stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

صلاة الساعات ” 27 يناير – كانون الثاني 2021 “

60views

أربعاء الأسبوع الثالث من زمن السنة – السنوات الفردية

صلاة السَحَر

• اللَّهُمّ † بَادِرْ إلى مَعونَتِي.
– يا رَبّ، أسْرِعْ إلى إغَاثَتِي.
المَجْدُ للآبِ وَالابْنِ، والرُّوحِ القُدُس
كَمَا كَانَ في البَدْءِ والآنَ وَكلَّ أوانٍ،
وإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين. هللويا.
• يا ربِّ افتَحْ شَفَتّيَّ.
– ليُخبرَ فَمي بتسبحتِكَ.
أنتيفونة: للإلهِ ربِّنا الذي صَنَعَنا، هَلُمُّوا نَسْجُد.
المزمور ٢٣ (٢٤)
حلول الرب بهيكله
فتحَ المسيحُ أبوابَ السماء عندما صعد السماء (ق. ايرينيوس)
لِلرَّبِّ الأَرضُ كُلُّ مَا فيها *
الدّنيا وساكِنوها
لأَنَّه على البِحارِ أَسَّسَها *
وعلى الأَنْهارِ أَرْساها
مَنْ ذا الَّذي يَصعَدُ جَبَلَ الرَّبِّ †
ومَنْ ذا الَّذي يُقيمُ في مَقَرِّ قُدْسِهِ؟ *
النَّقِيُّ الكَفَّين والطَّاهِرُ القَلْب
الَّذي لم يَحمِلْ على الباطِلِ نَفسَهُ *
ولم يَحْلِفْ خادِعًا
رَحْمةً يَنالُ مِن لَدُنِ الرَّبّ *
وبِرًّا مِن إِلهِ خَلاصِهِ
ذلكَ جِيلُ مَنْ يَطلبُونَهُ *
مَن يَلتَمِسونَ وَجهَكَ يا إِلهَ يَعْقوب
اِرْفَعْنَ رُؤوسَكُنَّ أَيَّتُها الأَبْواب †
وارْتَفِعْنَ أيَّتُها المَداخِلُ الأَبدِيَّة *
فيَدخُلَ مَلِكُ المَجْد
مَن هذا مَلِكُ المَجْد؟ †
هو الرَّبُّ العَزيزُ الجَبَّار *
الرَّبُّ الجَبَّارُ في القِتال
اِرْفَعْنَ رُؤوسَكُنَّ أَيَّتُها الأَبْواب †
وارْتَفِعْنَ أَيَّتُها المَداخِلُ الأَبدِيَّة *
فيَدخُلَ مَلِكُ المَجْد
مَن هَذَا مَلِكُ المَجْد؟ *
رَبُّ القوَّاتِ هو مَلِكُ المَجْد
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة: للإلهِ ربِّنا الذي صَنَعَنا، هَلُمُّوا نَسْجُد.
أنتيفونة ١: فَرِّحْ نَفْسَ عَبدِكَ،
فَإِلَيكَ أيُّها السَّيِّدُ رَفَعْتُ نَفْسِي.
