stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

صلاة الساعات ” 22 أكتوبر – تشرين الأول 2020 “

52views

خميس الأسبوع التاسع والعشرين من الزمن العادي – السنوات الزوجية

صلاة السَحَر
* اللهم، بادر إلى مَعونتي. (هنا يرسم المصلون إشارة الصليب).
– يا ربّ، أسرع إلى إغاثتي.
المجد للآب والابن، والروح القدس
كما كان في البدء والآن وكل أوان،
وإلى دهر الدهور. آمين (في غير الزمن الأربعيني: هللويا).
* يا ربِّ افتَحْ شَفَتّيَّ.
– ليُخبرَ فَمي بتسبحتِكَ.
أنتيفونة: للمسيح راعي الرعاة، هلمَّ نسجد
المزمور 94 (95)
الدعوة إلى حمدِ الله
ليُشدّد بعضكم بعضاً، كلّ يوم، ما دام إعلان هذا اليوم (عب 3: 13)
هلُمُّوا نهلل للرب نهتف لصخرة خلاصنا *
نبادر إلى وجهه بالشكران، ونهتف له بالأناشيد
فإنَّ الرب إله عظيم، وعلى جميع الآلهة ملكٌ عظيم
هو الذي بيده أعماق الأرض، وله قِمم الجبال
له البحر وهو صنعَه، ويداه جبلتا اليبس
هلُمُّوا نسجُد ونركع له، نجثو أمام الربّ صانعنا
فإنّه هو إلهنا، ونحن شعب مرعاه وغنمُ يدهِ
اليوم إذا سمعتم صوته، فلا تقسُّوا قلوبكم كما في مريبة،
وكما في يوم مسَّة في البرية
حيث آباؤكم امتحنوني، واختبروني وكانوا يرون أعمالي
أربعين سنة سئمت ذلك الجيل وقلت:
«هم شعب ضلت قلوبهم» ولم يعرفوا سُبُلي
حتى أقسمت في غضبي، أن لن يدخلوا في راحتي
المجدُ للآب والابن والروح القدس، كما كان في البدءِ والآن وكلَّ أوان، وإلى دهر الدهور. آمين.
أنتيفونة: للمسيح راعي الرعاة، هلمَّ نسجد
أنتيفونة ١: استَيقِظْ، أيُّها العُودُ والكِنَّارة:
سَأُوقِظُ السَّحَر.
المزمور ٥٦ (٥٧)
صلاة الصباح في الشدّة
هذا المزمور يروي آلام الربّ (ق. أغسطينس)
اِرْحَمْنِي يا الله ارْحَمْنِي *
فَإِنَّ نَفْسِي بِكَ اعْتَصَمَتْ
بِظِلِّ جَنَاحَيْكَ أَعْتَصِمُ *
إلى أنْ تَعْبُرَ المُصِيبَة
أَدْعُو الإِلهَ العَليَّ *
الإلهَ الَّذي أَتَمَّها علَيَّ
فَلْيُرْسِلْ مِنَ السَّماءِ ويُخَلِّصْنِي †
ويُخْزِ مَنْ يُرهِقُني *
لِيُرسِلِ اللهُ رَحمَتَهُ وحَقَّهُ
نَفْسِي بَينَ الأسودِ مُضَّجِعَة †
الأسودِ الَّتي تَفتَرِسُ بَني آدَم *
أَنْيابُها رِماحٌ وسِهامٌ، أَلَسِنَتُها سُيوفٌ حادَّة
أَللَّهُمَّ ارْتَفِعْ عَلَى السَّمَوات *
ولْيَكُنْ مَجدُكَ على الأَرضِ كُلِّها
نَصَبوا شِباكًا لِخَطَواتي *
فرَزَحَتْ نَفسِي
حَفَروا أَمامي هُوَّةً *
فوَقَعوا فيها
قَلْبي مُستَعِدٌّ يا أَلله *
قَلْبي مُستَعِدّ
إِنِّي أُنشِدُ وأَعزِف *
اِستَيقِظْ يا مَجْدي
اِستَيقِظْ أَيُّها العُودُ والكِنَّارة *
سأُوقِظُ السَّحَر
أَحمَدُكَ أَيُّها السَّيِّدُ في الشُّعوب *
وأَعزِفُ لَكَ في الأمَم
فقَد عَظُمَتْ رَحمَتُكَ إِلى السَّمَوات *
وحَقُّكَ إِلى الغُيوم
اِرتَفع أَللَّهُمَّ على السَّمَوات *
ولْيَكُنْ مَجدُكَ على الأرضِ كُلِّها
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة ١: استَيقِظْ، أيُّها العُودُ والكِنَّارة:
سَأُوقِظُ السَّحَر.
