stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

صلاة الساعات 11 يونيو – حزيران 2019

711views

القديس برنابا الرسول

ثلاثاء الأسبوع العاشر من زمن السنة – السنوات الفردية
اللون الليتورجي احمر

صلاة السَحَر

• اللَّهُمّ † بَادِرْ إلى مَعونَتِي.
– يا رَبّ، أسْرِعْ إلى إغَاثَتِي.

المَجْدُ للآبِ وَالابْنِ، والرُّوحِ القُدُس
كَمَا كَانَ في البَدْءِ والآنَ وَكلَّ أوانٍ،
وإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين. هللويا.

أنتيفونة: للرّوحِ القُدُسِ
الَّذِي كَلَّمَنا بلسانِ الأنبياءِ والواعِظين،
هلمَّ نسجد.

المزمور ٩٤ (٩٥)

الدعوة إلى حمدِ الله

ليُشدّد بعضكم بعضًا، كلّ يوم،
ما دام إعلان هذا اليوم (عب ٣: ١٣)

هَلُمّوا نُهَلِّلُ لِلرَّبِّ *
نَهتِفُ لِصَخرَةِ خَلاصِنا

نُبادِرُ إِلى وَجهِهِ بِالشُّكْران *
ونَهتِفُ لَه بِالأَناشيد

فإِنَّ الرَّبَّ إِلهٌ عَظيم *
وعلى جَميعِ الآلِهَةِ مَلِكٌ عَظِيم

هو الَّذي بِيَدِه أَعماقُ الأَرض *
ولَه قِمَمُ الجِبال

لَه البَحرُ وهو صَنَعَهُ *
ويَداه جَبَلَتا اليَبَس

هَلُمُّوا نَسجُدُ ونَركعُ لَهُ *
نَجْثو أَمامَ الرَّبِّ صانِعِنا

فإِنَّه هو إِلهُنا *
ونحنُ شَعبُ مَرْعاه وغَنَمُ يَدِه

أَليومَ إِذا سَمِعتُم صَوتَهُ *
فلا تُقَسُّوا قُلوبَكم كما في مَريبَة

وكما في يَوم مَسَّة في البَرِّيَّة †
حَيثُ آباؤكَمُ امْتَحَنوني واخْتَبَروني *
وكانوا يَرَونَ أَعْمالي

أَربَعينَ سَنَةً سَئِمتُ ذلِكَ الجِيلَ وقُلتُ: *
«هُم شَعبٌ ضَلَّت قُلوبُهُم»، ولَمْ يَعرفوا سُبُلي

حتَّى أًقسَمتُ في غَضَبي *
أَنْ لَن يَدْخُلوا في راحَتي

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة: للرّوحِ القُدُسِ
الَّذِي كَلَّمَنا بلسانِ الأنبياءِ والواعِظين،
هلمَّ نسجد.

.

أنتيفونة ١: أرسِلْ نُورَكَ وحَقَّكَ، يا رَبّ.

المزمور ٤٢ (٤٣)

الاشتياق إلى الهيكل

جئتُ أنا إلى العالم نورًا (يوحنا ١٢: ٤٦)

أَللَّهُمَّ أَنصِفْني ودَافِعْ عَن قَضِيَّتي †
مَعَ قَوْمٍ غَيرِ أَصفِياء *
ومِنْ صَاحِبِ الكَيدِ والإِثْمِ نَجِّنِي

فإِنَّكَ أَنتَ إِلهُ حِصْنِي *
فلِماذا نَبَذْتَنِي؟

ولِمَاذا أَسيرُ بِالحِدادِ *
مِن مُضايَقَةِ الأَعْداء؟

أَرسِلْ نُورَكَ وحَقَّكَ هُمَا يَهدِيانِي *
إِلى جَبَلِ قُدْسِكَ وإِلى مَساكِنِكَ يُوصِلانِي

فأَدخُلُ إِلى مَذبَحِ الله *
إِلى إِلهِ فَرَحِي وابْتِهاجِي

وبِالكِنَّارةِ أَحْمَدُكَ *
يا أَللهُ إِلهي

لِماذا تَكتَئِبينَ يا نَفْسِي وعلَيَّ تَنوحين؟ †
اِرْتَجي اللهَ فإِنِّي سَأَعودُ أَحْمَدُهُ *
وهو خَلاصُ وَجْهي وإِلهي

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ١: أَرسِلْ نورَكَ وحَقَّكَ، يا رَبّ.

