stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

صلاة الساعات ” 20 يناير – كانون الثاني 2020 “

480views

القديس فابيان، بابا وشهيد
او القديس سيباستيان، شهيد

٢٠ يناير – كانون الثاني  ٢٠٢٠
اثنين الأسبوع الثاني من زمن السنة – السنوات الزوجية
الاسبوع الثاني من 📖 المزامير
اللون الليتورجي احمر

صلاة السَحَر

• اللَّهُمّ † بَادِرْ إلى مَعونَتِي.
– يا رَبّ، أسْرِعْ إلى إغَاثَتِي.

المَجْدُ للآبِ وَالابْنِ، والرُّوحِ القُدُس
كَمَا كَانَ في البَدْءِ والآنَ وَكلَّ أوانٍ،
وإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين. هللويا.

دعوة إلى الصلاة

• يا ربِّ افتَحْ شَفَتّيَّ.
– ليُخبرَ فَمي بتسبحتِكَ.

أنتيفونة: هَلُمُّوا نَهْتِفُ بِالرَّبِّ مُنشِدين.

المزمور ٦٦ (٦٧)

لِيَرحَمْنا اللهُ وليبارِكْنا *
وليضِئ بِوَجهِه علَينا!

لِكَي يُعرَفَ في الأرضِ طَريقُكَ *
وفي جَميعِ الأُمَمِ خَلاصُكَ

لِتَحمَدْكَ الشُّعوبُ يا الله *
لِتَحمَدْكَ الشُّعوبُ جميعًا!

لِتَفرَحِ الأمَمُ وتُهَلِّلْ *
لِأَنَّكَ بِالعَدْلِ تَدينُ العالَمين

بِالِاَستِقامةِ تَدينُ الشّعوب *
وفي الأرضِ تَهْدي الأمَم

لِتَحمَدْكَ الشُعوبُ يا أَلله *
لِتَحمَدْكَ الشُّعوبُ جَميعًا!

الأرضُ أَعطَت غلّتَها *
فليبارِكْنا اللهُ إلهُنا

لِيُبارِكْنا الله *
ولتخشَه أقاصي الأرضِ جَميعُها!

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة: هَلُمُّوا نَهْتِفُ بِالرَّبِّ مُنشِدين.

أنتيفونة ١: متى آتي وأحضُرُ أمامَ الله؟

المزمور ٤١ (٤٢)

الاشتياق إلى الربّ وإلى هيكله

من كان عطشان، فليأت،
ومن شاء، فليستق ماء الحياة (رؤيا ٢٢: ١٧)

كما يَشْتاقُ الأَيِّلُ إِلى مَجاري المِياه *
كذلِكَ تَشْتاقُ نَفْسي إِلَيكَ يا أَلله

ظَمِئَتْ نَفْسي إِلى الله، إِلى الإِلهِ الحَيّ *
متى آتي وأَحضُرُ أَمامَ الله؟

قد كانَ لي دَمْعي خُبزًا نَهارًا ولَيلًا *
إِذ قيلَ لي طولَ يَومي: «أَينَ إِلهُكَ؟»

أَذكُرُ هذا فَأُفِيضُ نَفْسِي علَيَّ: †
إِنِّي أَعبُرُ مع الجُمْهورِ وأَقصِدُ بِهِم بَيتَ اللهِ *
بِصَوتِ تَهْليلِ وحَمْدِ المُعَيِّدين

لِماذا تَكتَئِبينَ يا نَفْسي وعلَيَّ تَنُوحِين؟ †
اِرتَجي اللهَ فإِنِّي سَأَعودُ أَحمَدُهُ *
وهو خَلاصُ وَجْهي وإِلهي

تَكتَئِبُ نَفْسي فِيَّ فَلِذلِكَ أَذْكُرُكَ: †
مِن أَرضِ الأُردُنِّ وجِبالِ حَرْمون *
مِن جَبَلِ مِصْعار

غَمْرٌ يُنادي غَمْرًا على صَوتِ شَلاَّلاتِكَ *
جَميعُ مِياهِكَ وأَمواجِكَ قد جازَتْ علَيَّ

في النَّهارِ يأمُرُ الرَّبُّ رَحْمَتَهُ *
وفي اللَّيلِ نَشيدُه عِنْدي صَلاةٌ لإِلهِ حَياتِي

أَقولُ للهِ صَخْرَتي: «لِمَاذا نَسيتَني *
ولمَاذا أَسيرُ بالحِدادِ مِن مُضايَقَةِ العَدُوّ؟»

