stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

صلاة الساعات ” 26 نوفمبر – تشرين الثاني 2019 “

372views

ثلاثاء الأسبوع ٣٤ من زمن السنة العادي – السنوات الفردية
الاسبوع الثاني من 📖 المزامير
اللون الليتورجي اخضر

صلاة السَحَر

• اللَّهُمّ † بَادِرْ إلى مَعونَتِي.
– يا رَبّ، أسْرِعْ إلى إغَاثَتِي.

المَجْدُ للآبِ وَالابْنِ، والرُّوحِ القُدُس
كَمَا كَانَ في البَدْءِ والآنَ وَكلَّ أوانٍ،
وإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين. هللويا.

دعوة إلى الصلاة

• يا ربِّ افتَحْ شَفَتّيَّ.
– ليُخبرَ فَمي بتسبحتِكَ.

أنتيفونة: للإلَهِ ربِّنا العَظِيم هَلمّوا نَسجُدْ.

المزمور ٩٩ (١٠٠)

فرح الصاعدين إلى الهيكل

الربّ يأمر المفتدين بالتغنّي بنشيد الظَفر (ق. أثناسيوس)

اِهتِفوا لِلرَّبِّ يا أَهلَ الأَرضِ جَميعًا †
اُعبُدوا الرَّبَّ بِالفرَح *
اُدخُلوا إِلى أَمامِه بِالتَّهْليل.

اِعلَموا أَنَّ الرَّبَّ هو الله †
هو صَنَعَنا ونَحنُ لَهُ *
نَحنُ شَعبُهُ وغَنَمُ مَرْعاه.

اُدخُلوا أَبْوابَهُ بِالشُّكْران †
ودِيارَهُ بِالتَّسْبيح *
اِحمَدُوهُ وبارِكوا اسْمَه.

فَإنَّ الرَّبَّ صَالِحٌ وللأبدِ رَحمَتُهُ *
وإِلى جيلٍ فَجيلٍ أَمانَتُهُ.

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة: للإلَهِ ربِّنا العَظِيم هَلمّوا نَسجُدْ.

أنتيفونة ١: أرسِلْ نُورَكَ وحَقَّكَ، يا رَبّ.

المزمور ٤٢ (٤٣)

الاشتياق إلى الهيكل

جئتُ أنا إلى العالم نورًا (يوحنا ١٢: ٤٦)

أَللَّهُمَّ أَنصِفْني ودَافِعْ عَن قَضِيَّتي †
مَعَ قَوْمٍ غَيرِ أَصفِياء *
ومِنْ صَاحِبِ الكَيدِ والإِثْمِ نَجِّنِي

فإِنَّكَ أَنتَ إِلهُ حِصْنِي *
فلِماذا نَبَذْتَنِي؟

ولِمَاذا أَسيرُ بِالحِدادِ *
مِن مُضايَقَةِ الأَعْداء؟

أَرسِلْ نُورَكَ وحَقَّكَ هُمَا يَهدِيانِي *
إِلى جَبَلِ قُدْسِكَ وإِلى مَساكِنِكَ يُوصِلانِي

فأَدخُلُ إِلى مَذبَحِ الله *
إِلى إِلهِ فَرَحِي وابْتِهاجِي

وبِالكِنَّارةِ أَحْمَدُكَ *
يا أَللهُ إِلهي

لِماذا تَكتَئِبينَ يا نَفْسِي وعلَيَّ تَنوحين؟ †
اِرْتَجي اللهَ فإِنِّي سَأَعودُ أَحْمَدُهُ *
وهو خَلاصُ وَجْهي وإِلهي

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ١: أَرسِلْ نورَكَ وحَقَّكَ، يا رَبّ.

أنتيفونة ٢: خلِّصْنا، يا رَبّ، جَميعَ أيّامِ حياتِنا.