أنتيفونة ٢: خلِّصْنا، يا رَبّ، جَميعَ أيّامِ حياتِنا.

التسبحة اشعيا ٣٨: ١٠-١٤، ١٧-٢٠

حسرات المريض، وفرحة المعافى

أنا الحي وكنت ميتًا…
عندي مفاتيح الموت (رؤيا ١: ١٧-١٨)

إِنِّي قُلتُ في مُنتَصَفِ أَيَّامي †
ذاهِبٌ إِلى أَبْوابِ مَثْوى الأَمْوات *
قد حُرِمْتُ بَقِيَّةَ سِنِيَّ

قُلتُ: لا أَرَى الرَّبَّ *
الرَّبَّ في أَرضِ الأَحْياء

ولا أَعُودُ أَنظُرُ البَشَرَ *
بَينَ سُكَّانِ الفانِيَة

قدِ انقَلَعَ مَسكِني ونُفِيَ عَنِّي *
كَخَيمَةِ الرَّاعي

طَوَيْتُ حَياتي كالحَائِكِ †
فَصَلَني عنِ السَّدَى *
مِنَ النَّهارِ إِلى اللَّيلِ أَنتَ تُفْنِيني

صَرَختُ حتَّى الصَّباحِ †
أَنَّهُ كالأَسَدِ يُهَشِّمُ جَميعَ عِظامي *
مِنَ النَّهارِ إلى اللَّيلِ أَنتَ تُفْنِيني

أُزَقْزِقُ كالسُّنونُو الرَّحَّال *
وأَنُوحُ كالحَمامَة

قد كَلَّتْ عَينايَ *
مِنَ النَّظَرِ إلى العَلاء

لِأَنَّكَ نَجَّيْتَ نَفْسِي مِن هُوَّةِ الهَلاك *
ونَبَذْتَ جَميعَ خَطايايَ وَرَاءَ ظَهْرِكَ

فإِنَّ مَثْوى الأَمواتِ لا يَحْمَدُكَ *
والمَوتَ لا يُسَبِّحُكَ

والَّذينَ يَهبِطونَ إِلى الجُبِّ *
لا يَرْجُونَ أَمانَتَكَ

بلِ الحَيُّ الحَيُّ هو يَحمَدُكَ كما أَنا اليَوم *
والأَبُ يُعَرِّفُ البَنينَ أَمانَتَكَ

يا رَبِّ خَلِّصْني †
فنَعزِفَ بِذَواتِ أَوتارِنا *
جَميعَ أَيَّامِ حَياتِنا في بَيتِ الرَّبّ

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ٢: خلِّصْنا، يا رَبّ، جميعَ أيَّامِ حَياتِنا.

أنتيفونة ٣: إليكَ يا مُستمِعَ الصَّلاة، مَسَارُ كُلِّ بَشَر.

المزمور ٦٤ (٦٥)

الشكر الاحتفالي

تشير صهيون إلى المدينة السماوية (أوريجنس)

