stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

صلاة الساعات ” 26 نوفمبر – تشرين الثاني 2020 “

68views

خميس الأسبوع الرابع والثلاثين من الزمن العادي – السنوات الزوجية

صلاة السَحَر

• اللَّهُمّ † بَادِرْ إلى مَعونَتِي.
– يا رَبّ، أسْرِعْ إلى إغَاثَتِي.
المَجْدُ للآبِ وَالابْنِ، والرُّوحِ القُدُس
كَمَا كَانَ في البَدْءِ والآنَ وَكلَّ أوانٍ،
وإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين. هللويا.
دعوة إلى الصلاة
• يا ربِّ افتَحْ شَفَتّيَّ.
– ليُخبرَ فَمي بتسبحتِكَ.
أنتيفونة: اُمثُلوا بين يديّ الربِّ مُنشدين.
المزمور ٩٩ (١٠٠)
فرح الصاعدين إلى الهيكل
الربّ يأمر المفتدين بالتغنّي بنشيد الظَفر (ق. أثناسيوس)
اِهتِفوا لِلرَّبِّ يا أَهلَ الأَرضِ جَميعًا †
اُعبُدوا الرَّبَّ بِالفرَح *
اُدخُلوا إِلى أَمامِه بِالتَّهْليل.
اِعلَموا أَنَّ الرَّبَّ هو الله †
هو صَنَعَنا ونَحنُ لَهُ *
نَحنُ شَعبُهُ وغَنَمُ مَرْعاه.
اُدخُلوا أَبْوابَهُ بِالشُّكْران †
ودِيارَهُ بِالتَّسْبيح *
اِحمَدُوهُ وبارِكوا اسْمَه.
فَإنَّ الرَّبَّ صَالِحٌ وللأبدِ رَحمَتُهُ *
وإِلى جيلٍ فَجيلٍ أَمانَتُهُ.
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة: اُمثُلوا بين يديّ الربِّ مُنشدين.
أنتيفونة ١: أيقِظْ جَبروتَكَ، يا رَبُّ،
وهلمَّ لخلاصِنا.
المزمور ٧٩ (٨٠)
افتقد كرمتك، يا ربّ
تعال، أيها الربّ يسوع (رؤيا ٢٢: ٢٠)
يا راعيَ إِسْرائيلَ، أَصغِ †
يا هادِيَ يوسُفَ كالقطيع *
يا جالِسًا على الكَروبينَ، أَشرِقْ
أَمامَ أَفْرائيمَ وبَنْيامينَ ومَنَسَّى *
أَيقِظْ جَبَروتَكَ وهَلُمَّ لِخَلاصِنا
اللَّهمَّ أَرجِعْنا *
وأَنِرْ علَينا بِوَجهِكَ فنَخلُص
أيُّها الرَّبُّ إلهُ القوات *
إلى مَتى تَغضَبُ على صَلاةِ شَعبِكَ؟
لقَد أَطعَمتَهم خُبزَ الدُّموع *
وسَقَيتَهم فَيضًا مِنَ العَبَرات
جَعَلتَنا مَثارَ نِزاعٍ لِجيرانِنا *
واستَهزَأَ بِنا أَعداؤنا
يا إلهَ القُوَّاتِ أَرجِعْنا *
وأَنِرْ علَينا بِوَجهِكَ فنَخلُص
مِن مِصرَ اقتَلَعتَ كَرمَةً *
ولتَغرِسَها طَرَدتَ أمَمًا
مَهَّدتَ لَها فأَصَّلَتْ أُصولَها *
ومَلأَتِ الأَرضَ
ظِلّها غَطَّى الجِبالَ *
وأَغصانُها أَرْزَ الله
إلى البَحرِ مَدَّت قُضْبانَها *
وإِلى النَّهرِ فِراخَها
لماذا كَسَرتَ سِياجَها *
فقَطَفَها كُلُّ عابِرِ سَبيل؟
خِنْزيرُ الغابِ أَتلَفَها *
ووَحشُ الحُقولِ رَعاها
إِرْجِعْ يا إِلهَ القُوات *
تَطلع مِنَ السَّماءِ وانْظُرْ
وافْتَقِدْ هذه الكَرمَة *
واحْمِ ما غَرَسَت يَمينُكَ
أَحرَقوها بِالنَّارِ كأَنَّها نُفاية *
مِن تَجَهّمِ وَجهِكَ يَهلِكون
لِتَكُن يَدُكَ على رَجُلِ يَمينكَ *
على ابنِ الإِنسانِ الَّذي أَيَّدتَه لَكَ
فلا نرتَدَّ عنكَ *
تُحْيينا فنَدْعوَ بِاسْمِكَ
أَيُّها الرَّبُّ إِلهُ القُوَّاتِ أَرجِعْنا *
أَنِرْ علَينا بِوَجهِكَ فنَخلُص
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة ١: أيقِظْ جَبروتَكَ، يا رَبُّ،
وهلمَّ لخلاصِنا.
