الخالي مِنَ الحِكمَة؟

أَلَيسَ هو أَبوكَ الَّذي خَلَقَكَ *
الَّذي صَنَعَكَ وأَقامَكَ؟

أُذكُرِ الأَيَّامَ الغابِرَة *
واعتَبِروا السنينَ جيلًا فَجيلًا

سَلْ أَباكَ يُخبرْكَ *
وشُيوخَكَ يُحَدِّثوكَ

حين أَورَثَ العَلِيُّ الأمَمَ *
ووِزَّعَ بَني آدم

وَضَعَ حُدودَ الشُّعوب *
على عَدَدِ بَني الله

لَكِنَّ نَصيبَ الرَّبِّ شَعبُهُ *
ويَعقوبَ حِصَّةُ ميراثِهِ

يَجِدُه في أَرضِ بَرِّيَّةٍ *
وفي خَواءٍ صِيَاحٍ وَحشِيّ

يُحيطُ ويَعتني بِه *
ويَحفَظُهُ كإِنْسانِ عَينِهِ

كالعُقابِ الَّذي يُثيرُ عُشَّهُ *
وعلى فِراخِه يُرَفرِف

يَبسُطُ جَناحَيهِ فيَأخُذُهُ *
وعلى رِيشِهِ يَحمِلُهُ

الرَّبُّ وَحدَه يَهْديهِ *
ولَيسَ معَه إِلهٌ غَريب

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ٢: أنا أُميت وأُحيي،
وأجرح وأشفي، هللويا.

أنتيفونة ٣: بالمجدِ والكرامَةِ
كلَّلْتَ مسِيحَكَ، هللويا.

المزمور ٨

جلال الرب ومنزلة الإنسان

جعل كل شيء تحت قدميه،
ووهبه لنا فوق كل شيء رأسًا للكنيسة (أفسس ١: ٢٢)

أيّها الرَّبُّ سَيِّدُنا *
ما أَعظَمَ اسْمَكَ في الأَرضِ كُلِّها!

لَأُعَظِّمَنَّ جَلاَلَكَ فَوقَ السَّمَوات *
بِأَفْواهِ الأَطْفالِ والرُّضَّع

أَعدَدْتَ لَكَ حِصنًا †
أَمامَ خُصومِكَ *
لِتَقضِيَ على العَدُوِّ والمُنتَقِم

عِندَما أرى سَمَواتِكَ صُنعَ أَصابِعِكَ *
والقَمَرَ والكَواكِبَ الَّتي ثَبَّتَّها

ما الإِنْسانُ حَتَّى تَذكُرَه *
وابْنُ آدَمَ حَتَّى تَفتَقِدَه؟

دونَ الإلهِ حَطَطْتَهُ قَليلًا *
بِالمَجدِ والكَرامةِ كَلَّلْتَهُ

على صُنعِ يَدَيكَ وَلَّيتَهُ *
كُلُّ شَيءٍ تَحتَ قَدَمَيهِ جَعَلْتَهُ

الغَنَمَ والبَقَرَ كُلَّها *
حتَّى بَهائِمَ البَرِّيَّةِ

وطَيرَ السَّماءِ وسَمَكَ البَحْرِ *
ما يَجوبُ سُبُلَ البِحار

أَيُّها الرَّبُّ سَيِّدُنا *
ما أَعظَمَ اسْمَكَ في الأَرضِ كُلِّها!

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ٣: بالمجدِ والكرامَةِ
كلَّلْتَ مسِيحَكَ، هللويا.

القراءة ٢ قورنتس ١: ٣-٥

تَبارَكَ اللّهُ أَبو ربِّنا يسوعَ المسيحِ، أَبو الرَّأفَةِ وإِلهُ كُلِّ عَزاء، فهو الَّذي يُعَزِّينا في جَميعِ شَدائِدِنا لِنَستَطيعَ، بما نَتَلقَّى نَحنُ مِن عَزاءٍ مِنَ الله، أَن نُعَزِّيَ الَّذينَ هُم في أَيَّةِ شِدَّةٍ كانَت. فكَما تَفيضُ علَينا آلامُ المسيح، فكَذلِك بِالمسيحِ يَفيضُ عَزاؤنا أَيضًا.