أَللَّهُمَّ في صِهْيونَ يَجدُرُ بِكَ التَّسْبيح *
وإِلَيكَ يُوفى بِالنُّذُور

إليكَ يا مُستَمِعَ الصَّلاة *
مَسَارُ كُلِّ بَشَر

لقَد غَلَبَ علَيَّ أَمرُ الآثام *
ولكِنَّكَ لِمَعاصِينا غَفُور

فَطُوبى لِمَن تَخْتارُهُ وتُقَرِّبُهُ *
فيَسكُنُ في دِيارِكَ

فنَشبَعُ مِن خَيراتِ بَيتِكَ *
ومِن قُدْسِ هَيكَلِكَ

بأعاجِبَ مِنَ البِرِّ تَستَجيبُ لَنا *
يا إِلهَ خَلاصِنا

يا مُعتَمَدَ أقاصِي الأرضِ كُلِّها *
والجُزُرِ البَعيدة

يا مَن بِقُوَّتِهِ يُوَطِّدُ الجِبال *
وَيتَسَربَلُ بِالِاقتِدار

ويَسْكُنُ عَجيجَ البِحارِ *
وهَديرَ الأَمواجِ وصَخَبَ الشُّعوب

السَّاكِنونَ في الأَقاصي يَخافونَ آياتِكَ *
وبِفَضلِكَ تُهَلِّلُ أَبوابُ الصَّباحِ والمَساء

اِفتَقَدتَ الأرضَ وسَقَيتَها *
وبِالغِنى غَمَرْتَها

نَهرُ اللهِ اْمتَلأَ مِياهًا †
وللنَّاسِ تُعِدُّ الحِنطَة *
فكذلِكَ أَعدَدْتَ الأَرْضَ

تُرَوِّي أَتلامَها وتُسَوِّي أَخادِيدَها *
بِالوابِلِ تُبَلِّلُها وتُبارِكُ نَبْتَها

تُكلِّلُ العَامَ بِجُودِكَ *
وتَقطُرُ بِالدَّسَمِ آثارُكَ

مَرَاعي البَرِّيَّةِ تَقطُرُ *
والتِّلالُ بِالبَهجَةِ تَتَسَربَل

المُرُوجُ بِالغَنَمِ تَكتَسي †
والأَودِيَةُ بِالحِنْطَةِ تَتَوشَّح *
فيَهتِفونَ ويُنشِدون

المَجدُ للآبِ والابنِ *
والرُّوحِ القُدُس

كما كانَ في البدءِ والآن وكُلَّ أوانٍ *
وإلى دَهرِ الدُّهور. آمين.

أنتيفونة ٣: إليكَ يا مُستمِعَ الصَّلاةِ، مَسَارُ كُلِّ بَشَر.

القراءة ١ قورنتس ١٥: ١ – ٢أ، ٣ – ٤

أُذكِّركم، أيُّها الإخوة، البشارةَ التي بشَّرتُكم بها وقبِلتُموها، ولا تزالونَ عليها ثابتين، وبها تنالونَ الخَلاص. سلَّمتُ إليكُم قبلَ كلِّ شيءٍ ما تسلّمْتُهُ أنا أيضًا، وهو أنَّ المسيحَ ماتَ مِن أجلِ خَطايانا، كما وَرَدَ في الكُتُب، وأنَّهُ قُبِرَ وقامَ في اليومِ الثالِث، كما وَرَدَ في الكُتُب.

الردة

• تقيمُ منهم أُمراء * في الأرضِ كُلِّها
•• تقيمُ منهم أُمراء * في الأرضِ كُلِّها

• يذكرون اسمك، يا ربّ
•• في الأرضِ كلِّها

• المجدُ للآبِ والابنِ، والرُّوحِ القُدُس
•• تقيمُ منهم أُمراء * في الأرضِ كُلِّها

في الزمن الفصحي

• تقيمُ منهم أُمراء في الأرضِ كُلِّها * هللويا، هللويا
•• تقيمُ منهم أُمراء في الأرضِ كُلِّها * هللويا، هللويا

• يذكرونَ اسمَكَ، يا رَبّ
•• هللويا، هللويا

• المجدُ للآبِ والابنِ، والرُّوحِ القُدُس
•• تقيمُ منهم أُمراء في الأرضِ كُلِّها * هللويا، هللويا

