stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

صلاة الساعات ” 23 نوفمبر – تشرين الثاني 2019 “

428views

سبت الأسبوع ٣٣ من زمن السنة العادي – السنوات الفردية
الاسبوع الأول من 📖 المزامير
اللون الليتورجي اخضر

صلاة السَحَر

• اللَّهُمّ † بَادِرْ إلى مَعونَتِي.
– يا رَبّ، أسْرِعْ إلى إغَاثَتِي.

المَجْدُ للآبِ وَالابْنِ، والرُّوحِ القُدُس
كَمَا كَانَ في البَدْءِ والآنَ وَكلَّ أوانٍ،
وإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين. هللويا.

• يا ربِّ افتَحْ شَفَتّيَّ.
– ليُخبرَ فَمي بتسبحتِكَ.

أنتيفونة: للرّبِّ الذي لَهُ الأرضُ وكُلُّ ما فيها، هَلُمّوا نَسجُدْ.

المزمور ٢٣ (٢٤)

حلول الرب بهيكله

فتحَ المسيحُ أبوابَ السماء عندما صعد السماء (ق. ايرينيوس)

لِلرَّبِّ الأَرضُ كُلُّ مَا فيها *
الدّنيا وساكِنوها

لأَنَّه على البِحارِ أَسَّسَها *
وعلى الأَنْهارِ أَرْساها

مَنْ ذا الَّذي يَصعَدُ جَبَلَ الرَّبِّ †
ومَنْ ذا الَّذي يُقيمُ في مَقَرِّ قُدْسِهِ؟ *
النَّقِيُّ الكَفَّين والطَّاهِرُ القَلْب

الَّذي لم يَحمِلْ على الباطِلِ نَفسَهُ *
ولم يَحْلِفْ خادِعًا

رَحْمةً يَنالُ مِن لَدُنِ الرَّبّ *
وبِرًّا مِن إِلهِ خَلاصِهِ

ذلكَ جِيلُ مَنْ يَطلبُونَهُ *
مَن يَلتَمِسونَ وَجهَكَ يا إِلهَ يَعْقوب

اِرْفَعْنَ رُؤوسَكُنَّ أَيَّتُها الأَبْواب †
وارْتَفِعْنَ أيَّتُها المَداخِلُ الأَبدِيَّة *
فيَدخُلَ مَلِكُ المَجْد

مَن هذا مَلِكُ المَجْد؟ †
هو الرَّبُّ العَزيزُ الجَبَّار *
الرَّبُّ الجَبَّارُ في القِتال

اِرْفَعْنَ رُؤوسَكُنَّ أَيَّتُها الأَبْواب †
وارْتَفِعْنَ أَيَّتُها المَداخِلُ الأَبدِيَّة *
فيَدخُلَ مَلِكُ المَجْد

مَن هَذَا مَلِكُ المَجْد؟ *
رَبُّ القوَّاتِ هو مَلِكُ المَجْد

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة: للرّبِّ الذي لَهُ الأرضُ وكُلُّ ما فيها، هَلُمّوا نَسجُدْ.

أنتيفونة ١: قبلَ انتهاءِ اللّيل تَطَلَّعَتْ عَينايَ إليكَ.

المزمور ١١٨ (١١٩)، ١٤٥ – ١٥٢

١٩ (قاف)