المزمور ٨٥ (٨٦)
دعاء المسكين في الشدائد
تبارك الله الذي يعزّينا
في جميع شدائدنا (٢ قورنتس ١: ٣-٤)
أَمِلْ يا رَبُّ أُذُنَكَ وَاسْتَجِبْ لِي *
فإنِّي بائِسٌ مِسْكِين
احفَظْ نَفْسِي فَإِنِّي صَفِيّ *
خَلِّصْ أَنتَ، إِلَهِي، عَبدَكَ المُتَّكِلَ عَلَيكَ
اِرْحَمْنِي أَيُّها السَّيِّد *
فإِنِّي طَوَالَ النَّهارِ أَصرُخُ إِلَيك
فَرِّحْ نَفْسَ عَبدِكَ *
فإِلَيكَ أيُّها السَّيِّدُ رَفَعْتُ نفْسي
لأَنَّكَ أيُّهَا السَّيِّدُ صَالِحٌ غَفُور *
وَافِرُ الرَّحْمَةِ لِجَميعِ الصَّارِخينَ إِلَيك
أَصْغِ يا رَبُّ إِلى صَلَاتي *
وأَنصِتْ إِلى صَوتِ تَضَرُّعِي
في يَومِ ضِيقِي إِلَيكَ أَصْرُخُ *
لأَنَّكَ تَستَجِيبُ لي
لَيْسَ في الآلِهَةِ مِثلُكَ أيُّهَا السَّيِّد *
ولا شَيءٌ كَأَعْمَالِكَ
جَميعُ الأُمَمِ الَّتي صَنَعتَها تَأْتِي وَتَسُجُدُ أَمامَكَ *
أَيُّها السَّيِّدُ وتُمَجِّدُ اسْمَكَ
لأَنَّكَ عَظِيمٌ وصَانِعُ العَجَائِب *
وَحْدَكَ أَنتَ اللّه
عَلِّمْني يا رَبُّ طُرُقَكَ فأَسِيرَ في حَقِّكَ *
وَحِّدْ قَلْبي فأَخَافَ اسْمَكَ
أَيُّها السَّيِّدُ إِلَهِي بِكُلِّ قَلْبِي أَحْمَدُكَ *
وللأَبدِ أُمَجِّدُ اسْمَكَ
لأَنَّ رَحمَتَكَ علَيَّ عَظِيمَةٌ *
وقَدْ أَنْقَذْتَ نَفْسِي مِن عُمْقِ مَثْوَى الأَمْوَات
اللَّهُمَّ عَلَيَّ المُتَكَبِّرونَ قَامُوا †
وجَماعَةُ أشِدَّاءَ نَفْسِي طَلَبُوا *
ولَمْ يَجْعَلُوكَ نُصْبَ عُيونِهِم
وأنتَ أَيُّها السَّيِّدُ، إِلهٌ رَحيمٌ رَؤُوفٌ †
طَويلُ الأَناةِ ووافِرُ الحَقِّ والرَّحْمَة *
اِلْتَفِتْ إليَّ وارْحَمْنِي
هَبْ لِعَبدِكَ قوةً مِنْكَ *
وخلّصِ اِبْنَ أَمَتِكَ
اِصْنَعْ مَعِي آيةً لِلخَيرِ †
فَيَرَى مُبغِضِيَّ وَيَخْزَوا *
لأَنَّكَ أنتَ يا رَبُّ نَصَرْتَنِي وعَزَّيتَني
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة ١: فَرِّحْ نَفْسَ عَبدِكَ،
فَإِلَيكَ أيُّها السَّيِّدُ رَفَعْتُ نَفْسِي.
أنتيفونة ٢: طُوبَى للسَّالِكِ بِالبِرِّ
والمُتَكَلِّمِ بِالاِستِقَامَة.
التسبحة أشعيا ٣٣: ١٣-١٦
الله يدين بعدل
إن الوعد لكم ولأولادكم ولجميع الأباعد (أعمال ٢: ٣٩)
اِسْمَعُوا أَيُّها القَاصُونَ ما صَنَعْتُ *
واعْرِفُوا أَيُّها الدَّانونَ جَبَرُوتِي
قَدْ فَزَعَ الخاطِئونَ في صِهْيون *
والرَّعدَةُ أَخَذَتِ الكُفَّار
مَن مِنَّا يَسكُنُ في النَّارِ الآكِلَة؟ *
ومَن مِنَّا يَسكُنُ في المَواقِدِ الأَبَدِيَّة؟
السَّالِكُ بِالبِرِّ *
والمُتَكَلِّمُ بِالِاستِقامة
الرَّافِضُ مَكَاسِبَ المَظَالِم *
والنَّافِضُ كَفَّيه مِن قَبْضِ الرَّشْوَة
السَّادُّ أُذُنَه عَنْ خَبَرِ الدَّم *
والمُغمِضُ عَينَيهِ عَنْ رُؤْيَةِ الشَّرّ
فهو يَسْكُنُ في الأَعَالِي †
وحِمَاهُ مَعَاقِلُ الصُّخُور *
خُبزُهُ مَرْزوقٌ وماؤُه مَكْفول
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة ٢: طُوبَى للسَّالِكِ بِالبِرِّ
والمُتَكَلِّمِ بِالاِستِقَامَة.