القراءة الاولى

من سفر يشوع بن نون ٢: ١-٢٤

اذهبوا وانظروا مدينةَ أريحا

فَأَرسَلَ يَشُوعُ بنُ نُون رَجُلَيْنِ مِن شِطِّيم جَاسُوسَيْنِ خُفيَةً، قَائِلًا: امضِيَا انظُرَا الأرضَ وَأرِيحَا. فَمَضَيَا وَدَخَلا بَيتَ امرَأَةٍ زَانيَةٍ اسمُهَا رَاحَاب، وَبَاتَا هُنَاكَ. فَقِيلَ لِمَلِكِ أرِيحَا: قَدِمَ إلَى هُنَا هَذِهِ اللَّيلَةَ رَجُلانِ مِن بَنِي إسرَائِيل، لِيَتَجَسَّسَا الأرضَ. فَأَرسَلَ مَلِكُ أرِيحَا إلَى رَاحَاب قَائِلًا: أخرِجِي الرَّجُلَيْنِ اللَّذَيْنِ أَتَيَاكِ وَدَخَلا بَيتَكِ، فَإنَّهُمَا أَتَيَا لِيَتَجَسَّسَا الأرضَ كُلَّهَا.
فَأَخَذَتِ المَرأَةُ الرَّجُلَيْنِ وَأَخفَتْهُمَا وَقَالَتْ: نَعَم أَتَانِي الرَّجُلانِ، لَكِنِّي لمَ أعلَمْ مِن أينَ هُمَا. وَقَد كَانَ عِندَ إغلاقِ البَابِ وَقتَ الظَّلامِ، أن خَرَجَ الرَّجُلانِ. ولا أدرِي أينَ ذَهَبَا. فَبَادِرُوا إثرَهُمَا، فَإنَّكُم تُدرِكُونَهُمَا. وَكَانَتْ قَد أصعَدَتْهُمَا السَّطحَ وَأخفَتْهُمَا تَحتَ سَوْقِ كتَاَّنٍ لَهَا، مَصفُوفَةٍ عَلَى السَّطحِ. فَجَدَّ القَومُ فِي إثرِهِمَا فِي طَرِيقِ الأردُنّ، إلَى المَخَاوِضِ، وَحَالَمَا خَرَجَ الَّذِينَ جَدُّوا فِي إثرِهِمَا، أُغلِقَ البَابُ.
وَأمَّا هُمَا، فَقَبلَ أن يَضَّجِعَا، صَعِدَتْ إلَيهِمَا إلَى السَّطحِ، وَقَالَتْ لَهُمَا: قَد عَلِمْتُ أنَّ الرَّبَّ أعطَاكُمُ الأرضَ، وَقَد حَلَّ بِنَا رُعبُكُم، وَجَمِيعُ سُكَّانِ الأرضِ قَد انحَلُّوا أمَامَكُم. لأنَّنَا قَد سَمِعْنَا كَيفَ جَفَّفَ الرَّبُّ مِيَاهَ بَحرِ القَصَبِ قُدَّامَكُم، عِندَ خُرُوجِكُم مِن مِصرَ، وَمَا صَنَعْتُم بِمَلِكَيْ الأمُورِيِّينَ اللَّذَيْنِ فِي عِبرِ الأردُنّ، سِيحُون وَعُوج، اللَّذَيْنِ حَرَّمْتُمُوهُمَا. سَمِعْنَا فَذَابَتْ قُلُوبُنَا، وَلَم يَبقَ فِي أحَدٍ رُوحٌ أمَامَكُم، لأنَّ الرَّبَّ إلَهَكُم هُوَ إلَهٌ فِي السَّمَاءِ مِن فَوقُ وَعَلَى الأرضِ مِن أسفَل. وَالآنِ احلِفَا لِي بِالرَّبِّ، لأنِّي قَد صَنَعْتُ إلَيكُمَا رَحمَةً، أن تَصنَعَا أنتُما أيضًا رَحمَةً إلَى بَيتِ أبِي وَتُعطِيَانِي عَلامَةً ثَابِتَةً، وَتُبقِيَا عَلَى أبِي وَأمِّي وَإخوَتِي وَأخَوَاتِي وَكُلِّ مَا هُوَ لَهُم، وَتُنَجِّيَا أنفُسَنَا مِنَ المَوتِ.
