stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

صلاة الساعات ” 20 أكتوبر – تشرين الأول 2020 “

74views

ثلاثاء الأسبوع التاسع والعشرين من الزمن العادي – السنوات الزوجية

صلاة السَحَر
• اللَّهُمّ † بَادِرْ إلى مَعونَتِي.
– يا رَبّ، أسْرِعْ إلى إغَاثَتِي.
المَجْدُ للآبِ وَالابْنِ، والرُّوحِ القُدُس
كَمَا كَانَ في البَدْءِ والآنَ وَكلَّ أوانٍ،
وإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين. هللويا.
• يا ربِّ افتَحْ شَفَتّيَّ.
– ليُخبرَ فَمي بتسبحتِكَ.
أنتيفونة: للإلهِ ربِّنا المَلكِ العَظيم، هلمّوا نَسْجُد.
المزمور ٩٩ (١٠٠)
اِهتِفوا لِلرَّبِّ يا أَهلَ الأَرضِ جَميعًا †
اُعبُدوا الرَّبَّ بِالفرَح *
اُدخُلوا إِلى أَمامِه بِالتَّهْليل.
اِعلَموا أَنَّ الرَّبَّ هو الله †
هو صَنَعَنا ونَحنُ لَهُ *
نَحنُ شَعبُهُ وغَنَمُ مَرْعاه.
اُدخُلوا أَبْوابَهُ بِالشُّكْران †
ودِيارَهُ بِالتَّسْبيح *
اِحمَدُوهُ وبارِكوا اسْمَه.
فَإنَّ الرَّبَّ صَالِحٌ وللأبدِ رَحمَتُهُ *
وإِلى جيلٍ فَجيلٍ أَمانَتُهُ.
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة: للإلهِ ربِّنا المَلكِ العَظيم، هلمّوا نَسْجُد.
أنتيفونة ١: النَّقيُّ الكَفَّينِ، الطَّاهرُ القَلب،
يَصْعَدُ جَبَلَكَ، يا رَبُّ.
المزمور ٢٣ (٢٤)
حلول الرب بهيكله
فتحَ المسيحُ أبوابَ السماء
عندما صعد السماء (ق. أيرينيوس)
لِلرَّبِّ الأَرضُ كُلُّ مَا فيها *
الدّنيا وساكِنوها
لأَنَّه على البِحارِ أَسَّسَها *
وعلى الأَنْهارِ أَرْساها
مَنْ ذا الَّذي يَصعَدُ جَبَلَ الرَّبِّ †
ومَنْ ذا الَّذي يُقيمُ في مَقَرِّ قُدْسِهِ؟ *
النَّقِيُّ الكَفَّين والطَّاهِرُ القَلْب
الَّذي لم يَحمِلْ على الباطِلِ نَفسَهُ *
ولم يَحْلِفْ خادِعًا
رَحْمةً يَنالُ مِن لَدُنِ الرَّبّ *
وبِرًّا مِن إِلهِ خَلاصِهِ
ذلكَ جِيلُ مَنْ يَطلبُونَهُ *
مَن يَلتَمِسونَ وَجهَكَ يا إِلهَ يَعْقوب
اِرْفَعْنَ رُؤوسَكُنَّ أَيَّتُها الأَبْواب †
وارْتَفِعْنَ أيَّتُها المَداخِلُ الأَبدِيَّة *
فيَدخُلَ مَلِكُ المَجْد
مَن هذا مَلِكُ المَجْد؟ †
هو الرَّبُّ العَزيزُ الجَبَّار *
الرَّبُّ الجَبَّارُ في القِتال
اِرْفَعْنَ رُؤوسَكُنَّ أَيَّتُها الأَبْواب †
وارْتَفِعْنَ أَيَّتُها المَداخِلُ الأَبدِيَّة *
فيَدخُلَ مَلِكُ المَجْد
مَن هَذَا مَلِكُ المَجْد؟ *
رَبُّ القوَّاتِ هو مَلِكُ المَجْد
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة ١: النَّقيُّ الكَفَّينِ، الطَّاهرُ القَلب،
يَصْعَدُ جَبَلَكَ، يا رَبُّ.
أنتيفونة ٢: أَشيدُوا بِمَلِكِ الدُّهُورِ في أعَمَالِكم.
