stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

صلاة الساعات 3 أبريل/نيسان 2019

714views

أربعاء الأسبوع الرابع من الزمن الأربعيني للسنوات ج
الاسبوع الرابع من  المزامير
اللون الليتورجي بنفسجي

صلاة السَحَر

اللهمّ بادر…

• يا ربِّ افتَحْ شَفَتّيَّ.
– ليُخبرَ فَمي بتسبحتِكَ.

أنتيفونة: للمسيحِ الرَّبِّ، الذي جُرِّبَ وتألَّمَ مِن أجلِنا، هَلمّوا نَسجُدْ.

المزمور ٢٣ (٢٤)

حلول الربّ بهيكله

فتحَ المسيحُ أبوابَ السماء عندما صعد السماء (ق. ايرينيوس)

لِلرَّبِّ الأَرضُ كُلُّ مَا فيها *
الدّنيا وساكِنوها

لأَنَّه على البِحارِ أَسَّسَها *
وعلى الأَنْهارِ أَرْساها

مَنْ ذا الَّذي يَصعَدُ جَبَلَ الرَّبِّ †
ومَنْ ذا الَّذي يُقيمُ في مَقَرِّ قُدْسِهِ؟ *
النَّقِيُّ الكَفَّين والطَّاهِرُ القَلْب

الَّذي لم يَحمِلْ على الباطِلِ نَفسَهُ *
ولم يَحْلِفْ خادِعًا

رَحْمةً يَنالُ مِن لَدُنِ الرَّبّ *
وبِرًّا مِن إِلهِ خَلاصِهِ

ذلكَ جِيلُ مَنْ يَطلبُونَهُ *
مَن يَلتَمِسونَ وَجهَكَ يا إِلهَ يَعْقوب

اِرْفَعْنَ رُؤوسَكُنَّ أَيَّتُها الأَبْواب †
وارْتَفِعْنَ أيَّتُها المَداخِلُ الأَبدِيَّة *
فيَدخُلَ مَلِكُ المَجْد

مَن هذا مَلِكُ المَجْد؟ †
هو الرَّبُّ العَزيزُ الجَبَّار *
الرَّبُّ الجَبَّارُ في القِتال

اِرْفَعْنَ رُؤوسَكُنَّ أَيَّتُها الأَبْواب †
وارْتَفِعْنَ أَيَّتُها المَداخِلُ الأَبدِيَّة *
فيَدخُلَ مَلِكُ المَجْد

مَن هَذَا مَلِكُ المَجْد؟ *
رَبُّ القوَّاتِ هو مَلِكُ المَجْد

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة: للمسيحِ الرَّبِّ، الذي جُرِّبَ وتألَّمَ مِن أجلِنا، هَلمّوا نَسجُدْ.

أنتيفونة ١: قلبي مُستَعِدٌّ، يا الله، قَلبي مُستَعِدّ.

المزمور ١٠٧ (١٠٨)

تسبيح الربّ واستنجاده

لمّا كان ابن الله قد ارتفع فوق السموات،
بُشّر بمجده في الأرض كلها (أرنوبوس)

قَلْبي مُستَعِدٌّ يا أَلله †
إِنِّي أُنشِدُ وأعْزِف *
اِسْتَيقِظْ يا مَجْدي

اِسْتَيقِظْ أَيُّها العُودُ والكِنَّارة *
سَأُوقِظُ السَّحَر

أَحْمَدُكَ أيُّها الرَّبُّ في الشُّعُوب *
وأَعزِفُ لَكَ في الأمَم

فقَدْ عَظُمَتْ رَحمَتُكَ في السَّمَوات *
وحَقُكَ إلى الغُيوم

ارْتَفِعْ أَللًهُمَّ على السَّمَوات *
ولْيَكُنْ مَجْدُكَ على الأرضِ كُلِّها

لِكَي يَخْلُصَ أحِبَّاؤكَ *
خَلِّصْ بِيَمينكَ واسْتَجِبْ لي

أَللهُ تَكَلَّمَ في قُدسِهِ †
فَأَبْتَهِجُ وأُقَسَمُ شَكِيم *
وأَقيسُ وادِيَ سُكُّوت