فَقَالَ لَهَا الرَّجُلان: وَأنفُسُنَا تمَوُتُ فِدَاكُم، إذَا لَم تُذِيعُوا أمرَنَا هَذَا. وإَذاَ أعطاَناَ الرَّبُّ الأرضَ، صَنَعْنَا إليَكِ رَحمَةً وَوَفاَءً. فَدَلَّتْهُمَا بِحَبلٍ مِنَ الكُوَّةِ، لأنَّ بَيتَهَا فِي حَائِطِ السُّورِ، وَهِيَ سَاكِنَةٌ فِي السُّورِ. وَقَالَتْ لهَمُاَ: اذهَبَا فِي طَرِيقِ الجَبَلِ، لِئَلا يَجِدَكُمَا المُطَارِدُونَ، وَاختَبِئَا هٌنَاكَ ثَلاثَةَ أيَّامٍ حَتّى يَرجِعَ المُطَارِدُون، ثُمَّ تَمضِيَانِ فِي طَرِيقِكُمَا.
فَقَالَ لَهَا الرَّجُلانِ: نَحنُ بَرِيئَانِ مِن يَمِينِكِ هَذِهِ الَّتِي استَحْلَفْتِنَا بِهَا. هَا نَحنُ داَخِلانِ الأرضَ، فَاعقِدِي هَذَا السِّلكَ مِن خيُوُطِ القِرمِزِ فِي الكُوَّةِ الَّتِي دَلَّيْتِنَا مِنهَا، وَاجمَعِي أبَاكِ وَأُمَّكِ وَإخوَتَكِ وَكُلَّ بَيتِ أبيِكِ عِندَكِ فِي مَنزِلِكِ. فَيَكُونُ أنَّ كُلَّ مَن يَخرُجُ مِن بَابِ مَنزِلِكِ إلَى الخَارِجِ يَكُونُ دَمُهُ عَلَى رَأسِهِ، وَنَحنُ بَرِيئَانِ، وَكُلُّ مَن كَانَ مَعَكِ فِي المَنزِلِ يَكُونُ دَمُهُ عَلَى رَأسِنَا، إذَا مُدَّتْ عَلَيهِ يَدٌ. وَإن أنتِ أذَعْتِ أمرَنَا هَذَا، فَنَحنُ بَرِيئَانِ مِن يَميِنِكِ الَّتِي استَحلَفْتِنَا بِهَا. فَقَالَتِ المَرأةُ: فَلْيَكُنْ كَمَا قُلْتُمَا. وَصَرَفَتْهُمَا فَانطَلَقَا. وَعَقَدَتِ الَمرأَةُ سِلكَ القِرمِزِ فِي الكُوَّةِ.
وَأمَّا هُمَا فَسَارَا وَوَصَلا إلَى الجَبَلِ، وَأَقَامَا هُنَاكَ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ، إلَى أن عَادَ المُطَارِدُونَ، وَقَد طَلَبُوهُمَا فِي كُلِّ طَرِيقٍ، فَلَم يَجِدُوهُمَا. وَرَجَعَ الرَّجُلانِ وَنَزَلا مِنَ الجَبَلِ وَعَبَرَا وَأَتَيَا يَشُوعَ بنَ نُون، وحَدَّثَاهُ بِكُلِّ ماَ جَرَى لهَمُاَ. وَقَالا لِيشُوعَ: إنَّ الرَّبَّ قَد أسلَمَ إلِى أيدِينَا كُلَّ الأرضِ، وَقَدِ انحَلَّ جَمِيعُ سُكَّانِهَا أمَامَنَا.

