stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

صلاة الساعات ” 31 أكتوبر – تشرين الأول 2019 “

705views

خميس الأسبوع الثلاثين من زمن السنة العادي – السنوات الفردية
الاسبوع الثاني من 📖 المزامير
اللون الليتورجي اخضر

صلاة السَحَر

• اللهم، بادر إلى مَعونتي. (هنا يرسم المصلون إشارة الصليب).
– يا ربّ، أسرع إلى إغاثتي.

المجد للآب والابن، والروح القدس
كما كان في البدء والآن وكل أوان،
وإلى دهر الدهور. آمين. هللويا.

دعوة إلى الصلاة

• يا ربِّ افتَحْ شَفَتّيَّ.
– ليُخبرَ فَمي بتسبحتِكَ.

أنتيفونة: اُمثُلوا بين يديّ الربِّ مُنشدين.

المزمور ٩٩ (١٠٠)

فرح الصاعدين إلى الهيكل

الربّ يأمر المفتدين بالتغنّي بنشيد الظَفر (ق. أثناسيوس)

اِهتِفوا لِلرَّبِّ يا أَهلَ الأَرضِ جَميعًا †
اُعبُدوا الرَّبَّ بِالفرَح *
اُدخُلوا إِلى أَمامِه بِالتَّهْليل.

اِعلَموا أَنَّ الرَّبَّ هو الله †
هو صَنَعَنا ونَحنُ لَهُ *
نَحنُ شَعبُهُ وغَنَمُ مَرْعاه.

اُدخُلوا أَبْوابَهُ بِالشُّكْران †
ودِيارَهُ بِالتَّسْبيح *
اِحمَدُوهُ وبارِكوا اسْمَه.

فَإنَّ الرَّبَّ صَالِحٌ وللأبدِ رَحمَتُهُ *
وإِلى جيلٍ فَجيلٍ أَمانَتُهُ.

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة: اُمثُلوا بين يديّ الربِّ مُنشدين.

أنتيفونة ١: أيقِظْ جَبروتَكَ، يا رَبُّ،
وهلمَّ لخلاصِنا.

المزمور ٧٩ (٨٠)

افتقد كرمتك، يا ربّ

تعال، أيها الربّ يسوع (رؤيا ٢٢: ٢٠)

يا راعيَ إِسْرائيلَ، أَصغِ †
يا هادِيَ يوسُفَ كالقطيع *
يا جالِسًا على الكَروبينَ، أَشرِقْ

