stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

صلاة الساعات ” 12 سبتمبر – أيلول 2020 “

68views

سبت الأسبوع الثالث والعشرين من الزمن العادي – السنوات الزوجية

صلاة السَحَر

• اللهم، بادر إلى مَعونتي. (هنا يرسم المصلون إشارة الصليب).
– يا ربّ، أسرع إلى إغاثتي.

المجد للآب والابن، والروح القدس
كما كان في البدء والآن وكل أوان،
وإلى دهر الدهور. آمين. هللويا.

• يا ربِّ افتَحْ شَفَتّيَّ.
– ليُخبرَ فَمي بتسبحتِكَ.

أنتيفونة: للربِّ الذي لَهُ الأرضُ وَكُلُّ ما فيها، هَلمُّوا نَسْجُدْ.

المزمور 23 (24)

حلول الرب بهيكله

لِلرَّبِّ الأَرضُ كلُّ ما فيها *
الدّنيا وساكِنوها

لأَنَّه على البِحارِ أَسَّسَها *
وعلى الأَنْهارِ أَرْساها.

مَن ذا الَّذي يَصعَدُ جَبَلَ الرَّبِّ †
ومَنْ ذا الَّذي يُقيمُ في مَقَرِّ قُدْسِه؟ *
النَّقِيُّ الكَفَّين والطَّاهِرُ القَلْبِ

الَّذي لم يَحمِلْ على الباطِلِ نَفسَه *
ولم يَحْلِفْ خادِعًا.

رَحمةً يَنالُ مِن لَدُنِ الرَّب *
وبِرًّا مِن إِلهِ خَلاصِه

ذلك جيلُ مَن يَطلبُونَه *
مَن يَلتَمِسونَ وَجهَكَ يا إِلهَ يَعْقوب.

إِرْفَعْنَ رُؤوسَكُنَّ أَيَّتُها الأَبْواب †
وارْتَفِعْنَ أيَّتُها المَداخِلُ الأَبدِيَّة *
فيَدخُلَ مَلِكُ المَجْد

مَن هذا مَلِكُ المَجْد؟ †
هو الرَّبُّ العَزيزُ الجبَار *
الرَّبُّ الجبَارُ في القِتال.

إِرفَعْنَ رُؤوسَكُنَّ أَيَّتُها الأَبْواب †
وارْتَفِعْنَ أَيَّتُها المَداخِلُ الأَبدِيَّة *
فيَدخُلَ مَلِكُ المَجْد

مَن هذا مَلِكُ المَجْد؟ *
رَبُّ القواتِ هو مَلِكُ المَجْد.

المجد للآب والابن *
والروح القدس

كما كان في البدء والآن وكل أوان *
وإلى دهر الدهور. آمين.

أنتيفونة: للربِّ الذي لَهُ الأرضُ وَكُلُّ ما فيها، هَلمُّوا نَسْجُدْ.

أنتيفونة 1: أنت، يا ربُّ، قريبٌ،
وجميعُ وصاياكَ حقٌ.

المزمور 118 (119)، 145 – 152

19 (قاف)

دَعَوتُ بِكُلِّ قَلْبي فأَجِبْني يا رَبُّ *
فإِنِّي أَرْعى فَرائِضَكَ

إِيَّاكَ دَعَوتُ خَلِّصْني *
فأَحفَظَ شَهادَتَكَ

سَبَقتُ الفَجرَ وصَرَختُ *
كلِمَتَكَ رَجَوتُ

سَبَقَتْ عَينايَ الهَجَعات *
لِلتَّأَمّلِ في قَولكَ

اِسْتَمع صَوتي بِحَسَبِ رَحمَتِكَ *
أَحْيِني يا رَبُّ بِحَسَبِ أَحْكامِكَ

اقتَرَبَ المُطارِدونَ مِنَ الفاحِشة *
وابتَعَدوا عن شَريعَتِكَ

وأَنتَ يا رَبُّ قريبٌ *
وجَميعُ وَصاياكَ حَقّ

مُنذُ القِدَمِ عَلِمتُ مِن شَهادَتِكَ *
أنّكَ لِلأبدِ أَسَّستَها

المجد للآب والابن *
والروح القدس

كما كان في البدء والآن وكل أوان *
وإلى دهر الدهور. آمين.