أنتيفونة ٣: اِهتِفوا أمامَ الرَّبِّ المَليك.
المزمور ٩٧ (٩٨)
الربّ الظافر في الدين
هذا المزمور يشير إلى مجيء الربّ الأول
وإلى إيمان جميع الأمم (ق. اثناسيوس)
أَنشِدوا للِرَّبِّ نشيدًا جَديدًا *
فإِنَّهُ صَنَعَ العَجائِب
الخَلاصُ بِيَمينِهِ *
بِذِراعِهِ القُدُّوسَة
كَشَفَ الرَّبُّ خَلَاصَهُ *
لِعُيونِ الأمَمِ كَشَفَ بِرَّهُ
ذَكَرَ رَحْمَتَهُ وأَمانَتَه لِبَيتِ إِسْرائيل *
فَرَأَتْ جَميعُ أَقاصِي الأَرضِ خَلاصَ إِلهِنا
اِهتِفوا للِرَّبِّ يا أَهلَ الأَرضِ جَميعًا *
اِندَفِعوا بِالعَزف وبِالتَّهْليل
اِعزِفوا للِرَّبِّ بالكِنَّارة *
بالكِنَّارةِ وصَوتِ التَّرْنيمِ
اِهتِفوا بِالأَبْواقِ وصَوتِ الصُّور *
أَمامَ الرَّبِّ المَلِك
لِيَهدِرِ البَحرُ وما فيه *
والدُّنيا وسُكَّانُها
لِتُصَفِّقِ الأَنهارُ *
وَلْتُهَلِّلِ الجِبالُ جميعًا أَمامَ الرَّبّ
فإنَّهُ آتٍ لِيَدينَ الأَرضَ †
يَدينُ الدنيا بِالبِرِّ *
والشعوبَ بِاِلاسْتِقامَة
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة ٣: اِهتِفوا أمامَ الرَّبِّ المَليك.
القراءة أيوب ١: ٢١، ٢: ١٠ب
عُرْيَانًا خَرَجْتُ مِنْ جَوْفِ أُمِّي، وعُرْيَانًا أَعُودُ إِلَيْهِ. الرَّبُّ أَعْطَى والرَّبُّ أَخَذَ، فَليَكُنِ اسْمُ الرَّبِّ مُبَارَكًا. أَنَقْبَلُ الخَيْرَ مَنَ اللهِ وَلَا نَقْبَلُ مِنْهُ الشَّرَّ؟
الردّة
• أَمِلْ قلبي، يا الله * إلى آياتِكَ
•• أَمِلْ قلبي، يا الله * إلى آياتِكَ
• أحْيِني في سَبِيلِكَ
•• إلى آياتكَ
• المجدُ للآبِ والابنِ، والرُّوحِ القُدُس
•• أَمِلْ قلبي، يا الله * إلى آياتِكَ
القراءة الأولى
من سفر تثنية الاشتراع ٢٩: ١-٦ وَ١٠-٢٩
اللعنة على مخالفي الشريعة
وَدَعَا مُوسَى إِسْرائِيلَ كُلَّهُ وَقَالَ لَه: “قَد رَأَيْتُم كُلَّ مَا صَنَعَ الرَّبُّ أَمَامَ عُيُونِكُم فِي أَرضِ مِصرَ بِفِرعَونَ وَبِرجَالِهِ كُلِّهِم وَأَرضِهِ كُلِّهَا، تِلكَ التَّجَارِبَ العَظِيمَةَ الَّتِي رَأَتْهَا عَينَاكَ وَتِلكَ الآيَاتِ وَالخَوارِقَ العَظِيمَة. وَلَم يُعطِكُمُ الرَّبُّ إِلَى هَذَا اليَومِ قُلُوبًا لِتَعرِفُوا وَعُيُونًا لِتُبصِرُوا وَآذَانًا لِتَسمَعُوا.