لي جِلْعادُ ولي مَنَسَّى †
وأفْرائيمُ خُوذَةُ رأسِي *
ويَهُوذا صَولَجانُ مُلْكي

مُوآبُ وِعاءٌ أَغتسِلُ فِيهِ †
على أدومَ أُلْقي نَعْلِي *
على فلِسطينَ هُتافُ انْتِصاري

إِلى المَدينَةِ الحَصينَةِ مَن يَقودُني *
والى أدومَ مَن يَهْدِيني

إلَّا أنتَ يا أَللهُ الَّذي نَبَذْتَنا *
ولَمْ تَخرُجْ يا اللهُ في جُيوشِنا؟

هَبْ لَنا نُصْرَةً على المُضايِق *
فالخَلَاصُ مِنَ الإنسانِ عَدَم

بِبَأسٍ نَعمَلُ بِعَونِ الله *
وهو يَدُوسُ مُضايِقينا

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ١: قلبي مُستَعِدٌّ، يا الله، قَلبي مُستَعِدّ.

أنتيفونة ٢: أَلبَسَنِي الرَّبُّ ثِيابَ الخَلاصِ والبِرِّ.

التسبحة أشعيا ٦١: ١٠-٦٢: ٢

سرور النبي بأورشليم الجديدة

أُسَرُّ سُرُورًا في الرَّبِّ *
وتَبتَهِجُ نَفْسِي في إِلهي

لِأَنَّهُ ألْبَسَنِي ثِيابَ الخَلاص *
وشَمِلَني بِرِدَاءِ البِرّ

كالعَريسِ الَّذي يَتَعَصَّبُ بِالتَّاج *
وكالعَروسِ الَّتي تَتَحَلَّى بِزينَتِها

فَكَمَا أَنَّ الأَرضَ تُخرِجُ نَباتَها *
والجَنَّةَ تُنبِتُ مَزْرُوعَاتِها

كَذَلِكَ السَّيِّدُ الرَّبُّ يُنبِتُ البِرَّ *
والتَّسبِحَةَ أَمامَ جَميعِ الأُمَم

إِنَي لِأَجْلِ صِهْيونَ لا أَسْكُت *
ولِأَجْلِ أُورَشَليمَ لا أَهدَأ

حتَّى يَخرُجَ كَضِياءٍ بِرُّها *
وكمَشعَلٍ مُتَّقِدٍ خَلاصُها

فَتَرَى الأُمَمُ بِرَّكِ *
وجَميعُ المُلوكِ مَجْدَكِ

وتُدعَينَ بِاسْمٍ جَديدٍ *
يُعَيِّنُه فَمُ الرَّبِّ

وتَكُونِينَ إِكْليلَ فَخْرٍ في يَدِ الرَّبِّ *
وتَاجَ مُلكٍ في كَفِّ إِلهِكِ

لا يُقالُ لَكِ مِن بَعدُ: “المَهْجورة” *
ولِأَرضِكِ لا يُقالُ مِن بَعدُ: “الدَّمار”

بل تُدْعَينَ: “رِضَايَ فيها” *
وأَرضُكِ تُدْعى “المُتَزوِّجة”

لِأَنَّ الرَّبَّ يَرْضَى عَنكِ *
وأَرْضَكِ تَكونُ مُتَزَوِّجَة

فكَما أَنَّ شَابًّا يَتَزِوَّجُ بِكرًا *
كذلك بَنوكِ يَتَزوَّجونَكِ

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ٢: أَلبَسَنِي الرَّبُّ ثِيابَ الخَلاصِ والبِرِّ.

أنتيفونة ٣: أُسَبِّحُ الرَّبَّ طُولَ حَياتي.

