stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

صلاة الساعات ” 24 مايو – ايار 2022 “

96views

صلاة السَحَر

* اللهم، بادر إلى مَعونتي. (هنا يرسم المصلون إشارة الصليب).
– 
يا ربّ، أسرع إلى إغاثتي.

المجد للآب والابن، والروح القدس
كما كان في البدء والآن وكل أوان،
وإلى دهر الدهور. آمين. هللويا.

 

النشيد عن آيات مختلفة

سبحانَ الرَّبّ! إنَّ آياتِهِ لَعَظيمة.
يُمناكَ يا رَبّ عَزيزة يُمناك مجيدة!
مَن مِثلُكَ يا ربَّنا مَن مثلُك يا إله الخلاص؟

بيَدِكَ يا رَبَّنا مقاليدُ المَوتِ والجَّحيم،
كُنتَ ميتًا وها أنتَ حيٌّ أبد الدهرِ مُقيم.
فأينَ يا مَوتُ غَلَبَتُكَ أينَ شَوكَتُك؟

إنَّ هذا لَيَومُ الرَّبّ يومُ السُّرورِ والحُبور،
فيا نائمًا أفِقْ حانَ مِن بينِ المَوتى النُّشور.
يُضِىءْ لكَ المَسيحُ القُدّوس الرَّبُّ الذي لَنْ يَموت.

قد قامَ الرَّبُّ من القَبرِ قامَ بِكرُ الميِّتينا
فإذا مَا معهُ مُتنا أيضًا حَيينا،
ومعَ الآبِ الذي أقامَهُ والرُّوحِ الذي مَجَّدَهُ. آمين.

أو:

عن آيات مختلفة

دُستُ المَعصَرَةَ وَحيدًا وَلَمْ يكُنْ مَعي أحَدٌ من الشعوب.
بِرِضاي قد بذلتُ حياتي وبحَولي استعَدْتُها وقُوَّتي.
لا تخافوا إنّما البَدءُ والنهاية أنا وإنّما الحيّ الأوحَدُ أنا.

أما كانَ على المسيحِ أنْ يُعاني الآلامَ وأن يدخُلَ مجدَ الآب؟
لقد رَضِيَ الرَّبُّ أنْ تسحَقَهُ العاهات وأن يُقدَّمَ ذَبيحةً عن الآثام،
وأن يُجْرَحَ من أجلِ مَعاصينا كي تَشفينا تلك الجراحات.

ليكُنْ الرَّبُّ المَسيحُ لنا حافظًا بجُروحِهِ هذِهِ المُقَدَّسَة،
كانَ بالأمسِ وهو اليومَ كائن وهو الحَيُّ أبدا.
له الأزمِنَةُ والدهورُ ولهُ المَجدُ والعزّة سرمَدا. آمين.

أنتيفونة 1: اقتربتم من جبل صهيون، ومدينة الله الحي، هللويا.

المزمور 42 (43)

الاشتياق إلى الهيكل

جئت أنا إلى العالم نوراً (يوحنا 12: 46)

أللهمَّ أنصفني ودافع عن قضيَّتي † مع قومٍ غير أصفياء * ومن صاحب الكيد والإثم نجِّني.

فإنك أنت إله حصني * فلماذا نبذتني؟

ولماذا أسير بالحِداد * من مضايقة الأعداء؟

أرسلْ نورَك وحقَّك هما يهدياني * إلى جبل قدسك وإلى مساكنك يوصلاني.

فأدخل إلى مذبح الله * إلى إله فرحيوابتهاجي.

وبالكنَّارة أحمدكَ * يا ألله إلهي.

لماذا تكتئبين يانفسي وعليَّ تنوحين؟ † إرتجي الله فإني سأعود أحمدهُ * وهو خلاص وجهي وإلهي.

أنتيفونة 1: اقتربتم من جبل صهيون، ومدينة الله الحي، هللويا.

أنتيفونة 2: أنت نجيّت نفسي من هُوِّة الهلاك، هللويا.

التسبحة اشعيا 38: 10 – 14، 17 – 20

حسرات المريض، وفرحة المعافى

أنا الحي وكنت ميتاً… عندي مفاتيح الموت (رؤيا 1: 17 – 18)

إِنِّي قُلتُ في مُنتَصَفِ أَيَّامي † ذاهِبٌ إِلى أَبْوابِ مَثْوى الأَمْوات * قد حُرِمتُ بَقِيَّةَ سِنِيَّ.

قُلتُ: لا أَرى الرَّبّ * الرَّبَّ في أَرضِ الأَحْياء

ولا أَعودُ أَنظُرُ البَشَر * بَينَ سُكَّانِ الفانِيَة.