وَقَد سَيَّرْتُكُم فِي البَرِّيَّةِ أَربَعِينَ سَنَةً لَم تَبْلَ ثِيَابُكُم عَلَيكُم، وَلا بَلِيَتْ نَعلُكَ فيِ رِجلِكَ. وَخُبزًا لَم تَأكُلُوا، وَخَمرًا وَمُسكِرًا لم تَشرَبُوا، لِكَي تَعلَمُوا أَنِّي أَنَا الرَّبُّ إِلَهُكُم.
أَنتُم وَاقِفُونَ اليَومَ جَمِيعًا أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِكُم: رُؤَسَاؤُكُم وَزُعَمَاؤُكُم وَشُيُوخُكُم وَكَتَبَتُكُم وَكُلُّ رَجُلٍ فِي إِسرَائيل. وَأَطْفالُكُم وَنِسَاؤُكُم (وَنَزِيلُكَ الَّذِي فِي وَسَطِ مُخَيَّمَاتِكُم، مِن مُحتَطِبِ الحَطَبِ إِلَى مُسْتَقِي المَاء)، لِكَي تَدخُلَ فِي عَهْدِ الرَّبِّ إِلَهِكَ وَفِي مَا يُرَافِقُهُ مِن يَمِينِ لَعنَة، يَقطَعُ الرَّبُّ إِلَهُكَ العَهدَ مَعَكَ اليَوم، لِكَي يُقِيمَكَ اليَومَ لَه شَعبًا وَيَكُونَ لَكَ إِلَهًا، كَمَا قَالَ لَكَ، وَكَمَا أَقسَمَ لآِبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسحاقَ وَيَعْقُوب.
وَلَيسَ مَعَكُم وَحدَكُم أَنَا قَاطِعٌ هَذَا العَهدَ، وَمُقْسِمٌ يَمِينَ اللَّعنَةِ هَذِه، بَل مَع مَن هُوَ وَاقِفٌ مَعَنَا اليَومَ أَمَامَ الرَّبِّ إِلَهِنا، وَمَعَ مَن لَيسَ هَهُنَا اليَومَ مَعَنَا. فَإِنَّكُم تَعلَمُونَ كَيفَ أَقَمْنَا فِي أَرضِ مِصرَ وَكَيفَ عَبَرْنَا فِي وَسْطِ الأُمَمِ الَّتِي مَرَرْتُم بِهَا. وَقَد رأَيْتُم أَرْجَاسَهَا وَأَصْنامَهَا القَذِرَةَ مِن خَشَبٍ وَحِجَارةٍ وَمِن فِضَّةٍ وَذَهَبٍ مِمَّا هُوَ عِندَهَا، كَيلا يَكُونَ فِيكُم رَجُلٌ أَوِ امرَأَةٌ أَو عَشِيرَةٌ أَو سِبْطٌ قَلبُهُ مُنصَرِفٌ اليَومَ عَنِ الرَّبِّ إِلَهِنَا إِلَى عِبَادَةِ آلِهَةِ تِلكَ الأُمَم، فَيَكُونَ فِيكُم جَذْرٌ مُنتِجٌ سُمًّا وَمَرَارَة.
فَإِذَا سَمِعَ أَحَدُهُم كَلِمَاتِ يَمِينِ اللَّعنَةِ هَذِه، وَبَارَكَ نَفسَهُ فِي قَلبِه قَائِلًا: يَكُونُ لِي سَلامٌ، حَتَّى وَلَو سِرْتُ بِتَصَلُّبِ قَلْبِي، بِحَيثُ يُفْنِي الرَّيَّانُ العَطْشانَ، وَلا يَرْضَى الرَّبُّ أَن يَغفِرَ لَه، بَل يَشتَعِلُ غَضَبُ الرَّبِّ وَغَيْرَتُهُ عَلَى ذَلِكَ الرَّجُل، فَتَسقُطُ عَلَيهِ اللَّعنَةُ المَكْتُوبَةُ كُلُّهَا فِي هَذَا السِّفْر، وَيَمحُو الرَّبُّ اسمَهُ مِن تَحتِ السَّمَاءِ، وَيُفرِدُهُ الرَّبُّ لِلشَّرِّ مِن أَسْبَاطِ إِسْرَائِيلَ كُلِّهِم عَلَى حَسَبِ جَمِيعِ لَعَنَاتِ العَهْدِ المَكْتُوبَةِ فِي سِفْرِ هَذِهِ الشَّرِيعَة.