أَمامَ أَفْرائيمَ وبَنْيامينَ ومَنَسَّى *
أَيقِظْ جَبَروتَكَ وهَلُمَّ لِخَلاصِنا

اللَّهمَّ أَرجِعْنا *
وأَنِرْ علَينا بِوَجهِكَ فنَخلُص

أيُّها الرَّبُّ إلهُ القوات *
إلى مَتى تَغضَبُ على صَلاةِ شَعبِكَ؟

لقَد أَطعَمتَهم خُبزَ الدُّموع *
وسَقَيتَهم فَيضًا مِنَ العَبَرات

جَعَلتَنا مَثارَ نِزاعٍ لِجيرانِنا *
واستَهزَأَ بِنا أَعداؤنا

يا إلهَ القُوَّاتِ أَرجِعْنا *
وأَنِرْ علَينا بِوَجهِكَ فنَخلُص

مِن مِصرَ اقتَلَعتَ كَرمَةً *
ولتَغرِسَها طَرَدتَ أمَمًا

مَهَّدتَ لَها فأَصَّلَتْ أُصولَها *
ومَلأَتِ الأَرضَ

ظِلّها غَطَّى الجِبالَ *
وأَغصانُها أَرْزَ الله

إلى البَحرِ مَدَّت قُضْبانَها *
وإِلى النَّهرِ فِراخَها

لماذا كَسَرتَ سِياجَها *
فقَطَفَها كُلُّ عابِرِ سَبيل؟

خِنْزيرُ الغابِ أَتلَفَها *
ووَحشُ الحُقولِ رَعاها

إِرْجِعْ يا إِلهَ القُوات *
تَطلع مِنَ السَّماءِ وانْظُرْ

وافْتَقِدْ هذه الكَرمَة *
واحْمِ ما غَرَسَت يَمينُكَ

أَحرَقوها بِالنَّارِ كأَنَّها نُفاية *
مِن تَجَهّمِ وَجهِكَ يَهلِكون

لِتَكُن يَدُكَ على رَجُلِ يَمينكَ *
على ابنِ الإِنسانِ الَّذي أَيَّدتَه لَكَ

فلا نرتَدَّ عنكَ *
تُحْيينا فنَدْعوَ بِاسْمِكَ

أَيُّها الرَّبُّ إِلهُ القُوَّاتِ أَرجِعْنا *
أَنِرْ علَينا بِوَجهِكَ فنَخلُص

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ١: أيقِظْ جَبروتَكَ، يا رَبُّ،
وهلمَّ لخلاصِنا.

أنتيفونة ٢: صَنَعَ الرَّبُّ عَظائمَ،
ليُعرَفْ ذَلِكَ في الأرضِ كُلِّها.

التسبحة أشعيا ١٢: ١-٦

ابتهاج القوم المفتدى

إن عطش أحدٌ، فليُقبل إليَّ (يوحنا ٧: ٣٧)

أَحمَدُكَ يا رَبَ لِأَنَّكَ غَضِبتَ علَيَّ *
لكِنِ ارتَدَّ غَضَبُكَ وعَزَّيتَني

هُوَذا اللهُ خَلاصي *
فأَطمَئِنُّ ولا أَفزَع

الرَّبُّ عِزِّي ونَشيدي *
لقد كانَ لي خَلاصًا

وتستَقونَ المِياهَ *
مِن يَنابيعَ الخَلاصِ مُبتَهِجين

وتَقولونَ في ذلك اليَوم:*
إحمَدوا الرَّبَّ وادْعوا بِاسْمِهِ

عَرِّفوا في الشُّعوبِ أَعْمالَه*
واذكُروا أَنَّ اسْمَهُ قد تَعالى

أَشيدوا لِلرَّبِّ فإِنَّه قد صَنَعَ عَظائمَ *
لِيُعَرِّفْ ذلك في الأَرضِ كُلِّها

إِهتِفي وابتَهجي يا ساكِنَةَ صِهْيون *
فإِنَّ قُدُّوسَ إِسْرائيلَ في وَسَطِكِ عَظيم

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ٢: صَنَعَ الرَّبُّ عَظائمَ،
ليُعرَفْ ذَلِكَ في الأرضِ كُلِّها.

أنتيفونة ٣: هلِّلوا لله عزَّتنا.

المزمور ٨٠ (٨١)

احياء ذكرى العهد

احذروا أن يكون لأحدكم قلب شرير،
تردّه قلّة إيمانه عن الله الحيّ (إلى العبرانيين ٣: ١٢)

هَلِّلوا للهِ عِزَّتِنا *
إِهتِفوا لإِلهِ يَعْقوب

خُذوا في العَزْفِ واضرِبوا بِالدُّف *
وبِالكِنَّارةِ الرَّخيمةِ والعود

أُنفُخوا في البوقِ عِندَ رأسِ الشَّهْر *
وفي أَوانِ البَدْرِ لِيَومِ عيدِنا

فإِنَّه فَريضَةٌ على إِسْرائيل *
وحُكمٌ لإِلهِ يَعْقوب

جَعَلَه شَهادةً في يوسُف *
عِندَ خُروجِه على أَرضِ مِصْر

سَمِعتُ لسانًا لم أَكُنْ أَعرِفُه: †
«حَطَطتُ الَحِمْلَ عن كاهِلِه *
وانْصَرَفَتْ يَداهُ عنِ القُفَّة

في الضِّيقِ دَعَوَتني فأَنقَذتُكَ †
مِن حِجابِ الرَّعدِ اْستَجَبتُ لَكَ *
عِندَ مياهِ مَريبةَ اْمتَحَنتُكَ

إِسمع يا شَعْبي فأُشهِدَ علَيكَ *
يا إِسْرائيلُ لو اسْتَمَعتَ لي

لا يَكُنْ عِندَكَ إِلهٌ غَريب *
ولا تَسْجُدْ لإِلهٍ دَخيل

لأَنَّي أَنا الرَّبُّ إِلهُكَ †
الَّذي أَصعَدَكَ مِن أَرضِ مِصْر *
فأَوْسِعْ فَمَكَ لأَملأَه