التسبحة طوبيا ١٣: ١-٨
الرب يؤدّب ويخلّص
مباركٌ الله أبو ربنا يسوع المسيح،
شَمَلنا بوافر رحمته، فولدنا ثانية (١ بطرس ١: ٣)
مُبارَكٌ اللهُ الَّذي يَحْيا لِلأَبَد *
ومُبارَكٌ مُلْكُه!
لأَنَّه يُؤَدَّبُ وَيرحَم *
يُنزِلُ إلى الجَحيمِ إِلى إِسافِلِ الأَرض
ويُصعِدُ مِنَ الهَلاكِ الجَسيم *
فَمَا مِنْ أَحَدٍ يُفلِتُ من يَدِه
سَبِّحُوه أَمامَ الأُمَمِ يا بَني إِسرائيل †
فهو الَّذي شَتَّتَنا بَينَهم *
وهُناكَ أَرانا عَظَمَتَهُ
أَشيدوا بِه أَمامَ كُلِّ حَيٍّ *
فهو رَبُّنا وهو إِلهُنا وهو أَبونا
وهو الإِلهُ أَبَدَ الدُّهور †
يُؤَدِّبُكم بِسَبَبِ آثامِكُم *
ولكِنَّه يَرحَمُكم جَميعًا
ويَجمَعُكم مِن بَينِ جَميعِ الأُمَم *
حَيثُ تَشَتَّتُّم فيما بَينَها
حينَ تَرجِعونَ إِليه من كُلِّ قُلوبِكُم †
ومِن كُلِّ نُفوسِكُم *
لِتَعْمَلوا بِالحَقِّ أمامَهُ
عِندَئِذٍ يَرجِعُ إليكُم *
ولا يَعودُ يَحجُبُ وَجهَهُ عَنكُم
والآن فاعتَبِروا ما صَنَعَ إِلَيكُم *
وسَبِّحوهُ مِن كُلِّ أَفْواهِكُم
بارِكوا رَبَّ البِرِّ *
وأَشيدوا بِمَلِكِ الدُّهور
أَمَّا أَنا فَفي أَرْضِ الجَلاءَ أُسَبِّحُه *
وأُخبِرُ أُمَّةَ الخاطِئينَ بِقُوَّتِهِ وعَظَمَتِهِ
إِرْجِعوا أَيُّها الخاطِئون †
واعْمَلوا البِرَّ أَمامَهُ *
من يَدْري؟ فلَعَلَّه يَرْضى عَنكُم وَيرأَفُ بِكُم
أُشيدُ بِإِلهي *
وتَبتَهِجُ نَفْسي بِمَلِكِ السَّماء
وَليُخبِروا بِعَظَمَتِه *
وَلْيُسَبِّحوه في أُورَشَليم
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة ٢: أَشيدُوا بِمَلِكِ الدُّهُورِ في أعَمَالِكم.
أنتيفونة ٣: إنَّ التَّسبيحَ يَجدُرَ بالمُستَقِيمِين.