دَعَوتُ بِكُلِّ قَلْبي فأَجِبْني يا رَبُّ *
فإِنِّي أَرْعَى فَرائِضَكَ

إِيَّاكَ دَعَوْتُ خَلِّصْني *
فأَحفَظَ شَهَادَتَكَ

سَبَقتُ الفَجرَ وصَرَخْتُ *
كلِمَتَكَ رَجَوتُ

سَبَقَتْ عَينايَ الهَجَعَات *
لِلتَّأَمّلِ في قَولِكَ

اِسْتَمِعْ صَوْتِي بِحَسَبِ رَحمَتِكَ *
أَحْيِني يا رَبُّ بِحَسَبِ أَحْكامِكَ

اقتَرَبَ المُطارِدُونَ مِنَ الفاحِشَة *
وابتَعَدوا عن شَريعَتِكَ

وأَنتَ يا رَبُّ قَرِيبٌ *
وجَميعُ وَصاياكَ حَقٌّ

مُنذُ القِدَمِ عَلِمْتُ مِن شَهادَتِكَ *
أنّكَ لِلأبدِ أَسَّسْتَهَا

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ١: قبلَ انتهاءِ اللّيل تَطَلَّعَتْ عَينايَ إليكَ.

أنتيفونة ٢: الرَّبُّ عزّي ونَشيدي، لقدْ كَانَ لِي خَلَاصًا.

التسبحة خروج ١٥: ١-٤ ب، ٨-١٣، ١٧-١٨

نشيد الظفر بعد عبور البحر الأحمر

الذين غلبوا الوحش كانوا يُرتّلون نشيد عبد الله موسى
ونشيد الحمل (عن رؤيا ١٥: ٢-٣)

أُنشدُ لِلرَّبِّ فإنَّه تَعظَّم تَعظيمًا *
الفَرَسُ وَرَاكِبُه في البحرِ أَلْقَاهُمَا

الربُّ عزِّي ونَشِيدي *
لقدْ كانَ لي خَلاصًا

هذَا إِلهي *
فيهِ أَعْجَبُ

إلهُ أَبِي *
فيهِ أُشِيد!

الرَّبُّ رَجُلُ حَرْبٍ *
الرَّبُّ اسْمُهُ!

مَرْكَبَاتُ فِرْعَوْنَ وَجَيْشُهُ *
في البحرِ ألقَاهَا

وبِنَفَسِ مِنْخَرَيْكَ تَرَاكَمَتِ المياهُ †
الأمواجُ كالسُّورِ انْتَصَبَتْ *
وَالغِمَارُ فَي قَلْبِ البَحْرِ جَمَدَت

قالَ العَدوُّ: «أُطارِدُ فأُدْرِكُ أُقسِّمُ الغَنيمةَ †
فَتَكْتَظُّ بها نَفْسِي *
أَسْتَلُّ سَيْفي فَتَقْرُضُهُمْ يَدِي».

نَفَخْتَ رِيحَكَ فغطَّاهُمُ البَحْرُ *
وُغُاصُوا كَالرَّصَاصِ فِي المِيَاه الهَائِلَة

مَن مثلُكَ يَا رَبُّ في الآلهة؟ †
مَن مثلُكَ جليلُ القَدَاسَةِ *
مَهيبُ المَآثِرِ صَانِعُ العَجَائِبِ؟

مَدَدْتَ يمينَكَ *
فابتَلَعَتْهُمُ الأرضُ

بِرَحْمَتِكَ هَدَيْتَ الشَّعبَ الذي فَدَيْتَهُم *
بِعزَّتِك أَرْشَدْتَهُم إلى مَسْكِنِ قُدسِكَ

تَأْتِي بِهِمْ وَفِي جَبَلِ مِيرَاثِك تَغرِسُهُم †
في المَكَان الذي أقمتَهُ يَا رَبُّ لسُكْنَاكَ *
المَقدِسِ الذي هيَّأَتْهُ يا ربُّ يَداكَ

الرَّبُّ يَمْلُكُ *
أَبَدَ الدُّهُور

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ٢: الرَّبُّ عزّي ونَشيدي، لقدْ كَانَ لِي خَلَاصًا.

أنتيفونة ٣: سَبِّحوا الرَّبَّ يا جميعَ الأمم.