قدِ آنقَلَعَ مَسكِني ونُفِيَ عني * كَخَيمَةِ الرَّاعي.

طَوَيتُ حَياتي كالحائِك † فَصَلَني عنِ السَّدى * مِنَ النَّهارِ إِلى اللَّيلِ أَنتَ تُفْنيني.

صَرَختُ حتَّى الصَّباح † أنه كالأَسَدِ يُهَشَمُ جَميعَ عِظامي * مِنَ النَّهارِ إلى اللَّيلِ أَنتَ تُفْنيني.

أُزقزِقُ كالسُّنونو الرَّحَّال * وأَنوحُ كالحَمامة.

قد كَلَّت عَينايَ * مِنَ النَّظَرِ الى العَلاء

لِأَنَّكَ نَجَّيتَ نَفْسي مِن هُوَّةِ الهَلاك * ونَبَذتَ جَميعَ خَطايايَ وَراءَ ظَهرِكَ.

فإِنَّ مَثْوى الأَمواتِ لا يَحمَدُكَ * والمَوتَ لا يُسَبِّحُكَ.

والَّذينَ يَهبِطونَ إِلى الجُبِّ * لا يَرْجونَ أَمانَتَكَ.

بلِ الحَيّ الحَيُّ هو يَحمَدُكَ كما أَنا اليَوم * والأَبُ يُعَرِّفُ البَنينَ أَمانَتَكَ.

يا رَبِّ خَلِّصْني † فنَعزِفَ بِذَواتِ أَوتارِنا * جَميعَ أَيَّامِ حَياتِنا في بَيتِ الرَّبّ.

المجد للآب والابن * والروح القدس.

كما كان في البدء والآن وكل أوان * وإلى دهر الدهور. آمين.

أنتيفونة 2: أنت نجيّت نفسي من هُوِّة الهلاك، هللويا.

أنتيفونة 3: أعددت الأرض وأرويتها، هللويا.

المزمور 64 (65)

الشكر الاحتفالي

تشير صهيون إلى المدينة السماوية (اوريجنس)

أللهمَّ في صهيون يجدر بك التَّسبيح * وإليك يوفى بالنُّذور.

إليك يا مُستمع الصَّلاة * مسارُ كل بشر.

لقد غلب عليَّ أمر الآثام * ولكنَّك لمعاصينا غفور.

فطوبى لمن تختاره وتُقرِّبه * فيسكن في دياركَ.

فنشبع من خيرات بيتكَ * ومن قدس هيكلكَ.

بأعاجب من البرِّ تستجيب لنا * يا إله خلاصنا.

يا مُعتمد أقاصي الأرض كلها * والجزر البعيدة.

يا مَن بقوَّته يوطِّد الجبال * ويتسربلُ بالاقتدار.

ويسكنُ عجيجَ البحار * وهدير الأمواج وصخب الشعوب.

السَّاكنون في الأقاصي يخافون آياتكَ * وبفضلك تُهلِّل أبواب الصَّباح والمساء.

افتقدتَ الأرض وسقيتها * وبالغنى غمرتها.

نهر الله امتلأ مياهاً † وللناس تعدُّ الحنطة * فكذلك أعددت الأرض.

تروِّي أتلامها وتسوِّي أخاديدها * بالوابل تُبلِّلها وتبارك نبتها.

تكلِّل العام بجودكَ * وتقطر بالدَّسم آثاركَ.

مراعي البرّية تقطر * والتّلال بالبهجة تتسربل.

المروج بالغنم تكتسي والأودية بالحنطة تتوشَّح فيهتفون وينشدون.

المجد للآب والابن * والروح القدس.

كما كان في البدء والآن وكل أوان * وإلى دهر الدهور. آمين.

أنتيفونة 3: أعددت الأرض وأرويتها، هللويا.

القراءة أعمال 13: 30 – 33

إن الله أقام يسوع من بين الأموات، فتَراءى أياماً كثيرةً للذين صعدوا معه من الجليل إلى أورشليم، وهم الآن شهودٌ له عند الشعب. ونحن أيضاً نُبشّركم بأن ما وُعد به آباؤنا، قد أتمّه الله لنا نحن أبناءهم، إذ أقام يسوع كما كُتب في المزمور الثاني: أنت ابني، وأنا اليوم ولدتك.

الردة

* قام الربّ من القبر * هللويا، هللويا
** قام….

* قامَ من عُلِّق من أجلنا على الخشبة
** هللويا، هللويا

* المجد للآب والابن، والروح القدس

** قام….

أنتيفونة تسبحة زكريا: عمّا قليلٍ لن يراني العالم. أمّا أنتم، فسترونني لأني حيّ، ولأنكم أيضاً ستَحيون، هللويا.

