stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

صلاة الساعات ” 3 نوفمبر – تشرين الثاني 2020 “

37views

ثلاثاء الأسبوع الحادي والثلاثين من الزمن العادي – السنوات الزوجية

صلاة السَحَر
• اللَّهُمّ † بَادِرْ إلى مَعونَتِي.
– يا رَبّ، أسْرِعْ إلى إغَاثَتِي.
المَجْدُ للآبِ وَالابْنِ، والرُّوحِ القُدُس
كَمَا كَانَ في البَدْءِ والآنَ وَكلَّ أوانٍ،
وإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين. هللويا.
دعوة إلى الصلاة
• يا ربِّ افتَحْ شَفَتّيَّ.
– ليُخبرَ فَمي بتسبحتِكَ.
أنتيفونة: للإلهِ ربِّنا المَلكِ العَظيم، هلمّوا نَسْجُد.
المزمور ٩٩ (١٠٠)
اِهتِفوا لِلرَّبِّ يا أَهلَ الأَرضِ جَميعًا † اُعبُدوا الرَّبَّ بِالفرَح *
اُدخُلوا إِلى أَمامِه بِالتَّهْليل.
اِعلَموا أَنَّ الرَّبَّ هو الله †
هو صَنَعَنا ونَحنُ لَهُ *
نَحنُ شَعبُهُ وغَنَمُ مَرْعاه.
اُدخُلوا أَبْوابَهُ بِالشُّكْران †
ودِيارَهُ بِالتَّسْبيح *
اِحمَدُوهُ وبارِكوا اسْمَه.
فَإنَّ الرَّبَّ صَالِحٌ وللأبدِ رَحمَتُهُ *
وإِلى جيلٍ فَجيلٍ أَمانَتُهُ.
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة: للإلهِ ربِّنا المَلكِ العَظيم، هلمّوا نَسْجُد.
أنتيفونة ١: رضيتَ يا رَبُّ، عن أرضِك،
رفعتَ عن شعبِكَ آثامَهُ.
المزمور ٨٤ (٨٥)
دنا الخلاص
عندما جاء مخلّصنا أرضنا،
باركها الله (أوريجنُس المصري)
رَضيتَ يا رَبُّ عن أَرضِكَ *
رَدَدْتَ أَسْرى يَعْقوب
رَفَعتَ عنْ شَعبِكَ آثامَهُ *
سَتَرْتَ جَميعَ خَطاياهُ
سَحَبْتَ كُلَّ سُخطِكَ *
ورَجَعْتَ عن سَورَةِ غَضَبِكَ
أَرْجِعْنا يا إِلهَ خَلاصِنَا *
واصْرِفْ غَيظَكَ عنَّا
أَلِلأبَدِ تَغضَبُ علَينا؟ *
أإِلى جيلٍ فجيلٍ تُطيلُ غَضَبَكَ؟
أَلا تَعودُ تُحْيينا *
فيَفرَحَ بِكَ شَعبُكَ؟
أرِنا يا رَبُّ رَحمَتَكَ *
وهَبْ لَنا خَلاصَكَ
إِنِّي أَسْمَعُ ما يَتَكلَمُ بِهِ الله *
لِأَنَّ الرَّبَّ يَتكلَّمُ بالسَّلام
بالسَّلامِ لِشَعبِهِ ولأَصفِيائِهِ *
فلا يَعودوا إِلى الحَماقَة
قَريبٌ خَلاصُهُ مِمَّن يَتَّقونَهُ *
لِيَحِلَّ المَجدُ في أَرْضِنا
الرَّحمَةُ والحَقُّ تَلاقَيَا *
البِرُّ والسَّلامُ تَعانَقا
مِنَ الأَرضِ نَبَتَ الحَقُّ *
ومِنَ السَّماءِ تَطَلَّعَ البِرُّ
إِنَّ الرَّبَّ يُعْطي الخَيرات *
وأَرْضَنَا تُعْطي ثمَرَها
أَمامَهُ البِرُّ يَسيرُ *
وبِخَطَواتِهِ يَشُقُّ الطَّريق
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة ١: رضيتَ يا رَبُّ، عن أرضِك،
رفعتَ عن شعبِكَ آثامَهُ.