لَكِنَّ شَعْبي لم يَسْمعَ لِصَوتي *
وإِسْرائيلَ لم يُرِدْني

فأَسلَمتُهم إِلى إِصْرارِ قُلوبِهم *
يَسيرونَ على هَواهم

لو سَمعِ لي شَعْبي *
وسَلَكَ إِسْرائيلُ طُرُقي

لَأَذْلَلْتُ في لَمْحِ البَصَرِ أَعْداءَهم *
ورَدَدتُ يَدي على مُضايِقيهم

ولَتَمَلَّقَ لَه مُبغِضو الرَّبِّ *
وكانَ ذلك مَصيرُهم لِلأبد

مِن لُبابِ الحِنطَةِ أَطعَمتُه *
ومِن عَسَلِ الصَّخرَةِ أَشبَعتُه»

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ٣: هلِّلوا لله عزَّتنا.

القراءة رومة ١٤: ١٧-١٩

ليسَ ملكوتُ اللهِ أكلًا وشُرْبًا، بَلْ برٌّ وسَلامٌ وفَرَحٌ في الرُّوحِ القُدُس. فمَنْ عَمِلَ للمسيحِ على هذه الصورةِ، هُوَ مَرضيٌّ عندَ الله، ومُكرَّمٌ لدى الناسِ. فعلينا إذًا أن نسعى إلى ما غايَتُه السلامُ والبُنيانُ المُتبادل.

الردّة

• في كُلِّ صباحٍ * أَذْكُرُكَ مُبكِّرًا يا رَبّ
•• في كُلِّ صباحٍ * أَذْكُرُكَ مُبكِّرًا يا رَبّ

• لأنّك كنت لي عضُدًا
•• أَذْكُرُكَ مُبكِّرًا يا رَبّ

• المجد للآب والابن، والروح القدس
•• في كُلِّ صباحٍ * أَذْكُرُكَ مُبكِّرًا يا رَبّ