التسبحة الإنجيلية لزكريا   لوقا 1: 68 – 79

المسيح والمعمدان سابقه

عند بدئها، يرسم المصلون إشارة الصليب.

مُبارَكٌ الرَّبُّ إِلهُنا * لأَنَّهُ افتَقَدَ وصنع فداءً لشَعبِهِ

وَأَقامَ لَنا قَرْنَ خلاصٍ * في بَيتِ داوُد فَتاهُ

كَما تَكَلَّمَ على أفواهِ أَنِبيائِه القدِّيسين * الذين هُم منذُ الدَّهر:

بأن يُخَلِّصَنا مِن أَعدائِنا * وَ مِن أَيدِي جَميعِ مُبغِضينا

ليَصنَعَ رَحمَةً إلى آبائِنا * ويذْكُرَ عَهدَهُ الـمُقَدَّس

القَسَمَ الَّذي حلَفَ لإِبراهيم أَبينا * أَن يُنعِمَ علَينا

بأَن نَنجُوَ مِن أَيدي أَعدائِنا * فَنعبُدَه بلا خوفٍ

بالقداسَةِ والبِرِّ * جَميعَ أَيَّامِ حَياتِنا.

وأَنتَ أَيُّها الصَّبيُّ نَبِيَّ العَلِيّ تُدعى * لأَنَّكَ تَسبِقُ أَمامَ وجهِ الرَّبِّ لِتُعِدَّ طُرُقَه

وتُعطِيَ شَعبَه عِلْمَ الخَلاصِ * لمَغفِرَةِ خَطاياهم.

بِأحشاءِ رَحمَةِ إِلهِنا * الذي افتَقَدَنا بها المُشرِقُ مِنَ العَلاء

ليُضيءَ للجالسينَ في الظُّلمَةِ وَظِلالِ الـمَوت * ويُرشِدَ أقدامَنا إلى سَبيلِ السَّلامة

المجد للآب والابن * والروح القدس.

كما كان في البدء والآن وكل أوان * وإلى دهر الدهور. آمين.

أنتيفونة تسبحة زكريا: عمّا قليلٍ لن يراني العالم. أمّا أنتم، فسترونني لأني حيّ، ولأنكم أيضاً ستَحيون، هللويا.

الأدعية

لندع الله الآب، الذي أحيانا بالحمل البريء، حامل خطايانا:

يا مُبدع الحياة، أحينا.

اللهم، يا مُبدع الحياة، اذكر آلام الحمل الذّبيح على الصليب وقيامته،

– واستجب للذي يشفع لنا كل حين.

ساعدنا على أن نُطهّر أنفسنا من خمير الخبث والفساد،

– فنحيا بفطير الصّدق والحق.

هب لنا أن نتخلّى اليوم عن كل شقاقٍ وحسد،

– وأن نُبادر إلى إغاثة جميع المعوزين.

انشُر روح الإنجيل في أوساطنا،

– فنسلك سبيل وصاياك اليوم وكل يوم.

أبانا الَّذي في السَّمواتِ:
لِيَتَقَدَّس اسْمُكَ؛
لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ؛
لِتَكُنْ مَشيئَتُكَ، كَما في السَّماءِ كَذَلِكَ عَلى الأرض.
أَعطِنا خُبزَنا كَفافَ يَومِنا؛
واغفِرْ لَنا خَطايانا،
كَما نَحنُ نَغفِرُ لِمَن أخْطَأَ إِلَيْنا،
ولا تُدْخِلْنا في التَّجارِبِ،
لَكِن نَجِّنا مِنَ الشِّرِّير.

الصلاة

أَيُّها الآبُ الكَريم، لِيَبتَهِجْ شعبُك دائِماً بشبابِ روحِه المُتَجَدِّد † ولـمَّا كانَ قد استعادَ الآنَ مَجدَ أَبناءِ الله * فاجعَلهُ ينتَظِرُ يَومَ القِيامةِ على الرَّجاءِ ساهِرا. بربنا يسوع المسيح ابنك * الإِله الحي المالك معك ومع الروح القدس†  الى دهر الدهور.

البركة

1) إذا حضر الصلاة كاهن أو شماس:

* الرب معكم.

 ومع روحك أيضاً.

* بارَكَكُم الله القادِرُ على كُلِّ شَيء: الآب والابن والروح القدس.

 آمين.

* اذهبوا بسلامِ المسيح.

 الشكر لله.

2) إذا لم يحضر الصلاة كاهن أو شماس:

* بارَكَنا الرَّبُّ، وحَفِظَنَا مِن كُلّ شَرٍّ، وبَلَغَ بِنا الحياةَ الأبدية.