أنتيفونة ٢: نفْسي في الليل اشتاقَتْكَ،
وروحي في داخلي تَبتكِرُ إليك.
التسبحة أشعيا ٢٦، ١-٤، ٧-٩، ١٢
نشيد يلي الانتصار
سور المدينة له اثنا عشر أساسًا (رؤيا ٢١: ١٨)
لَنا مَدينةٌ حَصِينةٌ *
جَعَلَ لَنا خَلاصًا أَسْوارًا ومِترَسَة
اِفتَحُوا الأَبْوابَ ولتدخُلِ الأُمَّةُ البارَّةُ *
الحافِظَةُ لِلأَمانَة
إِنَّ عَزْمَها لَثابِتٌ †
إِنَّكَ تَرْعَاهَا بِالسَّلام *
السَّلامِ لِأَنَّهاعلَيكَ تَوَكّلَت
تَوَكَّلوا على الرَّبِّ لِلأَبَد *
فإِنَّ الرَّبَّ هو صَخرَةُ الدُّهُور
سَبيلُ البارِّ اسْتِقامَةٌ *
تَشُقُّ لِلبارَ طَريقًا مُستَقيمَة
في سَبيلِ أَحْكامِكَ يا رَبُّ انتَظَرْناك *
إِلى اسْمِكَ وذِكرِكَ اشتِياقُ النَّفْس
نَفْسِي في اللَّيلِ اشْتَاقَتْكَ *
ورُوحِي في دَاخِلِي تَبتَكِرُ إِلَيكَ
لِأَنَّه حينَ تَكونُ أَحْكَامُكَ في الأَرض *
يَتَعَلَّمُ البِرَّ سُكَّانُ المَسْكونَة
يا رَبُّ، إِنَّكَ تُحِلُّ السَّلامَ لَنا *
لِأَنَّ كُلَّ أَعْمالِنا أَنتَ تَعمَلُها لَنا
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة ٢: نفْسي في الليل اشتاقَتْكَ،
وروحي في داخلي تَبتكِرُ إليك.
أنتيفونة ٣: أَضِئ بوجهِكَ عَلَينا، يا رَبّ.
المزمور ٦٦ (٦٧)
جميع الشُّعوب لتحمد الله
اعلموا أنّ خلاص الله هذا أُرسل إلى الوثنيين (أعمال ٢٨: ٢٨)
لِيَرحَمْنا اللهُ وليبارِكْنا *
وليضِئ بِوَجهِه علَينا!
لِكَي يُعرَفَ في الأرضِ طَريقُكَ *
وفي جَميعِ الأُمَمِ خَلاصُكَ
لِتَحمَدْكَ الشُّعوبُ يا الله *
لِتَحمَدْكَ الشُّعوبُ جميعًا!
لِتَفرَحِ الأمَمُ وتُهَلِّلْ *
لِأَنَّكَ بِالعَدْلِ تَدينُ العالَمين
بِالِاَستِقامةِ تَدينُ الشّعوب *
وفي الأرضِ تَهْدي الأمَم
لِتَحمَدْكَ الشُعوبُ يا أَلله *
لِتَحمَدْكَ الشُّعوبُ جَميعًا!
الأرضُ أَعطَت غلّتَها *
فليبارِكْنا اللهُ إلهُنا
لِيُبارِكْنا الله *
ولتخشَه أقاصي الأرضِ جَميعُها!
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة ٣: أَضِئ بوجهِكَ عَلَينا، يا رَبّ.
القراءة ١ يوحنا ٤: ١٤-١٥
نَحْنُ عَايَنَّا، وَنَشْهَدُ أَنَّ الآبَ أَرْسَلَ ابْنَهُ مُخَلِّصًا لِلعَالَم. مَنْ شَهِدَ بِأَنَّ يَسُوعَ هُوَ ابْنُ اللهِ، فَاللّهُ فِيهِ مُقِيمٌ وَهُوَ مُقِيمٌ فِي اللهِ.