القراءة الأولى

من سفر الحكمة ٧: ١٥-٣٠

الحكمة هي صورة الله

لِيَهَبْ لِيَ اللهُ أَن أَتَكَلَّمَ بِحَسَبِ رَغبَتِهِ وأَن أُجرِيَ فِي خَاطِرِي مَا يَلِيقُ بِمَا نِلْتُهُ مِنَ المَوَاهِبِ. فَإِنَّهُ هُوَ دَلِيلُ الحِكمَةِ وَمُرشِدُ الحُكَمَاءِ. وَفِي يَدِهِ نَحنُ وَأَقوَالُنَا وَكُلُّ فِطنَةٍ وَكُلُّ عِلمٍ مِن عُلُومِ الصِّنَاعَةِ.
فَهُوَ الَّذِي وَهَبَ لِي عِلمًا يَقِينًا بِالكَائِنَاتِ حَتَّى أَعرِفَ نِظَامَ العَالَمِ وَفَاعِلِيَّةَ العَنَاصِرِ، وَمَبدَأَ الأَزمِنةِ وَمُنتَهَاهَا وَمَا بَينَهُمَا، وَتَعاقُبَ الاِعتِدَالاتِ وَتَغَيُّرَ الفُصُولِ، وَدَوَائِرَ السَّنَةِ، وَمَرَاكِزَ النُّجُومِ، وَطَبَائِعَ الحَيَواناتِ وَغَرَائِزَ الوُحُوشِ، وَنَغَمَاتِ الأَروَاحِ، وَخَوَاطِرَ البَشَرِ، وَأَنوَاعَ النَّبَاتِ وَخَوَاصَّ الجُذُورِ. فَعَرَفْتُ كُلَّ مَا خَفِيَ، وَكُلَّ مَا ظَهَرَ لأَنَّ مُهَندِسَةَ كُلِّ شَيءٍ عَلَّمَتْنِي، وَهِيَ الحِكمَةُ.
فَإِنَّ فِيهَا رُوحًا فَطِنًا قُدُّوسًا، وَحِيدًا مُتَشَعِّبًا، لَطِيفًا مُتَحَرِّكًا، ثَاقِبًا طَاهِرًا، واضِحًا سَليمًا، مُحِبًّا لِلخَيرِ، حَادًّا حُرًّا، مُحسِنًا مُحِبًّا لِلبَشَرِ، ثَابِتًا آمِنًا مُطمَئِنًّا يَقدِرُ عَلَى كُلِّ شَيءٍ، وَيُراقِبُ كُلَّ شَيءٍ، يَنفُذُ إِلَى جَمِيعِ الأَروَاحِ، الفَهِمَةِ مِنهَا وَالطَّاهِرَةِ، وَالأَشَدِّ لَطَافَةً، لأَنَّ الحِكمَةَ أَكثَرُ حَرَكَةً مِن كُلِّ حَرَكَةٍ، فَهِيَ لِطَهَارَتِهَا تَختَرِقُ وَتَنفُذُ كُلَّ شَيءٍ.
فَإِنَّهَا نَفحَةٌ مِن قُدرَةِ اللهِ، وَانبِعَاثٌ خَالِصٌ مِن مَجدِ القَدِيرِ. فَلِذَلِكَ لا يَتَسَرَّبُ إلَيهَا شَيءٌ نَجِسٌ، لأَنَّهَا انعِكَاسٌ لِلنُّورِ الأَزَلِيِّ، وَمِرآةٌ صَافِيَةٌ لِعَمَلِ اللهِ وَصُورَةٌ لِصَلاحِهِ.
تَقدِرُ عَلَى كُلِّ شَيءٍ وَهِيَ وَحدَهَا، وَتُجَدِّدُ كُلَّ شَيءٍ وَهِيَ ثَابِتَةٌ فِي ذَاتِهَا. وَعَلَى مَرِّ الأَجيَالِ تَجتَازُ إِلَى نُفُوسٍ قِدِّيسَةٍ فَتُنشِئُ أَصدِقَاءَ للهِ وَأَنبِيَاءَ، لأَنَّ اللهَ لا يُحِبُّ إِلاَّ مَن يُسَاكِنُ الحِكمَةَ. فَإِنَّهَا أَبهَى مِنَ الشَّمسِ، وَأَسمَى مِن كُلِّ مَجمُوعَةِ نُجُومٍ. وَإِذَا قِيسَتْ بِالنُّورِ ظَهَرَ تَفَوُّقُهَا، لأَنَّ النُّورَ يَعقُبُهُ اللَّيلُ. أَمَّا الحِكمَةُ فَلا يَغلِبُهَا الشَّرُّ.

الردة قولسي ١: ١٥-١٦؛ حكمة ٧: ٢٦

• يَسُوعُ المَسِيحُ هُوَ صُورَةُ اللهِ الَّذِي لا يُرَى، وَبِكرُ كُلِّ خَلِيقَةٍ. فَفِيهِ خُلِقَ كُلُّ شَيءٍ.

• لأنَّه انعِكَاسٌ لِلنُّورِ الأزَلِيِّ، وَمِرآةٌ صَافِيَةٌ لصلاحِ الله.

• فِيهِ خُلِقَ كُلُّ شَيءٍ.

القراءة الثانية

من خُطَبِ القديس أثناسيوس الأسقف في الرَّدِّ على الأريوسيين

(الخطبة الثانية، 78 و79: PG 26 ، 311 و314)