عِندَ تَرَضُّضِ عِظامي عَيَّرَنِي مُضايِقِيَّ *
بِقَولِهِم ليَ النَّهارَ كُلَّهُ: «أَينَ إِلهُكَ؟»

لِماذا تَكتئِبينَ يا نَفْسي وعَلَيَّ تَنُوحِين؟ †
اِرتَجي اللّهَ فإِنِّي سَأعودُ أَحمَدُهُ *
وهو خَلاصُ وَجْهي وإِلهي

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ١: متى آتي وأحضُرُ أمامَ الله؟

أنتيفونة ٢: جَدِّدْ، يا رَبُّ، آياتِكَ.

التسبحة ابن سيراخ ٣٦: ١-٥، ١٢-١٣

صلاة لأجل أورشليم، المدينة المقدسة

الحياة الأبدية هي أن يعرفوك أنت الإله الحق وحدك،
ويعرفوا الذي أرسلته يسوع المسيح (يوحنا ١٧: ٣)

ارحَمْنا، أيُّها الرَّبُّ إِلهُ الجَميع *
وانظُر وأَلْقِ رُعبَكَ على جمَيعِ الأُمم

اِرْفَعْ يَدَكَ على الأمَمَ الغَريبة *
وَلْتَرَ عِزَّتَكَ

كما قد ظَهَرَت فينا قَداسَتُكَ أَمامَهم *
هكذا فَلْتَظْهَرْ عَظَمَتُكَ فيهم أَمامَنا

وَلْيَعرِفوكَ كما عَرَفْنا نَحنُ *
أَن لا إِلهَ إِلاَّ أَنتَ يا رَبّ

جَدِّدِ الآيات وأَجْرِ عَجائِبَ أُخْرى *
ومَجِّدْ يَدَكَ وذِراعَكَ اليُمْنى

أَشفِقْ على مَدينَةِ قدُسِكَ *
أورَشليمَ مَدينَةِ راحَتِكَ

ِاملأ صِهْيونَ من رِوايَةِ مآثِرِكَ *
وَمَقدِسَكَ مِن مَجدِكَ

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ٢: جدِّد، يا رَبُّ، آياتِكَ.

أنتيفونة ٣: تَبَارَكْتَ، يا رَبُّ، في جَلَدِ السّماء.

المزمور ١٨ (١٩) أ

تسبيح الله، خالق الأشياء

افتقدنا الشارق من العلى…
ليسدّد خطانا لسبيل السلام (لوقا ١: ٧٨، ٧٩)

السَّمَواتُ تُحدِّثُ بِمَجْدِ الله *
والجَلَدُ يُخبِرُ بِمَا صَنَعَت يَدَاه

النَّهارُ لِلنَّهارِ يُعلِنُ أَمْرَهُ *
واللَّيلُ لِلَّيل يُذيعُ خبَرَهُ

لا حَديثٌ ولا كَلام *
ولا صَوتٌ يَسمَعُهُ الأَنام

بل في الأرضِ كُلِّها سُطورٌ بارِزَة *
وكَلماتٌ إِلى أَقاصِي الدُّنْيا بَيِّنة

هُناكَ لِلشَّمسِ نَصَبَ خَيمةً †
وهي كالعَريسِ الخارِجِ مِن خِدْرِهِ *
وكالجبَّارِ تَبتَهِجُ في عَدْوِهَا

مِنْ أَقاصِي السَّماءَ خُروجُها †
وإِلى أَقاصِيها مَدارُها *
ولاشيَءَ في مأمَنٍ مِن حَرِّها

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ٣: تَبارَكْتَ، يا رَبُّ، في جَلَدِ السّماء.

القراءة إرميا ١٥: ١٦

حين كانت كَلِماتُكَ تبلُغُ إليَّ كنتُ ألتَهمُها. فكانَت لي كلمَتُكَ سُرورًا وفََرَحًا في قلبي، لأنّي باسْمِكَ دُعيتُ، أيّها الربُّ إلهُ القوَّات.