التسبحة اشعيا ٣٨: ١٠-١٤، ١٧-٢٠

حسرات المريض، وفرحة المعافى

أنا الحي وكنت ميتًا…
عندي مفاتيح الموت (رؤيا ١: ١٧-١٨)

إِنِّي قُلتُ في مُنتَصَفِ أَيَّامي †
ذاهِبٌ إِلى أَبْوابِ مَثْوى الأَمْوات *
قد حُرِمْتُ بَقِيَّةَ سِنِيَّ

قُلتُ: لا أَرَى الرَّبَّ *
الرَّبَّ في أَرضِ الأَحْياء

ولا أَعُودُ أَنظُرُ البَشَرَ *
بَينَ سُكَّانِ الفانِيَة

قدِ انقَلَعَ مَسكِني ونُفِيَ عَنِّي *
كَخَيمَةِ الرَّاعي

طَوَيْتُ حَياتي كالحَائِكِ †
فَصَلَني عنِ السَّدَى *
مِنَ النَّهارِ إِلى اللَّيلِ أَنتَ تُفْنِيني

صَرَختُ حتَّى الصَّباحِ †
أَنَّهُ كالأَسَدِ يُهَشِّمُ جَميعَ عِظامي *
مِنَ النَّهارِ إلى اللَّيلِ أَنتَ تُفْنِيني

أُزَقْزِقُ كالسُّنونُو الرَّحَّال *
وأَنُوحُ كالحَمامَة

قد كَلَّتْ عَينايَ *
مِنَ النَّظَرِ إلى العَلاء

لِأَنَّكَ نَجَّيْتَ نَفْسِي مِن هُوَّةِ الهَلاك *
ونَبَذْتَ جَميعَ خَطايايَ وَرَاءَ ظَهْرِكَ

فإِنَّ مَثْوى الأَمواتِ لا يَحْمَدُكَ *
والمَوتَ لا يُسَبِّحُكَ

والَّذينَ يَهبِطونَ إِلى الجُبِّ *
لا يَرْجُونَ أَمانَتَكَ

بلِ الحَيُّ الحَيُّ هو يَحمَدُكَ كما أَنا اليَوم *
والأَبُ يُعَرِّفُ البَنينَ أَمانَتَكَ

يا رَبِّ خَلِّصْني †
فنَعزِفَ بِذَواتِ أَوتارِنا *
جَميعَ أَيَّامِ حَياتِنا في بَيتِ الرَّبّ

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ٢: خلِّصْنا، يا رَبّ، جميعَ أيَّامِ حَياتِنا.

أنتيفونة ٣: إليكَ يا مُستمِعَ الصَّلاة، مَسَارُ كُلِّ بَشَر.

المزمور ٦٤ (٦٥)

الشكر الاحتفالي

تشير صهيون إلى المدينة السماوية (أوريجنس)

أَللَّهُمَّ في صِهْيونَ يَجدُرُ بِكَ التَّسْبيح *
وإِلَيكَ يُوفى بِالنُّذُور

إليكَ يا مُستَمِعَ الصَّلاة *
مَسَارُ كُلِّ بَشَر

لقَد غَلَبَ علَيَّ أَمرُ الآثام *
ولكِنَّكَ لِمَعاصِينا غَفُور

فَطُوبى لِمَن تَخْتارُهُ وتُقَرِّبُهُ *
فيَسكُنُ في دِيارِكَ

فنَشبَعُ مِن خَيراتِ بَيتِكَ *
ومِن قُدْسِ هَيكَلِكَ

بأعاجِبَ مِنَ البِرِّ تَستَجيبُ لَنا *
يا إِلهَ خَلاصِنا

يا مُعتَمَدَ أقاصِي الأرضِ كُلِّها *
والجُزُرِ البَعيدة

يا مَن بِقُوَّتِهِ يُوَطِّدُ الجِبال *
وَيتَسَربَلُ بِالِاقتِدار

ويَسْكُنُ عَجيجَ البِحارِ *
وهَديرَ الأَمواجِ وصَخَبَ الشُّعوب

السَّاكِنونَ في الأَقاصي يَخافونَ آياتِكَ *
وبِفَضلِكَ تُهَلِّلُ أَبوابُ الصَّباحِ والمَساء

اِفتَقَدتَ الأرضَ وسَقَيتَها *
وبِالغِنى غَمَرْتَها

نَهرُ اللهِ اْمتَلأَ مِياهًا †
وللنَّاسِ تُعِدُّ الحِنطَة *
فكذلِكَ أَعدَدْتَ الأَرْضَ

تُرَوِّي أَتلامَها وتُسَوِّي أَخادِيدَها *
بِالوابِلِ تُبَلِّلُها وتُبارِكُ نَبْتَها

تُكلِّلُ العَامَ بِجُودِكَ *
وتَقطُرُ بِالدَّسَمِ آثارُكَ

مَرَاعي البَرِّيَّةِ تَقطُرُ *
والتِّلالُ بِالبَهجَةِ تَتَسَربَل

المُرُوجُ بِالغَنَمِ تَكتَسي †
والأَودِيَةُ بِالحِنْطَةِ تَتَوشَّح *
فيَهتِفونَ ويُنشِدون

المَجدُ للآبِ والابنِ *
والرُّوحِ القُدُس

كما كانَ في البدءِ والآن وكُلَّ أوانٍ *
وإلى دَهرِ الدُّهور. آمين.