المزمور ١٤٥ (١٤٦)

سعادة المتوكلين على الربّ

نسبّح الربّ في حياتنا، أي في أخلاقنا (أرنوبروس)

سَبِّحي الرَّبَّ يا نَفْسِي †
أُسَبِّحُ الرَّبَّ طولَ حَياتي *
ما دُمتُ حَيًّا أَعزِفُ لإِلهي

لا تَتَّكِلُوا على العُظَماء *
ولا على ابْنِ آدَمَ الَّذي لا خَلاصَ عِندَهُ

مَنْ تَخرُجُ رُوحُهُ فيَعودُ إِلى تُرابِهِ *
يَومَئِذٍ تَتَلاشَى أَفْكارُه

طُوبَى لِمَن إِلهُ يَعقوبَ نُصْرَتُهُ *
في الرَّبِّ إِلهِهِ رَجَاؤُهُ

صَانِعِ السَّمَواتِ والأَرضِ *
والبَحْرِ كُلِّ مَا فِيها

حافِظِ الحَقِّ لِلأَبَد *
مُجْرِي الحُكْمِ لِلمظْلومين

رازِقِ الجِياعِ خُبْزًا *
الرَّبُّ يَحُلُّ قُيودَ الأَسْرَى

الرَّبُّ يَفتَحُ عُيونَ العُمْيان *
الرَّبُّ يُنهِضُ الرَّازِحين

الرَّبُّ يُحِبُّ الأبْرَار *
الرَّبُّ يَحفَظُ النُّزَلَاء

ويُؤَيِّدُ اليَتِيمَ والأَرْمَلَةَ *
ويُضِلُّ الأَشْرارَ في طَرِيقِهِم

يَملِكُ الرَّبُّ لِلأبَدِ *
إِلهُكِ يا صِهْيونُ إِلى جيلٍ فجيل

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ٣: أُسَبِّحُ الرَّبَّ طُولَ حَياتي.

القراءة تثنية الإشتراع ٧: ٦ب، ٨-٩

إِيَّاكَ اخْتارَ الرَّبُّ إِلهكَ لِتَكونَ لَه شَعبَ خاصَّتِه مِن جَميعَ الشَّعوبِ التَّي على وَجهِ الأَرض. الاختيار الإلهي ونعمه لا لأِنَّكم أَكثَرُ مِن جَميع الشَّعوبِ تَعَلَّقَ الرَّبُّ بِحُبِّكم واخْتارَكم، فأَنتُم أًقَلُّ مِن جميعَ الشَّعوب، بل لِمَحبَةِ الرَّبِّ لَكم ومُحافَظتِه على القَسَم الَّذي أَقْسمَ بِه لآَبائِكم أَخرَجَكُمُ الرَّب بِيَدٍ قَوِّية وفَداكَ مِن دارِ العُبودِيَّة، مِن يَدِ فِرعَونَ، مَلِكِ مِصْر فاعلَمْ أَنَّ الرَّبَّ إلهَكَ هو اللهُ الإِلهُ الأَمينُ الحافِظ العَهدَ والرَّحمَةَ لِمُحبِّيه وحافِظي وَصاياه إِلى أَلْفِ جيل.

الردّة

• مِن أشْرَاكِ الصَّيَّادِ * الرَّبُّ يَقيني
•• مِن أشْرَاكِ الصَّيَّادِ * الرَّبُّ يَقيني

• ومِنَ الوَبَاءِ المُؤَدّي إلى الهَلَاك
•• الرَّبُّ يَقيني

• المجدُ للآبِ والابنِ، والرُّوحِ القُدُس
•• مِن أشْرَاكِ الصَّيَّادِ * الرَّبُّ يَقيني