الردّة

• أطلقوا، أيها الصّدّيقون، صَيحاتِ السّرور * بالله عزَّتِنا
•• أطلقوا، أيها الصّدّيقون، صَيحاتِ السّرور * بالله عزَّتِنا

• أنشدوا له نشيدًا جديدًا
•• بالله عزَّتنا

• المجد للآب والابن، والروح القدس
•• أطلقوا، أيها الصّدّيقون، صَيحاتِ السّرور * بالله عزَّتِنا

القراءة الأولى

من سفر تثنية الاشتراع ٤: ١-٨ وَ٣٢-٤٠

صلاة موسى على الشعب

وَالآنَ، اسمَعوا الفَرائِضَ والأَحْكَامَ الَّتِي أُعَلِّمُكُم إِيَّاها لِتَعمَلوا بِها، لِكَي تَحيَوْا وتَدخُلُوا وتَرِثُوا الأَرضَ الَّتِي يُعطِيكُمُ الرَّبُّ إِلَهُ آبائِكُم إِيَّاهَا. لا تَزِيدُوا كَلِمَةً عَلَى مَا آمُرُكُم بِهِ وَلا تَنقُصُوا مِنه، حَافِظِينَ وَصَايَا الرَّبِّ إِلهِكُمُ الَّتِي أَنَا أُوصِيكُم بِهَا. إِنَّ عُيونَكُم قَد رأَتْ مَا صَنَعَ الرَّبُّ بِبَعلِ فَغُور. فَإِنَّ كُلَّ مَن سَارَ وَراءَ بَعلَ فَغُور أَبَادَهُ الرَّبُّ مِن وَسْطِكُم. وَأَمَّا أَنتُمُ المُتَعَلِّقُونَ بِالرَّبّ إِلَهِكُم، فَكُلُّكُم أَحْياءٌ اليَوم.
انظُرْ: إِنِّي قد عَلَّمْتُكُم فَرائِضَ وَأَحْكَامًا كَمَا أمَرَنِي الرَّبُّ إِلَهِي، لِتَعمَلُوا بِهَا فِي وَسَطِ الأَرضِ الَّتِي أَنتُم دَاخِلونَ إِلَيهَا لِتَرِثُوهَا. فَاحفَظُوهَا، وَاعمَلُوا بِهَا.
فَإِنَّهَا حِكمَتُكُم وَفَهمُكُم أَمَامَ عُيُونِ الشُّعُوبِ الَّتِي، إِذا سَمِعَتْ بِهَذِهِ الفَرائِضِ، تَقُول: لا شَكَّ أَنَّ هَذِهِ الأُمَّةَ العَظِيمَةَ هِيَ شَعبٌ حَكِيمٌ فَهِيم، لأَنَّهُ أَيَّةُ أُمَّةٍ عَظِيمَةٍ لَهَا آلِهةٌ قَرِيبَةٌ مِنهَا كَالرَّبِّ إِلَهِنا فيِ كُلِّ مَا نَدْعُوه؟ وَأَيَّةُ أُمَّةٍ عَظِيمَةٍ لَهَا فَرائِضُ وَأَحْكامٌ بارَّةٌ كَكُلِّ هَذِهِ الشَّرِيعَةِ الَّتِي أَضَعُهَا اليَومَ أَمَامَكُم؟
وَالآن فَسَلْ عَنِ الأَيَّامِ الأُولَى الَّتِي كَانَتْ مِن قَبْلِكَ، مُنذُ يَومَ خَلَقَ الرَّبُّ الإِنْسانَ عَلَى الأَرض، مِن أَقْصَى السَّمَاءِ إِلى أَقْصَاهَا: هَل كَانَ مِثْلُ هَذَا الأَمرِ العَظِيمِ أَو هَل سُمِعَ بِمِثْلِه؟ وَهَل سَمِعَ شَعبٌ صَوتَ إِلهٍ يَتَكَلَّمُ مِن وَسَطِ النَّار، كَمَا سَمِعْتَ أَنتَ، وبَقِيَ عَلَى قَيدِ الحَيَاة، أَو هَل حَاوَلَ إِلَهٌ أَن يَأتِيَ ويَتَّخِذَ لَه أُمَّةً مِن وَسَطِ أُمَّةٍ بِتَجارِبَ وآيَاتٍ وَخَوارِقَ وَحُرُوبٍ وَيَدٍ قَوِيَّةٍ وَذِرَاعٍ مَبْسُوطَةٍ وَمَخَاوِفَ عَظِيمَةٍ، مِثلَ كُلِّ مَا صَنَعَ لَكُم إِلَهُكُم بِمِصرَ أمَامَ عَينَيكَ؟ فَقَد أُرِيْتَ ذَلِكَ لِتَعلَمَ أَنَّ الرَّبَّ هُوَ الإِله، وَأَنْ لَيسَ آخَرُ سِوَاه.
مِنَ السَّمَاءِ أَسمَعَكَ صَوتَهُ لِيُؤَدِّبَكَ، وَعَلَى الأَرضِ أَرَاكَ نَارَه العَظِيمَة، مِن وَسَطِ النَّارِ سَمِعْتَ كَلامَه. وَذَلِكَ أَنَّهُ أَحَبَّ آبَاءَكَ واختَارَ نَسلَهُم مِن بَعدِهِم، وَأَخرَجَكَ بِحَضرَتِه وَبِقُوَّتِهِ العَظِيمَةِ مِن مِصرَ، لِيَطرُدَ أُمَمًا أَعظَمَ وأَقْوَى مِنكَ مِن أَمَامِ وَجهِكَ، وَيُدخِلَكَ أَرضَهُم ويُعطِيَكَ إِيَّاهَا مِيَراثاً كَمَا هُوَ اليَوم.
فَاعلَمِ اليَومَ وَرَدِّدْ فِي قَلبِكَ أَنَّ الرَّبَّ هو الإِلَهُ فِي السَّمَاءِ مِن فَوقُ، وَفِي الأَرضِ مِن تَحتُ، وأَنْ لَيسَ سِوَاه. وَاحفَظْ فَرَائِضَهُ وَوَصَايَاهُ الَّتِي أَنَا آمُرُكَ بِهَا اليَومَ، لِكَي تُصِيبَ خَيرًا، أَنتَ وَبَنُوكَ مِن بَعدِكَ وَلِكَي تُطِيلَ أَيَّامَكَ فِي الأَرضِ الَّتي يُعْطيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ إِيَّاهَا جَمِيعَ الأَيَّام”.