أنتيفونة 1: أنت، يا ربُّ، قريبٌ،
وجميعُ وصاياكَ حقٌ.

أنتيفونة 2: لتكُنْ فيَّ الحِكمَةُ،
التي مِنكَ، يا رَبُّ، ولتَعمَلْ معي.

التسبحة الحكمة 9: 1 – 6، 9 – 11

يا رب هب لي الحكمة

سأوتيكم من الكلام والحكمة
ما يعجز جميع خصومكم عن مقاومته (لوقا 21 : 15)

يا إِلهَ الآباءِ ويا رَبَّ الرَحمَة *
يا صانع كُلِّ شيءٍ بكَلِمَتِكَ

ومُكَوِّنَ الإِنْسانِ بِحِكَمَتِكَ *
لِكَي يَسودَ الخَلائِقَ الَّتي صَنَعتَها

ويَسوسَ العالَمَ بِالقَداسةِ والبرّ *
ويُجرِيَ الحُكْمَ بِاسْتِقامَةِ النَّفْس

هَبْ لِيَ الحِكمةَ الجالِسَةَ مَعَكَ إِلى عَرشِكَ *
ولا تَنبُذْني مِن بَين أَبْنائِكَ

فإِنِّي أَنا عَبدُكَ وابْنُ أَمَتِكَ †
إِنْسانٌ ضَعيفٌ قَصيرُ الحَياةِ *
قَليلُ الإِدراكِ لِلقَضاءِ والشَّرائع

فلَو كانَ في بَني البَشَرِ أَحَدٌ كامِلٌ †
ولم تَكُنْ معَه الحِكمَةُ الَّتي مِنكَ *
فلا يُحسَبُ شَيئًا

إِنَّ مَعكَ الحِكمةَ العَليمةَ بِأَعمالِكَ *
والَّتي كانَت حاضِرةً حينَ صَنعتَ العالَم

وهي عارِفةٌ ما المَرضِيُّ في عَينَيكَ *
والمُستَقيمُ بِحَسَبِ وَصاياكَ

فأَرسِلْها مِنَ السَّمواتِ المُقَدَّسة *
وابعَثْها مِن عَرشِ مَجدِكَ

لِكَي تَقِفَ إِلى جانِبي وتَجِدَّ معي *
وأَعلَمَ ما المَرضِيُّ لَدَيكَ

فإِنَّها تَعلَمُ وتَفهَمُ كُلَّ شيَء †
فتَكونُ لي في أَفْعالي مُرشِدًا فَطينًا *
وبِمَجدِها تَحْميني

المجدُ للآب والابن *
والروح القدس

كما كان في البدءِ والآن وكلَّ أوان *
وإلى دهر الدهور. آمين

أنتيفونة 2: لتكُنْ فيَّ الحِكمَةُ،
التي مِنكَ، يا رَبُّ، ولتَعمَلْ معي.

أنتيفونة 3: صِدقُ الرَّبِّ قائمٌ أبدًا.

المزمور 116 (117)

حمد الرب الرحيم

أقول… إن الوثنيين يمجّدون الله على رحمته (رومة 15: 8، 9)

سَبِّحي الرَّبَّ يا جَميعَ الأُمَم *
وامْدَحِيه يَا جَمِيعَ الشُّعُوب

لأنَّ رَحْمَتَهُ عَلَيْنَا عَظِيمَةٌ *
وَصِدْقَ الرَّبِّ قَائِمٌ أَبَدًا

المجد للآب والابن *
والروح القدس

كما كان في البدء والآن وكل أوان *
وإلى دهر الدهور. آمين.

أنتيفونة 3: صِدقُ الرَّبِّ قائمٌ أبدًا.