أنتيفونة ٢: صَنَعَ الرَّبُّ عَظائمَ،
ليُعرَفْ ذَلِكَ في الأرضِ كُلِّها.
التسبحة أشعيا ١٢: ١-٦
ابتهاج القوم المفتدى
إن عطش أحدٌ، فليُقبل إليَّ (يوحنا ٧: ٣٧)
أَحمَدُكَ يا رَبَ لِأَنَّكَ غَضِبتَ علَيَّ *
لكِنِ ارتَدَّ غَضَبُكَ وعَزَّيتَني
هُوَذا اللهُ خَلاصي *
فأَطمَئِنُّ ولا أَفزَع
الرَّبُّ عِزِّي ونَشيدي *
لقد كانَ لي خَلاصًا
وتستَقونَ المِياهَ *
مِن يَنابيعَ الخَلاصِ مُبتَهِجين
وتَقولونَ في ذلك اليَوم:*
إحمَدوا الرَّبَّ وادْعوا بِاسْمِهِ
عَرِّفوا في الشُّعوبِ أَعْمالَه*
واذكُروا أَنَّ اسْمَهُ قد تَعالى
أَشيدوا لِلرَّبِّ فإِنَّه قد صَنَعَ عَظائمَ *
لِيُعَرِّفْ ذلك في الأَرضِ كُلِّها
إِهتِفي وابتَهجي يا ساكِنَةَ صِهْيون *
فإِنَّ قُدُّوسَ إِسْرائيلَ في وَسَطِكِ عَظيم
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة ٢: صَنَعَ الرَّبُّ عَظائمَ،
ليُعرَفْ ذَلِكَ في الأرضِ كُلِّها.
أنتيفونة ٣: هلِّلوا لله عزَّتنا.
المزمور ٨٠ (٨١)
احياء ذكرى العهد
احذروا أن يكون لأحدكم قلب شرير،
تردّه قلّة إيمانه عن الله الحيّ (إلى العبرانيين ٣: ١٢)
هَلِّلوا للهِ عِزَّتِنا *
إِهتِفوا لإِلهِ يَعْقوب
خُذوا في العَزْفِ واضرِبوا بِالدُّف *
وبِالكِنَّارةِ الرَّخيمةِ والعود
أُنفُخوا في البوقِ عِندَ رأسِ الشَّهْر *
وفي أَوانِ البَدْرِ لِيَومِ عيدِنا
فإِنَّه فَريضَةٌ على إِسْرائيل *
وحُكمٌ لإِلهِ يَعْقوب
جَعَلَه شَهادةً في يوسُف *
عِندَ خُروجِه على أَرضِ مِصْر
سَمِعتُ لسانًا لم أَكُنْ أَعرِفُه: †
«حَطَطتُ الَحِمْلَ عن كاهِلِه *
وانْصَرَفَتْ يَداهُ عنِ القُفَّة
في الضِّيقِ دَعَوَتني فأَنقَذتُكَ †
مِن حِجابِ الرَّعدِ اْستَجَبتُ لَكَ *
عِندَ مياهِ مَريبةَ اْمتَحَنتُكَ
إِسمع يا شَعْبي فأُشهِدَ علَيكَ *
يا إِسْرائيلُ لو اسْتَمَعتَ لي
لا يَكُنْ عِندَكَ إِلهٌ غَريب *
ولا تَسْجُدْ لإِلهٍ دَخيل
لأَنَّي أَنا الرَّبُّ إِلهُكَ †
الَّذي أَصعَدَكَ مِن أَرضِ مِصْر *
فأَوْسِعْ فَمَكَ لأَملأَه
لَكِنَّ شَعْبي لم يَسْمعَ لِصَوتي *
وإِسْرائيلَ لم يُرِدْني
فأَسلَمتُهم إِلى إِصْرارِ قُلوبِهم *
يَسيرونَ على هَواهم
لو سَمعِ لي شَعْبي *
وسَلَكَ إِسْرائيلُ طُرُقي
لَأَذْلَلْتُ في لَمْحِ البَصَرِ أَعْداءَهم *
ورَدَدتُ يَدي على مُضايِقيهم
ولَتَمَلَّقَ لَه مُبغِضو الرَّبِّ *
وكانَ ذلك مَصيرُهم لِلأبد
مِن لُبابِ الحِنطَةِ أَطعَمتُه *
ومِن عَسَلِ الصَّخرَةِ أَشبَعتُه»
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة ٣: هلِّلوا لله عزَّتنا.