أنتيفونة ٢: شَعبي سَيشبَعُ مِن بَرَكاتِي.
التسبحة إرميا ٣١: ١٠-١٤
سعادة الشعب المفتدى
إن يسوع سيموت…
ليجمع شمل أبناء الله المشتتين (يوحنا ١١: ٥١، ٥٢)
اِسمَعي كَلِمَةَ الرَّبِّ أَيِّتُها الأُمَم *
وأَخبِرِي في الجُزُرِ البَعيدَةِ وقولي:
«الَّذي فَرَّقَ إِسْرائيلَ يَجمَعُهُ ويَحفَظُهُ *
كَمَا يَحفَظُ الرَّاعِي قَطيعَهُ»
فإِنَّ الرَّبَّ قدِ افتَدَى يَعْقوبَ *
وفَكَّهُ مِن يَدِ مَنْ هو أَقْوى مِنهُ
فيَأتونَ ويَهتِفونَ في مُرتَفعِ صِهْيون *
ويَجْرونَ إِلى طَيِّباتِ الله
إِلى القَمحِ والنَّبيذِ والزَّيت *
وأَولادِ الغَنَمِ والبَقَر
وتَكونُ نُفوسُهُم كجَنَّةٍ رَيَّا *
ولا يَعودُونَ يَذوبون
حينَئِذٍ تَفرَحُ العَذْراءُ بِالرَّقْص *
والشُّبَّانُ والشُّيوخُ مَعًا
وأُحَوِّلُ نَوحَهُم إِلى طَرَبٍ *
وأُعَزِّيهِم وأُفَرِّحُهُم بَعدَ غَمِّهِم
وأُرْوي حُلوقَ الكَهَنَةِ مِنَ الدَّسَمِ *
وشَعْبي يَشبعُ مِن طَيِّباتي
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة ٢: شَعبي سَيشبَعُ مِن بَرَكاتِي.
أنتيفونة ٣: الرَّبُّ عَظيمٌ
وجَدِيرٌ بالتَّسبيحِ الكَثير،
في مَدِينَةِ إلَهِنا.
المزمور ٤٧ (٤٨)
شكر الله لخلاص الشعب
حملني بالروح إلى جبل عظيم عالٍ
وأراني المدينة المقدسة أورشليم (رؤيا ٢١: ١٠)
الرَّبُّ عَظيمٌ وجَديرٌ بِالتَّسبيحِ الكَثير †
في مَدينةِ إِلهِنَا، جَبَلِ قُدسِهِ *
البَهِيِّ الطَّلْعَة، بَهجةِ الأرضِ كُلِّها
جَبَلُ صِهْيونَ أقاصِي الشَّمَال *
مَدينةُ المَلِكِ العظِيم
أَللهُ في قُصورِها *
أَظْهَرَ نَفْسَهُ حِصْنًا
هُوَذا المُلوكُ قَدْ تَحالَفوا *
ومُجتَمِعينَ زَحَفوا
رَأَوا فَبُهِتُوا *
ذُعِرُوا فهَرَبوا
أَخَذَتْهُم هُناكَ الرَّعْدَةُ *
كَمَا يَأخُذُ المَخاضُ الوالِدَة
كأَنَّها رِيحٌ شَرقِيَّةٌ *
تُحَطِّمُ سُفُنَ تَرْشِيش
كَمَا سَمِعْنا كذلِكَ رأَينا
في مَدينةِ رَبِّ القوَّات †
في مدينةِ إِلهِنا *
إنَّ اللهَ يُوَطِّدُها لِلأبد
أَللَّهُمَّ تَأمَّلْنا في رَحمَتِكَ *
في وَسَطِ هَيكَلِكَ
تَسْبِحَتُكَ يا أَللهُ مِثلُ اسْمِكَ †
تَبلُغُ أَقاصِيَ أَرضِكَ *
يَمينُكَ مَمْلوءَةٌ بِرًّا
جَبَلُ صِهْيونَ يَفْرَحُ †
وبَناتُ يَهوذا تَبتَهِجُ *
مِن أَجلِ أَحكامِكَ
طُوفوا بِصِهْيونَ ودُورُوا حَولَها *
واحْصُوا بُروجَها
عَلِّقوا قُلوبَكم بِأَسْوارِها *
وتأَمَّلوا في قُصورِها
لِتُخبِروا الأَجْيالَ القادِمَة *
بِأنَّ اللهَ هو إِلهُنا
مَدى الدَّهْرِ وللأَبَد *
وهو يُرشِدُنا أَبَدَ الدُّهور
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة ٣: الرَّبُّ عَظيمٌ
وجَدِيرٌ بالتَّسبيحِ الكَثير،
في مَدِينَةِ إلَهِنا.