المزمور ٣٢ (٣٣)
تسبيح الله على تدبيره للكون
به كان كلّ شيء (يوحنا ١: ٣)
هَلِّلُوا لِلرَّبِّ أيُّها الأَبْرار *
فإِنَّ التَّسبيحَ يَجدُرُ بِالمُستَقيمين
اِحْمَدوا الرَّبَّ بِالكِنَّارَة *
واعْزِفوا لَهُ على عُودٍ عُشارِيِّ الأَوتار
أنشِدوا لَهُ نَشيدًا جَديدًا *
أَحسِنُوا العَزفَ مَعَ الهُتاف
فإِنَّ كَلِمَةَ الرَّبِّ مُستَقيمةٌ *
وجَميعَ صُنعِهِ أمانةٌ
يُحِبُّ البِرَّ والحَقَّ *
ومِن رَحمَةِ الرَّبِّ امْتَلأتِ الأَرض
بِكَلِمَةِ الرَّبِّ صُنِعَتِ السَّمَوات *
وبِروحِ فَمِهِ صُنعِ كُلُّ جَيشِها
يَجمعُ مِياهَ البِحارِ وكأنَّها سَدٌّ *
ويَجعَلُ الغِمارَ في أحْواض
فَلْتَخْشَ الرَّبَّ الأرضُ كُلُّها *
ولْيَهَبْهُ جَميعُ سُكَّانِ الدّنْيا
إِنَّه قالَ فَكَانَ *
وأَمَرَ فَوُجِدَ
الرَّبُّ يُحبِطُ مَسْعىَ الأُمَمِ *
ويُبطِلُ أَفكارَ الشُّعُوب
أمَّا مَساعي الرَّبِّ فلِلأبَدِ قائِمة *
وأفْكارُ قَلبِه مَدَى الأجيالِ باقِيَة
طُوبى لِلأمَّةِ التَّي كانَ لَها الرَّبُّ إِلهًا *
وللشَّعبِ الَّذي اخْتارَه لَهُ مِيرَاثًا
الرَّبُّ مِنَ السَّمَواتِ نَظَرَ *
فرأَى جَميعَ بَني البَشَر
مِن مَقَرِّ سُكناهُ راقَبَ *
سُكَّانَ الأرضِ أجمَعِين
هو وَحدَهُ جابِلُ قُلوبِهِم *
ومُطَّلِعٌ على جَميعِ أَعمْالِهِم
لا يَنْجُو المَلِكُ بِجيشِهِ العَديد *
ولا يُنقَذُ الجَبَّارُ بِبَأسِهِ الشَّدِيد
الفَرَسُ باطلٌ للنَّجاةِ *
وما بِقُوَّتِهِ العَظيمةِ خَلَاص
عَينُ الرَّبِّ على مَنْ يَتَّقُونَهُ *
على مَن يَرجُونَ رَحمَتَهُ
لِيُنقِذَ مِنَ المَوتِ نُفوسَهُم *
وفي الجوعِ يُحْيِيهم
تَنتَظِرُ الرَّبَّ نُفُوسُنا *
فَهو نُصرتُنَا وتُرسُنا
بِهِ تَفرحُ قُلوبُنا *
وعلى اسْمِهِ القُدُّوسِ تَوكَّلْنَا
لِتَكُنْ عَلينَا يا رَبُّ رَحمَتُكَ *
بِحسبِ رَجائِنا لَكَ
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة ٣: إنَّ التَّسبيحَ يَجدُرَ بالمُستَقِيمِين.
القراءة رومة ١٣: ١١ب، ١٢-١٣أ
قدْ حانَتْ ساعةُ تَنَبُهِكُم من النّومِ. قد تَنَاهَى اللَّيلُ واقتربَ اليومُ. فَلْنَخْلَعْ أَعْمَالَ الظَّلامِ، وَلْنَلْبَسْ سِلاحَ النورِ. لِنَسِرْ سيرةً كريمةً كما نَسيرُ في وَضْحِ النَّهار.
الردة
• إلهي ومَلجأي * وبه اعتصامي
•• إلهي ومَلجأي * وبه اعتصامي
• تُرسي وخلاصي
•• وبه اعتصامي
• المجد للآب والابن، والروح القدس
•• إلهي ومَلجأي * وبه اعتصامي
القراءة الأولى
من سفر أستير ٤: ١-٨، ٩-١٧
هامان يقرر هلاك جميع اليهود
فَلَمَّا عَلِمَ مَردَكَايُ بِكُلِّ مَا حَدَثَ، مَزَّقَ ثِيَابَهُ وَأَلقَى عَلَيهِ مِسحًا وَرَمَادًا. وَخَرَج إِلَى وَسَطِ المَدِينَةِ، وَصَرَخَ صُرَاخًا عَظِيمًا مُرًّا. وَجَاءَ إلَى أَمَامِ بَابِ المَلِكِ، إِذ لا يَدخُلُ أَحَدٌ بَابَ المَلِكِ وَهُوَ لابِسٌ المِسحَ. وَكَانَ فِي كُلِّ إِقلِيمٍ، حَيثُ وَرَدَ أَمرُ المَلِكِ وَحُكمُهُ، حُزنٌ عَظِيمٌ عِندَ اليَهُودِ، وَصَومٌ وَبُكَاءٌ وَعَوِيلٌ. وَاستَلقَى كَثِيرُونَ عَلَى الرَّمَادِ وَالمِسحِ.