القراءة رومة ١٤: ١٧-١٩
ليسَ ملكوتُ اللهِ أكلًا وشُرْبًا، بَلْ برٌّ وسَلامٌ وفَرَحٌ في الرُّوحِ القُدُس. فمَنْ عَمِلَ للمسيحِ على هذه الصورةِ، هُوَ مَرضيٌّ عندَ الله، ومُكرَّمٌ لدى الناسِ. فعلينا إذًا أن نسعى إلى ما غايَتُه السلامُ والبُنيانُ المُتبادل.
الردّة
• في كُلِّ صباحٍ * أَذْكُرُكَ مُبكِّرًا يا رَبّ
•• في كُلِّ صباحٍ * أَذْكُرُكَ مُبكِّرًا يا رَبّ
• لأنّك كنت لي عضُدًا
•• أَذْكُرُكَ مُبكِّرًا يا رَبّ
• المجد للآب والابن، والروح القدس
•• في كُلِّ صباحٍ * أَذْكُرُكَ مُبكِّرًا يا رَبّ
القراءة الأولى
من رسالة القديس بطرس الثانية 2: 9-22
الاعتراف بالخطايا
فذلِكَ أَنَّ الرَّبَّ يَعلَمُ كَيفَ يُنقِذُ الأَتْقِياءَ مِنَ المِحنَة وُيبْقي الفُجَّارَ لِلعِقابِ يَومَ الدَّينونَة، ولا سِيَّما الَّذينَ يَتبَعونَ الجَسَدَ بِشَهَواتِه الدَّنِسَة وَيزدَرونَ العِزَّةَ الإِلهِيَّة. مع أَنَّ المَلائِكَة، وهُم أَعظَمُ مِنهُم بِالقُوَّةِ والقُدرَة، لا يحكُمونَ علَيهم عِندَ الرَّبّ بِالتَّجْديف. أَمَّا أولئِكَ فهُم كالحَيَواناتِ العُجْمِ الَّتي جُعِلَت مِن طَبيعَتِها عُرْضةً لأَن تُصادَ وتَهلِك، يُجَدِّفونَ على ما يَجهَلون. فسَيَهلِكونَ هَلاكَها، ويَلقَونَ الظُّلْمَ أَجْرًا لِلظُّلْم. يَلَتذُّونَ بِالتَّرَفِ في رائِعَةِ النَّهار. أَدْناسٌ خُلَعاءُ يَلتَذُّونَ بِخَدائِعِهم إِذا قصَفوا معَكم. لَهم عُيونٌ مَملوءةٌ فِسْقًا مَنْهومَةٌ بِالخَطيئَة ، يَفتِنونَ النُّفوسَ الَّتي لا ثَباتَ لَها، ولَهم قُلوبٌ تَعوَّدَتِ الطَّمعَ. وهم بَنو اللَّعْنة ، تَركوا الطَّريقَ المُستَقيم وضَلُّوا في سلُوكِهم طَريقَ بِلْعامَ بْنِ باصَرَ الَّذي أَحَبَّ أَجْرَ الإِثْم، فنالَه التَّوبيخُ بِمَعصيِتَه، إِذ نَطَقَ حِمارٌ أَعْجَمُ بِصوتٍ بَشرِيّ فرَدَّ النَّبِيَّ عن هَوَسِه. هؤلاَء َيَنابيعُ جَفَّ ماؤُها وغُيومٌ تَدفَعُها الزَّوبَعة، أُعِدُّوا لِلظُّلماتِ الحالِكة. يَتَكلَمونَ بِعِباراتٍ طَنَّانةٍ فارِغَة فيَفتِنونَ بِشَهَواتِ الجَسَدِ والفُجورِ أُناسًا كادوا يَتخلَّصونَ مِنَ الَّذينَ يَعيشونَ في