القراءة الأولى

من سفر العدد ١١: ٤-٦، ١٠-٣٠

فاض الروح على الشيوخ وعلى يشوع

عَادَ بَنُو إِسرَائِيل أَنفُسُهُم إلَى البُكَاءِ وَقَالُوا: “مَن يُطعِمُنَا لَحمًا؟ فَإِنَّنَا نَذكُرُ السَّمَكَ الَّذِي كُنَّا نَأكُلُهُ فِي مِصرَ مَجَّانًا، وَالقِثَّاءَ وَالبِطِّيخَ وَالكُرَّاثَ وَالبَصَلَ وَالثُّومَ. وَالآنَ فَأَحلاقُنَا جَافَّةٌ، وَلا شَيءَ أَمَامَ عُيُونِنَا غَيرُ المَنِّ “.
فَلَمَّا سَمِعَ مُوسَى الشَّعبَ يَبكُونَ كُلُّ وَاحِدٍ فِي عَشِيرَتِهِ، وَعَلَى بَابِ خَيمَتِهِ، وَقَد غَضِبَ الرَّبُّ جدًّا، سَاءَ ذَلِكَ مُوسَى. فَقَالَ مُوسَى لِلرَّبِّ: “لِمَ أَسَأْتَ إِلَى عَبدِكَ، وَلِمَ لَم أَنَلْ حُظوَةً فِي عَينَيْكَ، حَتَّى أَلقَيْتَ عَلَيَّ عِبْءَ هَذَا الشَّعبِ كُلِّهِ؟ أَلَعَلِّي أَنَا حَمَلْتُ هَذَا الشَّعبَ كُلَّهُ، أَم لَعَلِّي وَلَدْتُهُ حَتَّى تَقُولَ لِي: اِحمِلْهُ فِي حِضنِكَ، كَمَا تَحمِلُ الحَاضِنُ الرَّضِيعُ، إلَى الأرضِ الَّتِي أَقسَمْتَ لآبَائِهِ عَلَيهَا ؟ مِن أينَ لِي لَحمٌ أُعطِيهِ لِهَذَا الشَّعبِ كُلِّهِ، فَإنَّهُ يَبكِي لَدَيَّ وَيَقُولُ: أَعطِنَا لَحمًا فَنَأكُلَهُ. لا أُطِيقُ أَن أَحمِلَ هَذَا الشَّعبَ كُلَّهُ وَحدِي، لأَنَّهُ ثَقِيلٌ عَلَيَّ. وَالآنَ فَإِن كُنْتَ فَاعِلاً بِي هَكَذَا، فَاقتُلْنِي، أَسأَلُكَ، اقتُلْنِي إِن نِلْتُ حُظوَةً فِي عَينَيْكَ، وَلا أَرَى بَلِيَّتِي”.
فَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: “اجمَعْ لِي سَبعِينَ رَجُلاً مِن شُيُوخِ إِسرَائِيلَ الَّذِينَ تَعلَمُ أَنَّهُم شُيُوخُ الشَّعبِ وَكَتَبَتُهُم، وَخُذْهُم إلَى خَيمَةِ المَوعِدِ، فَيَقِفُوا هُنَاكَ مَعَكَ. فَأَنزِلُ أَنَا وَأَتَكَلَّمُ مَعَكَ هُنَاكَ، وَآخُذُ مِنَ الرُّوحِ الَّذِي عَلَيكَ وَأُحِلُّهُ عَلَيهِم، فَيَحمِلُونَ مَعَكَ عِبءَ الشَّعبِ وَلا تَحمِلْهُ أَنتَ وَحدَكَ.