الردة يعقوب ٢: ٢٤- ٢٦؛ عبرانيون ١١: ٣١

• إنَّ الإنسانَ يُبَرَّرُ بِالأعمَالِ لا بِالإيمَانِ وَحدَهُ. وَهَكَذَا رَاحَابُ البَغِيُّ. أمَا بُرِّرَت بِالأعمَالِ لأنَّهَا أضَافَت الرَّسُولَيْن، ثُمَّ صَرَفَتْهُمَا في طَرِيقٍ آخَرَ؟ فَكَمَا أنَّ الجَسَدَ بِلا رُوحٍ مَيْتٌ، فَكَذَلكَ الإيمَانُ بِلا أعمَالٍ مَيْتٌ.

• بِالإيمَانِ لَم تَهلِكْ رَاحَابُ البَغِيُّ مَعَ الكُفَّارِ، لأنَّها تَقَبَّلَتْ الرَّسُولَيْنِ بِسَلامٍ.

• فَكَمَا أنَّ الجَسَدَ بِلا رُوحٍ مَيْتٌ، فَكَذَلكَ الإيمَانُ بِلا أعمَالٍ مَيْتٌ.

القراءة الثانية

من كتابات القديس كروماتيوس (Chromatius) الأسقف في انجيل القدّيس متّى

(الجزء ٥،١ و٣-٤: CCL ٩، ٤٠٥-٤٠٧)

أنتم نور العالم

“أنتُم نُورُ العَالَمِ. لا تَخفَى مَدِينَةٌ عَلَى جَبَل، وَلا يُوقَدُ سِرَاجٌ وَيُوضَعُ تَحتَ المِكياَلِ، بَل عَلَى المَنَارَةِ، فَيُضِيءُ لِجَمِيعِ الَّذِينَ في البَيتِ” (متى ٥: ١٤- ١٥). سمَّى الرَّبُّ تلاميذَه ملحَ الأرض، لأنَّهم يضعون ملحَ الحكمةِ السّماويّةِ في قلوبِ البشرِ التي أفسدَها الشَّيطان. وهنا يدعوهم نورَ العالم، لأنَّهم يستمدُّون منه النُّورَ الحقيقيَّ والأبديَّ، ويُصبِحون هم أنفسُهم نورًا في الظُّلُمات.
بما أنَّه هو شمسُ البِرِّ، فبحقٍّ يدعو تلاميذَه نورَ العالم. لأنّه يُفيضُ بوِساطتِهم، وكأنَّهم أشِعَّةٌ مُضيئةٌ، نورَ معرفتِه على العالم. فتتوارى أمامَهم ظُلُماتُ الضَّلالِ من قلوبِ البشرِ حين يسطَعُ نورُ الحقِّ.
نحن أيضًا استضَأْنا بهم، فبعدَ أن كنَّا ظلامًا صِرْنا نورًا، كما يقولُ الرَّسول: “بِالأمسِ كُنْتُم ظَلامًا، أمَّا اليَومَ فَأنتُم نُورٌ في الرَّبِّ. فَسِيرُوا سِيرَةَ أبنَاءِ النُّورِ” (أفسس ٥: ٨). وقالَ أيضًا: ” أنتُم لَستُم أبنَاءَ المَوتِ والظَّلامِ، بَل أبنَاءُ النُّورِ وَالنَّهَارِ” (راجع تسالونيقي ٥:٥).
لذلك بحقِّ شهِدَ أيضًا القدِّيسُ يوحنا في رسالتِه ” إنَ اللَهَ نُورٌ” (١ يوحنا ١: ٥)، ومن أقامَ في اللهِ كانَ في النُّورِ، كما أنَّه هو في النُّورِ. ولهذا بما أنَّنا نفرحُ لأنَّنا تحرَّرْنا من ظُلُماتِ الضَّلال، يجبُ أن نسيرَ في النُّورِ مثلَ أبناءِ النُّور. ولهذا يقول الرَّسول: “تُضِيئُونَ ضِيَاءَ النَّيِّرَاتِ في الكَونِ، مُتَمَسِّكِينَ بِكَلِمَةِ الحَيَاةِ” (فيلبي ٢: ١٥- ١٦).
وإن لم نفعلْ، فسوف نبدو بسببِ عدمِ أمانتِنا كمَن ظلَّلَ وألقى غطاءَ ساتِرًا دونَ منافعِ هذا النُّورِ الضَّروريِّ، وذلك لمضرَّتِنا ولمضرَّةِ غيرِنا. ونحن نعلمُ، وقد قرأْنا أنَّنا سوف ننالُ العقابَ الذي استحقَّه صاحبُ الوزنةِ الواحدة، وقد أُعطِيَهَا ليَكسَبَ بها الخيراتِ السَّماويّة، ولكنَّه فضَّلَ أن يطمُرَها في التُّرابِ بدلاً من أن يضعَها على مائدةِ الصَّرَّافين.
ولهذا فإنَّ هذا المصباحَ السَّاطعَ الذي أُوقِدَ لخدمةِ خلاصِنا يجبُ أن يبقى دائمًا مضيئًا فينا. وفي حوزتِنا مصباحُ الوصيّةِ السَّماويّةِ والنِّعمةِ الرُّوحيّة، التي يقولُ فيها داود: “وَصِيَّتُكَ مِصبَاحٌ لِقَدَمَيَّ وَنُورٌ لِسَبِيلِي” ( راجع مزمور ١١٨: ١٠٥) وقال سليمان: “أوامرُ الشَّريعةِ هي مصباحٌ” ( راجع أمثال ٦: ٢٣).
ولهذا يجبُ ألا نُخفِيَ نحن مصباحَ الشَّريعةِ والإيمانِ هذا، بل نُبقيه دائمًا في الكنيسةِ وكأنَّه على شمعدان، لخلاصِ الكثيرين، فنَنعَمُ نحن بنورِ حقيقتِه ويستضيءُ به جميعُ المؤمنين.