الردّة تثنية ٤:١ وَ٣١: ١٩ – ٢٠ ومزمور ٨٠: ٩

• وَالآنَ، اسمَعِ الفَرَائِضَ وَالأحكَامَ الَّتِي أُعلِّمُكُم إيَّاهَا لِتَعمَلُوا بِهَا، وَاحفَظْهَا فِي قَلبِكَ كَمَا فَي سِفر. وَسَوفَ أُعطِيكَ أرضًا تَدُرُّ لَبَنًا وَعَسَلًا.

• اسمَعْ، يَا شَعبِي، فَأُشهِدَ عَلَيكَ، لَوِ استَمَعْتَ إلَيَّ.

• سَوفَ أُعطِيكَ أرضًا تَدُرُّ لَبَنًا وَعَسَلًا.

القراءة الثانية

من رسالة القديس أغناطيوس الأنطاكي الأسقف والشهيد الى أهل أفسس

(13- 18، 1: Funk 1، 183- 187)

لتكن فيكم المحبة والإيمان بيسوع المسيح

اسعَوْا في أن تكونُوا كثِيرِين حينَ تجتمعون لحمدِ الله وتسبيحِه. عندَما تلتَقُون كثِيرِين في مكانٍ ما تُهزَمُ قِوى الشَّيطان. وفي وَحدةِ إيمانِكم يُوَلّي هاربًا الشَّرُّ الذي يصنعُه. لاشيءَ أفضلُ من السَّلامِ الذي يزولُ معَهُ كلُّ صراعٍ معَ القوَّاتِ السَّماويةِ أو الأرضيَّة.
لن يَبقَى شيءٌ من هذا خافيًا عليكم، إذا بلَغْتُم كَمالَ الإيمانِ والمحبّةِ في يسوعَ المسيح. هاتان هما البدايةُ والنِّهاية. الإيمانُ هو البداية، والمحبّةُ هي النِّهاية. وكِلتاهما معًا تُوَصِّلان إلى الله، بل هما الله. وسائرُ الفضائلِ الموصِّلةِ إلى الكمالِ ما هي إلا ثمرةٌ لهما. لا أحدَ يعتِرفُ بالإيمانِ ثمَّ يَخطَأُ، ولا أحدَ يملِكُ المحبّةَ ثم يُبغِض. “مِنَ الثَّمَرِ تُعرَفُ الشَّجَرَةُ” (متى ١٢: ٣٣). كذلك من اعتَرَفَ أنَّه للمسيحِ يُعرَفُ مِن أعمالِه. ليس المهمَّ الآنَ الاعترافُ بالإيمانِ بالكلام، بل المهمُّ هو الثباتُ في فضيلةِ الإيمانِ حتى النِّهاية.
الصَّمتُ مع الوجودِ أفضلُ من الكلامِ مع عدمِ الوجود (أعني: أن تكونَ مسيحيًّا ولا تُنادي بذلك أفضلُ من أن تُناديَ بذلك ولا تكونُ مسيحيًّا حقًّا). التَّعليمُ أمرٌ جيّدٌ إذا عمِلْتَ بما تُعَلِّمُ. المعلِّمُ واحدٌ وهو الذي “قَالَ فَكَانَ” (مزمور ٣٢: ٩). وكلُّ الأمورِ التي عمِلَها بصمتٍ هي أيضًا أعمالُ الآب. مَن استقرَّ فيه كلامُ يسوعَ يُصبِحُ صمتُه ناطقًا في داخلِه ومسموعًا. وهو يبلغُ الكمالَ حينَ يعملُ بما يقولُ، وإذذاك يُعرَفُ حتى من خلالِ صمتِه. لا شيءَ يَخفَى على الله: جميعُ خفايا قلوبِنا حاضرةٌ أمامَه. فَلْنصنَعْ كلَّ شيءٍ إذًا (مع معرفتِنا) أنَّه مقيمٌ فينا، لنكونَ هياكلَ له، وليكونَ هو فينا إلَهَنا: هو الكائنُ وهو الذي سوف يَظهرُ لنا، إذا أحبَبْناه حبًّا صحيحًا.