الردّة
• إلهي ومَلجأي * وبه اعتصامي
•• إلهي ومَلجأي * وبه اعتصامي
• تُرسي وخَلَاصي
•• وبه اعتصَامي
• المجدُ للآبِ والابنِ، والرُّوحِ القُدُس
•• إلهي ومَلجأي * وبه اعتصامي
القراءة الأولى
من سفر المكابيين الأول ٢: ١ و١٥-٢٨ و٤٢-٥٠ و٦٥- ٧٠
ثورة الكاهن مَتَّتْيَا
فِي تِلكَ الأَيَّامِ، قَامَ مَتَّتْيا بْنُ يُوحَنَّا بْنِ سِمعَانَ، وَهُوَ كَاهِنٌ مِن بَنِي يُويَارِيبَ، وَخَرَجَ مِن أُورَشَلِيمَ وَأَقَامَ فِي مُودَينَ.
وَإِنَّ الَّذِينَ أَرسَلَهُمُ المَلِكُ لِيُجبِرُوا النَّاسَ عَلَى الاِرتِدَادِ قَدِمُوا إِلَى مَدِينَةِ مُودَينَ لِيَذبَحُوا. فَأَقبَلَ عَلَيهِم كَثِيرُونَ مِن إِسرَائِيلَ، لَكِنَّ مَتَّتْيَا وَبَنِيهِ اجتَمَعُوا عَلَى انفِرَادٍ. فَتَكَلَّمَ رُسُلُ المَلِكِ وَخَاطَبُوا مَتَّتْيا قَائِلِينَ: أَنتَ رَئِيسٌ شَهِيرٌ عَظِيمٌ فِي هَذِهِ المَدِينَةِ، وَمُعَزَّزٌ بِالبَنِينَ وَالإِخوَةِ. فَتَقَدَّمْ أنتَ أَوَّلًا لِتَنفِيِذِ أَمرِ المَلِكِ، كَمَا فَعَلَتْ الأُمَمُ كُلُّهَا وَرِجَالُ يَهُوذَا، وَمَن بَقِيَ فِي أُورَشَلِيمَ، فَتَكُونَ أَنتَ وَأَهلُ بَيتِكَ مِن أَصدِقَاءِ المَلِكِ وَتُكرَمَ أَنتَ وَبَنوكَ بِالذَّهَبِ وَالفِضَّةِ وَالهَدَايَا الَكَثِيرةِ.
فَأَجَابَ مَتَّتْيَا بِصَوتٍ عَظِيمٍ وَقَالَ: إِنَّهُ وَإِن أَطَاعَتْ المَلِكَ جَمِيعُ الأُمَمِ الَّتِي فِي دَارِ مُلكِهِ، وَارتَدَّ كُلُّ أَحَدٍ عَن دِينِ آبَائِهِ وَرَضِيَ بِأَوَامِرِهِ، فَأَنَا وبَنِيَّ وَإِخوَتِي نَسِيرُ عَلَى عَهدِ آبَائِنَا. فَحَاشَى لَنَا أَن نَترُكَ الشَّرِيعَةَ وَالأحكَامَ. لَن نَسمَعَ لِكَلامِ المَلِكِ، وَلن نَحِيدَ عَن دِينِنَا يَمنَةً أَو يَسرَةً.
وَلَمَّا انتَهَى مِن هَذَا الكَلامِ تَقَدَّمَ رَجُلٌ يَهُودِيٌّ عَلَى عُيُونِ جَمِيعِ الحَاضِرِينَ لِيَذبَحَ عَلَى المَذبَحِ الَّذِي فِي مُودَينَ، كَمَا يَقضِي أَمرُ المَلِكِ. فَلَمَّا رَأَى مَتَّتْيَا ذَلِكَ ثَارَتْ فِيهِ الغَيْرَةُ وَارتَعَشَ حَقْوَاهُ، وَغَضِبَ تَحَمُّسًا لِلشَّرِيعَةِ، فَوَثَبَ عَلَيهِ وَقَتَلَهُ عَلَى المَذبَحِ. وَفِي الوَقتِ نَفسِهِ قَتَلَ أَيضًا رَجُلَ المَلِكِ الَّذِي كَانَ يُجبِرُ عَلَى الذَّبحِ، وَهَدَمَ المَذبَحَ. وَغَارَ لِلشَّرِيعَةِ كَمَا فَعَلَ فِنْحَاسُ بِزِمْرِيَ بْنِ سَالُو. وَصَاحَ مَتَّتْيَا فِي المَدِينَةِ بِصَوتٍ عَظِيمٍ قَائلًا: “مَن غَارَ لِلشَّرِيعَةِ وَحَافَظَ عَلَى العَهدِ، فَلْيَخرُجْ وَرَائِي”. وَهَرَبَ هُوَ وَبَنُوهُ إِلَى الجِبَالِ، وَتَرَكُوا فِي المَدِينَةِ كُلَّ مَا لَهُم.
حِينَئِذٍ اجتَمَعَتْ إِلَيهِم جَمَاعَةُ الحَسِيدِيِّينَ، وَهُم ذَوُو البَأسِ فِي إِسرَائِيلَ، وَكُلُّ مَن تَطَوَّعَ فِي سَبِيلِ الشَّرِيعَةِ. وَانضَمَّ إِلَيهِم جَمِيعُ الَّذِينَ فَرُّوا مِنَ الشَّرِّ وَأَصبَحُوا سَنَدًا لَهُم. وأَلَّفُوا جَيشًا وَضَرَبُوا الخَاطِئِينَ فِي غَضَبِهِم وَرِجالَ الإِثمِ فِي حَنَقِهِم. وَفَرَّ البَاقُونَ إِلَى الأُمَمِ طَالِبِينَ النَّجَاةَ.
ثُمَّ جَالَ مَتَّتْيَا وَأَصحَابُهُ وَهَدَمُوا المَذَابِحَ، وَخَتَنُوا بِالقُوَّةِ كُلَّ مَن وَجَدُوهُ فِي بِلادِ إِسرَائِيلَ مِنَ الأَولادِ القُلْفِ. وَطَارَدُوا ذَوِي التَّعَجرُفِ، وَنَجَحُوا فِي عَمَلِ أَيدِيهِم. وَانتَزَعُوا الشَّرِيعَةَ مِن أَيدِي الأُمَمِ وَأَيدِي المُلُوكِ، وَلَم يَدَعُوا لِلخَاطِئِ أَيَّةَ قُوَّةٍ.
وَقَارَبَتْ أَيَّامُ مَتَّتْيَا أَن يَمُوتَ، فَقَالَ لِبَنِيهِ: لَقَدِ اشتَدَّ التَّعَجرُفُ وَالشَّتِيمَةُ، وَأَتَى زَمَانُ الاِنقِلابِ وَانفِجَارِ الغَضَبِ. فَالآنَ، أَيُّهَا البَنُونَ، غَارُوا لِلشَّرِيعَةِ وَابذُلُوا نُفُوسَكُم فِي سَبِيلِ عَهدِ آبَائِنَا.
وَهُوَذَا سِمعَانُ أَخُوكُم. إِنِّي أَعلَمُ أَنَّهُ رَجُلُ مَشُورَةٍ، فَاسمَعُوا لَهُ كُلَّ الأَيَّامِ، وَلْيَكُنْ لَكُم أَبًا. أَمَّا يَهُوذَا المَكَّابِيُّ الشَّدِيدُ البَأسِ مُنذُ صِبَاهُ، فَهُوَ يَكُونُ لَكُم رَئِيسَ الجَيشِ، وَيَتَوَلَّى مُحَارَبَةَ الشُّعُوبِ. وَاجمَعُوا إِلَيكُم جَمِيعَ العَامِلِينَ بِالشَّرِيعَةِ وَانتَقِمُوا لِشَعبِكُمُ انتِقَامًا. كَافِئُوا الأُمَمَ مُكَافَأَةً وَوَاظِبُوا عَلَى وَصَايَا الشَّرِيعَةِ.
