stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

صلاة الساعات ” 12 نوفمبر – تشرين الثاني 2019 “

598views

القديس يوشافاط، أسقف وشهيد

ثلاثاء الأسبوع ٣٢ من زمن السنة العادي – السنوات الفردية
الاسبوع الرابع من 📖 المزامير
اللون الليتورجي احمر

صلاة السَحَر

* اللهم، بادر إلى مَعونتي. (هنا يرسم المصلون إشارة الصليب).
– يا ربّ، أسرع إلى إغاثتي.

المجد للآب والابن، والروح القدس
كما كان في البدء والآن وكل أوان،
وإلى دهر الدهور. آمين، هللويا

* يا ربِّ افتَحْ شَفَتّيَّ.

– ليُخبرَ فَمي بتسبحتِكَ.

أنتيفونة: لملك الشهداء ربنا، هلمّوا نسجد!

المزمور 94 (95)

الدعوة إلى حمدِ الله

ليُشدّد بعضكم بعضاً، كلّ يوم، ما دام إعلان هذا اليوم (عب 3: 13)

هلُمُّوا نهلل للرب نهتف لصخرة خلاصنا *

نبادر إلى وجهه بالشكران، ونهتف له بالأناشيد

فإنَّ الرب إله عظيم، وعلى جميع الآلهة ملكٌ عظيم

هو الذي بيده أعماق الأرض، وله قِمم الجبال

له البحر وهو صنعَه، ويداه جبلتا اليبس

هلُمُّوا نسجُد ونركع له، نجثو أمام الربّ صانعنا

فإنّه هو إلهنا، ونحن شعب مرعاه وغنمُ يدهِ

اليوم إذا سمعتم صوته، فلا تقسُّوا قلوبكم كما في مريبة،

وكما في يوم مسَّة في البرية

حيث آباؤكم امتحنوني، واختبروني وكانوا يرون أعمالي

أربعين سنة سئمت ذلك الجيل وقلت:

«هم شعب ضلت قلوبهم» ولم يعرفوا سُبُلي

حتى أقسمت في غضبي، أن لن يدخلوا في راحتي

المجدُ للآب والابن والروح القدس، كما كان في البدءِ والآن وكلَّ أوان، وإلى دهر الدهور. آمين.

أنتيفونة: لملك الشهداء ربنا، هلمّوا نسجد!

أنتيفونة ١: لَكَ يا رَبُّ، أعزِفُ، وأسْلُكُ سَبيلَ الكَمال.

المزمور ١٠٠ (١٠١)

اعتراف الزعيم البارّ

إذا كنتم تحبّوني، حفظتم وصاياي (يوحنا ١٤: ١٥)

الرَّحْمَةَ والقَضاءَ أُنشِد *
لَكَ يا رَبُّ أَعزِف

أَتَقَدَّمُ في سَبيلِ الكَامِلين *
فمَتى تأتي إِلَيَّ؟

في كَمَالِ قَلْبي أَسِيرُ *
في وسَطِ بَيتِي

لا أَضَعُ نُصْبَ عَينَيَّ شيئًا تافِهًا *
أَبغَضْتُ عَمَلَ الجاحِدينَ فلا يَعلَقُ بي

القَلْبُ المُلتَوي فلْيَبتَعِدْ عنِّي *
والشِّرّيرُ لا أَعرِفُهُ

المُغْتابُ لِقَريبِهِ بِالخَفاءِ أُسكِتُهُ *
ومُتَشامِخُ العَينِ مُنتَفِخُ القَلبِ لا أُطيقُهُ

عَينايَ على أُمَناءِ الأَرضِ لِيَسْكُنوا معي *
السَّائِرُ في طَريقِ الكَمالِ هو يَخدُمُني

العامِلُ بِالمَكرِ لا يَسكُنُ في بَيتي *
والنَّاطِقُ بِالكَذِبِ لا يَقِفُ أَمامَ عَينَيَّ

في كُلِّ صَباحٍ *
أُسكِتُ أَشْرَارَ الأَرضِ كُلَّهم

حتَى يَنقَرِضَ مِن مَدينةِ الرَّبِّ *
جَميعُ فَعَلَةِ الآثام

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ١: لَكَ يا رَبُّ، أعزِفُ، وأسْلُكُ سَبيلَ الكَمال.

أنتيفونة ٢: لا تُحَوِّلْ رَحمَتَكَ عَنّا، يا رَبّ.