أنتيفونة ٣: إليكَ يا مُستمِعَ الصَّلاةِ، مَسَارُ كُلِّ بَشَر.

القراءة يوئيل ٢: ١٢-١٣

أمَّا أنتُم، أيُّها الإخوَة، فَلَسْتُم في الظُّلُمَاتِ حتَّى يُفاجِئَكُم ذَلِكَ اليَومُ مُفاجَأَةَ السَّارِقِ، لأنَّكُم جَمِيعًا أبناءُ النُّورِ وأبنَاءُ النَّهَار. لَسْنا نَحنُ مِنَ اللَّيلِ ولا مِنَ الظُّلُمَات.

الردة

• قد دَعَوتكَ بكلِّ قلبي * فأجبْنِي، يا ربّ
•• قد دَعَوتكَ بكلِّ قلبي * فأجبْنِي، يا ربّ

• قمتُ قبل الفَجرِ مُستغيثًا
•• فأجبْنِي، يا ربّ

• المجد للآب والابن، والروح القدس
•• قد دَعَوتكَ بكلِّ قلبي * فأجبْنِي، يا ربّ

القراءة الاولى

من رسالة القديس بطرس الثانية 1: 12 – 21

شهادة الأنبياء والرسل

لِذلِكَ سأذَكِّرُكم هذِهِ الأَشياءَ دائِمًا، وإِن كُنتُم تَعرِفونَها وتَثبُتونَ في الحَقيقَةِ الحاضِرَ. وأَرى رأيَ الحَقّ، ما دُمتُ في هذه الخَيمَة ، أَن أُنَبِّهَكم بِتَذْكيري، لِعِلْمي أَنَّ رَحيلي عن هذه الخَيمةِ قَريب، كما أَعلَمَني رَبُّنا يسوعُ المسيح. فسَأَبذُلُ جُهْدي لِكَي يُمكِنَكم، في كُلِّ فُرصَة، أَن تَتَذكَّروا هذه الأُمورَ بَعدَ رَحيلي. قد أَطلَعْناكم على قُدرَةِ رَبِّنا يسوعَ المسيح وعلى مَجيئِه، لا اتِّباعًا مِنَّا لِخُرافاتٍ سوفِسْطائِيَّة، بل لأَنَّنا عايَنَّا جَلالَه. فقَد نالَ مِنَ اللهِ الآبِ إِكرامًا ومَجْدًا، إِذ جاءَه مِنَ المَجْدِ- جَلَّ جَلالُه- صَوتٌ يَقول: “هذا هو ابنِيَ الحَبيبُ الَّذي عَنه رَضيت”، وذاكَ الصَّوتُ قد سَمِعناه آتِيًا مِنَ السَّماء، إِذ كُنَّا معَه على الجَبَلِ المُقدَّس.
فازدادَ كَلامُ الأَنبِياءِ ثَباتًا عِندَنا، وإِنَّكم لَتُحسِنونَ عًمَلاً إِذا نَظَرتُم إِلَيه نَظَرَكم إِلى سِراجٍ يُضئُ في مَكانٍ مُظلِم، حتَّى يَطلَعَ الفَجْرُ ويُشرِقَ كَوكَبُ الصُّبحِ في قُلوبِكم. واعلَموا قَبْلَ كُلِّ شَيء أَنَّه ما مِن نُبؤَةٍ في الكِتابِ تَقبَلُ تَفسيرًا يَأتي بِه أَحَدٌ مِن عِندِه، ، إِذ لَم تأتِ نُبوءَةٌ قَطُّ بِإرادَةِ بَشَر، ولكِنَّ الرُّوحَ القُدُسَ حَمَلَ بَعضَ النَّاسِ على أن يَتَكَلَّموا مِن قِبَلِ الله.