الردة أعمال ١١: ٢٣-٢٤

• فَلَمَّا وَصَلَ بَرنَابَا إلى أنطَاكِيَةَ وَرَأَى نِعمَةَ الله، فَرِحَ، لأنَّهُ كَانَ رَجُلاً صَالِحًا مُمتَلِئًا مِنَ الرُّوحِ القُدُسِ وَالإيمَانِ.

• وَحَثَّهُم جَمِيعًا عَلَى التَمَسُّكِ بِالرَّبِّ مِن صَمِيمِ القَلبِ.

• لأنَّهُ كَانَ رَجُلاً صَالِحًا مُمتَلِئًا مِنَ الرُّوحِ القُدُسِ وَالإيمَانِ.

أنتيفونة تسبحة زكريا:

مضَى بَرنابا إلى طرسُوسَ يبحَثُ عنْ شاؤل.
فلمَّا وجدَهُ، جاءَ بِهِ إلى أنطاكية،
فأقاما معًا في هذه الكنيسةِ
يُعلِّمانِ خَلقًا كثيرًا (ز. ف. هللويا).

التسبحة الإنجيلية لزكريا لوقا ١: ٦٨ – ٧٩

المسيح والمعمدان سابقه

مُبارَكٌ الرَّبُّ إِلهُنا *
لأَنَّهُ افتَقَدَ وصَنَعَ فِدَاءً لشَعبِهِ

وَأَقامَ لَنا قَرْنَ خَلاصٍ *
في بَيتِ داوُدَ فَتاهُ

كَما تَكَلَّمَ على أفواهِ أَنِبيائِهِ القدِّيسين *
الَّذِين هُم مُنذُ الدَّهر:

بأنْ يُخَلِّصَنا مِن أَعدائِنا *
وَمِن أَيدِي جَميعِ مُبغِضينا

ليَصنَعَ رَحمَةً إلى آبائِنا *
ويذْكُرَ عَهدَهُ الـمُقَدَّس

القَسَمَ الَّذي حلَفَ لإِبراهيمَ أَبينا *
أَن يُنعِمَ علَينا

بأَن نَنجُوَ مِن أَيدِي أَعدائِنا *
فَنعبُدَه بلا خَوفٍ

بالقداسَةِ والبِرِّ *
جَميعَ أَيَّامِ حَياتِنا

وأَنتَ أَيُّها الصَّبيُّ نَبِيَّ العَلِيّ تُدعى *
لأَنَّكَ تَسبِقُ أَمامَ وَجْهِ الرَّبِّ لِتُعِدَّ طُرُقَهُ

وتُعطِيَ شَعبَه عِلْمَ الخَلاصِ *
لمَغفِرَةِ خَطاياهُمْ

بِأحشاءِ رَحمَةِ إِلهِنا *
الذي افتَقَدَنا بِهَا المُشرِقُ مِنَ العَلاء

ليُضيءَ للجالسِينَ في الظُّلْمَةِ وَظِلالِ الـمَوت *
ويُرشِدَ أقدامَنا إلى سَبيلِ السَّلامة

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة تسبحة زكريا:

مضَى بَرنابا إلى طرسُوسَ يبحَثُ عنْ شاؤل.
فلمَّا وجدَهُ، جاءَ بِهِ إلى أنطاكية،
فأقاما معًا في هذه الكنيسةِ
يُعلِّمانِ خَلقًا كثيرًا (ز. ف. هللويا).