التسبحة دانيال ٣: ٢٦، ٢٧، ٢٩، ٣٤-٤١

صلاة عزريا في أتون النار

توبوا وارجعوا لكي تمحى خطاياكم (أعمال ٣: ١٩)

مُبارَكٌ أَنتَ أَيُّها الرَّبُّ إِلهُ آبائِنا *
وحَميدٌ اسْمُكَ ومُمَجَّدٌ أَبَدَ الدُّهُور

لِأَنَّكَ بارٌّ في كُلِّ ما صَنَعْتَ إِلَينا †
وجَميعُ أَعْمالِكَ صَادِقَةٌ *
وطُرُقُكَ مُستَقيمَةٌ وجَميعُ أَحكامِكَ حَقٌّ

إِذْ قَدْ خَطِئْنا وأَثِمْنا بِارْتِدَادِنا عَنكَ †
وارْتَكَبْنَا خَطايا جَسيمَةً في كُلِّ شَيْء *
ولَمْ نَسمَعْ لِوَصاياكَ

فَلَا تَخْذُلْنا لِلأَبَدِ لِأَجلِ اسْمِكَ *
ولا تَنقُضْ عَهدَكَ

ولا تُحَوِّلْ رَحمَتَكَ عَنَّا †
لِأَجلِ إِبْراهيِمَ خَليلِكَ *
وإِسَحقَ عَبدِكَ وإِسْرائيلَ قِدِّيسِكَ

الَّذينَ قُلتَ لَهُمْ إِنَّكَ تُكَثِّرُ نَسْلَهُم †
كنُجومِ السَّمَاء *
وكالرَّمْلِ الَّذي على شَاطِى البَحْر

فلَقَدْ أَصْبَحْنَا أَصْغَرَ الأُمَمِ كُلِّها *
ونَحنُ اليَومَ أَذِلَّاءُ في كُلِّ الأَرض بِسَبَبِ خَطَايَانا

ولَيسَ لَنَا في هَذَا الزَّمانِ رَئيسٌ *
ولا نبِيٌّ ولا قائِد

ولا مُحْرَقَةٌ ولا ذَبيحَةٌ ولا تَقدِمَةٌ ولا بَخُور†
ولا مَكانٌ لِتَقْريبِ البَواكيرِ أَمامَكَ *
ولِنَيلِ رَحَمَتِكَ

ولكِنِ اقْبَلْنا لِانْسِحَاقِ نُفُوسِنَا *
وتَواضُعَ أَرْواحِنا

كمُحْرَقاتِ الكِباشِ والثِّيران *
ورِبْواتِ الحُمْلانِ السِّمان

فلْتَكُنْ هَكَذا ذَبيحَتُنا اليَومَ أَمامَكَ *
حَتَّى تُرضِيَكَ

ولْنَسِرْ وَرَاءَكَ حَتَّى النِّهاية *
فإِنَّهُ لا خِزْيَ لِلمُتَوَكِّلينَ علَيكَ

والآنَ فإِنَّنا نَتْبَعُكَ بِكُلِّ قُلوبِنا *
ونَتَّقِيكَ ونَبتَغي وَجهَكَ

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ٢: لا تُحَوِّلْ رَحمَتَكَ عَنّا، يا رَبّ.

أنتيفونة ٣: اللَّهمَّ ، نَشيدًا جَديدًا أُنشِدُ لَكَ.

المزمور ١٤٣ (١٤٤)، ١-١٠

للظفر والسلام

أستطيع كل شيء بذاك الذي يقوّيني (فيلبي ٤: ١٣)

تَبارَكَ الرَّبُّ صَخْرَتي †
الَّذي يُعَلِّمُ يَدَيَّ الحَرْبَ *
وأَصابِعِيَ القِتال

إِنَّهُ حِمَايَتِي وحِصْني *
ومَعْقِلي ومُنقِذي

وتُرْسِي وبِهِ اعْتَصَمْتُ *
فأَخْضَعَ الشُّعُوبَ تَحْتي

ما الإِنسانُ يا رَبُّ حتَّى تَعرِفَهُ *
وابْنُ الإِنْسانِ حتَّى تُفَكّرَ فيهِ؟

إِنَّما الإِنْسانُ شِبْهُ هَبَاء *
وأيّامُه كَظِلٍ عَابِر

أَمِلْ سَمَوَاتِكَ وانْزِلْ *
مُسُّ الجِبالَ فتُدَخِّن

أَبرِقْ بِبُروقِكَ وشَتِّتْهُم *
أَرسِلْ سِهامَكَ وبَدِّدْهُم

أَرسِلْ يَدَيكَ مِن عَلْيائِكَ وانتَشِلْني †
وأَنقِذْني مِن غَزيرِ المِياه *
مِنْ أَيدِي بَني الغُرَباء