فَجَاءَتْ وَصِيفَاتُ أَستِير وَعَبِيدُهَا وَأَخبَرُوهَا. فَاغتَمَّتِ المَلِكَةُ جِدًّا، وَبَعَثَتْ بِكُسوَةٍ لِيُلبَسَهَا مَردَكَاي، وَيُنـزَعَ عَنهُ مِسحُهُ، فأَبى. فَاستَدعَتْ أَستِيرُ هَتَاكَ، أَحَدَ عَبِيدِ المَلِكِ الَّذِي كَانَ أَقَامَهُ أَمَامَهَا، وَأَرسَلَتْهُ إِلَى مَردَكَاي، لِتَعْلَمَ مَا كَانَ وَلأَيِّ سَبَبٍ.
فَخَرَجَ هَتَاكُ إِلَى مَردَكَاي، إِلَى سَاحَةِ المَدِينَةِ الَّتِي أَمَامَ بَابِ المَلِكِ. فَأَخبَرَهُ مَردَكَايُ بِكُلِّ مَا جَرَى لَهُ وَبِمِقدَارِ الفِضَّةِ الَّذِي وَعَدَ هَامَانُ بِوَزنِهِ لِخَزائِنِ المَلِكِ لإِبَادَةِ اليَهُودِ. وَأَعطَاه نُسخَةَ رِسَالةِ الحُكمِ المُصدَرِ فِي شُوشَنَ فِي إِهلاكِ اليَهُودِ، لِيُرِيَهَا لأَستِيرَ وَيُخبِرَهَا وَيُوصِيَهَا بِأَن تَدخُلَ عَلَى المَلِك، لِتَتَضَرَّعَ إِلَيهِ وَتَتَوَسَّلَ بَينَ يَدَيْهِ مِن أَجلِ شَعبِهَا. ” اذكُرِي أَيَّامَ ضَعَتِكِ، كَيفَ أَطعَمْتُكِ بِيَدِي. فَإِنَّ هَامَانَ، وَهُوَ الرَّجُلُ الُثَّانِي، أَشَارَ عَلَى المَلِكِ بِقَتلِنَا. فَادْعِي إِلَى الرَّبّ، وَفَاتِحِي المَلِكَ فِي أَمرِنَا وَأَنقِذِينَا مِنَ المَوتِ”.
فَجَاءَ هَاتَاك وَأَخبَرَ أَستِير بِكَلامِ مَردَكَاي. وَتَكَلَّمَتْ أَستِير مَع هَاتَاك، وَأوصَتْهُ أن يَقُولَ لِمَردَكَاي: “إنَّ جَمِيعَ خَدَمِ الملِكِ وَشُعُوبِ أقَالِيمِ الـمُلكِ يَعلَمُونَ أنَّهُ أَيُّ رَجُلٍ أو امرَأَةٍ دَخَلَ عَلَى الـمَلِكِ إلَى الدَّارِ الدَّاخِلِيَّةِ مِن غَيرِ أن يُدعَى، فَالسُّنَّةُ فِيهِ وَاحِدَةٌ، وَهِيَ أن يُقتَلَ. إلَّا مَن مَدَّ لَهُ الـمَلِكُ صَولَجَانَ الذَّهَبِ فَيَحيَا. وَأنَا لَم أُدعَ لِلدُّخُولِ عَلَى الـمَلِكِ مُنذُ ثَلاثِينَ يَومًا”.
فَبَلَغَ مَردَكَاي كَلامُ أَستِير. فَقَالَ مَردَكَاي لِيُجِيبَ أَستِير: “لا تَخَالِي نَفسَكِ أَنَّكِ تَنجَيْنَ فِي بَيتِ الـمَلِكِ دُونَ جَمِيعِ اليَهُود، لأنَّهُ إن لَم تَزَالِي عَلَى السُّكُوتِ فِي هَذَا الوَقتِ، فَسَيَكُونُ فَرَجٌ وَخَلاصٌ لِليَهُودِ مِن مَكَانٍ آخَرَ، وَأنتِ وَبَيتُ أبِيكِ تَهلِكُونَ. وَمَن يَدرِي لَعَلَّكِ لِمِثلِ هَذَا الوَقتِ وَصَلْتِ إلَى الـمُلكِ.