المزمور ١١٦ (١١٧)

حمد الرب الرحيم

أقول… إنّ الوثنيين يمجّدون الله على رحمته (رومة ١٥: ٨، ٩)

سبِّحي الرّبَّ يا جَميعَ الأُمَم *
وامْدَحِيهِ يَا جَمِيعَ الشُّعُوب

لأنَّ رَحْمَتَهُ عَلَيْنَا عَظِيمَةٌ *
وَصِدْقَ الرَّبِّ قَائِمٌ أَبَدًا

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ٣: سَبِّحوا الرَّبَّ يا جميعَ الأمم.

القراءة ٢ بطرس ١: ١٠-١١

ضَاعِفُوا جُهْدَكُمْ، يَا إِخْوَتُي، فِي تَأْيِيدِ دَعْوَةِ اللهِ وَاخْتِيَارِهِ لَكُمْ. فَإِذَا فَعَلْتُمْ ذَلِكَ، لَا تَزِلُّونَ أَبَدًا. وَبِذَلِكَ يُفْسَحُ لَكُمْ فِي مَجَالِ الدُّخُولِ إِلَى المَلَكُوتِ الأَبَدِيّ، مَلَكُوتِ رَبِّنَا وَمُخَلِّصِنَا يسوعَ المَسِيح.

الردة

• إليكَ صرختُ، يا ربّ * يا ملجأي
•• إليكَ صرختُ، يا ربّ * يا ملجأي

• يا نَصيبي في أرض الأحياء
•• يا ملجأي

• المجد للآب والابن، والروح القدس
•• إليكَ صرختُ، يا ربّ * يا ملجأي

القراءة الأولى

من سفر زكريا النبي ١٤: ١-١٢

شدائد أورشليم ومجدها في الأيام الأخيرة

ها إنَّ يَومًا لِلرَّبِّ يأتي، وتُقَسَّمُ غَنيمَتُكِ في وَسَطِكِ وأَجمعُ كُلَّ الأُمَمِ على أُورَشَليمَ لِلقِتال، فتُؤخَذُ المَدينَةُ وتنهَبُ بُيوتُهم وتوطَأُ نِساؤُهم، ويَخرُجُ نِصفُ المَدينَةِ إلى الجَلاء، لكِن لا تَنقَرِضُ بَقِيَّةُ الشَّعبِ مِنَ المَدينة. ويَخرُجُ الرَّبُّ ويُحارِبُ تِلكَ الأُمَم، كما يُحارِبُ في يَومِ القِتال. وتَقِفُ قَدَماه في ذلك اليَومِ على جَبَلِ الزَّيتونِ الَّذي قُبالَةَ أُورَشَليمَ إِلى الشَّرق، فيَنشَقُّ جَبَلُ الزَّيتونِ مِن نِصفِه نَحوَ الشَّرْقِ ونَحوَ الغَرْبِ وادِيًا عَظيمًا جِدًّا، ويَنفَصِلُ نِصفُ الجَبَلِ إِلى الشَّمالِ ونِصفُه إِلى الجَنوب. وتَهرُبونَ إِلى وادي جبالي، لِأَنَّ وادِيَ الجِبالِ يَنتَهي إِلى آصَل. تَهرُبونَ كما هَرَبتُم مِنَ الزِّلْزالِ في أَيَّامِ عُزَيَّا، مَلِكِ يَهوذا، ويأتي الرَّبُّ إِلهي وجَميعُ القِديسينَ معَه. وفي ذلك اليَوم، لا يَكونُ يَومٌ صافٍ، ثُمَّ يَومٌ غائِم. ويَكونُ يَومٌ واحِد، وهو مَعْلومٌ عِندَ الرَّبّ، ولا يَكون نَهارٌ ولا لَيْل، بل يَكون وَقتَ المَساءِ نور. ويَكونُ في ذلك اليَومِ أَنَّ مِياهاً حَيَّةً تَخرُجُ مِن أُورَشَليم، نِصفُها إلى بَحرِ الشَّرْقِ ونِصفُها إِلى بَحرِ الغَرْب، وذلك صَيفاً وشِتاءً. مياهاً حَيَّةً. ويَكونُ الرَّبُّ مَلِكًا على الأَرضِ كُلِّها، وفي ذلك اليَوم، يَكونُ رَبٌّ واحِدٌ واسمُه واحِد. وتَعودُ كُلُّ الأَرضِ سَهْلاً مِن جَبْعَ إِلى رِمُّونَ في جَنوبِ أُورَشَليم، وتَرتَفِعُ أُورَشَليمُ وتُسكَنُ في مَكانِها من بابِ بَنْيامينَ إِلى مَكانِ البابِ الأَوَّلِ وإِلى بابِ الزَّوايا، ومِن بُرجِ حَنَنْئيلَ إِلى مَعاصِرِ المَلِك،ويَسكُنونَ فيها، ولا يَكونُ تَحْريمٌ مِن بَعدُ، فتُسكَنُ أُورَشَليمُ بِالأَمْن.