مَنْ نَطَقَتْ بالبَاطِلِ أَفْوَاهُهُم *
وَيمينُ كَذِبٍ يَمِينُهُم

أَللَّهُمَّ، نَشِيدًا جَديدًا أُنشِدُ لَكَ *
بِالعودِ العُشارِيِّ أَعزِفُ لَكَ

أَنتَ المُعْطِيَ المُلوكَ نَصْرًا *
والمُنتَشِلَ داوُدَ عَبدَكَ

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ٣: اللَّهمَّ ، نَشيدًا جَديدًا أُنشِدُ لَكَ.

القراءة 2 قورنتس 1: 3 – 5

تبارك الله أبو ربّنا يسوع المسيح، أبو الرَّأفة وإلهُ كلِّ عزاء، فهو الذي يُعزّينا في جميع شدائدنا، لنَستطيع، بما نتلقّى نحن من عزاءٍ من الله، أن نُعزّي الذين هم في أيّة شدّةٍ كانت. فكما تفيض علينا آلام المسيح، فكذلك بالمسيح يفيض عزاؤنا أيضاً.

الردّة

* الربُّ عزّي * ونَشيدي ** الربُّ…

* لقد كان لي خلاصاً ** ونشيدي

* المجد للآب والابن، والروح القدس ** الربّ…

القراءة الاولى

من سفر دانيال النبي ٣: ٨-٩، ١٩-٢٤، ٩١-٩٧

تمثال الملك الذهبي. الفتيان نجوا من أتون النار

حِينَئِذٍ تَقَدَّمَ رِجَالٌ كَلْدَانِيُّونَ وَوَشَوْا بِاليَهُودِ، وَكَلَّمُوا نَبُوكَدنَصَّرَ المَلِكَ وَقَالُوا: حَيِيْتَ، أَيُّهَا المَلِكُ لِلأَبَدِ. إِنَّكَ، أَيُّهَا المَلِكُ، قَد أَصدَرْتَ أَمرًا بِأَنَّ كُلَّ إِنسَانٍ يَسمَعُ صَوتَ القَرنِ وَالأُنبُوبِ وَالقِيثَارِ وَالصَّنجِ وَالسِّنْطِيرِ وَالمِزمَارِ وَسَائِرِ أَنوَاعِ المَعَازِفِ، يَسقُطُ سَاجِدًا لِتِمثَالِ الذَّهَبِ، وَمَن لا يَسقُطْ سَاجِدًا يُلقَ فِي وَسَطِ أَتُّونِ نَارٍ مُتَّقِدَةٍ. وَإِنَّ مِنَ اليَهُودِ رِجَالًا وَلَّيْتَهُم عَلَى شُؤُونِ إِقلِيمِ بَابِلَ، وَهُم شَدرَكُ وَمِيشَكُ وَعَبدَنَجو، فَهَؤُلاءِ الرِّجَالُ لَم يَعبَأُوا بِكَ، أَيُّهَا المَلِكُ، وَلَم يَعبُدُوا آلِهَتَكَ، وَلَم يَسجُدُوا لِتِمثَالِ الذَّهَبِ الَّذِي نَصَبْتَهُ.
حيِنَئِذٍ امتَلأَ نَبُوكَدنَصَّرُ غَضَبًا، وَتَغَيَّرَ مَنظَرُ وَجهِهِ عَلَى شَدرَكَ وَمِيشَكَ وَعَبدَنَجُو، فَأَجَابَ وَأَمَرَ أَن يُحمَى الأَتُّونُ سَبعَةَ أَضعَافٍ عَمَّا جَرَتِ العَادَةُ بإِحمَائِهِ. وَأَمَرَ رِجَالًا مُحَارِبِينَ بَوَاسِلَ مِن جَيشِهِ أَن يُوثِقُوا شَدرَكَ وَمِيشَكَ وَعَبدَنَجُو، وَيُلقُوهُم فِي أَتُّونِ النَّارِ المُتَّقِدَةِ. حِينَئِذٍ أُوثِقَ هَؤُلاءِ الرِّجَالُ وَأُلقُوا فِي وَسَطِ أَتُّونِ النَّارِ المُتَّقِدَةِ. وَإِذ كَانَتْ كَلِمَةُ المَلِكِ مُعَجَّلَةً، وَقَد حَمِيَ الأَتُّونُ جِدًّا، فَقَد قَتَلَ لَهِيبُ النَّارِ أُولئِكَ الَّذِينَ أَتَوْا بِشَدرَكَ وَمِيشَكَ وَعَبدَنَجُو. وَسَقَطَ هَؤُلاءِ الرِّجَالُ الثَّلاثَةُ، شَدرَكُ وَمِيشَكُ وَعَبدَنَجُو، فِي وَسَطِ أَتُّونِ النَّارِ المُتَّقِدَةِ، وَهُم مُوثَقُونَ. فَكَانُوا يَتَمَشَّوْنَ فِي وَسَطِ اللَّهِيبِ، مُسَبِّحِينَ اللهَ وَمُبَارِكِينَ الرَّبَّ.
حِينَئِذٍ دَهِشَ نَبُوكَدنَصَّرُ المَلِكُ وَقَامَ بِسُرعَةٍ وَتَكَلَّمَ فَقَالَ لِعُظَمَائِهِ: أَلَم نَكُنْ أَلقَيْنَا ثَلاثَةَ رِجَالٍ فِي وَسَطِ النَّارِ وَهُم مُوثَقُونَ؟ فَأَجَابُوا وَقَالُوا لِلمَلِكِ: بَلَى، أَيُّهَا المَلِكُ. فَأَجَابَ وَقَالَ: إِنِّي أَرَى أَربَعَةَ رِجَالٍ مُطلَقِينَ يَتَمَشَّوْنَ فِي وَسَطِ النَّارِ، وَلَيسَ بِهِم ضَرَرٌ، وَمَنظَرُ الرَّابِعِ يُشبِهُ ابنَ الآلِهَةِ؟ حِينَئِذٍ اقتَرَبَ نَبُوكَدنَصَّرُ إِلَى بَابِ أَتُّونِ النَّارِ المُتَّقِدَةِ وَتَكَلَّمَ فَقَالَ: يَا شَدرَكُ وَمِيشَكُ وَعَبدَنَجُو، عَبِيدَ اللهِ العَلِيِّ، اخرُجُوا وَهَلُمُّوا. فَخَرَجَ شَدرَكُ وَمِيشَكُ وَعَبدَنَجُو مِن وَسَطِ النَّارِ.
فَاجتَمَعَ الأَقطَابُ وَالوُلاةُ وَالحُكَّامُ وَعُظَمَاءُ المُلِكِ، فَرَأَوْا أَنَّ النَّارَ لَم تَقوَ عَلَى أَجسَامِ هَؤُلاءِ الرِّجَالِ. فَتَكَلَّمَ نَبُوكَدنَصَّرُ وَقَالَ: تَبَارَكَ إِلَهُ شَدرَكَ وَمِيشَكَ وَعَبدَنَجُو الَّذِي أَرسَلَ مَلاكَهُ وَأَنقَذَ عَبِيدَهُ الَّذِينَ تَوَكَّلُوا عَلَيهِ وَخَالَفُوا أَمرَ المَلِكِ وَبَذَلُوا أَجسَامَهُم، لِئَلاَّ يَعبُدُوا وَيَسجُدُوا لإِلَهٍ غَيرِ إِلَهِهِم. فَمِنِّي صَدَرَ أَمرٌ أَنَّ كُلَّ شَعبٍ أَو أُمَّةٍ أَو لِسانٍ لا يُبَالُونَ فِي كَلامِهِم بِإلَهِ شَدرَكَ وَمِيشَكَ وَعَبدَنَجُو يُقَطَّعُونَ قِطَعًا وَتُحَوَّلُ بُيُوتُهُم إِلَى أَوحَالٍ. فَمَا مِن إِلَهٍ آخَرَ يَستَطِيعُ أَن يُنَجِّيَ هَكَذَا. حينَئِذٍ نَجَّحَ المَلِكُ شَدرَكَ وَمِيشَكَ وَعَبدَنَجُو فِي إِقلِيمِ بَابِلَ.