فَيَقُولُ الجِيلُ الآتِي، أَي بَنُوكُمُ الَّذِينَ يَقُومُونَ مِن بَعدِكُم وَالغَرِيبُ الَّذِي يَأتِي مِن أَرضٍ بَعِيدَة، حِينَ يَرَوْنَ ضَرَبَاتِ تِلكَ الأَرضِ وَأَمرَاضَهَا الَّتِي ابتَلاهَا بِهَا الرَّبّ: الكِبْريتَ وَالمِلْحَ وَلَفْحَ الأَرض، حَتَّى لا تُزرَعُ ولا تُنبِتُ ولا يَرتَفِعُ بِها شَيءٌ مِنَ العُشْبِ، مِثلَ انقِلابِ سَدومَ وعَمورةَ وأَدمَةَ وصَبُوئيمَ الَّتي قَلَبَها الرَّبُّ بِغَضَبِهِ وَغَيظِه. فَتَقُولُ الأُمَمُ كُلُّهَا: لِمَاذَا صَنَعَ الرَّبُّ كَذَا بِهَذِه الأَرضِ وَمَا شِدَّةُ هَذَا الغَضَبِ العَظِيم؟ فَيُقَالُ: لأَنَّهُم تَرَكُوا عَهدَ الرَّبِّ، إِلَهِ آبَائِهِم، الَّذِي قَطَعَهُ مَعَهُم، حِينَ أَخرَجَهُم مِن أَرضِ مِصر. فَمَضَوْا وَعَبَدُوا آلِهَةً أُخْرَى وَسَجَدُوا لَهَا، آلِهَةً لمَ يَعرِفُوهَا، وَلَم يَجعَلْهَا لَهُم نَصِيبًا. فَغَضِبَ الرَّبُّ عَلَى تِلكَ الأَرضِ، فَأحَلَّ بِهَا اللَّعنَةَ المَكْتُوبَةَ كُلَّهَا فِي هَذَا السِّفْر، وَاستَأْصَلَهُمُ الرَّبُّ مِن أَرضِهِم بِغَضَبٍ وَغَيظٍ وسُخطٍ عَظِيم، وَطَرَحَهم فيِ أَرضٍ أُخْرَى، كَمَا هُم فِي هَذَا اليَوم.
الخَفَايَا لِلرَّبِّ إِلَهِنَا، وَالمُعلَنَاتُ لَنَا وَلِبَنِينَا لِلأَبَد، لِكَي نَعمَلَ بِجَمِيعِ كَلِمَاتِ هَذِهِ الشَّرِيعَة.
الردة ر. غلاطية ٣: ١٣-١٤ وتثنية ٨: ١٤
• يسوعُ المسيحُ صارَ لعنةً لأجلِنا كيما تَصيرَ إلينا بَرَكَةُ إبراهيمَ أبينا، فننالَ بالإيمانِ الرُّوحَ الموعودَ بِه.
• أَخرجَنا الرَّبُّ من أرضِ مصرَ، وحرَّرَنا من بيتِ العبوديَّةِ
• فننالَ بالإيمانِ الرُّوحَ الموعودَ بِه.