أو (في الزمن الفصحي) ١ يوحنا ٥: ٣-٥

إنَّ مَحبَّةَ اللهِ أَن نَحفَظَ وصاياه ولَيسَت وَصاياه ثَقيلَةَ الحَمْل لأَنَّ كُلَّ ما وُلِدَ للهِ يَغلِبُ العالَم. وما غَلَبَ العالَمَ هذه الغَلَبة هو إِيمانُنا. مَنِ الَّذي غَلَبَ العالَم إِن لم يَكُنْ ذاكَ الَّذي آمَنَ بِأَنَّ يسوعَ هوَ ابنُ الله؟

الردّة (خارج الزمن الفصحي)

• إنَّ الصِّدِّيقِين * إلى الأبَدِ يَحْيَون
•• إنَّ الصِّدِّيقِين * إلى الأبَدِ يَحْيَون

• وعند الرَّبِّ ثَوابُهُم
•• إلى الأبد يَحيَون

• المجد للآب والابن، والروح القدس
•• إنَّ الصِّدِّيقِين * إلى الأبَدِ يَحْيَون

في الزمن الفصحي:

• الفَرَحُ الأبَدِيُّ على رُؤُوسِهِم * هللويا، هللويا
•• الفَرَحُ الأبَدِيُّ على رُؤُوسِهِم * هللويا، هللويا

• الغِبطَةُ والسُّرورُ يَتبَعَانَهُم
•• هللويا، هللويا

• المجد للآب والابن، والروح القدس
•• الفَرَحُ الأبَدِيُّ على رُؤُوسِهِم * هللويا، هللويا

القراءة الأولى

من رسالة القديس يوحنا الأولى ٣: ١١-١٧

محبة الإخوة

إِنَّ البَلاغَ الَّذِي سَمِعْتُمُوهُ مُنذُ البَدءِ هُوَ أَن يُحِبَّ بعَضُنَا بَعضًا، لا أَن نَقتَدِيَ بِقَايِنَ الَّذِي كَانَ مِنَ الشِّرِّيرِ فَذَبَحَ أَخَاهُ. وَلِمَاذَا ذَبَحَهُ؟ لأَنَّ أَعمَالَهُ كَانَتْ سَيِّئَةً فِي حِينِ أَنَّ أَعمَالَ أَخِيهِ كَانَتْ أَعمَالَ بِرٍّ.
لا تَعجَبُوا، يَا إِخوَتِي، إِذَا أَبغَضَكُمُ العَالَمُ. نَحنُ نَعلَمُ أَنَّنَا انتَقَلْنَا مِنَ المَوتِ إِلَى الحَيَاةِ لأَنَّنَا نُحِبُّ إِخوَتَنَا. مَن لا يُحِبُّ بَقِيَ رَهنَ المَوتِ. كُلُّ مَن أَبغَضَ أَخَاهُ فَهُوَ قَاتِلٌ، وَتَعلَمُونَ أَنْ مَا مِن قَاتلٍ لَهُ الحَيَاةُ الأَبدِيَّةُ مُقِيمَةٌ فِيهِ.
وَإِنَّمَا عَرَفْنَا المَحَبَّةَ بِأَنَّ ذَاكَ قَد بَذَلَ نَفسَهُ فِي سَبِيلِنَا. فَعَلَينَا نَحنُ أَيضًا أَن نَبذِلَ نُفُوسَنَا فِي سَبِيلِ إِخوَتِنَا. مَن كَانَتْ لَهُ خَيرَاتُ الدُّنيَا وَرَأَى بِأَخِيهِ حَاجَةً فَأَغلَقَ أَحشَاءهُ دُونَ أَخِيهِ فَكَيفَ تُقِيمُ فِيه مَحبَّةُ الله؟

الردة ١ يوحنا ٣: ١٦ وَ١٤

• إنَّمَا عَرَفْنَا المَحَبَّةَ بِأنَّ ذَاكَ قَد بَذَلَ نَفسَهُ فِي سَبِيلِنَا. فَعَلَينَا نَحنُ أيضًا أن نَبذِلَ نُفُوسَنَا فِي سَبِيلِ إخوَتِنَا. هللويا.

• نَحنُ نَعلَمُ أنَّنَا انتَقَلْنَا مِنَ المَوتِ إلَى الحَيَاةِ لأنَّنَا نُحِبُّ إخوَتَنَا.