وَقُلْ لِلشَّعبِ: تَقَدَّسْ لِلغَدِ، فَسَتأكُلُ لَحمًا لأَنَّكَ بكَيْتَ عَلَى مَسَامِعِ الرَّبِّ وَقُلْتَ: مَن يُطعِمُنَا لَحمًا، فَقَد كُنَّا بِخَيرٍ فِي مِصر. فَالرَّبُّ يُعطِيكَ لَحمًا فَتَأكُلُ، لا يَومًا تَأكُلُ وَلا يَومَيْنِ وَلا خَمسَةَ أَيَّامٍ ولا عَشرَةَ أَيَّامٍ وَلا عِشرِينَ يَومًا، بَل شَهرًا كَامِلاً، إلَى أَن يَخرُجَ مِن أَنفِكَ وَتَتَقَزَّزَ مِنهُ، لأَنَّكَ نَبَذْتَ الرَّبَّ الَّذِي فِي وَسَطِكَ، وَبَكَيْتَ فِي وَجهِهِ وَقُلْتَ: لِمَ خَرَجْنَا مِن مِصر؟”.
فَقَالَ مُوسَى: “إِنَّ الشَّعبَ الَّذِي أَنَا فِي وَسَطِهِ هُوَ سِتُّ مِئَةِ أَلفِ رَاجِلٍ، وَأَنتَ قُلْتَ: إِنِّي أُعطِيهِ لَحمًا يَأكُلُهُ شَهرًا كَامِلاً. أَفَيُذبَحُ لَهُ غَنَمٌ وَبَقَرٌ فيَكفِيَهُ؟ أَوَ يُجمَعُ لَهُ سَمَكُ البَحرِ كُلُّهُ فَيَكفِيَهُ”؟ فَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: “أَيَدُ الرَّبِّ تَقصُرُ الآنَ عَن ذَلِكَ؟ الآنَ تَرَى هَل يَتِمُّ لَكَ كَلامِي أَم لا”.
فَخَرَجَ مُوسَى وَأَخبَرَ الشَّعبَ بِكلامِ الرَّبِّ. وَجَمَعَ سَبْعِينَ رَجُلاً مِن شُيُوخِ الشَّعبِ، وَأَقَامَهُم حَوَالِيَ الخَيمَةِ. فَنَزَلَ الرَّبُّ فِي الغَمَامِ وَخَاطَبَ مُوسَى، وَأَخَذَ مِنَ الرًّوحِ الَّذِي عَلَيهِ وَأَحَلَّهُ عَلَى الرِّجَالِ السَّبعِينَ، أيِ الشُّيُوخِ. فَلَمَّا استَقَرَّ الرُّوحُ عَلَيهِم، تَنَبَّأُوا، إلاَّ أَنَّهُم لَم يَستَمِرُّوا.
وَبَقِيَ رَجُلانِ فِي المُخَيَّمِ، اسمُ أَحَدِهِمَا أَلْدَاد وَاسمُ الثَّانِي مَيدَاد. فَاستَقَرَّ الرُّوحُ عَلَيهِمَا لأَنَّهُمَا كَانَا مِنَ المُسَجَّلِينَ فِي اللاَّئِحَةِ، وَلكِنَّهُمَا لَم يَخرُجَا إِلَى الخَيمَةِ، فَتَنَبَّأا فيِ المُخَيَّمِ. فَأَسرَعَ فَتًى وَأَخبَرَ مُوسَى وَقَالَ: “إِنَّ أَلْدَادَ وَميَدَادَ يَتَنَبَّآنِ فِي المُخَيَّمِ”. فَأَجَابَ يَشُوعُ بنُ نُون، وَهُوَ مُساعِدُ مُوسَى مُنذُ حَداثَتِهِ، وَقَالَ: “يَا سَيِّدِي، يَا مُوسَى، امنَعْهُمَا”. فَقَالَ لَهُ مُوسَى: “أَلعَلَّكَ تَغَارُ أَنتَ لِي؟ لَيتَ كُلَّ شَعبِ الرَّبِّ أَنبِيَاءُ بِإِحلالِ الرَّبِّ رُوحَهُ عَلَيهِم”. ثُمَّ عَادَ مُوسَى إلَى المُخَيَّمِ، هُوَ وَشُيُوخُ إِسرَائِيل.