فَقَالَتْ أَستِيرُ مُجِيبَةً مَردَكَاي :”اذهَبْ وَاجمَعْ كُلَّ اليَهُودِ الَّذِينَ فِي شُوشَن، وَصُومُوا لأَجلِي، وَلا تأكُلُوا وَلا تَشرَبُوا ثَلاثَةَ أَيَّامٍ لَيلًا وَنَهَارًا، وَأنَا وَوَصِيفَاتِي نَصُومُ كَذَلِكَ. ثُمَّ أَدخُلُ عَلَى المَلِكِ عَلَى خِلافِ السُّنَّة. فَإنْ هَلَكْتُ فَقَد هَلَكْتُ. فَمَضَى مَردَكَايُ وَفَعَلَ كُلَّ مَا أَمَرَتْهُ بِهِ أَستِير.
الردة ر. استير ٤: ١، ٧؛ طوبيا ٣: ١٣؛ يهوديت ٦: ١٥
• لن أسجُدَ لأحدٍ سِواكَ، يا ربّ. أنتَ الذي تَغضَبُ وتَرضَى وَتَصفحُ عن خطايا النَّاسِ في شدَّتِهم.
• أيُّها الرَّبُّ الإله، يا خالقَ السَّماءِ والأرض، انظُرْ إلى تواضعي.
• أنتَ الذي تَغضَبُ وتَرضَى وتَصفَحُ عن خطايا النَّاسِ في شدَّتِهم.
القراءة الثانية
من “الرسالة إلى بروبا” (Proba) للقديس أغسطينس الأسقف
(الرسالة 130، 11، 21 – 12، 22: CSEL 44، 63- 64)
الصَّلاة الرَّبِّيَّة
الكلماتُ في الصَّلاةِ ضروريّةٌ لنا، لننبِّهَ أنفسَنا ولنعرفَ ماذا نَطلُبُ، لا لنَزيدَ الله علمًا أو عطفًا علينا.
فإذا قُلْنا: “ليتقدّسْ اسمُكَ”، نحن ننبِّهُ أنفسَنا أنّه يجبُ أن نرغبَ في أن يكونَ اسمُه القدُّوسُ دائمًا مقدَّسًا أيضًا بينَ النَّاسِ، أي غيرَ مُزدرًى ولا مجدَّفًا عليه. وهذا يعودُ بالنَّفعِ على الإنسانِ لا على الله.
وإذا قُلْنا “ليأْتِ ملكوتُك”، فإنَّ ملكوتَه آتٍ شئْنا أم أبَيْنا. إلا أنّنا بهذه الكلماتِ ننبِّهُ أنفسَنا لنـزدادَ رغبةً في هذا الملكوت، ليأتِيَ إلينا، ولنستحقَّ أن نملِكَ فيه.
وإذا قُلْنا: “لتكُنْ مشيئتُكَ كما في السَّماءِ كذلكَ على الأرضِ”، فنحن نسألُ لأنفسِنا الطَّاعةَ ، فنعملُ نحن بحسبِ مشيئتِه تعالى، كما يعملُ بها الملائكةُ في السَّماوات.
وإذا قُلْنا: “أعطِنا خبزَنا اليومَ كفافَنا”، بقولِنا “اليوم”، نَعني “في هذا الزَّمنِ”، فنطلبُ كفايتَنا من الطَّعامِ الذي يُشارُ إليه بما هو أكرمُ جزءٍ منه أي الخبز. أو هو سرُّ المؤمنين أي الخبزُ الرُّوحي، وهو ضروريٌّ لنا في هذا الزَّمنِ، لا لبلوغِ سعادةِ هذا الزَّمنِ بل لبلوغِ السَّعادةِ الأبديَّة.
وإذا قُلْنا: “اغفِرْ لنا خطايانا كما نغفِرُ لمن خطِئَ إلينا”، فإنّنا ننبِّهُ أنفسَنا لِمَا يجبُ أن نطلُبَ ولِمَا يجبُ أن نفعلَ حتى يُستجابَ لنا.
وإذا قُلْنا: “لا تُدخِلْنا في التَّجربة”، فنحن ننبِّهُ أنفسَنا أن نطلُبَ ما يلي: ألَّا يَحرِمَنا اللهُ عونَه فننخدِعَ ونقبلَ بالتَّجربةِ أو نَضعُفَ فنقعَ فيها.