القراءة فيلبي 2: 14 – 15

إفعلوا كلَّ ما تفعلون من غير تذمُّرٍ ولا تردُّد، لتكونوا بلا لومٍ ولا شَائبةٍ وأبناءَ اللهِ بلا عيبٍ، في جيلٍ ضالٍّ فاسِدٍ تُضيئونَ فيهِ ضِياءَ النيّراتِ في الكَون.

الردة

• إليكَ صَرَختُ، يا رَبُّ * يا مَلجَأي
•• إليكَ صَرَختُ، يا رَبُّ * يا مَلجَأي

• يا نصيبي في أرض الأحياء
•• يا ملجأي

• المجد للآب والابن، والروح القدس
•• إليكَ صَرَختُ، يا رَبُّ * يا مَلجَأي

القراءة الأولى

من سفر المراثي 5: 1-22

يتضرَّع من أجل خلاص الشعب

اذكُرْ، يَا رَبِّ، مَا حَلَّ بِنَا. انظُرْ وَعَايِنْ عَارَنَا. قَدِ انتَقَلَ مِيرَاثُنَا إِلَى الغُرَبَاءِ، وَبُيُوتُنَا إلَى الأَجَانِبِ. صِرْنَا يَتَامَى لا أَبَ لَنَا، وَأُمَّهَاتُنَا كَالأَرَامِلِ. بِالفِضَّةِ شَرِبْنَا مَاءَنَا، وَبِالثَّمَنِ يَصِلُ حَطَبُنَا. بِالنِّيرِ عَلَى أَعنَاقِنَا طُرِدْنَا، تَعِبْنَا وَلَم نُعطَ رَاحَةً. إِلَى مِصرَ بَسَطْنَا اليَدَ، وَإلَى أَشُّورَ لِنَشبَعَ خُبزًا.
آبَاؤُنَا خَطِئُوا فَزَالُوا عَنِ الوُجُودِ، وَنَحنُ نَحمِلُ آثَامَهُم. عَبِيدٌ تَسَلَّطُوا عَلَينَا، وَمَا مِن أَحَدٍ يُخَلِّصُنَا مِن أَيدِيهِم. بِمُخَاطَرَةِ حَيَاتِنَا نَأتِي بِخُبزِنَا هَارِبِينَ مِنَ السَّيفِ فِي البَرِّيَّةِ. جِلدُنَا كَتَنُّورٍ احتَرَقَ لِتَضَوُّرِنَا مِنَ الجُوعِ. قد اغتَصَبُوا النِّسَاءَ فِي صِهيُونَ وَالعَذَارَى فِي مُدُنِ يَهُوذَا. بِأَيدِيهِم عُلِّقَ الرُّؤَسَاءُ، وَلَم يُكَرِّمُوا وُجُوهَ الشُّيُوخِ. الشُّبَّانُ حَمَلُوا الرَّحَى، وَالفِتيَانُ عَثَرُوا تَحتَ الخَشَبِ. انقَطَعَ الشُّيُوخُ عَنِ البَابِ وَالشُّبَّانُ عَن أَغَانِيهِم.
قَد انقَطَعَ سُرُورُ قُلُوبِنَا، وَانقَلَبَ رَقصُنَا مَنَاحَةً. سَقَطَ تَاجُ رَأسِنَا. وَيلٌ لَنَا لأَنَّنَا خَطِئْنَا. لِهَذَا سَقُمَتْ قُلُوبُنَا، وَلِهَذَا أَظلَمَتْ عُيُونُنَا: لأَنَّ جَبَلَ صِهيُونَ مُوحِشٌ، فبَنَاتُ آوَى تَتَرَدَّدُ فِيهِ.
أَنتَ، يَا رَبُّ، ثَابِتٌ لِلأَبَدِ، وَعَرشُكَ مِن جِيلٍ إِلَى جِيلٍ. لِمَاذَا تَنسَانَا عَلَى الدَّوَامِ وَتَخذِلُنَا طُولَ الأَيَّامِ؟ أَرجِعْنَا، يَا رَبُّ، إِلَيكَ فَنَرجِعَ. جَدِّدْ أَيَّامَنَا كَمَا كَانَتْ فِي القِدَمِ، إِنْ لَم تَنبِذْنَا نَبذًا وَلَم تَغضَبْ عَلَينَا جِدًّا.