صورة الحكمة ومثالها أودعت في أعمال الله

وضعَ اللهُ فينا وفي جميعِ المخلوقاتِ صورةَ حكمتِه. وليس من خطأٍ في أن تَنسِبَ الحكمةُ الحقيقيّةُ والخالقةُ إلى نفسِها ما في صورتِها المخلوقة، فتقول: “الربُّ خلقَني في أعمالِه” (ر. أمثال ٨: ٢٢). فما في الحكمةِ التي فينا، هو من الحكمةِ التي فيه.
وهذا لا يَعني أن الخالقَ صارَ مخلوقًا، إلا أنَّه يقولُ هذا القولَ عن نفسِه لأنَّه وضعَ صورتَه في خلائقِه. وكذلك عندَما يقولُ الربُّ: “مَن قَبِلَكُم قَبِلَنِي أنَا” (متى ١٠: ٤٠)، فهو يقولُ ذلك لأنَّ صورتَه فينا. ولا يُعَدُّ هو، من أجلِ ذلك، من الأشياءِ المخلوقة. ولكن، لأنَّه وضعَ صورتَه ومثالَه في أعمالِه التي خلقَها، فهو يقولُ عن نفسِه ما يقالُ عن صورتِه: “الرَّبُّ خَلَقَني في أوَّلِ طُرُقِه، خلقَني في أعمالِه” (ر. أمثال ٨: ٢٢).
وضعَ الله صورةَ حكمتِه في أعمالِه، ليتوصَّلَ العالمُ من خلالِ هذه الحكمةِ نفسِها إلى معرفةِ الكلمةِ خالقِه، وبِالكلمةِ يَعرِفُ الآبَ. قالَ القدِّيسُ بولس: “لأنَّ مَا يُعرَفُ عَن الله بُيِّنَ لَهُم، فَقَد أبَانَهُ اللهُ لَهُم. فَمُنذُ خَلْقِ العَالمِ لا يَزَالُ مَا لا يَظهَرُ مِن صِفَاتِهِ، أي قُدرَتُهُ الأزَلِيَّةُ وَأُلُوهَتُهُ، ظَاهِرًا لِلبَصَائِرِ في مَخلُوقَاتِهِ” (روما ١: ١٩-٢٠). وهذا الكلامُ لا يَعني أنّ الكلمةَ هو مخلوقٌ من حيثُ الطَّبيعة. بل يجبُ أن نفهمَ هذا الكلامَ على الحكمةِ التي فينا أنَّها حقًّا فينا وأنَّها حقًّا موجودة.
وإن رَفضُوا (أي: الأريوسيون) التَّسليمَ بهذا، فَلْيُجيبوا على هذا السُّؤال: هل توجدُ في المخلوقات حكمةٌ أم لا؟ إن لم تكُنْ فيها حكمة، فكيف يقولُ الرَّسول: “زعموا أنَّهم حكماءُ، ولم يعرفوا اللهَ في تدبيرِ حكمتِه الإلهيَّة” (ر. ١ قورنتس ١: ٢١). وأيضًا: إن لم تكُنْ هناك حكمة، فيكف يَذكُرُ الكتابُ العديدَ من الحكماء: “الحَكِيمُ يَخشَى الشَّرَّ وَيَتَجَنَّبُهُ” (أمثال ١٤: ١٦)؛ “وبِالِحكمَةِ يُبنَى البَيتُ” (أمثال ٢٤: ٣).
ويقولُ الجامعة: “حِكمَةُ الإنسانِ تُنِيُر وَجهَهُ” (جامعة ٨: ١) ويوبِّخُ الحَمقَى فيقولُ لهم: “لا تَقُلْ: لِمَ اتَّفَقَ أن كَانَتِ الأيَّامُ الأُولَى خَيرًا مِن هَذِهِ؟ فَإنَّهُ لَيسَ عَن حِكمَةٍ سُؤالُكَ هَذَا” (جامعة ٧: ١٠).
أمَّا إن وُجِدَتِ الحكمةُ في المخلوقاتِ، وبذلك يشهدُ بنُ سيراخ فيقول: “أفَاضَهَا عَلَى جَمِيعِ أعمَالِهِ، فِي كُلِّ بَشَرٍ عَلَى حَسَبِ عَطِيَّتِهِ، وَمَنَحَهَا لِمُحِبِّيهِ” (بن سيراخ ١: ٩-١٠)، فإنَّ هذه الحكمةَ ليسَتْ الحكمةَ القائمةَ بذاتِها، أي الابنُ الوحيد، بل هي الحكمة التي منه والظاهرةُ في العالم. فما الأمرُ الذي تراه مستعصيًا على الإيمان، إن كانَتْ الحكمةُ الحقيقيّةُ والخالقة، وصُورتُها هي العلمُ والمعرفةُ المفاضةُ في العالم، تقولُ عن نفسِها: “خلقَني اللهُ في أعمالِه”؟ الحكمةُ التي في العالمِ ليسَتْ خالقةً، بل هي مخلوقةٌ في أعمالِ الخليقة، وبها “السَّمَاوَاتُ تَحَدِّثُ بِمَجدِ الله، وَالجَلَدُ يُخبِرُ بِمَا صَنَعَتْ يَدَاهُ” (مزمور ١٨: ٢).