الأدعية

إنَّ مُخلِّصَنا قد قَضى على المَوت، فجعلَ الحَياةَ والخُلودَ مُشرِقينَ بالبِشارة. فلْنُسبِّحْهُ في تواضُعٍ مُتَضَرِّعِين:

ثبِّتْ كنيسَتَكَ على الإيمانِ والمَحبَّة.

أيُّها الفادِي الكريم، لقد آتيتَ الكنيسةَ رُعاةً قدِّيسينَ هُم لها هُدًى ونور،
– يسِّرْ لِجميعِ المَسِيحيّينَ رغبةَ السَّيرِ في ظِلالِ الإيمانِ والحَقّ.

لقد عَفَوتَ عنْ مَعاصي الشَّعب، يومَ صَرَخَ إليكَ الرُّعاةُ الصَّالِحون، على مثالِ مُوسَى النَّبي،
– قدِّس كنيستك بشفاعة أولئك كل حين.

لقد غَمرْتَ قدِّيسيكَ بِنَفخةٍ مِنَ الرُّوحِ القُدُس، يومَ مَسَحْتَهُمْ بينَ الإخوة،
– أَفِضْ روحَكَ هذا على قادةِ الشَّعبِ الأمِين.

يا مَن كنتَ نَصيبَ الرُّعاةِ الصَّالِحين،
– لا تَدَعْنا يومًا نَنحَرِفُ عنكَ، وقدْ قَدَّسْتَنا بدَمِكَ الثَّمِين.

أبانا الَّذي في السَّمواتِ:
لِيَتَقَدَّس اسْمُكَ؛
لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ؛
لِتَكُنْ مَشيئَتُكَ، كَما في السَّماءِ كَذَلِكَ عَلى الأرض.
أَعطِنا خُبزَنا كَفافَ يَومِنا؛
واغفِرْ لَنا خَطايانا،
كَما نَحنُ نَغفِرُ لِمَن أخْطَأَ إِلَيْنا،
ولا تُدْخِلْنا في التَّجارِبِ،
لَكِن نَجِّنا مِنَ الشِّرِّير.

الصلاة

اللِّهُمَّ، يَا مَنْ أَمَرْتَ بِأَن يُـفْـرَدَ القِدِّيسُ بَـرْنَابَا، وَهُوَ مُمْتَلِئٌ مِنَ الرُّوحِ القُدُسِ وَالإيمَانِ، وَأَنْ يَـنْطَلِقَ لِهِدَايَةِ الأُمَمِ الوَثَنِـيَّة: † اِجْعَلِ الإنْجِيلَ الَّذِي أَعْلَنَـهُ بِبَأْسٍ وَشَجَاعَة، * يُـنْشَرُ بِأَمَانَةٍ، عَلَى الدَّوَامِ، بِالأقْـوَالِ وَالأَعْمَال. بِرَبِّـنَا يَسُوعَ الـمَسِيحِ ٱبْنِكَ، * الإلٰهِ الحَيِّ الـمَالِكِ مَعَكَ وَمَعَ الرُّوحِ القُدُس † إلَى دَهْرِ الدُّهُور.

البركة

١) إذا حضر الصلاة كاهن أو شماس:

• الرَّبُّ مَعَكُم.

– وَمَعَ رُوحِكَ أيضًا.

• بارَكَكُم الله القادِرُ على كُلِّ شَيء: الآبُ والابنُ † والرُّوحُ القُدُس.

– آمين.

• اذْهَبوا بِسَلامِ المَسِيح.

– الشُّكْرُ لله.

٢) إذا لم يحضر الصلاة كاهن أو شماس:

• بارَكَنا الرَّبُّ، وحَفِظَنَا مِن كُلّ شَرٍّ، وبَلَغَ بِنا الحياةَ الأبدية.