الردة يوحنا 1: 14؛ 2 بطرس 1: 16 و 18

• والكَلِمَةُ صارَ بَشَراً فسَكَنَ بَينَنا فرأَينا مَجدَه مَجداً مِن لَدُنِ الآبِ لابنٍ وَحيد مِلؤُه النِّعمَةُ والحَقّ.

• عاينَّا جَلالَهُ إذ كُنَّا مَعَهُ على الجَبَلِ المُقَدَّس.

• فرأَينا مَجدَه مَجداً مِن لَدُنِ الآبِ لابنٍ وَحيد مِلؤُه النِّعمَةُ والحَقّ.

القراءة الثانية

من كتابات القديس أغسطينس الأسقف في إنجيل القديس يوحنا

(الكتاب 35، 8-9 CCL 36، 321- 323)

تعال إلى النبع ترَ النور

نحن المسيحيين حَمَلةُ نورٍ أمامَ من لا يؤمنون. ولهذا قالَ الرسول: “بالأمسِ كُنتًم ظَلاماً، أما اليوم فَأَنتُم نورٌ في الرب. فَسيروا سيرةَ أبناءِ النورِ” (أفسس 5: 8). وقال أيضاً : قد تَناهى اللَّيلُ واقتَرَبَ اليَوم. فْلنَخلَعْ أَعمالَ الظَّلام ولْنَلبَسْ سِلاحَ النُّور. لِنَسِرْ سيرةً كَريمةً كما نَسيرُ في وَضَحِ النَّهار.” (روما 13: 12-13)

ولكن بما أن اليومَ الذي نحنُ فيه ما زال ظلاماً بالمقارنةِ مع النور الذي سوفَ نَصِلُ إليه يوماً، إسمع ما قاله القديس بطرس. يقول لنا إن صوتاً منحدِراً من عندِ قدرةِ الجلالِ كلَّم المسيحَ قال: “هذا هو ابني الحبيب الذي عنه رضيتُ”. قال : ” وهذا الصوتُ قد سمعناه آتياً من السماء، إذ كُنّا مَعَهُ على الجبلِ المقدَّسِ” ( 2بط 1: 17- 18) . ولأننا لم نكنْ نحن معه على الجبلِ ولم نسمعْ ذلك الصوت، قال لنا بطرس الرسول نفسه: “فازدادَ كَلامُ الأَنبِياءِ ثَباتًا عِندَنا، وإِنَّكم لَتُحسِنونَ عًمَلاً إِذا نَظَرتُم إِلَيه نَظَرَكم إِلى سِراجٍ يُضئُ في مَكانٍ مُظلِم، حتَّى يَطلَعَ الفَجْرُ ويُشرِقَ كَوكَبُ الصُّبحِ في قُلوبِكم.” (2 بطرس 1: 19).

فعندما يأتي ربُّنا يسوع المسيح، ” يُنيرُ خَفايا الظُّلُمات ويَكشِفُ عن نِيَّاتِ القُلوب، وعِندَئِذٍ يَنالُ كُلُّ واحِدٍ مِنَ اللهِ ما يَعودُ علَيه مِنَ الثَّناء” (1 قورنتس 4: 5)، كما يقول القديس بولس إذّاك، متى حانَ مِثلُ هذااليوم، لن تبقى لنا حاجةٌ إلى القناديل بعدُ لن تُقرأَ علينا النبوءاتُ، ولن يُفتحَ أمامَنا قانونُ الرسل، ولن نبحثَ عن شهادة يوحنا، بل ولن نحتاجَ حتى إلى الإنجيل نفسِه. سوفَ تُرفَعُ من بيننا الكتب كلُّها، التي كانت تضيءُ لنا في ليلِ هذا العالم مثل القناديلِ حتى لا نبقى في الظلام.