وإذا قُلْنا: “نجِّنا من الشِّرّيرِ”، فإنّنا ننبِّهُ أنفسَنا أنّنا لم نبلُغْ بعدُ حالةَ الصَّلاحِ التي لا نخافُ معَها وطأةَ الشَّرِّ. هذه الطَّلَبةُ هي آخِرُ الطَّلَباتِ في الصَّلاةِ الرّبّيّة. والسببُ واضحٌ. فمهما كانَت الشَّدائدُ الّتي يتعرَّضُ لها المسيحيُّ فهو بهذه الصَّلاةِ يُسمِعُ أنينَه، وبها يسكُبُ دموعَه، وبها يبتدئُ، وبها يُطيلُ الصلاةَ، وبها ينتهي. فكانَ من الضَّروريِّ أن نستودعَ هذه الأمورَ في ذهنِنا بهذه الكلمات.
مهما كانَتْ الكلماتُ الأخرى التي يمكنُ أن نصلِّيَ بها، فتصوِّرُها النَّفسُ قبلَ تِلاوتِها لتوضِّحَ لنفسِها حاجتَها، أو لتركِّزَ انتباهَها عليها بعد تلاوتِها فتُنَمِّيَ إيمانَها، فإنّنا لا نقولُ شيئًا مغايرًا لِمَا جاءَ في الصَّلاةِ الرّبّيّة، هذا إذا أحسنَّا الصَّلاةَ وأتقنَّاها. فإذا قالَ أحدٌ شيئًا في صَلاتِه لا ينسجمُ مع هذه الصَّلاةِ الإنجيليّة، لا أقولُ إنّ صَلاتَه غيرُ جائزة، ولكنّه يُصلِّي بحسبِ الجسد. ولا أدري كيف لا تكونُ مثلُ هذه الصَّلاةِ غيرَ جائزة، لأنَّ ما يَليقُ بالمولودِين من الرُّوحِ هو أن يصلُّوا بحسبِ الرُّوح.
الردة ٢ مكابيين ١: ٥، ٣
• لِيَستَجِبْ لِصَلاتِكُم وَيُصَالِحْكُم، وَلا يَخذُلْكُمُ الرَّبُّ إلَهُكُم فِي أوَانِ السُّوءِ.
• وَلْيُؤتِكُم جَمِيعًا قَلبًا لأن تَعبُدُوهُ وَتَعمَلُوا بِمَشِيئَتِهِ.
• وَلا يَخذُلْكُمُ الرَّبُّ إلَهُكُم فِي أوَانِ السُّوءِ.
أنتيفونة تسبحة زكريا:
أقامَ اللهُ لنا رُكنَ الخَلاصِ،
كما وَعَدَ بِلِسَانِ أنبيائِهِ القدّيسين.
التسبحة الإنجيلية لزكريا لوقا ١: ٦٨ – ٧٩
المسيح والمعمدان سابقه
مُبارَكٌ الرَّبُّ إِلهُنا *
لأَنَّهُ افتَقَدَ وصَنَعَ فِدَاءً لشَعبِهِ
وَأَقامَ لَنا قَرْنَ خَلاصٍ *
في بَيتِ داوُدَ فَتاهُ
كَما تَكَلَّمَ على أفواهِ أَنِبيائِهِ القدِّيسين *
الَّذِين هُم مُنذُ الدَّهر:
بأنْ يُخَلِّصَنا مِن أَعدائِنا *
وَمِن أَيدِي جَميعِ مُبغِضينا
ليَصنَعَ رَحمَةً إلى آبائِنا *
ويذْكُرَ عَهدَهُ الـمُقَدَّس
القَسَمَ الَّذي حلَفَ لإِبراهيمَ أَبينا *
أَن يُنعِمَ علَينا
بأَن نَنجُوَ مِن أَيدِي أَعدائِنا *
فَنعبُدَه بلا خَوفٍ
بالقداسَةِ والبِرِّ *
جَميعَ أَيَّامِ حَياتِنا
وأَنتَ أَيُّها الصَّبيُّ نَبِيَّ العَلِيّ تُدعى *
لأَنَّكَ تَسبِقُ أَمامَ وَجْهِ الرَّبِّ لِتُعِدَّ طُرُقَهُ
وتُعطِيَ شَعبَه عِلْمَ الخَلاصِ *
لمَغفِرَةِ خَطاياهُمْ
بِأحشاءِ رَحمَةِ إِلهِنا *
الذي افتَقَدَنا بِهَا المُشرِقُ مِنَ العَلاء
ليُضيءَ للجالسِينَ في الظُّلْمَةِ وَظِلالِ الـمَوت *
ويُرشِدَ أقدامَنا إلى سَبيلِ السَّلامة
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة تسبحة زكريا:
أقامَ اللهُ لنا رُكنَ الخَلاصِ،
كما وَعَدَ بِلِسَانِ أنبيائِهِ القدّيسين.