الردة مراثي 5: 19 و20- 21؛ متى 8: 25

• أنتَ يَا رَبُّ ثَابِتٌ لِلأبَد. لِمَاذَا تَنسَانَا عَلَى الدَّوَام؟ أرجِعْنَا إلَيكَ، يَا رَبُّ، فَنَرجِعَ.

• يَا رَبُّ، نَجِّنَا، لَقَد هَلَكْنَا.

• أرجِعْنَا إلَيكَ، يَا رَبُّ، فَنَرجِعَ.

القراءة الثانية

من خُطَبِ القدّيس أثناسيوس الأسقف

(الخطبة في تجسد الكلمة، 10: PG 25، 111- 114)

جدِّدْ أيَّامنا كما منذ أيّامِ البَدء

إنَّ اللهَ كلمةَ الآبِ الجزيلِ الصَّلاحِ لم يترُكْ الطَّبيعةَ البشريّةَ في سَيرِها نحوَ الفساد. بل أبادَ الموتَ الذي تعرَّضَتْ له بقربانِ جسدِه، وأصلحَ ضعفَها بتعليمِه، وبقوّتِه وقدرتِه أعادَ طبيعةَ الإنسانَ إلى تمامِها.
يستطيعُ كلُّ واحدٍ أن يتأكَّدَ من ذلك بسلطةِ أحبَّاءِ الله تلاميذِ المسيح المـُخلِصِين عندما يقرأُ ما كتبوا، حيث يقولون: “إنَّ مَحَبَّةَ الـمَسِيحِ تَأخُذُ بِمَجَامِعِ قَلبِنَا، عِندَمَا نُفَكِّرُ أنَّ وَاحِدًا قَد مَاتَ مِن أجلِ جَمِيعِ النَّاسِ. فَجَمِيعُ النَّاسِ إذًا قَد مَاتُوا. وَمِن أجلِهِم جَمِيعًا مَاتَ، كيلا يَحيَا الأحيَاءُ مِن بَعدُ لأنفُسِهِم، بَل لِلَّذِي مَاتَ وَقَامَ مِن أجلِهِم” (2 قورنتس 5: 14- 15)، يسوعَ المسيحِ ربِّنا. وأيضًا: “ذَاكَ الَّذِي حُطَّ قَلِيلا دُونَ الـمَلائِكَةِ، أَعنِي يَسُوعَ، نُشَاهِدُهُ مُكَلَّلًا بِالـمَجدِ وَالكَرَامَةِ، لأنَّهُ عَانَى الـمَوتَ، مِن أَجلِ كُلِّ إنسَانٍ” (عبرانيون 2: 9). ثمَّ بَيَّنَ لماذا وجَبَ أن يصِيرَ كلمةُ الله، لا أحدَ غيرَه، إنسانًا: “ذَاكَ الَّذِي مِن أجلِهِ كُلُّ شَيءٍ وَبِهِ كُلُّ شَيءٍ، وَقَد أرَادَ أن يَقُودَ إلَى الـمَجدِ كَثِيرًا مِنَ الأبنَاءِ، كَانَ يَحسُنُ بِهِ أن يَجعَلَ مُبدِئَ خَلاصِهِم مُكَمَّلا بِالآلامِ” (عبرانيون 2: 10). يَعني بهذه الكلماتِ أنَّ النَّاسَ لم يُخلَّصُوا من الفسادِ المتفشِّي بآخَرَ غيرِ كلمةِ الله الذي خلقَهم منذ البدء.
وقد اتَّخذَ الكلمةُ جسدًا ليكونَ قربانًا من أجلِ إخوتِه الشَّبيهين به بالجسد، والكتابُ نفسُه يصرِّحُ بذلك بهذا الكلام: “فَلَمَّا كَانَ الأبنَاءُ شُرَكَاءَ فِي الدَّمِ وَاللَحمِ، شَارَكَهُم هُوَ أيضًا فِيهِمَا مُشَارَكَةً تَامَّةً لِيَكسِرَ بَمَوتِهِ شَوكَةَ ذَاكَ الَّذِي لَهُ القُدرَةُ عَلَى الـمَوتِ أي إبلِيسُ، وَيُحَرِّرَ الَّذِينَ ظَلُّوا طَوَالَ حَيَاتِهِم فِي العُبُودِيَّةِ مَخَافَةَ المـَوتِ” (عبرانيون 2: 14- 15). فإذ قدَّمَ جسدَه نفسَه ذبيحةً وضعَ حدًّا للشريعةِ التي أُعلِنَتْ للحكمِ علينا، وبرجاءِ القيامةِ الذي وهَبَنا إيّاه جدَّدَ فينا مبدأَ الحياة.
ولأنَّ الموتَ اتَّخذَ قوّتَه من النَّاسِ ليتسلَّطَ على النَّاس، بالكلمةِ الإلهِ الذي صارَ من النَّاس تَمَّ إلغاءُ الموتِ وقيامةُ الحياة. كما قالَ الرَّسولُ الممتلئُ بالمسيح: “عَن يَدِ إنسانٍ أتَى الـمَوتُ، فَعَن يَدِ إنسَانٍ أيضًا تَكُونُ قِيَامَةُ الأموَاتِ، وَكَمَا يَمُوتُ جَمِيعُ النَّاسِ فِي آدَمَ فَكَذَلِكَ سَيَحيَوْنَ جَمِيعًا فِي المـَسِيحِ” (1 قورنتس 5: 21- 22)، وكلُّ ما يَتبَع. فلا نموتُ ليُحكَمَ علينا، بل لنقومَ من الموتِ منتظرين معًا قيامةَ جميعِ الأموات، التي سيُظهِرُها الله خالقُها وواهبُها في وقتِها المحدَّدِ لها.