الردة دانيال ٣: ٤٩، ٥٠، ٩٥

• نَزَلَ مَلاكُ الرَّبِّ إلَى الأتُّونِ مَع عَزَرْيَا وَأصحَابِهِ، وَطَرَدَ لَهِيبَ النَّارِ عَنِ الأتُّونِ. فَلَم تَمَسَّهُمُ النَّارُ البَتَّةَ، وَلَم تُصِبْهُم بِأذًى أو ضَرَرٍ.

• تَبَارَكَ إلَهُهُم الَّذِي أرسَلَ مَلاكَهُ، وَأنقَذَ عَبِيدَهُ الَّذِينَ تَوَكَّلُوا عَلَيهِ.

• فَلَم تَمَسَّهُم النَّارُ البَتَّةَ، وَلَم تُصِبْهُم بِأذًى أو ضَرَرٍ.

القراءة الثانية

من عظة لأحد الوُعّاظ في القرن الثّاني

(الفصل 8، 1 – 9، 11: Funk 1،152- 156)

التّوبة الصّادقة

لِنَصنَعْ أعمالَ التَّوبةِ ما دُمْنا مقيمِين على الأرض. نحن مثلُ الطِّينِ في يدِ الصَّانعِ. فإذا صنعَ الصَّانعُ إناءً ووجدَه منحرفًا أو معوَجًّا، فإنَّه يُعيدُ صُنعَهُ. أمّا إذا صوَّرَه وألقاه في التنّورِ، فلا يَقدِرُ بعدَ ذلك أن يُعدِّلَ فيه شيئًا. كذلك نحن، ما دُمْنا في هذا العالم، لنَتُبْ بكلِّ قلبِنا عن الخطايا التي نحملُها في جسدِنا، فيمنحَنا اللهُ الخلاصَ ما زالَ أمامَنا زمنٌ للتَّوبة.
أمَّا بعدَ أن نخرجَ من هذا العالمِ فلن نَقدِرَ أن نعترفَ بخطايانا أو أن نتوبَ عنها. ولهذا، أيّها الإخوة، ستنالون الحياةَ الأبديّةَ إذا عمِلْتُم بمشيئةِ الآب، وإذا بَقِيَتْ أجسادُكم طاهرةً، وحفِظْتم وصايا الله. قال الرَّبُّ في الإنجيل: “إن لم تكونوا أُمَناءَ على القليل، فمَن يأتمنُكم على الكثير؟ أقولُ لكم: من كانَ أمينًا على القليلِ سيكونُ أمينًا على الكثير” (ر. لوقا ١٦: ١٠-١١). هذا الكلامُ يَعني: احفظوا جسدَكم عفيفًا، وحافظوا على الوسمِ فيكم بلا عيب، لتنالوا الحياة.
ولا يقُلْ أحدٌ منكم إنَّه لن تكونَ هناك دينونةٌ للجسدِ ولا قيامة. اعترفوا وقولوا: أين نِلْتُمُ الخلاصَ؟ وأين نِلْتُمُ المقدرةَ على البصر؟ أليسَ في هذا الزَّمنِ الذي ما دُمْتُم فيه تَحيَوْن في الجسدِ؟ ومن ثَمَّ، يَليقُ بنا أن نحافظَ على الجسدِ على أنَّه هيكلُ الله. دُعِيتُم في الجسدِ، فستنالون الخلاصَ في الجسد. كانَ المسيحُ الرَّبُّ أوّلًا روحًا، فصارَ جسدًا ودعانا. وكذلك سننالُ نحن أيضًا مكافأَتَنا في الجسد.
لنُحِبَّ إذًا بعضُنا بعضًا حتى نبلغَ جميعًا ملكوتَ الله. ما زالَ أمامَنا زمنٌ للشفاء لِنُسَلِّمْ أنفسَنا إلى الطَّبيبِ الإلهيّ، وَلْنُعطِه مكافأَتَه. أيّةُ مكافأة؟ توبةٌ صادقةٌ في القلب. فهو عالمٌ مُسبَقًا بكلِّ شيءٍ، ويعرفُ كلَّ ما يجولُ في قلبِنا. فَلْنَرفَعْ إليه الحمدَ لا باللسانِ فقط، بل من القلبِ، ليستقبلَنا مثلَ أبنائِه. قالَ الربُّ: “هؤلاءِ هم إخوتي، همُ الذين يصنعون مشيئةَ أبي” (ر. لوقا ٨: ٢١).