الردة زكريا ١٣: ١، ١٤، ١٨؛ يوحنا ١٩: ٣٤

• في ذلك اليَوم، يَكون يَنبوعٌ مَفْتوحٌ لِبَيتِ داوُدّ ولِسُكَّانِ أُورَشَليم، لِيُطَهِرَهُم مِن خَطَاياهُم.

• لكِنَّ واحِداً مِنَ الجُنودِ طَعَنه بِحَربَةٍ في جَنبِه، فخرَجَ لِوَقتِه دَمٌ وماء.

• لِيُطَهِرَهُم مِن خَطَاياهُم.

القراءة الثانية

من كتابات القديس أغسطينس الأسقف في المزامير

(مزمور 95 ، 14 ، 15 : CCL 39، 1351-1353)

ظهور الرب في المجد

من المنطق أن تكونَ نهايةُ جميعِ رغباتِنا أي الحياةُ الأبدية، نهايةً لكلِّ ما يُعرَضُ على المؤمنين في قانون الإيمان، إذ نختم قانونَ الإيمانِ بقولنا: “والحياة الأبدية. آمين”.

أوَّلُ الأمورِ في الحياةِ الأبدية هو اتحادُ الإنسانِ بالله. لأنَّ اللهَ نفسَه هو أجْرُنا وغايةُ جميع جهودنا: “أنا تُرسٌ لَكَ، وأَجرُكَ عظيمٌ جداً” (تكوين ١٥: ١). ويقومُ هذا الاتحادُ بالرؤية الكاملة: ” فنَحنُ اليومَ نَرى في مِرآةٍ رُؤَيةً مُلتَبِسة، وأَمَّا في ذلك اليَوم فتَكونُ رُؤيتُنا وَجْهًا لِوَجْه” (١ قورنتس ١٣: ١٢).

ويقوم أيضاً بالحمد الأكبر والأسمى، كما يقول النبي: سيَكونُ فيها السُّرورُ والفَرَح والحَمْدُ وصَوتُ الأَلْحان. (أشعيا ٥١: ٣) .

وفي الاتحاد بالله، تجدُ جميعُ أشواقِنا شِبَعَها الكامل، لأنه سيكون لنا هناك فوقَ ما نتوقَّعُ وننتظر. لهذا السبب، لا يقدر أحدٌ أن يحدَ ما يُشبِعُه ويُرويه في هذه الحياة، ولا تُوجَدُ خليقةٌ بوسعِها أن تُشبعَ أشواقَ الإنسانِ. الله وحدَه يُشبِعُ ويُروي بما يفوق بصورةٍ لا متناهية كلَّ ما نرغبُ فيه. ولهذا لا يجدُ الإنسانُ راحتَه واستقرارَه إلاّ في الله. كما يقول القديس أغسطينس: “صَنَعْتَنا لكَ، يا الله، ويبقى قلبُنا مضطرباً حتى يجدَ راحتَهُ وقرارَه فيكَ”.