الردة يوئيل ٣: ١، ٢؛ أعمال ١: ٨

• أُفِيضُ رُوحِي عَلَى كُلِّ بَشَرٍ، فَيَتَنَبَّأُ بَنُوكُم وَبَنَاتُكُم. فِي تِلكَ الأيَّامِ أُفِيضُ رُوحِي.

• وَلَكِنَّ الرُّوحَ القُدُسَ يَنزِلُ عَلَيكُم وَتَكُونُونَ لِي شُهُودًا حَتَّى أقَاصِي الأرضِ.

• فِي تِلكَ الأيَّامِ أُفِيضُ رُوحِي.

القراءة الثانية

من رسائل القديس مكسيموس رئيس الرهبان والمعترف

(الرسالة 11: PG 91، 454- 455)

رحمة الله على التائبين

جميعُ الكارزِين بالحقيقةِ وخُدَّامِ النِّعمةِ الإلهيَّةِ، جميعُهم، منذ البدايةِ وحتّى أيّامِنا هذه، أكَّدُوا لنا إرادةَ اللهِ الخلاصيّة، وأنَّ لا شيءَ أعَزُّ وأحَبُّ إلى اللهِ من الذين يرتدُّون إليه بتوبةٍ صادقة.
وحتَى يُظهِرَ لنا صلاحَه الإلهيَّ العظيمَ، انحدَرَ كلمةُ اللهِ الآبِ (وهذا أوَّلُ دليلٍ على صلاحِه اللامتناهيِّ بل الدَّليلُ الوحيدُ)، انحدَرَ فحَنَا على طبيعتِنا بطريقةٍ لا يمكنُ التَّعبيُر عنها بالكلماتِ، وتنازلَ فاتَّخذَ جسدَنا. وبه عَمِلَ وبه تألَّمَ وبه تكلَّمَ بكلِّ ما كانَ حسنًا ونافعًا لنا. ومع أنَّنا كُنَّا أعداءً وخصومًا صالَحَنا مع اللهِ الآبِ. وأعادَ إلينا الحياةَ السَّعيدةَ بعدَ أن كنَّا غرباءَ بعيدِينَ عنها.
لم يَشفِ فقط أمراضَنا بقوَّةِ العجائبِ، بل أخذَ على نفسِه ضَعفَ أهوائِنا. هو الذي لم تُوجَدْ فيه خطيئةٌ، بدَا وَكأنَّه هو المستحِقُّ للموتِ، فحرَّرَنا بآلامِه وموتِه من الدَّيْنِ الذي كانَ علينا، وحَلَّنا من آثامٍ كثيرةٍ رهيبةٍ. وحثَّنا بالتعاليمِ الكثيرةِ على أن نكونَ شبيهِين به بأفضلِ ما في طبيعتِنا، وبمحبَّةِ القريبِ الكاملةِ.
ولهذا هتَفَ قائلا: “مَا جِئْتُ لأدعُوَ الأبرَارَ بَل الخَاطِئِينَ إلَى التَّوبَةِ” (لوقا ٥: ٣٢). وقالَ أيضًا: “لَيسَ الأصِحَّاءُ بِمُحتَاجِينَ إلَى طَبِيبٍ، بَل المَرضَى” (لوقا ٥: ٣١). وقالَ إنَّه جاءَ ليبحَثَ عن الخروفِ الضّالِّ، وإنَّه أُرسِلَ إلى الخرافِ الضّالَّةِ من آلِ إسرائيل. وبمَثلِ الدِّرهَمِ بيَّنَ، ولو بشيءٍ من الإبهامِ، عن إعادةِ صورةِ الإنسانِ إلى نقاوتِها الأولى، بعدَ أن علاها الصدأُ وعَفَنُ الرَّذائلِ المُنتِنةِ. وقال: “هَكَذَا يَكُونُ الفَرَحُ فِي السَّمَاءِ بِخَاطِئٍ وَاحِدٍ يَتُوبُ” (لوقا ١٥: ٧).
وإلى ذلك، مَثَلُ الذي وقَعَ في أيدي اللصوص، فعَرَّوْهُ من ثيابِه، وترَكُوه مُثخَنًا بالجراحِ بينَ حيٍّ ومَيِّتٍ. فقد عالجَه بالخمرِ والزَّيت. وأركبَهُ على فَرَسِه، وحمَلَهُ إلى الفندقِ ليُعتَنَى به. وأعطى ما يَلزَمُ لعلاجِه، ووعَدَ بأن يَدفَعَ عنه عندَ عودتِه كلَّ ما يَزِيدُ.
وكذلك مَثَلُ الابنِ الشاطرِ. حَنَا عليه أبوه، وهو أفضلُ الآباءِ، وعانقَهُ لأنّه عادَ إليه تائبًا، وزيَّنَه بحُلَّةِ المجدِ الوالديِّ، ولم يُؤَنِّبْهُ على كلِّ ما اقترفَ في الماضي من آثام.
وهكذا أيضًا، أرجعَ الخروفَ الضّالَّ الذي ابتعدَ عن المئةِ في الحظيرةِ الإلهيَّةِ. فلمَّا وجدَه ضالًّا بينَ الجبالِ والتِّلال، قادَه إلى الحظيرةِ من غيرِ شدَّةٍ ولا تهديد، بل حَمَلَه على منكِبَيْهِ وأعادَه بحنانٍ سالمًا إلى باقي القطيعِ.
وكذلك هتفَ قائلا: “تعَالَوْا إليَّ جميعًا، أيُّها المُرهَقُون والمُثقَلُون، وأنا أُرِيحُكم” (ر. متى ١١: ٢٨). وأيضًا: “احمِلُوا نِيرِي عَلَيكُم” (متى ١١: ٢٩). وقد عَنَى بلفطة “النِّيرِ” الوصايا والمشوراتِ الإنجيليَّة. ولأنَّ هذا النِّيرَ قد يَبدُو بأعمالِ التَّوبةِ ثقيلًا وشديدًا، قال: “إنَّ نِيرِي لَيِّنٌ وَحِملِي خَفِيفٌ” (متى ١١: ٣٠).
ولمَّا علَّمَ البِرَّ والصَّلاحَ الإلهيَّ أمرَ قائلا: “كونوا قدِّيِسين ، وكونوا كامِلِين، وكونوا رُحَماءَ، مِثلَ أبيكم السَّماوِيِّ” (ر. لوقا ٦: ٣٧). وأيضًا: “اغفِرُوا يُغفَرْ لكم” (لوقا ٦: ٣٧). وأيضًا: “ما أرَدْتُم أن يَعمَلَهُ النَّاسُ لَكُم فَاعمَلُوهُ أنتُم أيضًا لَهُم” (متى ٧: ١٢).