ثُمَّ بَارَكَهُم وَانضَمَّ إِلَى آبَائِهِ. وَكَانَتْ وَفَاتُهُ فِي السَّنَةِ المِائَةِ وَالسَّادِسَةِ وَالأَربَعِينَ. وَدُفِنَ فِي قُبُورِ آبَائِهِ بِمُودَينَ، وَبَكَى عَلَيهِ كُلُّ إِسرَائِيلَ بُكَاءً شَدِيدًا.
الردة ١ مكابيين ٢: ٥١ و٦٤
• اذكُرُوا أعمَالَ آبَائِنَا الَّتِي قَامُوا بِهَا فِي زَمَانِهِم، تَنَالُوا مَجدًا عَظِيمًا وَاسمًا مُخَلَّدًا.
• فَأنتُم، أيُّهَا البَنُونَ، كُونُوا رِجَالًا وَتَمَسَّكُوا بِالشَّرِيعَةِ، فَإنَّكُم بِهَا سَتَتَمَجَّدُونَ.
• تَنَالُوا مَجدًا عَظِيمًا وَاسمًا مُخَلَّدًا.
القراءة الثانية
من وثيقة المجمع الفاتيكاني الثاني “فرح ورجاء” في الكنيسة في عالم اليوم.
( فقرة ٨٨- ٩٠)
ليُسهِمْ المسيحيّون طوعًا وبكلِّ قواهم في بناءِ نظامٍ دَوليٍّ يحترمُ الحرّيّاتِ المشروعةَ، ويقوِّي روحَ الأُخوَّةِ والصَّداقةِ بين النَّاس، يَحفِزُهم في ذلك أَنّ القِسمَ الأكبرَ من العالمِ لا يزالُ يُعاني من حالةٍ من البؤسِ خطيرة، فيها يبدو المسيحُ نفسُه في الفقراء يدعو تلاميذَه بصوتٍ عالٍ إلى المحبّةِ وعملِ البِرِّ. فيجبُ إزالةُ هذا الشَّكِّ من العالم: فيما تنعمُ بعضُ الدُّول بفيضٍ من الخيرات، وكثيرًا ما يكونُ معظمُ سكّانِها ممَّن يحملون الاسمَ المسيحيّ، نجدُ البعضَ الآخرَ محرومًا ما هو ضروريٌّ للحياة، ورازحًا تحتَ وطأَةِ الجوعِ والمرضِ وشتَّى أنواعِ الشَّقاءِ. إنَّ روحَ الفقرِ والمحبّةِ هو مجدُ كنيسةِ المسيحِ والشَّاهدُ لها.
وإنه لتَجدُرُ الإشادةُ بأولئك المسيحيّين، ولا سيَّما الشُّبَّانِ منهم، الذين يندفعون طوعًا إلى مُساعدةِ النَّاسِ الآخَرِين والشُّعوبِ الأُخرى. وإلى ذلك فعلى شعبِ اللهِ كُلِّه أن يأخذَ بكلامِ الأساقفةِ ومَثَلِهم، فيعملَ، ضمنَ حدودِ إمكاناتِه، على التَّخفيفِ من شقاءِ هذا الزَّمان، وذلك على الخُطَّةِ القديمةِ في الكنيسة، أي بالاقتطاعِ، لا من الفائضِ فقط، بل ومن الضروريِّ أيضًا.
وطريقةُ جَمعِ المـُساعداتِ وتوزيعِها، وإن لم تَجرِ على نظامٍ صارمٍ ومُوَحَّد، يجبُ أن تتبعَ خُطَّةً قويمةً في الأبرشيّاتِ والدُّوَلِ في شتَّى أَنحاءِ العالم، على أن يقومَ، حيث يُمكنُ ذلك، تضافُرٌ في العملِ بينَ الكاثوليك وسائرِ إخوانِهم المسيحيّين. فروحُ المحبّةِ لا يَمنَعُ، لا بل يفرضُ التزامَ التَّخطيطِ والتَّنظيمِ في العملِ الاجتماعيِّ وفي عملِ البِرِّ. ولهذا لا بدَّ لجميع المتطوِّعين للعملِ في خدمةِ الشُّعوبِ الآخذةِ في النُّموِّ من أن يَؤَهَّلوا لذلك تأهيلًا خاصًّا في معاهدَ مختصَّة.