لا تخدعوا أنفسَكم، أيُّها الإخوة، هؤلاء الذين يَعيثون فسادًا في الأُسَرِ لا يَرِثون ملكوتَ الله (راجع ١ قورنتس ٦: ٩-١٠). وإنْ كانَ المُفسِدون بحسبِ الجسدِ يعاقَبون بالموت، فبحُجَّةٍ أَوْلى الذين يُفسِدون بتعليمِهم الفاسِدِ إيمانَ الله، الذي من أجلِه صُلِبَ يسوعُ المسيح. مَن ارتكبَ هذا الإثمَ يذهبُ إلى النَّارِ التي لا تُطفَأُ. وكذلك من يستمعُ إليه.
مُسِحَ الرَّبُّ على رأسِه بالدُّهن، لتفوحَ رائحةُ عدمِ الفسادِ في الكنيسة. لا تَدَّهِنوا بدُهنِ تعاليمِ رئيسِ هذا العالمِ الفاسدة، لئلَّا يأخذَكم أسرى بعيدًا عن الحياةِ المقدَّمَةِ لكم. لماذا لا نكونُ كلُّنا فَطِنِين بعدَ أن عَرَفْنا اللهَ أي يسوعَ المسيح؟ لماذا نَهلِكُ مثلَ الحمقى ولا نعرِفُ الهبةَ التي منحَنا إيّاها الرَّبّ؟
روحي وملاذي هو الصَّليب، وهو عِثارٌ لغيرِ المؤمنين، أمَّا لنا فهو الخلاصُ والحياةُ الأبديَّة.

الردة قولسي ٣: ١٧ وَ١ قورنتس١٠: ٣١

• مَهمَا يَكُنْ لَكُم مِن قَولٍ أو فِعلٍ، فلْيَكُن بِاسمِ الرَّبِّ يَسُوعَ تَحمَدُون بِهِ اللهَ الآب.

• افعَلُوا كُلَّ شَيءٍ لِتَمجِيدِ الله.

• فَلْيَكُنْ بِاسمِ الرَّبِّ يَسُوعَ تَحمَدُون بِهِ اللهَ الآب.

أنتيفونة تسبحة زكريا:

تبارَكَ الرَّبُّ، الذي تفقَّدَنا وخَلَّصَنا.

التسبحة الإنجيلية لزكريا لوقا ١: ٦٨ – ٧٩

المسيح والمعمدان سابقه

مُبارَكٌ الرَّبُّ إِلهُنا *
لأَنَّهُ افتَقَدَ وصَنَعَ فِدَاءً لشَعبِهِ

وَأَقامَ لَنا قَرْنَ خَلاصٍ *
في بَيتِ داوُدَ فَتاهُ

كَما تَكَلَّمَ على أفواهِ أَنِبيائِهِ القدِّيسين *
الَّذِين هُم مُنذُ الدَّهر:

بأنْ يُخَلِّصَنا مِن أَعدائِنا *
وَمِن أَيدِي جَميعِ مُبغِضينا

ليَصنَعَ رَحمَةً إلى آبائِنا *
ويذْكُرَ عَهدَهُ الـمُقَدَّس

القَسَمَ الَّذي حلَفَ لإِبراهيمَ أَبينا *
أَن يُنعِمَ علَينا

بأَن نَنجُوَ مِن أَيدِي أَعدائِنا *
فَنعبُدَه بلا خَوفٍ

بالقداسَةِ والبِرِّ *
جَميعَ أَيَّامِ حَياتِنا

وأَنتَ أَيُّها الصَّبيُّ نَبِيَّ العَلِيّ تُدعى *
لأَنَّكَ تَسبِقُ أَمامَ وَجْهِ الرَّبِّ لِتُعِدَّ طُرُقَهُ