الردة حزقيال ١٨: ٣١، ٣٢؛ ٢ بطرس ٣: ٩

• انبُذُوا عَنكُم جَمِيعَ مَعَاصِيكُم، وَاصنَعُوا لَكُم قَلبًا جَدِيدًا وَرُوحًا جَدِيدًا. فَإنَّهُ لَيسَ هَوَايَ فِي مَوتِ مَن يَمُوتُ، يَقُولُ الرَّبُّ. فَارجِعُوا وَاحيَوْا.

• إنَّ الرَّبَّ يَصبِرُ عَلَيكُم، لأنَّهُ لا يَشَاءُ أن يَهلِكَ أحَدٌ، بَل أن يَبلُغَ جَمِيعُ النَّاسِ إلَى التَّوبَةِ.

• فَإنَّهُ لَيسَ هَوَايَ فِي مَوتِ مَن يَمُوتُ، يَقُولُ الرَّبُّ. فَارجِعُوا وَاحيَوْا.

أنتيفونة تسبحة زكريا: مَن رغب عن حياته في هذا العالم، يحفظها للحياة الأبدية.

التسبحة الإنجيلية لزكريا لوقا 1: 68 – 79

المسيح والمعمدان سابقه

عند بدئها، يرسم المصلون إشارة الصليب.

مباركٌ الربّ إلهُنا * لأنه افتقَد وصنع فداءً لشعبِه

وأقام لنا قرنَ خلاص * في بيتِ داودَ فتاهُ

كما تكلَّم على أفواهِ أنبيائه القدّيسين * الذين هم منذُ الدَّهر

بأن يُخلِّصنا من أعدائنا * ومن أيدي جميع مُبغضينا

ليصنع رحمةً إلى آبائنا * ويذكر عهده المقدس

القسم الذي حلف لإبراهيم أبينا * أن يُنعم علينا

بأن ننجو من أيدي أعدائنا * فنعبُده بلا خوف

بالقداسة والبرِّ * جميع أيام حياتنا

وأنت أيها الصّبيّ نبيَّ العليِّ تُدعى* لأنّك تسبِقُ أمام وجه الربِّ لتُعدَّ طرُقَهُ

وتعطيَ شعبه علم الخلاص * لمغفرة خطاياهم

بأحشاء رحمة إلهنا * الذي افتقدنا بها المشرق من العلاء

ليُضيءَ للجالسين في الظلمةِ وظلالِ الموت* ويُرشِدَ أقدامنا إلى سبيل السَّلامة

المجد للآب والابن، والروح القدس * كما كان في البدء والآن وكل أوان، وإلى دهر الدهور. آمين

أنتيفونة تسبحة زكريا: مَن رغب عن حياته في هذا العالم، يحفظها للحياة الأبدية.

الأدعية: أيها الإخوة، هيا بنا نبتهل إلى الفادي الشاهد الأمين، باسم الشهداء الذين سُفكت دماؤهم في سبيل كلام الله:

ربنا، أنت افتديتنا بدمك الثمين.

باسم الشهداء، الذين قضوا نحبهم دفاعاً عن الإيمان،

– أَجزِل لنا حرية الروح الحقّ.

باسم الشهداء، الذين عُذّبوا وقُتلوا في سبيل الإيمان،

– أَجزِل لنا نعمة الإيمان الراسخ المكين.

باسم الشهداء، الذين احتملوا آلام الصلب مثلك،

– أَجزل لنا الصبر الجميل في الشدائد.

باسم الشهداء، الذين غسلوا حُلَلهم بدم الحمل النقي،

– أجزِل لنا النصر على غرور الحياة الدنيا.

أبانا.

الصلاة: نرغب إليك، يا ربّ، أن تُنعش الكنيسة بالروح، الذي حَدا القديس يوشافاط على بذل نفسه في سبيل الخراف † حتى إذا شدّدنا ذلك الروح بشفاعة هذا القديس * قدّمنا حياتنا فدى لإخوتنا. بربنا يسوع المسيح ابنك الإله الحي المالك معك ومع الروح القدس إلى دهر الدهور. آمين.

* باركنا الرب وحفظنا من كل شر وبلَغَ بنا الحياة الأبدية.
– آمين.