ولهذا أيضًا يجب أن تكونَ الكنيسةُ حاضرةً في جماعةِ الأُممِ نفسِها لتحُثَّ وتشجِّعَ على التَّعاونِ بينَ البشر، وذلك بمؤسَّساتِها العامّةِ، وبتضافُرِ جميعِ المسيحيِّين تضافُرًا كاملًا وصادقًا، تدفعُهم إلى ذلك الرَّغبةُ فقط في خدمةِ الجميع.
يتحقّقُ هذا الهدفُ بصورةٍ فعّالةٍ إذا أدركَ المؤمنون أنفسُهم مسؤوليَّتَهم الإنسانيّةَ والمسيحيّة، وسعَوْا في بيئتِهم أَوّلًا في بثِّ الرغبةِ في التَّعاونِ الحثيثِ مع الجماعةِ الدَّوليّة. ويجبُ في هذا الصَّدَدِ العنايةُ بتنشئةِ الأَحداثِ تنشئةً خاصّة، سواءٌ أكان ذاك في التَّربيةِ الدِّينيّةِ أم التَّربيةِ المدنيّة.
وأخيرًا لكي يقومَ الكاثوليك بدورِهِم كما يجبُ ويلتزمُوا في الجماعةِ الدَّوليّةِ، نرجو منهم أن يَجِدّوا في التَّعاونِ بصورةٍ فعّالةٍ وإيجابيّةٍ مع إخوانِهم المنفصِلينَ الذين يشتركونَ معهم في الاعترافِ بالمحبّةِ الإنجيليّة، ومن جهةٍ أُخرى مع جميعِ البشرِ المتعطِّشينَ إلى سلامٍ حقيقيٍّ.
الردة ر. حبقوق ٣: ٣؛ ر. أحبار ٦: ١ و٦ و٩
• الله يأتي من الجنوب. أنا الربَّ إلهَكم، سأفتقدُكم في السَّلام.
• سأنظرُ إليكم، وأكثِّرُكم فتَكثُرون، وأثبِّتُ عهدي معكم.
• أنا الربَّ إلهَكم، سأفتقدُكم في السَّلام.
أنتيفونة تسبحة زكريا:
أقامَ اللهُ لنا رُكنَ الخلاصِ،
كما وَعَدَ بِلِسانِ أنبيائِهِ القِدّيسين.
التسبحة الإنجيلية لزكريا لوقا ١: ٦٨ – ٧٩
المسيح والمعمدان سابقه
مُبارَكٌ الرَّبُّ إِلهُنا *
لأَنَّهُ افتَقَدَ وصَنَعَ فِدَاءً لشَعبِهِ
وَأَقامَ لَنا قَرْنَ خَلاصٍ *
في بَيتِ داوُدَ فَتاهُ
كَما تَكَلَّمَ على أفواهِ أَنِبيائِهِ القدِّيسين *
الَّذِين هُم مُنذُ الدَّهر:
بأنْ يُخَلِّصَنا مِن أَعدائِنا *
وَمِن أَيدِي جَميعِ مُبغِضينا
ليَصنَعَ رَحمَةً إلى آبائِنا *
ويذْكُرَ عَهدَهُ الـمُقَدَّس
القَسَمَ الَّذي حلَفَ لإِبراهيمَ أَبينا *
أَن يُنعِمَ علَينا
بأَن نَنجُوَ مِن أَيدِي أَعدائِنا *
فَنعبُدَه بلا خَوفٍ
بالقداسَةِ والبِرِّ *
جَميعَ أَيَّامِ حَياتِنا
وأَنتَ أَيُّها الصَّبيُّ نَبِيَّ العَلِيّ تُدعى *
لأَنَّكَ تَسبِقُ أَمامَ وَجْهِ الرَّبِّ لِتُعِدَّ طُرُقَهُ
وتُعطِيَ شَعبَه عِلْمَ الخَلاصِ *
لمَغفِرَةِ خَطاياهُمْ
بِأحشاءِ رَحمَةِ إِلهِنا *
الذي افتَقَدَنا بِهَا المُشرِقُ مِنَ العَلاء
ليُضيءَ للجالسِينَ في الظُّلْمَةِ وَظِلالِ الـمَوت *
ويُرشِدَ أقدامَنا إلى سَبيلِ السَّلامة
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة تسبحة زكريا:
أقامَ اللهُ لنا رُكنَ الخلاصِ،
كما وَعَدَ بِلِسانِ أنبيائِهِ القِدّيسين.