القراءة إلى العبرانيين 13: 7 – 9أ
أُذكروا رؤساءكم؛ إنهم خاطبوكم بكلمة الله، واعتبروا بما انتهت إليه سيرتهم، واقتدوا بإيمانهم. إن يسوع المسيح هو هو أمس واليوم وللأبد. لا تضلّوا بتعاليم مختلفةٍ غريبة.
الردّة
* على أسوارك، يا أورشليم * أَقمتُ حُرّاساً ** على أسوارك….
* يذكرون اسم الربّ نهاراً وليلاً ** أقمت حُرّاساً
* المجد للآب والابن، والروح القدس ** على أسوارك….
القراءة الأولى
من سفر أستير ٥: ١-٥؛ ٧: ١-١٠
الحكم على هامان
وَكَانَ فِي اليَومِ الثَّالِثِ أَنَّهَا، لَمَّا كَفَّتْ عَنِ الصَّلاةِ، نَزَعَتْ ثِيَابَ العِبَادَةِ وَتَسَربَلَتْ بِمَجدِهَا. وَلَمَّا سَطَعَتْ جَمَالًا وَدَعَتْ إِلَى اللهِ الَّذِي يَرَى كُلَّ شَيءٍ وَيُخَلِّصُ، أَخَذَتِ الوَصِيفَتَيْنِ. فَكَانَتْ تَستَنِدُ إِلَى إِحدَاهُمَا كَأَنَّهَا مُستَرخِيَةٌ. وَأَمَّا الأُخرَى فَكَانَتْ تَتْبَعُ رَافِعَةً لَهَا أَذيَالَهَا. وَكَانَتْ مُحمَرَّةً فِي أَوجِ جَمَالِهَا، مُبتَسِمةَ الوَجهِ كَالعَاشِقَةِ. وَلكِنَّ قَلبَهَا كَانَ مُنقَبِضًا مِنَ الخَوفِ. فَاجتَازَتْ جَمِيعَ الأَبوَابِ. ثُمَّ وَقَفَتْ أَمَامَ المَلِكِ، وَكَانَ جَالِسًا عَلَى عَرشِ مُلكِهِ، مُرتَدِيًا كُلَّ زِينَةِ ظُهُورِهِ، كُلُّهُ ذَهَبٌ وَجَوَاهِرُ.
وَكَانَ شَدِيدَ الرَّهبَةِ. فَرَفَعَ وَجهَهُ المُتَلألِئَ مَجدًا وَأَلقَى نَظرَةً وَهُوَ فِي أَشَدِّ غَضَبِهِ. فَانهَارَتِ المَلِكةُ وَتَغَيَّرَ لَونُهَا مِنَ الضُّعفِ، وَأَسنَدَتْ رَأسَهَا إِلَى رَأسِ الوَصِيفَةِ الَّتِي كَانَتْ تَتَقَدَّمُهَا. فَحَوَّلَ اللهُ رُوحَ المَلِكِ إِلَى اللِّينِ، فَقَلِقَتْ نَفسُهُ وَوَثَبَ عَن عَرشِهِ وَضَمَّها بِذِرَاعَيْهِ حَتَّى عَادَتْ إِلَى نَفسِهَا. وَكَانَ يُشَدِّدُ عَزِيمَتَهَا بِكَلِمَاتٍ مُطَمْئِنَةٍ فَيَقُولُ لَهَا: “مَا بِكِ، يَا أَستِيرُ؟ أَنَا أَخُوكِ، أَنعِمِي بَالًا، لَن تَمُوتِي. فَإِنَّمَا أَمرُنَا يَسْرِي عَلَى عَامَّةِ النَّاسِ. اقتَرِبِي”. فَرَفَعَ صَولَجَانَ الذَّهَبِ وَجَعَلَهُ عَلَى عُنُقِهَا، ثُمَّ قَبَّلَهَا وَقَالَ: “كَلِّمِينِي”. فَقَالَتْ لَهُ: “رَأَيْتُكَ، يَا سَيِّدِي، كَأَنَّكَ مَلاكٌ مِن مَلائِكَةِ الله، فَاضطَرَبَ قَلبِي هَيبَةً مِن مَجدِكَ. لأَنَّكَ عَجِيبٌ، يَا سَيِّدِي، وَوَجهُكَ كُلُّهُ رَوعَةٌ”. وَفِيمَا هِيَ تَتَكَلَّمُ، انهَارَتْ مِن ضُعفِهَا. فَاضطَرَبَ المَلِكُ. وَكَانَ جَمِيعُ حَاشِيَتِهِ يُحَاوِلُونَ أَن يُشَدِّدُوا عَزِيمَتَهَا. فَقَالَ لَهَا المَلِكُ: “ماَ بِكِ، يَا أَستِيرُ المَلِكَةُ، وَمَا بُغيَتُكِ؟ وَلَو كَانَتْ نِصفَ المَملَكَةِ، فَإِنَّهَا تُعطَى لَكِ”. فَأَجَابَتْ أَستِيرُ: “إِنْ حَسُنَ عِندَ المَلِكِ، فَلْيَأْتِ المَلِكُ وَهَامَانُ هَذَا اليَومَ إِلَى المَأدُبَةِ الَّتِي أَعدَدْتُهَا لَهُ”. فَقَالَ المَلِكُ: “استَعجِلُوا هَامَانَ لِيَفعَلَ كَمَا قَالَتْ أَستِيرُ”.