الردة ر. حزقيال ٣٣: ١١؛ مزمور ٩٣: ١٩

• أمُوتُ إنْ لم أرَ مراحمَك، يا ربّ. أنتَ قُلْتَ: لا أريدُ موتَ الخاطئِ، بل أن يتوبَ ويحيا. وأنتَ دعَوْتَ المرأةَ الكنعانيّةَ والرَّجلَ العشَّارَ إلى التَّوبة.

• لَمَّا كَثُرَتِ الهُمُومُ فِي دَاخِلِي، بِتَعزِيَاتِكَ طَابَتْ نَفسِي.

• أنتَ دعَوْتَ المرأةَ الكنعانيّةَ والرَّجلَ العشَّارَ إلى التَّوبة

أنتيفونة تسبحة زكريا:

يقول الرب: مَن سمع كلامي،
وآمن بمَن أرسلني، فله الحياة الأبدية.

التسبحة الإنجيلية لزكريا لوقا ١: ٦٨ – ٧٩

المسيح والمعمدان سابقه

مُبارَكٌ الرَّبُّ إِلهُنا *
لأَنَّهُ افتَقَدَ وصَنَعَ فِدَاءً لشَعبِهِ

وَأَقامَ لَنا قَرْنَ خَلاصٍ *
في بَيتِ داوُدَ فَتاهُ

كَما تَكَلَّمَ على أفواهِ أَنِبيائِهِ القدِّيسين *
الَّذِين هُم مُنذُ الدَّهر:

بأنْ يُخَلِّصَنا مِن أَعدائِنا *
وَمِن أَيدِي جَميعِ مُبغِضينا

ليَصنَعَ رَحمَةً إلى آبائِنا *
ويذْكُرَ عَهدَهُ الـمُقَدَّس

القَسَمَ الَّذي حلَفَ لإِبراهيمَ أَبينا *
أَن يُنعِمَ علَينا

بأَن نَنجُوَ مِن أَيدِي أَعدائِنا *
فَنعبُدَه بلا خَوفٍ

بالقداسَةِ والبِرِّ *
جَميعَ أَيَّامِ حَياتِنا

وأَنتَ أَيُّها الصَّبيُّ نَبِيَّ العَلِيّ تُدعى *
لأَنَّكَ تَسبِقُ أَمامَ وَجْهِ الرَّبِّ لِتُعِدَّ طُرُقَهُ

وتُعطِيَ شَعبَه عِلْمَ الخَلاصِ *
لمَغفِرَةِ خَطاياهُمْ

بِأحشاءِ رَحمَةِ إِلهِنا *
الذي افتَقَدَنا بِهَا المُشرِقُ مِنَ العَلاء

ليُضيءَ للجالسِينَ في الظُّلْمَةِ وَظِلالِ الـمَوت *
ويُرشِدَ أقدامَنا إلى سَبيلِ السَّلامة

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة تسبحة زكريا:

يقول الرب: مَن سمع كلامي،
وآمن بمَن أرسلني، فله الحياة الأبدية.

الأدعية

لنطلب إلى الله متضرّعين، في أيام الخلاص هذه، أن يُطهّر منّا القلوب وأن يُثبّتنا على المحبة، وذلك بفيضٍ من الروح القدس وبعمله، ولنبتهل إليه قائلين:

أعطنا، ربنا، روحك القدوس.

اجعلنا نقبل كل خيرٍ من يدك شاكرين،
– ونتحمّل كل سوءٍ صابرين.

لا تدعنا نتحلّى بالمحبة في كبائر الأمور فحسب،
– بل وفي صغائر الحياة اليومية.

امنحنا أن نُعطي إخوتنا المُعوزين،
– مما يلزمُنا في حياتنا ومما يفيض.

امنحنا أن نحمل في أجسادنا كل حينٍ آلام موت المسيح،
– فهو الذي أحيانا بجسده ودمه.

أبانا الَّذي في السَّمواتِ:
لِيَتَقَدَّس اسْمُكَ؛
لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ؛
لِتَكُنْ مَشيئَتُكَ، كَما في السَّماءِ كَذَلِكَ عَلى الأرض.
أَعطِنا خُبزَنا كَفافَ يَومِنا؛
واغفِرْ لَنا خَطايانا،
كَما نَحنُ نَغفِرُ لِمَن أخْطَأَ إِلَيْنا،
ولا تُدْخِلْنا في التَّجارِبِ،
لَكِن نَجِّنا مِنَ الشِّرِّير.

الصلاة

أَيُّها الإِلهُ العادِلُ الرَّحيمُ، إِنَّكَ تَجْزي الصَّالحينَ بأَعمالِهم، وتجودُ بعَفوِكَ على الخطأةِ التَّائبينَ † فانظُرْ إلى مَن جاؤوا يشكونَ معاصيَهم نادِمين * وافتحْ لهمْ أَبوابَ رحمتِك وغُفرانِك. بربِّنا يسوع المسيحَ ابنكَ* الإله ُالحي المالك معك ومع الروح القدس † إلى دهرٍ الدهور.

البركة

١) إذا حضر الصلاة كاهن أو شماس:

• الرَّبُّ مَعَكُم.

– وَمَعَ رُوحِكَ أيضًا.

• بارَكَكُم الله القادِرُ على كُلِّ شَيء: الآبُ والابنُ † والرُّوحُ القُدُس.

– آمين.

• اذْهَبوا بِسَلامِ المَسِيح.

– الشُّكْرُ لله.

٢) إذا لم يحضر الصلاة كاهن أو شماس:

• بارَكَنا الرَّبُّ، وحَفِظَنَا مِن كُلّ شَرٍّ، وبَلَغَ بِنا الحياةَ الأبدية.