• فَعَلَينَا نَحنُ أيضًا أن نَبذِلَ نُفُوسَنَا فِي سَبِيلِ إخوَتِنَا. هللويا.

القراءة الثانية

من سيرة الشهداء القدّيسين يوستينُس ورفقائه

(الفصل ١- ٥: وراجع PG ٦، ١٣٦٦-١٣٧١)

قَبِلَ التعاليمَ المسيحية الحقيقية

أُلقِيَ القبضُ على القدّيسِين واقتِيدوا أمامَ والي روما روستِقس. ولمّا مَثَلُوا أمامَ القضاءِ، قالَ الوالي روستِقس ليوستينُس: “قبلَ كلِّ شيءٍ أعلِنْ إيمانَك بالآلهة، وطاعتَكَ للإمبراطور”. قالَ يوستينُس: “لا يجوزُ إلقاءُ القبضِ علينا أو اتَّهامُنا لأنّنا نُطيع أوامرَ مخلِّصِنا يسوعَ المسيح”.
قالَ روستقس: “بأيَّةِ تعاليمَ تؤمنُ؟” قال يوستينس: “حاولتُ أن أتعلَّمَ كلَّ المذاهبِ، ولكنّي آمَنْتُ بتعاليمِ المسيحيِّين الحقيقيّة، ولو أنَّها لا تروقُ لمن هم أَسرَى الجَهلِ”.
قالَ الوالي روستِقُس: “وتُعجِبُك هذه التَّعاليمُ، أيُّها الشَّقيُّ؟” قالَ يوستينس: “نعم، لأنِّي باتِّباعِها أجِدُ العقيدةَ الصَّحيحةَ”.
قالَ روستِقُس الوالي: “ما هي هذه العقيدةُ؟” قالَ يوستينس: “نعبُدُ إلهَ المسيحيِّين، وهو الإلهُ الواحدُ منذُ بدءِ الخليقةِ، وهو الخالقُ ومبدعُ كلِّ الخليقةِ، ما يُرى وما لا يُرى؛ وبالربِّ يسوعَ المسيحِ ابنِ الله، الذي تنبّأَ به الأنبياءُ، أنَّه سيأتي نذيرُ خلاصٍ للجنسِ البشريِّ ومعلِّمٌ لأفضلِ العلوم. وأنا مع كوني إنسانًا لا أستطيعُ أن أقولَ إلا القليلَ عن لاهوتِه اللامتناهي. إنّما أعترفُ بقدرةِ الأنبياءِ، فقد تنبّأُوا به من قبلُ كما قُلْتُ. وقالوا إنّه ابنُ الله. وأنا أعلَمُ أنَّ الأنبياءَ تنبّأوا بإلهامٍ سماويٍّ بمجيئِه بينَ النَّاس”.
قالَ روستِقُس: “أنتَ مسيحيٌّ إذًا؟” قال يوستينس: “نعم، أنا مسيحيٌّ”.
قالَ روستقس: “اسمَعْ، أنتَ الذي تقولُ إنَّك عالِمٌ، وتظُنُّ أنَّكَ تَعرِفُ التَّعاليمَ الحقيقيَّةَ: عندما تُجلَدُ ثم يُقطَعُ رأسُك، هل تؤمنُ أنَّك تذهبُ إلى السَّماءِ؟” قالَ يوستينس: “آمَلُ أن يكونَ مُقامي هناك، إنْ تحمَّلْتُ هذا كلَّهُ. أنا أعلَمُ أنَّ كلَّ الذين يعيشون عِيشةً صالحةً يَحفَظُ اللهُ لهم نعمتَه حتى نهايةِ العالمِ”.
قالَ الوالي روستقس: “أتظُنُّ إذًا أنَّك ستصعَدُ إلى السَّماءِ وأنَّكَ ستنالُ مكافأةً جميلةً؟” قالَ يوستينس: “لا أظُنُّ، بل أعرِفُ ذلك تمامَ المعرفة، وأنا متأكِّدٌ من ذلك”.
قالَ الوالي روستقس: “لِنَعُدْ إلى موضوعِنا، وإلى القضيَّةِ المستعجَلَةِ والضَّروريَّةِ: اتَّفِقوا فيما بينَكم، واذبَحوا للآلهة”. قالَ يوستينس: “لا أحدَ فيه عَقلٌ يَترُكُ الإيمانَ في سبيلِ الكُفرِ.”
قالَ الوالي روستقس: “إنْ لم تُطيعوا سوف تُعاقَبون بلا رحمة”. قال يوستينس: “هذا هو مُنانا، أن ننالَ الخلاصَ إذا عوقِبنا في سبيلِ إلهِنا يسوعَ المسيح. وهو سيَمنحُنا الخلاصَ والثِّقةَ أمامَ مِنبَرٍ أكثرَ رَهبَةً حيث يمثُلُ الكونُ كلُّه، وهو مِنبَرُ إلهِنا ومخلِّصِنا”.
وكذلك قالَ سائرُ الشُّهَداءِ : “اصنَعْ ما تشاءُ. نحن مسيحيُّون، ولن نذبحَ للأصنامِ”.
وأصدرَ الوالي روستقس قرارَ الحُكمِ: “هؤلاءِ الذين رفضوا أن يذبحوا للآلهةِ، وأن يُطيعوا أمرَ الإمبراطور، يُجلَدوا ثم تُقطَعْ رؤوسُهم بحسبِ ما ينُصُّ عليه القانون”. فسبَّح الشهداءُ القدِّيسون، وخرجوا إلى المكانِ المعتادِ لتنفيذِ الحُكمِ. فقُطِعَتْ رؤوسُهم، وتمَّ استشهادُهم لأنَّهم اعترَفُوا بالمخلِّصِ.