ثُمَّ جَاءَ المَلِكُ وَهَامَانُ إِلَى المَأْدُبَةِ الَّتِي أَقَامَتْهَا أَستِيرُ. فَقَالَ المَلِكُ لأَستِيرَ أَيضًا فِي اليَومِ التَّالِي أَثنَاءَ المَأدُبَةِ: “مَا بُغيَتُكِ، يَا أَستِيرُ المَلِكَةُ فتُعطَى لَكِ وَمَا طَلَبُكِ؟ وَلَو كَانَ نِصفَ المَملَكَةِ فَيُقضَى”. فَأَجَابَتْ أَستِيرُ المَلِكَةُ وَقَالَتْ: “إِن نِلْتُ حُظوَةً فِي عَينَيْكَ، أَيُّهَا المَلِكُ، وَإِن حَسُنَ عَندَ المَلِكِ، فَلْتَهَبْ لِي حَيَاتِي، هَذِهِ هِيَ بُغيَتِي. وَحَيَاةُ شَعبِي هَذَا هُوَ طَلَبِي، لأَنَّنَا مَبِيعُونَ أَنَا وَشَعبِي لِلإِبَادَةِ وَالقَتلِ وَالهَلاكِ. وَلَو كُنَّا مَبِيعِينَ عَبِيدًا وَإِمَاءً، لَكُنْتُ سَكَتُّ. إِلاَّ أَنَّ مُضطَهِدَنَا لا يُعَوِّضُ الضَّرَرَ اللاَّحِقَ بِالمَلِكِ”.
فَأَجَابَ المَلِكُ أَحْشُورُشُ وَقَالَ لأَستِيرَ المَلِكَةِ: “مَن هُوَ وَأَينَ ذَاكَ الَّذِي ارتَأىَ فِي قَلبِهِ أَن يَفعَلَ هَكَذَا؟” فَقَالَتْ أَستِيرُ: “الرَّجُلُ المُضطَهِدُ العَدُوُّ هُوَ هامانُ هَذَا الشِّرِّيرُ”. فَارتَعَدَ هَامَانُ أَمامَ المَلِكِ والمَلِكَةِ. وَقَامَ المَلِكُ مُغضَبًا عَنِ المَأدُبَةِ إِلَى حَدِيقَةِ القَصرِ. فَبَقِيَ هَامَانُ لِيَتَوَسَّلَ عَن نَفسِه إِلَى أَستِيرَ المَلِكةِ، لأَنَّهُ رَأَى أَنَّ الشَّرَّ قَد تَمَّ عَلَيهِ مِن قِبَلِ المَلِكِ.
ثُمَّ رَجَعَ الـمَلِكُ مِن حَدِيقَةِ القَصرِ إلَى بَيتِ المأْدُبَةِ وكَانَ هَامَان قَد انهَارَ عَلَى السَّرِيرِ الَّذِي عَلَيهِ أَستِير. فَقَالَ الـمَلِكُ: “أَيَغتَصِبُ الـمَلِكَةَ أيضًا عِندِي فِي البَيتِ؟”. وَمَا إن خَرَجَتْ هَذِهِ الكَلِمَةُ مِن فَمِ الملِكِ حَتَّى غَطَّوْا وَجهَ هَامَان. فَقَالَ حَربُونَة أَحَدُ العَبِيدِ، أمَامَ الملِكِ: “هَا إنَّ الخَشَبَةَ الَّتِي صَنَعَهَا هَامَان لِمَردَكاي، الَّذِي تَكَلَّمَ لِخَيرِ الملِكِ، مَنصُوبَةٌ فِي بَيتِ هَامَان، ارتِفَاعُهَا خَمسُونَ ذِرَاعًا”. فَقَالَ الملِكُ: “عَلِّقُوهُ عَلَيهَا”. فَعَلَّقُوا هَامَان عَلَى الخَشَبَةِ الَّتِي أعَدَّها لـِمَردَكَاي، وَسَكَنَ غَضَبُ الملِكِ.