وتُعطِيَ شَعبَه عِلْمَ الخَلاصِ *
لمَغفِرَةِ خَطاياهُمْ

بِأحشاءِ رَحمَةِ إِلهِنا *
الذي افتَقَدَنا بِهَا المُشرِقُ مِنَ العَلاء

ليُضيءَ للجالسِينَ في الظُّلْمَةِ وَظِلالِ الـمَوت *
ويُرشِدَ أقدامَنا إلى سَبيلِ السَّلامة

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة تسبحة زكريا:

تبارَكَ الرَّبُّ، الذي تفقَّدَنا وخَلَّصَنا.

الأدعية

إِنَّ مُخَلِّصِنَا قَدْ جَعَلَ مِنَّا مَمْلَكَةً وكَهَنُوتًا، لِنُقَدِّمَ لِلهِ قَرَابِينَ مَرْضِيَّةً فلْنَدْعُهُ شَاكِرين:

اِحْفَظْنَا، يَا رَبُّ، فِي خِدْمَتِكَ المُقَدَّسَة.

أَيُّهَا المَسِيحُ، الكَاهِنُ الأزَلِيُّ، يَا مَنْ أَوْلَيْتَ شَعْبَكَ كَهَنُوتًا مُقَدَّسًا،
– أَعْطِنَا أَنْ نُقَدِّمَ دَوْمًا قَرَابِينَ رُوحَانِيَّةً مَرَضِيَّةً لَدَيْكَ.

أَعْطِنَا ثِمَارَ الرُّوح،
– الصَّبْرَ، وَطُولَ الأَنَاةِ وَالوَدَاعَة.

أَعْطِنَا أَنْ نُحِبَّكَ، فَتَكُونَ نَصِيبُنا، أَنْتَ الحُبُّ،
– وَأَنْ نُتْقِنَ كُلَّ عَمَلٍ، فَتَكُونَ حَيَاتُنَا عَيْنَهَا.

هَبْ لَنَا أَنْ نَلْتَمِسَ اليَوْمَ مَا يُفِيدُ إِخْوَتَنَا،
– فَيَسْهُلَ الخَلَاصُ عَلَيْهِم.

أبانا الَّذي في السَّمواتِ:
لِيَتَقَدَّس اسْمُكَ؛
لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ؛
لِتَكُنْ مَشيئَتُكَ، كَما في السَّماءِ كَذَلِكَ عَلى الأرض.
أَعطِنا خُبزَنا كَفافَ يَومِنا؛
واغفِرْ لَنا خَطايانا،
كَما نَحنُ نَغفِرُ لِمَن أخْطَأَ إِلَيْنا،
ولا تُدْخِلْنا في التَّجارِبِ،
لَكِن نَجِّنا مِنَ الشِّرِّير.

الصلاة

اللّهمَّ، أيها القَادِرُ على كلِّ شيء، الذي بَلَغتَ بنا بَدءَ هذا النَّهار، اُحرُسْنا اليومَ بقُدْرَتِكَ * فلا نَميلَ إلى الخطيئة، بل نُتمَّ كُلَّ بِرٍّ، فِكرًا وقولًا وعَمَلًا. بِرَبِّـنَا يَسُوعَ المَسِيحِ ٱبْـنِكَ، الإِلَهِ الحَيّ المَالِكِ مَـعَكَ وَمَعَ الرُّوحِ القُدُس † إلَى دَهْرِ الدُّهُور.

البركة

١) إذا حضر الصلاة كاهن أو شماس:

• الرَّبُّ مَعَكُم.

– وَمَعَ رُوحِكَ أيضًا.

• بارَكَكُم الله القادِرُ على كُلِّ شَيء: الآبُ والابنُ † والرُّوحُ القُدُس.

– آمين.

• اذْهَبوا بِسَلامِ المَسِيح.

– الشُّكْرُ لله.

٢) إذا لم يحضر الصلاة كاهن أو شماس:

• بارَكَنا الرَّبُّ، وحَفِظَنَا مِن كُلّ شَرٍّ، وبَلَغَ بِنا الحياةَ الأبدية.