الردة راجع اعمال ٢٠: ٢١و ٢٤؛ روما ١: ١٦

• أشهَدُ للإيمانِ بربِّنا يسوعَ المسيح، ولا أخافُ شيئًا. ولا أُبَالِي بِحَيَاتِي، فَلا أرَى لَهَا قِيمَةً عِندِي. حَسبِي أن أُتِمَّ شَوطِي وَأُتِمَّ خِدمَةَ الكَلِمَةِ الَّتِي تَلَقَّيْتُهَا لأشهَدَ لإنجيلِ نعمةِ الله.

• فَإنِّي لا أَستَحِي بِالبِشَارَةِ. فَهِيَ قُدرَةُ الله لِخَلاصِ كُلِّ مُؤمِنٍ، اليَهُودِيِّ أوَّلا ثُمَّ اليُونَانِيِّ.

• ولا أُبَالِي بِحَيَاتِي، فَلا أرَى لَهَا قِيمَةً عِندِي، حَسبِي أن أُتِمَّ شَوطِي وَأُتِمَّ خِدمَةَ الكَلِمَةِ الَّتِي تَلَقَّيْتُهَا لأشهَدَ لإنجيلِ نعمةِ الله.

أنتيفونة تسبحة زكريا:

كُلَّما قَرَّبْنا تَقدِماتِنا،
فَلنَحمَدْ خالِقَ كُلِّ شَيءٍ،
بابنِهِ يَسوعَ المَسيحِ والرُّوحِ القُدُس (ز. ف. هللويا).

التسبحة الإنجيلية لزكريا لوقا ١: ٦٨ – ٧٩

المسيح والمعمدان سابقه

مُبارَكٌ الرَّبُّ إِلهُنا *
لأَنَّهُ افتَقَدَ وصَنَعَ فِدَاءً لشَعبِهِ

وَأَقامَ لَنا قَرْنَ خَلاصٍ *
في بَيتِ داوُدَ فَتاهُ

كَما تَكَلَّمَ على أفواهِ أَنِبيائِهِ القدِّيسين *
الَّذِين هُم مُنذُ الدَّهر:

بأنْ يُخَلِّصَنا مِن أَعدائِنا *
وَمِن أَيدِي جَميعِ مُبغِضينا

ليَصنَعَ رَحمَةً إلى آبائِنا *
ويذْكُرَ عَهدَهُ الـمُقَدَّس

القَسَمَ الَّذي حلَفَ لإِبراهيمَ أَبينا *
أَن يُنعِمَ علَينا

بأَن نَنجُوَ مِن أَيدِي أَعدائِنا *
فَنعبُدَه بلا خَوفٍ

بالقداسَةِ والبِرِّ *
جَميعَ أَيَّامِ حَياتِنا

وأَنتَ أَيُّها الصَّبيُّ نَبِيَّ العَلِيّ تُدعى *
لأَنَّكَ تَسبِقُ أَمامَ وَجْهِ الرَّبِّ لِتُعِدَّ طُرُقَهُ