الأدعية
إِنَّ المَسِيحَ قَدِ اقْتَنَى لَهُ، بِدَمِهِ الكَرِيمِ، شَعْبًا جَدِيدًا. فَلنَسْجُدْ لَهُ وَلنَطْلُبْ إِلَيْهِ مُتَضَرِّعِين:
اُذْكُرْ، يَا رَبُّ، شَعْبَكَ.
يَا مَلِكَنَا وَمُخَلِّصَنَا، اِسْتَمِعْ لِكَنِيسَتِكَ، الَّتِي بَادَرَتْ إِلَى تَسْبِيحِكَ فِي هَذَا اليَوْمِ الجَدِيد،
– عَلِّمْهَا ألَّا تَكُفَّ عَنْ تَمْجِيدِ جَلَالِكَ السَّامِي.
يَا رَجَاءَنَا وَيَا قُوَّتَنَا، عَلَيْكَ اتِّكَالُنَا،
– فَلَنْ نَخْزَى لِلأَبَد.
اِلْتَفِتْ إِلَى ضُعْفِنَا، هَلُمَّ أَغِثْنَا،
– فَإِنَّنَا بِمَعْزَلٍ عَنْكَ لَا نَسْتَطِيعُ شَيْئًا.
اِلْتَفِتْ إِلَى المَسَاكِينِ وَالمُهْمَلِين، لِئَلَّا يَكُونَ هَذَا اليَوْمَ الجَدِيدَ عِبْئًا عَلَيْهِمْ،
– بَلْ يَوْمَ عَزَاءٍ وَفَرَح.
أبانا الَّذي في السَّمواتِ:
لِيَتَقَدَّس اسْمُكَ؛
لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ؛
لِتَكُنْ مَشيئَتُكَ، كَما في السَّماءِ كَذَلِكَ عَلى الأرض.
أَعطِنا خُبزَنا كَفافَ يَومِنا؛
واغفِرْ لَنا خَطايانا،
كَما نَحنُ نَغفِرُ لِمَن أخْطَأَ إِلَيْنا،
ولا تُدْخِلْنا في التَّجارِبِ،
لَكِن نَجِّنا مِنَ الشِّرِّير.
الصلاة
أَيُّهَا الإِلَهُ القَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ، وَيَا خَالِقَ جَمِيعِ الأَشْيَاء † دَعْنَا نَبْدَأُ هَذَا اليَوْمَ بِاسْمِكَ فَرِحِينَ * وَنَقْضِيهِ فِي خِدْمَتِكَ وَخِدْمَةِ الإِخْوَةِ أَجْمَعِين. بِرَبِّـنَا يَسُوعَ المَسِيحِ ٱبْـنِكَ * الإِلَهِ الحَيّ المَالِكِ مَـعَكَ وَمَعَ الرُّوحِ القُدُسِ † إلَى دَهْرِ الدُّهُور.
البركة
١) إذا حضر الصلاة كاهن أو شماس:
• الرَّبُّ مَعَكُم.
– وَمَعَ رُوحِكَ أيضًا.
• بارَكَكُم الله القادِرُ على كُلِّ شَيء: الآبُ والابنُ † والرُّوحُ القُدُس.
– آمين.
• اذْهَبوا بِسَلامِ المَسِيح.
– الشُّكْرُ لله.
٢) إذا لم يحضر الصلاة كاهن أو شماس:
• بارَكَنا الرَّبُّ، وحَفِظَنَا مِن كُلّ شَرٍّ، وبَلَغَ بِنا الحياةَ الأبدي