القراءة الثانية
من مواعظ القديس برناردس رئيس الرهبان، في سفر نشيد الأنشاد
(العظة ٦١، ٣-٥: مجموعة المؤلفات ٢: ١٥٠-١٥١)
حيث طَفَحَت الخطيئة فاضَت النعمة
أينَ يجدُ الضُّعفاءُ الطُّمَأْنينةَ والرَّاحةَ المستقرَّةَ والباقيةَ إلا في جِراحِ المخلِّص؟ فيها أطمَئِنُّ ويزيدُ اطمئناني بِمِثلِ مَقدِرَتِه على خلاصي. قد يثورُ العالم، والجسد يضغطُ بثقَلِه، وإبليسُ ينصُبُ شِراكَه، ومع ذلك فلا أسقُطُ، لأنّي مؤسَّسٌ على الصَّخرِ المتين. خَطِئْتُ خطيئةً كبيرة، فاضطربَ ضميري ولكنَّه لم ييأسْ، لأني أتذكَّرُ دائمًا جراحَ المخلِّص وأنّه “طُعِنَ بِسَبَبِ مَعَاصِينَا” (أشعيا ٥٣: ٥). أيُّ موتٍ لا يُزالُ بموتِ المخلِّص؟ إذا فكَّرتُ في هذا العلاجِ القويِّ والفعَّالِ لا يمكنُ أن يُخيفَني أيُّ شَرٍّ أو عِلّة.
أخطأَ إذًا مَن قال: “إنَّ خطيئتي أكبرُ من أن تُغفَرَ” (ر. تكوين ٤: ١٣)، إلَّا إذا لم يعتبرْ نفسَه عضوًا من أعضاءِ المسيح، واستثنى نفسَه من استحقاقاتِ المسيح، فلم يَحسَبْ أنَّ ما للمسيحِ هو له أيضًا، بما أنَّ كلَّ عُضوٍ مرتبطٌ بالرَّأس.
أمّا أنا، فما يَنقُصُني بسببِ ضعفي فإنّي أتجرّأُ وآخذُه من قلبِ ربِّي وإلهي، لأنّه فائضٌ بالرَّحمة، وطرقُ الوصولِ إليها كثيرة. طعنوا يدَيه ورِجلَيْه وجنبَه بالحربة، ومن خلال هذه الجراحِ أقدِرُ “أن أنهَلَ من الصَّخرِ عَسَلًا وَمِن صَوَّانِ الجَلمُودِ زَيتًا” (ر. تثنية ٣٢: ١٣)، أي إنّي أقدِرُ أن أتذوَّقَ وأن أرى كم طيِّبٌ هو الرّبّ” (ر.مزمور ٣٣: ٩).
أفكارُه أفكارُ سلام، ولم أعلمْ. “مَن استَطاعَ أن يَعرِفَ فِكرَ الرَّبِّ، ومَن كانَ له مشيرًا؟” (ر. روما ١١: ٣٤). المسمارُ الذي نفذَ في يدَيْه نفذَ في بصيرتي فرأيتُ مشيئةَ الرَّبِّ. ماذا أرى من خلالِ تلك الثَّغرة؟ المسمارُ يُعلِنُ والجرحُ يُعلِنُ أنَّ الله حقًّا في المسيح، الذي صالحَ العالَمَ مع ذاتِه. “طَعَنَ الرُّمحُ جنبَه، فغدا قلبُه قريبًا مِنَّا” (ر. مزمور ١١٤: ١٨ و٥٤: ٢٢)، فمِن الآن وصاعدًا لا يُمكِنُ ألا يَعرِفَ كيف يَرثي لضعفِنا.
ظَهرَتْ مكنوناتُ قلبِه من خلالِ جراحِ جسدِه. ظهرَ سرُّ الصَّلاحِ العظيم، ظهرَت “رحمةُ حنانِ إلهِنا، بها افتَقَدَنَا الشَّارِقُ مِنَ العُلَى” ( لوقا ١: ٧٨). وأيَّ قلبٍ أظهَرَتْ الجِراحُ؟ في أيِّ مكانٍ غيِر جراحِكَ ظَهَرَ لنا بوضوح، يا ربّ، أنَّكَ حلوٌ ووديعٌ وجزيلُ الرَّحمة؟ إذ إنّه ليس حبٌّ أعظمُ من أن يبذِلَ الإنسانُ نفسَه في سبيلِ من حُكِمَ عليهم بالموت.