الضَّلال. يَعِدونَهم بِالحُرِّيَّة وهم عَبيدٌ لِلمَفاسِد، لأَنَّ الإِنسانَ عَبْدٌ لِما استَولى علَيه. فإِنَّهمُ إِذا ابتَعَدوا عن أَدْناسِ الدُّنْيا لِمَعرفتِهم رَبَّنا ومُخَلِّصَنا يسوعَ المسيح، ثُمَّ عادوا إِلَيها يَتَقلَّبونَ فيها فَغُلِبوا على أَمْرِهم، صارت حالتُهمُ الأَخيرةُ أَسوَأَ مِن حالتِهمِ الأُولى، فَقَد كانَ خيرًا ألاَّ يَعرِفوا طَريقَ البِرّ مِن أَن يَعرِفوه ثُمَّ يُعرِضوا عنِ الوَصِيَّةِ المُقدَّسَةِ الَّتي سُلِّمَت إٍلَيهم.
الردّة فيليبي 4: 8 و9؛ 1 قورنتس 16: 13
• فكُلُّ ما كانَ حَقّاً وشَريفًا وعَادِلاً وخالِصًا ومُستَحَبًّا وطَيِّبَ الذِّكْر وما كانَ فَضيلةً وأَهْلاً لِلمَدْح، كُلُّ ذلِك قَدِّروه حَقَّ قَدره. كلُّ ذلك اعمَلُوهُ وإِلهُ السَّلامِ يَكونُ مَعكم.
• تَنَبَّهوا واثبُتوا في الإِيمان، كونوا رِجالا، كونوا أَشِدَّاء.
• كلُّ ذلك اعمَلُوهُ وإِلهُ السَّلامِ يَكونُ مَعكم.
القراءة الثانية
من مواعظ القديس يوحنا فم الذهب الأسقف في إنجيل القديس متى
(العظة 33، 1 و 2: PG 57، 389-390)
إن كنّا خرافاً سننتصر، وإن كنّا ذئاباً سننهزم
ما دُمْنا خرافاً فإننا سننتصرُ ، ولو أحاطَب بنا ذئابٌ كثيرةٌ، فإننا سنتغلَّب عليها. أمّا إذا صِرنا ذئاباً فسوف نُهزَم، لأن الراعي لا يرعى ذئاباً بل خرافاً، فيخذلُك ويبتعد عنك، لأنّك بذلك لن تتيحَ له إظهارَ قدرته.
وهذا ما يقوله الراعي: لا تضطربوا ولا تخافوا إن أرسلْتُكم بينَ الذئاب، وأمَرْتُكم بأن تكونوا مثلَ الحملان ومثلَ الحمام. كنتُ أقدِرُ أن أعملَ غيرَ ذلك، فأُرسِلُكم ولا تتعرّضون لأَيّ سوءٍ، ولا تكونون ضِعافاً مثلَ الحملانِ أمامَ الذئاب، وكنتُ أقدِرُ أن أجعلَكم أشدُّ وأرهبُ من الأسود. ولكنْ ما صنعتُه هو الأفضل: فهو يُظهرُ قدرتي ويُضفي عليكم بهاءً أعظم. قال بولس الرسول: “حسبُكَ نِعمَتي، فإنَّ القُدرةَ تبلغُ الكمالَ في الضَعفِ” (2 قورنتس 12: 9). نعم، أنا أردْتُكم كذلك . ولما قال “اذهبوا. فهاءنذا أُرسلُكم كالحملانِ بين الذئابِ (لوقا 10: 3)، فإنّه أراد أن يقول: لا تضعُفوا، فإني عالمٌ نعم أنا عالمٌ أنّكم ستكونون أقوى من الجميع.