الردة روما 3: 23- 25؛ 1 قورنتس 15: 22

• إنَّ جَمِيعَ النَّاسِ قَد خَطِئُوا فَحُرِمُوا مَجدَ الله، وَلَكِنَّهُم بُرِّرُوا مَجَّانًا بِنِعمَتِهِ، بِحُكمِ الفِدَاءِ الَّذِي تَمَّ فِي المـَسِيحِ يَسُوعَ. ذَاكَ الَّذِي جَعَلَهُ اللهُ كَفَّارَةً فِي دَمِهِ بِالإيمَانِ لِيُظهَرَ بِرُّهُ.

• كَمَا يَمُوتُ جَمِيعُ النَّاسِ فيِ آدَمَ، فَكَذَلِكَ سَيَحيَوْنَ جَمِيعًا فيِ المـَسِيحِ.

• ذَاكَ الَّذِي جَعَلَهُ اللهُ كَفَّارَةً فِي دَمِهِ بِالإيمَانِ لِيُظهَرَ بِرُّهُ.

أنتيفونة تسبحة زكريا:

يا ربَّنا، أضِئ للجالِسينَ في الظُلمَةِ وظِلالِ المَوت.

التسبحة الإنجيلية لزكريا لوقا 1: 68 – 79

المسيح والمعمدان سابقه

عند بدئها، يرسم المصلون إشارة الصليب.