سَيرى القديسون الله في الوطنِ رؤيةً كاملة: ولهذا سوف تجدُ أشواقُهم شِبَعَها، بل وستَفيضُ مجداً. لهذا يقول الربُّ: “ادخُلْ نَعيمَ سَيِّدِكَ” (متى ٢٥: ٢١) . ويقول أغسطينس: “ليس النعيمُ الكاملُ يدخلُ قلوبَ أهلِ النعيم، بل أهلُ النعيمِ بأكملِهم يدخلون نعيمَ الله”. ويقول: “سوف أرتوي عندما أشاهدُ مجدَكَ”. وأيضاً: “هو يملأُ رغباتِك بالخيرات”.

فكلُّ النعيم موجودٌ هناك بوفرةٍ فائضة. فإذا اشتهيتَ المسرَّات سوف تجدُ هناك المسرِّة القصوى والكبرى، لأنّك تجدها في الخير الأسمى أي في الله “عَن يَمينِكَ نَعيمٌ على الدَّوام” (مزمور ١٥: ١١).

والنعيم هو في جماعة كلِّ القديسين البهيجة، وهي جماعةٌ غايةٌ في البهجة والنعمة، إذ سيكونُ لكلِّ واحدٍ جميعُ الخيراتِ كما هي لجميع الطوباويين. لأنَّ كلَّ واحدٍ يُحبُّ الآخرَ حبَّه لنفسِه، ومن تَمَّ يُسّرُّ ويبتهج بالخير لنفسِه سرورَه له لغيره. فيكونُ مقدارُ سرور كلِّ واحدٍ مجموعَ بهجةِ الجميع.

الردة مزمور ١٦: ١٥؛ ١ قورنتس ١٣: ١٢

• أَمَّا أَنا فبِالبِرِّ أُشاهِدُ وَجهَكَ وعِندَ اليَقظَةِ أَشبعُ مِن صورَتكَ.

• اليَومَ أَعرِفُ مَعرِفةً ناقِصة، وأَمَّا في ذلك اليَوم فسَأَعرِفُ مِثْلَما أَنا مَعْروف.

• وعِندَ اليَقظَةِ أَشبعُ مِن صورَتكَ.

أنتيفونة تسبحة زكريا:

يا ربَّنا، أَضِئْ للجالِسين في الظُّلمة وظلالِ الموت.

التسبحة الإنجيلية لزكريا لوقا ١: ٦٨ – ٧٩

المسيح والمعمدان سابقه

مُبارَكٌ الرَّبُّ إِلهُنا *
لأَنَّهُ افتَقَدَ وصَنَعَ فِدَاءً لشَعبِهِ

وَأَقامَ لَنا قَرْنَ خَلاصٍ *
في بَيتِ داوُدَ فَتاهُ

كَما تَكَلَّمَ على أفواهِ أَنِبيائِهِ القدِّيسين *
الَّذِين هُم مُنذُ الدَّهر:

بأنْ يُخَلِّصَنا مِن أَعدائِنا *
وَمِن أَيدِي جَميعِ مُبغِضينا

ليَصنَعَ رَحمَةً إلى آبائِنا *
ويذْكُرَ عَهدَهُ الـمُقَدَّس

القَسَمَ الَّذي حلَفَ لإِبراهيمَ أَبينا *
أَن يُنعِمَ علَينا

بأَن نَنجُوَ مِن أَيدِي أَعدائِنا *
فَنعبُدَه بلا خَوفٍ

بالقداسَةِ والبِرِّ *
جَميعَ أَيَّامِ حَياتِنا

وأَنتَ أَيُّها الصَّبيُّ نَبِيَّ العَلِيّ تُدعى *
لأَنَّكَ تَسبِقُ أَمامَ وَجْهِ الرَّبِّ لِتُعِدَّ طُرُقَهُ

وتُعطِيَ شَعبَه عِلْمَ الخَلاصِ *
لمَغفِرَةِ خَطاياهُمْ

بِأحشاءِ رَحمَةِ إِلهِنا *
الذي افتَقَدَنا بِهَا المُشرِقُ مِنَ العَلاء

ليُضيءَ للجالسِينَ في الظُّلْمَةِ وَظِلالِ الـمَوت *
ويُرشِدَ أقدامَنا إلى سَبيلِ السَّلامة

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة تسبحة زكريا:

يا ربَّنا، أَضِئْ للجالِسين في الظُّلمة وظلالِ الموت.