ثم، حتى يعملوا شيئاً من أنفسِهم ، ولا يَظهرَ أنّهم يأخذون كلَّ شيءٍ بالنعمة مجّاناً، وأنّهم يُكللون من غيرِ استحقاق، قال: “كونوا كالحَيَّاتِ حاذِقِين وَكَالحَمامِ ساذِجين” (متى 10: 16). ويقولون: ماذا يُفيدُ حِذقُنا بين كلِّ هذه المخاطر؟ وكيف يمكن أن نكون حاذقين عندما تتلاطمُنا الأمواج؟ وأيُّ حِذقٍ يمكنُ أن يفيدَ الحملَ عندما يكونُ بين الذئابِ، والذئابُ بهذه الكثرة؟ فماذا يمكنه أن يعمل؟ وأيّة سذاجةٍ يمكن أن تكون للحمامة، وماذا تُفيدُها وهي محاطةٌ بكلِّ تلك العِقبان؟ نعم، لن يكونَ للحِذقِ والسذاجةِ أثَرٌ في تلك العجماوات، وأمّا في نفوسِكم في عونٌ كبير.
وَلْنَرَ ما هو الحِذقُ المطلوب هنا. قال: هو حِذقُ الحيّة. الحيّة تتركُ كلَّ شيء، حتى ولو قُطِعَ جسدُها كلُّه، على أن يبقى الرأسُ فيها سالماً. كذلك افعل أنت: ما عدا الإيمانَ، اترُكْ كلَّ شيءٍ، المال والجسدَ، حتى النفسَ أيضاً. فالإيمان هو الرأس والأصل. إذا حفِظْتَه ولو فَقَدْتَ كلَّ شيء، سوف تستعيد كلَّ شيء فيما بعد وبِوَفرةٍ أعظم. ولهذا لم يُوصِ الربُّ بأن تكون حاذقاً فقط، أو ساذجاً فقط بل جمَعَ بين الأمرَيْن وبهما معاً تتكوَّن الفضيلة. ضربَ مثلاً حِذقَ الحيّة، حتى لا تُصاب بالجراح القاتلة، وأضافَ سذاجةَ الحمامة حتى لا تنتقمَ إذا جُرِحْتَ، ولا تثأَرَ ممَّن يتآمرون عليك. وإلاّ فالحِذق لا يفيدُ شيئاً ولا يَحسَنُّ أحدٌ أنّه يستحيلُ العملُ بهذه الوصايا. فقد عرفَ الربُّ طبيعةَ الأشياءِ أكثرَ من الجميع. وعرفَ أن العنفَ بالعنفِ لا يُحَدُّ، بل باللين.
الردة متى 10: 16؛ يوحنا 12: 36
• هاءَنذا أُرسِلُكم كالخِرافِ بَينَ الذِّئاب: فكونوا كالحَيَّاتِ حاذِقين وكالحَمامِ ساذِجين.
• آمِنوا بِالنُّور، ما دام لكُمُ النُّور لِتَصيروا أَبناءَ النُّور.
• فكونوا كالحَيَّاتِ حاذِقين وكالحَمامِ ساذِجين.
أنتيفونة تسبحة زكريا:
ربّنا، علِّم شعبَك
أن الخلاصَ هو في غفرانِ خطاياهُم.