الردة ر. أستير ١٠: ٩؛ أشعيا ٤٨: ٢٠
• صرخَ المساكينُ إلى الربّ، فخلَّصَ الربُّ شعبَه. نجَّاه من جميعِ الشرورِ، وصنعَ له الآياتِ في أعينِ الأمم.
• بِصَوتِ الهُتَافِ أخبِرُوا بِهَذَا وَنَادُوا بِهِ. قُولُوا: قَد افتَدَى الرَّبُّ عَبدَهُ يَعقُوبَ.
• نجَّاه من جميعِ الشرورِ، وصنعَ له الآياتِ في أعينِ الأمم.
أنتيفونة تسبحة زكريا: لستم أنتم المتكلّمون. بل روح أبيكم ينطق بلسانكم
التسبحة الإنجيلية لزكريا لوقا 1: 68 – 79
المسيح والمعمدان سابقه
عند بدئها، يرسم المصلون إشارة الصليب.
مباركٌ الربّ إلهُنا * لأنه افتقَد وصنع فداءً لشعبِه
وأقام لنا قرنَ خلاص * في بيتِ داودَ فتاهُ
كما تكلَّم على أفواهِ أنبيائه القدّيسين * الذين هم منذُ الدَّهر
بأن يُخلِّصنا من أعدائنا * ومن أيدي جميع مُبغضينا
ليصنع رحمةً إلى آبائنا * ويذكر عهده المقدس
القسم الذي حلف لإبراهيم أبينا * أن يُنعم علينا
بأن ننجو من أيدي أعدائنا * فنعبُده بلا خوف
بالقداسة والبرِّ * جميع أيام حياتنا
وأنت أيها الصّبيّ نبيَّ العليِّ تُدعى* لأنّك تسبِقُ أمام وجه الربِّ لتُعدَّ طرُقَهُ
وتعطيَ شعبه علم الخلاص * لمغفرة خطاياهم
بأحشاء رحمة إلهنا * الذي افتقدنا بها المشرق من العلاء
ليُضيءَ للجالسين في الظلمةِ وظلالِ الموت* ويُرشِدَ أقدامنا إلى سبيل السَّلامة
المجد للآب والابن، والروح القدس * كما كان في البدء والآن وكل أوان، وإلى دهر الدهور. آمين
أنتيفونة تسبحة زكريا: لستم أنتم المتكلّمون. بل روح أبيكم ينطق بلسانكم
الأدعية:
هيّا بنا نبتهل إلى المسيح، الراعي الصالح، لأنه أحبّ خرافه، وبذل نفسه في سبيلها:
يا ربنا، ارعَ شعبك.
أيها المسيح، إن موكب الرعاة الصالحين يدعونا إلى الإشادة بحبك،
– اشمُلنا جميعاً بلطائف رحمتك ورضوانك.
يا من استرعيت رعاة، عن خدمة رعيّتك لا يغفلون،
– اجعلنا نسلُك بقيادتهم سبيل الصلاح والأمانة.
يا من يُعالج النفوس والأجساد بهمّة القديسين العالية،
– دُلّنا على ينابيع القداسة، ولا تدعنا ننعطف عنها إلى سواها.
يا من يُزيّن خرافه بفطنة القديسين ومحبّتهم،
– جُدْ لنا بالتسامي في القداسة، على مثال قادة المؤمنين.
أبانا.
الصلاة: يا ربَّ السمواتِ والأرض، يا مَن اخترت الطوباوي البابا يوحنا بولس الثاني راعياً لكنيستكَ الجامعة وزيَّنتهُ بالقوة والعِلم، آتنا، ونحن نُكرِّم فضائله السامية، أن تُضيء أعمالُنا الصالحة أمامَ الناس، وتتّقد قلوبنا بنار محبتك. بربنا يسوع المسيح ابنك الإله الحي المالك معك ومع الروح القدس إلى دهر الدهور. آمين.
* باركنا الرب وحفظنا من كل شر وبلَغَ بنا الحياة الأبدية.
– آمين.