إذا رُفِعَتْ عنّا هذه الأمورُ كلُّها، إذ لن نكونَ بحاجةٍ إليها لتضيءَ لنا ، ولا إلى رجالِ اللهِ أنفسِهم الذين كانوا يقدِّمون لنا نورَها، لأننا سوف نرى النور الحقيقيّ والساطع، فإذا أُزيلَتْ هذه الوسائلُ كلُّها، ماذا عسانا أن نرى؟ أيُّ غذاءٍ سيُقدَّمُ لعقلِنا؟ بماذا ستبتهج عيونُنا؟ من أين يأتينا الفرحُ الذي “لم ترَهُ عينٌ، ولا سمعَتْ به أُذُنٌ ، ولا خطَرَ على قلبِ بَشرٍ؟ (1 قورنتس 2: 9)؟ ماذا عسانا أن نرى؟

أستحلفُكم يا إخوتي، معي أحبُّوا، ومعي سارِعوا إلى الإيمان . ومعاً لنرغَبْ في وطنِنا في الأعالي. لنَتَنَهَّدْ إلى وطنِنا في الأعالي. لنشعُرْ أننا هنا غرباء. ماذا عسانا أن نرى حينئذٍ؟ لنسمعْ الإنجيل يقول لنا الآن : “في البَدءِ كانَ الكَلِمَة والكَلِمَةُ كانَ لَدى الله والكَلِمَةُ هوَ الله.” (يوحنا 1: 1). كان الندى يأتيك قطراتٍ ، وها أنتَ الآن عند الينبوع. كانَ شعاعُ النور يُرسَلُ إلى ظلام قلبِك منحرفاً متعرجاً، وها أنتَ الآن ترى النورَ مجرَّداً، وبه تطهُرُ فتقدِرُ أن تراه وأن تحمله.

قال يوحنا الرسول: ” أَيُّها الأَحِبَّاء نَحنُ مُنذُ الآنَ أَبناءُ الله ولَم يُظهَرْ حتَّى الآن ما سَنَصيرُ إِليه. نَحنُ نَعلَمُ أَنَّنا نُصبِحُ عِندَ ظُهورِه أَشباهَه لأَنَّنا سَنَراه كما هو” (1 يوحنا 3: 2).

أنا أشعر أن قلوبَكم ارتفعَت معي إلى الأعالي. ولكنَّ ” الجسد الفاسدَ يُثَقِّلُ النفس، والخيمةَ الترابيّةَ عِبءٌ للعقلِ الكثير الهموم” (حكمة 9: 15). سوف أضع أنا الآن هذا الكتاب، وسوف تخرجون أنتم كلُّ واحدٍ إلى منزله. طابَ لنا أن نكونَ معاً في نورٍ واحد، طابَ لنا أن سُرِرنا معاً، وتهللنا معاً . ولكن إذا ابتعدَ الآن الواحد منّا عن الآخر، لا يبتعدْ عن ذلك النور.

الردة رؤيا 22: 5 و4

• لَن يَكونَ لَيلٌ بَعدَ الآن، فلَن يَحْتاجوا إِلى نورِ سِراجٍ ولا ضِياءِ الشَّمْس،ِ لأَنَّ الرَّبَّ الإِلهَ سيُضيءُ لَهم، وسيَملِكونَ أَبدَ الدُّهور.

• ويُشاهِدونَ وَجهَه، ويِكونُ اسمُه على جِباهِهم.

• لأَنَّ الرَّبَّ الإِلهَ سيُضيءُ لَهم، وسيَملِكونَ أَبدَ الدُّهور.

أنتيفونة تسبحة زكريا:

خلِّصْنا يا رَبُّ، من أيْدِي جميعِ المُبغِضين.

التسبحة الإنجيلية لزكريا لوقا ١: ٦٨ – ٧٩

المسيح والمعمدان سابقه

مُبارَكٌ الرَّبُّ إِلهُنا *
لأَنَّهُ افتَقَدَ وصَنَعَ فِدَاءً لشَعبِهِ

وَأَقامَ لَنا قَرْنَ خَلاصٍ *
في بَيتِ داوُدَ فَتاهُ

كَما تَكَلَّمَ على أفواهِ أَنِبيائِهِ القدِّيسين *
الَّذِين هُم مُنذُ الدَّهر:

بأنْ يُخَلِّصَنا مِن أَعدائِنا *
وَمِن أَيدِي جَميعِ مُبغِضينا

ليَصنَعَ رَحمَةً إلى آبائِنا *
ويذْكُرَ عَهدَهُ الـمُقَدَّس

القَسَمَ الَّذي حلَفَ لإِبراهيمَ أَبينا *
أَن يُنعِمَ علَينا

بأَن نَنجُوَ مِن أَيدِي أَعدائِنا *
فَنعبُدَه بلا خَوفٍ

بالقداسَةِ والبِرِّ *
جَميعَ أَيَّامِ حَياتِنا

وأَنتَ أَيُّها الصَّبيُّ نَبِيَّ العَلِيّ تُدعى *
لأَنَّكَ تَسبِقُ أَمامَ وَجْهِ الرَّبِّ لِتُعِدَّ طُرُقَهُ

وتُعطِيَ شَعبَه عِلْمَ الخَلاصِ *
لمَغفِرَةِ خَطاياهُمْ

بِأحشاءِ رَحمَةِ إِلهِنا *
الذي افتَقَدَنا بِهَا المُشرِقُ مِنَ العَلاء

ليُضيءَ للجالسِينَ في الظُّلْمَةِ وَظِلالِ الـمَوت *
ويُرشِدَ أقدامَنا إلى سَبيلِ السَّلامة

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة تسبحة زكريا:

خلِّصْنا يا رَبُّ، من أيْدِي جميعِ المُبغِضين.

الأدعية

هيَّا بِنَا، أيُّها الإخوَة، نُمَجِّدُ مُخلِّصَنا الَّذِي أنَارَ العَالَمَ بِقِيَامَتِهِ، وَلْنَدْعُهُ بِقَلْبٍ خَاشِعٍ مُتَواضِع:

رَبَّنا، على طَرِيقِ الحَقِّ والحَياةِ احْفَظْنا.

أيُّها الرَّبُّ يَسوع، ها إنَّنَا نُشِيدُ بِقِيامَتِكَ، في صَلاتِنا هَذا الصَّباح،
– فليُضِئْ مَجدُكَ عَلينا، في كُلِّ سَاعَةٍ مِنْ سَاعَاتِ النَّهار.

يا رَبّ، تَقَبَّلْ دُعاءَنا، وبَارِكْ مَقَاصِدَنا،
– في غُرَّةِ هَذا اليَومِ الجَديد.

هَبْ لنا أنْ نَزدادَ حُبًّا لَكَ وثِقةً بِكَ،
– فَيَعودَ كُلُّ شَيءٍ بالنَّفْعِ عَلينا وعلى النَّاسِ أجْمَعِين.

يَسِّرْ لنا، يا رَبّ، أنْ يُضِيءَ نُورُنا للنّاس،
– ليرَوا أعمَالَنا الصَّالِحة ويُمَجِّدُوا أبانا السَّمَاوِي.

أبانا الَّذي في السَّمواتِ:
لِيَتَقَدَّس اسْمُكَ؛
لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ؛
لِتَكُنْ مَشيئَتُكَ، كَما في السَّماءِ كَذَلِكَ عَلى الأرض.
أَعطِنا خُبزَنا كَفافَ يَومِنا؛
واغفِرْ لَنا خَطايانا،
كَما نَحنُ نَغفِرُ لِمَن أخْطَأَ إِلَيْنا،
ولا تُدْخِلْنا في التَّجارِبِ،
لَكِن نَجِّنا مِنَ الشِّرِّير.

الصلاة

أيُّها الرَّبُّ يسوعُ المَسيح، أيُّها النُّورُ الحَقّ، الَّذِي يُنيرُ جَميعَ النَّاسِ للخَلاص † نَسْأَلُكَ فَهَبْ لنا القُدْرَةَ * على أَنْ نُعِدَّ أمَامَكَ سُبلَ السّلامِ والبِرِّ، أنتَ الإلَهُ الحيِّ * المالك مع الآبِ والرُّوحِ القُدُس † إلى دَهرِ الدُّهور.

البركة

١) إذا حضر الصلاة كاهن أو شماس:

• الرَّبُّ مَعَكُم.

– وَمَعَ رُوحِكَ أيضًا.

• بارَكَكُم الله القادِرُ على كُلِّ شَيء: الآبُ والابنُ † والرُّوحُ القُدُس.

– آمين.

• اذْهَبوا بِسَلامِ المَسِيح.

– الشُّكْرُ لله.

٢) إذا لم يحضر الصلاة كاهن أو شماس:

• بارَكَنا الرَّبُّ، وحَفِظَنَا مِن كُلّ شَرٍّ، وبَلَغَ بِنا الحياةَ الأبدية.