الأدعية
أَيُّهَا الإِخْوَةُ الأَحِبَّاءُ، لَمَّا كُنَّا شُركاءً فِي دَعْوَةٍ سَمَاوِيَّةٍ، فِي يسوعَ حَبرِ إِيمَانِنَا، فَلْنَرْفَعْ إِلَيْهِ دُعَاءَنَا صَارِخِين:
يَا اللهَ رَبِّنَا وَمُخَلِّصِنَا.
أَيُّهَا المَلِكُ القَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ، يَا مَنْ بِالعِمَادِ أَوْلَانَا كَهَنُوتًا مَلَكِيًّا،
– اِجْعَلْنَا أَهْلًا لِأَنْ نُقَرِّبَ لَكَ ذَبِيحَةَ التَّسْبِيح.
آتِنَا أَنْ نَحْفَظَ وَصَايَاكَ،
– فَنَسْتَقِرَّ فِيكَ وَأَنْتَ فِينَا، بِرُوحِكَ القُدُّوس.
زَيِّنَّا بِحِكْمَتِكَ الأَزَلِيَّة،
– فَتَكُونَ اليَوْمَ مَعَنَا، وَمَعَنَا تَعْمَل.
لَا تَدَعْنَا نُحْزِنُ أحَدًا فِي هَذَا النَّهَار،
– بَلْ لِنَكُنْ لِجَمِيعِ رِفَاقِنَا مَدْعَاةَ فَرَحٍ وَسُرُور.
أبانا الَّذي في السَّمواتِ:
لِيَتَقَدَّس اسْمُكَ؛
لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ؛
لِتَكُنْ مَشيئَتُكَ، كَما في السَّماءِ كَذَلِكَ عَلى الأرض.
أَعطِنا خُبزَنا كَفافَ يَومِنا؛
واغفِرْ لَنا خَطايانا،
كَما نَحنُ نَغفِرُ لِمَن أخْطَأَ إِلَيْنا،
ولا تُدْخِلْنا في التَّجارِبِ،
لَكِن نَجِّنا مِنَ الشِّرِّير.
الصلاة
اِلْتَفِتْ، يَا رَبُّ، إِلَى رَغَبَاتِ دُعَاتِكَ فِي هَذَا الصَّبَاحِ † وَأَنِرْ بِضِيَاءِ حُبِّكَ خَفَايَا قُلُوبِنَا * فَلَا يَنْصَرِفَ إِلَى أَشْوَاقِ الظَّلَامِ، أُولَئِكَ الَّذِينَ جَدَّدَهُمْ بَهَاءُ النِّعْمَةِ السَّمَاوِيَّة. بِرَبِّـنَا يَسُوعَ المَسِيحِ ٱبْـنِكَ * الإِلَهِ الحَيّ المَالِكِ مَـعَكَ وَمَعَ الرُّوحِ القُدُسِ † إلَى دَهْرِ الدُّهُور.
البركة
١) إذا حضر الصلاة كاهن أو شماس:
• الرَّبُّ مَعَكُم.
– وَمَعَ رُوحِكَ أيضًا.
• بارَكَكُم الله القادِرُ على كُلِّ شَيء: الآبُ والابنُ † والرُّوحُ القُدُس.
– آمين.
• اذْهَبوا بِسَلامِ المَسِيح.
– الشُّكْرُ لله.
٢) إذا لم يحضر الصلاة كاهن أو شماس:
• بارَكَنا الرَّبُّ، وحَفِظَنَا مِن كُلّ شَرٍّ، وبَلَغَ بِنا الحياةَ الأبدية.