الأدعية

تَبَارَكَ المَسِيحُ، الَّذِي أَرَادَ أَنْ يَكُونَ شَبِيهًا بِإِخْوَتِهِ فِي كُلِّ شَيْءٍ، كَي يَكُونُ حَبْرًا رَحِيمًا لَدَى الآب، وَلنَسْأَلْهُ قَائِلين:

اِمْلَأنَا بِحُبِّكَ، يَا رَبّ.

يَا شَمْسَ البِرِّ، يَا مَنْ أَضَأْتَ عَلَيْنَا يَوْمَ عِمَادِنَا،
– لَكَ نُقَدِّمُ يَوْمَنَا هَذَا الجَدِيد.

فِي كُلِّ سَاعَةٍ مِنْ سَاعَاتِ هَذَا اليَوْم،
– دَعْنَا نُمَجِّدُكَ وَنُسَبِّحُ اسْمَكَ فِي كُلِّ شَيْء.

أَنْتَ الَّذِي كَانَتْ أُمُّكَ مَرْيَمُ تُصْغِي إِلَى كُلِّ كَلِمَةٍ مِنْكَ،
– سِرْ بِخُطَانَا اليَوْمَ فِي ضَوْءِ هَذِهِ الكَلِمَة.

هَبْ لَنَا، نَحْنُ المُسَافِرِينَ وَسْطَ الأُمُورِ الزَّائِلَةِ، اِنْتِظَارَ مَا لَا يَزُول،
– كِي نَنْعَمَ، مُنْذُ الآنَ، فِي الإِيمَانِ وَالرَّجَاءِ وَالمَحَبَّةِ، بِأَفْرَاحِ سَعَادَتِكَ.

أبانا الَّذي في السَّمواتِ:
لِيَتَقَدَّس اسْمُكَ؛
لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ؛
لِتَكُنْ مَشيئَتُكَ، كَما في السَّماءِ كَذَلِكَ عَلى الأرض.
أَعطِنا خُبزَنا كَفافَ يَومِنا؛
واغفِرْ لَنا خَطايانا،
كَما نَحنُ نَغفِرُ لِمَن أخْطَأَ إِلَيْنا،
ولا تُدْخِلْنا في التَّجارِبِ،
لَكِن نَجِّنا مِنَ الشِّرِّير.

الصلاة

اللَّهُمَّ، لِيُشِعَّ بَهَاءُ المَسِيحِ النَّاهِضِ فِي قُلُوبِنَا † فَيَتَلَاشَى مِنَّا ظَلَامُ الخَطِيئَةِ * وَنَبْلُغَ يَوْمًا الضِّيَاءَ الأزَلِيّ. بربِّنا يسوعَ المسيحِ ابنِك الإلهِ الحيِّ المالكِ معَكَ ومعَ الرُّوحِ القدسِ إلى دهرِ الدهورِ.

البركة

١) إذا حضر الصلاة كاهن أو شماس:

• الرَّبُّ مَعَكُم.

– وَمَعَ رُوحِكَ أيضًا.

• بارَكَكُم الله القادِرُ على كُلِّ شَيء: الآبُ والابنُ † والرُّوحُ القُدُس.

– آمين.

• اذْهَبوا بِسَلامِ المَسِيح.

– الشُّكْرُ لله.

٢) إذا لم يحضر الصلاة كاهن أو شماس:

• بارَكَنا الرَّبُّ، وحَفِظَنَا مِن كُلّ شَرٍّ، وبَلَغَ بِنا الحياةَ الأبدية.