كلُّ استحقاقٍ فيَّ هو من رحمةِ الرَّبِّ. ولن يَنقُصَني شيءٌ ما زالَتْ رحمةُ الرَّبِّ قائمة. فإذا كَثُرَتْ رحمةُ الرَّبِّ كَثُرَتْ استحقاقاتي أيضًا. وماذا إذا أحسَسْتُ أنَّ خطاياي كثيرة؟ “حَيثُ كَثُرَتِ الخَطِيَئُة فَاضَتِ النَّعمَةُ” (روما ٥: ٢٠). ولهذا إن كانَت مراحمُ الرَّبِّ من جيلٍ إلى جيل، سأتغَنَّى “بِمَرَاحِمِ الرَّبِّ لِلأبَدِ، وَإلى جِيلٍ فَجيلٍ أُعلِنُ بِفَمِي أمَانتَكَ” (مزمور ٨٨: ٢). هل أتغَنَّى ببِرِّي وعدلي أنا؟ كلَّا، يا ربّ، بل اذكُرْ أنتَ بِرَّكَ وعدلَك فقط. (ر. مزمور ١٠: ٧). لأنَّ بِرَّكَ هو بِرِّي، ولأنَّك أنتَ يا ربُّ صِرتَ من أجلي بِرَّ الله.
الردة أشعيا ٣٣: ٥ وَ١ بطرس ٢: ٢٤
• طُعِنَ بِسَبَبِ مَعَاصِينَا، وَسُحِقَ بَسَبَبِ آثَامِنَا. نَزَلَ بِهِ العِقَابُ مِن أجلِ سَلامِنَا، وَبِجُرحِهِ شُفِينَا.
• حَمَلَ خَطَايَانَا فِي جَسَدِهِ عَلَى خَشَبِ الصَّلِيبِ، لِكَي نُعرِضَ عَن خَطَايَانَا فَنَحيَا لِلبِرِّ.
• وَبِجُرحِهِ شُفِينَا.
أنتيفونة تسبحة زكريا:
رَبَّنا، أُنشُرْ علينا رَحمَتَكَ،
ولِعَهْدِكَ المُقَدَّس كُنْ ذاكِرًا.
التسبحة الإنجيلية لزكريا لوقا ١: ٦٨ – ٧٩
المسيح والمعمدان سابقه
مُبارَكٌ الرَّبُّ إِلهُنا *
لأَنَّهُ افتَقَدَ وصَنَعَ فِدَاءً لشَعبِهِ
وَأَقامَ لَنا قَرْنَ خَلاصٍ *
في بَيتِ داوُدَ فَتاهُ
كَما تَكَلَّمَ على أفواهِ أَنِبيائِهِ القدِّيسين *
الَّذِين هُم مُنذُ الدَّهر:
بأنْ يُخَلِّصَنا مِن أَعدائِنا *
وَمِن أَيدِي جَميعِ مُبغِضينا
ليَصنَعَ رَحمَةً إلى آبائِنا *
ويذْكُرَ عَهدَهُ الـمُقَدَّس
القَسَمَ الَّذي حلَفَ لإِبراهيمَ أَبينا *
أَن يُنعِمَ علَينا
بأَن نَنجُوَ مِن أَيدِي أَعدائِنا *
فَنعبُدَه بلا خَوفٍ
بالقداسَةِ والبِرِّ *
جَميعَ أَيَّامِ حَياتِنا
وأَنتَ أَيُّها الصَّبيُّ نَبِيَّ العَلِيّ تُدعى *
لأَنَّكَ تَسبِقُ أَمامَ وَجْهِ الرَّبِّ لِتُعِدَّ طُرُقَهُ
وتُعطِيَ شَعبَه عِلْمَ الخَلاصِ *
لمَغفِرَةِ خَطاياهُمْ
بِأحشاءِ رَحمَةِ إِلهِنا *
الذي افتَقَدَنا بِهَا المُشرِقُ مِنَ العَلاء
ليُضيءَ للجالسِينَ في الظُّلْمَةِ وَظِلالِ الـمَوت *
ويُرشِدَ أقدامَنا إلى سَبيلِ السَّلامة
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة تسبحة زكريا:
رَبَّنا، أُنشُرْ علينا رَحمَتَكَ،
ولِعَهْدِكَ المُقَدَّس كُنْ ذاكِرًا.