وتُعطِيَ شَعبَه عِلْمَ الخَلاصِ *
لمَغفِرَةِ خَطاياهُمْ

بِأحشاءِ رَحمَةِ إِلهِنا *
الذي افتَقَدَنا بِهَا المُشرِقُ مِنَ العَلاء

ليُضيءَ للجالسِينَ في الظُّلْمَةِ وَظِلالِ الـمَوت *
ويُرشِدَ أقدامَنا إلى سَبيلِ السَّلامة

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة تسبحة زكريا:

كُلَّما قَرَّبْنا تَقدِماتِنا،
فَلنَحمَدْ خالِقَ كُلِّ شَيءٍ،
بابنِهِ يَسوعَ المَسيحِ والرُّوحِ القُدُس (ز. ف. هللويا).

الأدعية

أيُّها الإخوة، هيّا بِنا نبتهِلُ إلى الفادي الشاهدِ الأمين، باسْمِ الشهداءِ الذين سُفِكَتْ دِماؤهم في سبيلِ كلامِ الله:

رَبَّنا، أنتَ افتَدَيْتنا بِدَمِكَ الثَّمين.

باسمِ الشهداءِ، الذينَ قَضَوا نَحْبَهُم دفاعًا عن الإيمان،
– أَجْزِلْ لنا حُرِّيةَ الروحِ الحقّ.

باسمِ الشهداء، الذين عُذّبوا وقُتلوا في سبيلِ الإيمان،
– أَجزِلْ لنا نعمةَ الإيمانِ الراسِخِ المَكين.

باسمِ الشهداء، الذينَ احتَمَلوا آلامَ الصَّلْبِ مِثلَكَ،
– أَجزِلْ لنا الصبرَ الجميل في الشدائد.

باسمِ الشهداء، الذين غَسَلُوا حُلَلهم بدمِ الحَمَلِ النقي،
– أجزِلْ لنا النصرَ على غُرورِ الحياةِ الدنيا.

أبانا الَّذي في السَّمواتِ:
لِيَتَقَدَّس اسْمُكَ؛
لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ؛
لِتَكُنْ مَشيئَتُكَ، كَما في السَّماءِ كَذَلِكَ عَلى الأرض.
أَعطِنا خُبزَنا كَفافَ يَومِنا؛
واغفِرْ لَنا خَطايانا،
كَما نَحنُ نَغفِرُ لِمَن أخْطَأَ إِلَيْنا،
ولا تُدْخِلْنا في التَّجارِبِ،
لَكِن نَجِّنا مِنَ الشِّرِّير.

الصلاة

اللّٰهُمَّ، يَا مَنْ أَرْشَدْتَ القِدِّيسَ يُوسْتِـينُسَ الشَّهِيدَ، إلَى أَنْ يَكْتَشِفَ فِي جَهَالَةِ الصَّلِـيبِ الحَيِّ مَعْرِفَةَ يَسُوعَ الـمَسِيحِ السَّامِيَةَ ٱكْتِشَافًا عَجِيبًا: † اِجْعَلْنَا، بِشَفَاعَةِ ٱبْنِ مَدِينَةِ نَابْـلُسَ البَارَّ، نَـرْذُلُ الأَضَالِـيلَ كُلَّهَا، * وَنَـتَمَسَّكُ بِالإيمَانِ ثَابِتِـينَ رَاسِخِين. بِرَبِّـنَا يَسُوعَ الـمَسِيحِ ٱبْنِكَ، * الإلٰهِ الحَيِّ الـمَالِكِ مَعَكَ وَمَعَ الرُّوحِ القُدُس † إلَى دَهْرِ الدُّهُور.

البركة

١) إذا حضر الصلاة كاهن أو شماس:

• الرَّبُّ مَعَكُم.

– وَمَعَ رُوحِكَ أيضًا.

• بارَكَكُم الله القادِرُ على كُلِّ شَيء: الآبُ والابنُ † والرُّوحُ القُدُس.

– آمين.

• اذْهَبوا بِسَلامِ المَسِيح.

– الشُّكْرُ لله.

٢) إذا لم يحضر الصلاة كاهن أو شماس:

• بارَكَنا الرَّبُّ، وحَفِظَنَا مِن كُلّ شَرٍّ، وبَلَغَ بِنا الحياةَ الأبدية.