مُبارَكٌ الرَّبُّ إِلهُنا *
لأَنَّهُ افتَقَدَ وصنع فداءً لشَعبِهِ

وَأَقامَ لَنا قَرْنَ خلاصٍ *
في بَيتِ داوُد فَتاهُ

كَما تَكَلَّمَ على أفواهِ أَنِبيائِه القدِّيسين *
الذين هُم منذُ الدَّهر:

بأن يُخَلِّصَنا مِن أَعدائِنا *
وَمِن أَيدِي جَميعِ مُبغِضينا

ليَصنَعَ رَحمَةً إلى آبائِنا *
ويذْكُرَ عَهدَهُ الـمُقَدَّس

القَسَمَ الَّذي حلَفَ لإِبراهيم أَبينا *
أَن يُنعِمَ علَينا

بأَن نَنجُوَ مِن أَيدي أَعدائِنا *
فَنعبُدَه بلا خوفٍ

بالقداسَةِ والبِرِّ *
جَميعَ أَيَّامِ حَياتِنا

وأَنتَ أَيُّها الصَّبيُّ نَبِيَّ العَلِيّ تُدعى *
لأَنَّكَ تَسبِقُ أَمامَ وجهِ الرَّبِّ لِتُعِدَّ طُرُقَه

وتُعطِيَ شَعبَه عِلْمَ الخَلاصِ *
لمَغفِرَةِ خَطاياهم.

بِأحشاءِ رَحمَةِ إِلهِنا *
الذي افتَقَدَنا بها المُشرِقُ مِنَ العَلاء

ليُضيءَ للجالسينَ في الظُّلمَةِ وَظِلالِ الـمَوت *
ويُرشِدَ أقدامَنا إلى سَبيلِ السَّلامة

المجد للآب والابن *
والروح القدس.

كما كان في البدء والآن وكل أوان *
وإلى دهر الدهور. آمين.

أنتيفونة تسبحة زكريا:

يا ربَّنا، أضِئ للجالِسينَ في الظُلمَةِ وظِلالِ المَوت.

الأدعية

رَفَعَ اللهُ الآبُ مَنزِلَةَ مريمَ أمِّ المسيحِ فوقَ مَنازِلِ مَن في السَّماءِ وعلى الأرضِ، فَلْنُصَلِّ قائلين:

ربنا، بِحقِّ والدةِ المسيحِ، استجب لنا.

الحمد لك، يا أبا المراحم، يا من اصطفيت مريم لتكون أُمّاً لنا وقدوة،
– ألا قدس بشفاعتها قلوبنا.

يا من جعلت مريم دائمة الإصغاء إلى كلامك، وأمةً أمينةً لك،
– امنحنا بشفاعتها ثمر الروح.

يا من ألهمت مريم الصبّر والسلوان، حين وقفت عند صليب يسوع، وشرحت لها صدرها، يوم الفصح.
– كن معنا في الشدائد ووطّد رجاءنا.

أبانا الَّذي في السَّمواتِ:
لِيَتَقَدَّس اسْمُكَ؛
لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ؛
لِتَكُنْ مَشيئَتُكَ، كَما في السَّماءِ كَذَلِكَ عَلى الأرض.
أَعطِنا خُبزَنا كَفافَ يَومِنا؛
واغفِرْ لَنا خَطايانا،
كَما نَحنُ نَغفِرُ لِمَن أخْطَأَ إِلَيْنا،
ولا تُدْخِلْنا في التَّجارِبِ،
لَكِن نَجِّنا مِنَ الشِّرِّير.

الصلاة

أللهمَّ، يا يُنبوعَ خَلاصِنا وأصلَهُ † اجعَلْ حياتَنا تَسعى دائماً وراءَ مجدِكَ العَظيم * فلا نَكُفَّ عن حَمدِكَ في السَّماء إلى الأبد. بربنا يسوع المسيح ابنك الإله الحي المالك معك ومع الروح القدس إلى دهر الدهور.

البركة

1) إذا حضر الصلاة كاهن أو شماس:

• الرب معكم.

– ومع روحك أيضاً.

• بارَكَكُم الله القادِرُ على كُلِّ شَيء: الآب والابن والروح القدس.

– آمين.

• اذهبوا بسلامِ المسيح.

– الشكر لله.

2) إذا لم يحضر الصلاة كاهن أو شماس:

• بارَكَنا الرَّبُّ، وحَفِظَنَا مِن كُلّ شَرٍّ، وبَلَغَ بِنا الحياةَ الأبدية.