الأدعية
إِنَّ المَسِيحَ يُغَذِّي الكَنِيسَةَ وَيُقَوِّيهَا. وَقَدْ أَسْلَمَ نَفْسَهُ لِأَجَلِهَا. فَلنَرْفَعْ إِلَيْهِ ابْتِهَالَنَا:
اِلْتَفِتْ إِلَى كَنِيسَتِكَ، يَا رَبُّ.
تَبَارَكْتَ، يَا رَاعِيَ الكَنِيسَةِ، يَا مَنْ يُمِدُّنَا اليَوْمَ بِالنُّورِ وَالحَيَاة،
– دَعْنَا نَشْكُرُكَ عَلَى هَذِهِ النِّعْمَةِ البَهِيجَة.
اُنْظُرْ رَاحِمًا إِلَى هَذَا القَطِيعِ، الَّذِي جَمَعْتَهُ بِاسْمِكَ،
– لِئَلَّا يَهْلِكَ أَحَدٌ مِمَّنْ أَعْطَاكَ الآبُ.
سِرْ بِكَنِيسَتِكَ فِي دَرْبِ وَصَايَاكَ،
– لِيَجْعَلْهَا الرُّوحُ القُدُسُ وَافِيَةَ الأَمَانَةِ نَحْوَكَ.
أَحْيِ الكَنِيسَةَ مِنْ مَائِدَةِ كَلِمَتِكَ وَخُبْزِكَ،
– فَتَتْبَعَكَ بِقُوَّةِ هَذَا الطَّعَام، وَتَبْلُغَ جَبَلَ فَرَحِكَ.
أبانا الَّذي في السَّمواتِ:
لِيَتَقَدَّس اسْمُكَ؛
لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ؛
لِتَكُنْ مَشيئَتُكَ، كَما في السَّماءِ كَذَلِكَ عَلى الأرض.
أَعطِنا خُبزَنا كَفافَ يَومِنا؛
واغفِرْ لَنا خَطايانا،
كَما نَحنُ نَغفِرُ لِمَن أخْطَأَ إِلَيْنا،
ولا تُدْخِلْنا في التَّجارِبِ،
لَكِن نَجِّنا مِنَ الشِّرِّير.
الصلاة
اُنْشُرْ نُورَكَ المُقَدَّس، يَا رَبُّ، فِي قُلُوبِنَا. فَنُخْلِصَ لَكَ الحُبَّ الآنَ وَكُلَّ أَوَانٍ * يَا مَنْ خُلِقْنَا بِحِكْمَتِهِ، وَبِعِنَايَتِهِ الرَّبَّانِيَّةِ يُدَبِّرُنَا. بِرَبِّـنَا يَسُوعَ المَسِيحِ ٱبْـنِكَ * الإِلَهِ الحَيّ المَالِكِ مَـعَكَ وَمَعَ الرُّوحِ القُدُسِ † إلَى دَهْرِ الدُّهُور.
البركة
١) إذا حضر الصلاة كاهن أو شماس:
• الرَّبُّ مَعَكُم.
– وَمَعَ رُوحِكَ أيضًا.
• بارَكَكُم الله القادِرُ على كُلِّ شَيء: الآبُ والابنُ † والرُّوحُ القُدُس.
– آمين.
• اذْهَبوا بِسَلامِ المَسِيح.
– الشُّكْرُ لله.
٢) إذا لم يحضر الصلاة كاهن أو شماس:
• بارَكَنا الرَّبُّ، وحَفِظَنَا مِن كُلّ شَرٍّ، وبَلَغَ بِنا الحياةَ الأبدية.