التسبحة الإنجيلية لزكريا لوقا ١: ٦٨ – ٧٩
المسيح والمعمدان سابقه
مُبارَكٌ الرَّبُّ إِلهُنا *
لأَنَّهُ افتَقَدَ وصَنَعَ فِدَاءً لشَعبِهِ
وَأَقامَ لَنا قَرْنَ خَلاصٍ *
في بَيتِ داوُدَ فَتاهُ
كَما تَكَلَّمَ على أفواهِ أَنِبيائِهِ القدِّيسين *
الَّذِين هُم مُنذُ الدَّهر:
بأنْ يُخَلِّصَنا مِن أَعدائِنا *
وَمِن أَيدِي جَميعِ مُبغِضينا
ليَصنَعَ رَحمَةً إلى آبائِنا *
ويذْكُرَ عَهدَهُ الـمُقَدَّس
القَسَمَ الَّذي حلَفَ لإِبراهيمَ أَبينا *
أَن يُنعِمَ علَينا
بأَن نَنجُوَ مِن أَيدِي أَعدائِنا *
فَنعبُدَه بلا خَوفٍ
بالقداسَةِ والبِرِّ *
جَميعَ أَيَّامِ حَياتِنا
وأَنتَ أَيُّها الصَّبيُّ نَبِيَّ العَلِيّ تُدعى *
لأَنَّكَ تَسبِقُ أَمامَ وَجْهِ الرَّبِّ لِتُعِدَّ طُرُقَهُ
وتُعطِيَ شَعبَه عِلْمَ الخَلاصِ *
لمَغفِرَةِ خَطاياهُمْ
بِأحشاءِ رَحمَةِ إِلهِنا *
الذي افتَقَدَنا بِهَا المُشرِقُ مِنَ العَلاء
ليُضيءَ للجالسِينَ في الظُّلْمَةِ وَظِلالِ الـمَوت *
ويُرشِدَ أقدامَنا إلى سَبيلِ السَّلامة
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة تسبحة زكريا:
ربّنا، علِّم شعبَك
أنّ الخلاصَ هو في غفرانِ خطاياهُم.
الأدعية
تبارَكَ الله أبونا، الذي يَحرُسُ أبناءَهُ، ولا يُغفِلُ طَلَباتِهِم. فَلْنُصَلِّ إليهِ بِتَوَاضُع:
ربّنا، أنِرْ بَصَائِرَنا.
الحمدُ لكَ، يا الله، يا مَن جعلتَ المسيحَ نورًا للعالم،
– فَلْيشمُلْنا نورُ المسيحِ طوالَ هذا النهار.
لِتُرافقْنا حكمتُك طوالَ هذا اليوم،
– فَنَسلُكَ سبُلَ حياةٍ جديدة.
ساعِدْنا على احتمالِ الشدائدِ،
– فنثْبُتَ في خدمتِك بصدرٍ مُنْشَرِح.
اِهدِ اليومَ خواطرَنا وحواسَّنا كلَّها،
– فنُفكّرَ وفقًا لإرادتِك، ونعملَ طبقًا لمشيئتِك.
أبانا الَّذي في السَّمواتِ:
لِيَتَقَدَّس اسْمُكَ؛
لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ؛
لِتَكُنْ مَشيئَتُكَ، كَما في السَّماءِ كَذَلِكَ عَلى الأرض.
أَعطِنا خُبزَنا كَفافَ يَومِنا؛
واغفِرْ لَنا خَطايانا،
كَما نَحنُ نَغفِرُ لِمَن أخْطَأَ إِلَيْنا،
ولا تُدْخِلْنا في التَّجارِبِ،
لَكِن نَجِّنا مِنَ الشِّرِّير.
الصلاة
إِلَيْكَ نَتَضَرَّعُ، أَيُّهَا النُّورُ الحَقّ وَيَا بَدِيعَ النُّورِ، حَتَّى إِذَا وَاصَلْنَا التَّأَمُّلَ فِي مَا هُوَ مُكَرَّسٌ * عِشْنَا فِي ضِيَائِكَ عَلَى الدَّوَام. بِرَبِّنَا يسوعَ المَسِيحِ ابنِكَ * الإِلَهِ الحَيّ المَالِكِ مَعَكَ وَمَعَ الرُّوحِ القُدُس † إِلَى دَهْرٍ الدُّهُور.
البركة
١) إذا حضر الصلاة كاهن أو شماس:
• الرَّبُّ مَعَكُم.
– وَمَعَ رُوحِكَ أيضًا.
• بارَكَكُم الله القادِرُ على كُلِّ شَيء: الآبُ والابنُ † والرُّوحُ القُدُس.
– آمين.
• اذْهَبوا بِسَلامِ المَسِيح.
– الشُّكْرُ لله.
٢) إذا لم يحضر الصلاة كاهن أو شماس:
• بارَكَنا الرَّبُّ، وحَفِظَنَا مِن كُلّ شَرٍّ، وبَلَغَ بِنا الحياةَ الأبدية.