الردة حكمة ٧: ٢٢، ٢٣؛ ١ قورنتس ٢: ١٠

• إنَّ فِي الحِكمَةِ رُوحًا فَطِنًا قُدُّوسًا، وَحِيدًا مُتَشَعِّبًا لَطِيفًا، مُتَحَرِّكًا ثَاقِبًا طَاهِرًا، وَاضِحًا سَلِيمًا مُحِبًّا لِلبَشَرِ، ثَابِتًا آمِنًا مُطمَئِنًّا، يَقدِرُ عَلَى كُلِّ شَيءٍ وَيُرَاقِبُ كُلَّ شَيءٍ، يَنفَذُ إلَى جَمِيعِ الأروَاحِ.

• لأنَّ الرُّوحَ يَفحَصُ عَن كُلِّ شَيءٍ، حَتَّى عَن أعمَاقِ الله.

• يَقدِرُ عَلَى كُلِّ شَيءٍ وَيُرَاقِبُ كُلَّ شَيءٍ، يَنفُذُ إلَى جَمِيعِ الأروَاحِ.

أنتيفونة تسبحة زكريا:

ربّنا، علِّم شعبَك
أن الخلاصَ هو في غفرانِ خطاياهُم.

التسبحة الإنجيلية لزكريا لوقا ١: ٦٨ – ٧٩

المسيح والمعمدان سابقه

مُبارَكٌ الرَّبُّ إِلهُنا *
لأَنَّهُ افتَقَدَ وصَنَعَ فِدَاءً لشَعبِهِ

وَأَقامَ لَنا قَرْنَ خَلاصٍ *
في بَيتِ داوُدَ فَتاهُ

كَما تَكَلَّمَ على أفواهِ أَنِبيائِهِ القدِّيسين *
الَّذِين هُم مُنذُ الدَّهر:

بأنْ يُخَلِّصَنا مِن أَعدائِنا *
وَمِن أَيدِي جَميعِ مُبغِضينا

ليَصنَعَ رَحمَةً إلى آبائِنا *
ويذْكُرَ عَهدَهُ الـمُقَدَّس

القَسَمَ الَّذي حلَفَ لإِبراهيمَ أَبينا *
أَن يُنعِمَ علَينا

بأَن نَنجُوَ مِن أَيدِي أَعدائِنا *
فَنعبُدَه بلا خَوفٍ

بالقداسَةِ والبِرِّ *
جَميعَ أَيَّامِ حَياتِنا

وأَنتَ أَيُّها الصَّبيُّ نَبِيَّ العَلِيّ تُدعى *
لأَنَّكَ تَسبِقُ أَمامَ وَجْهِ الرَّبِّ لِتُعِدَّ طُرُقَهُ

وتُعطِيَ شَعبَه عِلْمَ الخَلاصِ *
لمَغفِرَةِ خَطاياهُمْ

بِأحشاءِ رَحمَةِ إِلهِنا *
الذي افتَقَدَنا بِهَا المُشرِقُ مِنَ العَلاء

ليُضيءَ للجالسِينَ في الظُّلْمَةِ وَظِلالِ الـمَوت *
ويُرشِدَ أقدامَنا إلى سَبيلِ السَّلامة

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة تسبحة زكريا:

ربّنا، علِّم شعبَك
أنّ الخلاصَ هو في غفرانِ خطاياهُم.

الأدعية

تبارَكَ الله أبونا، الذي يَحرُسُ أبناءَهُ، ولا يُغفِلُ طَلَباتِهِم. فَلْنُصَلِّ إليهِ بِتَوَاضُع:

ربّنا، أنِرْ بَصَائِرَنا.

الحمدُ لكَ، يا الله، يا مَن جعلتَ المسيحَ نورًا للعالم،
– فَلْيشمُلْنا نورُ المسيحِ طوالَ هذا النهار.

لِتُرافقْنا حكمتُك طوالَ هذا اليوم،
– فَنَسلُكَ سبُلَ حياةٍ جديدة.

ساعِدْنا على احتمالِ الشدائدِ،
– فنثْبُتَ في خدمتِك بصدرٍ مُنْشَرِح.

اِهدِ اليومَ خواطرَنا وحواسَّنا كلَّها،
– فنُفكّرَ وفقًا لإرادتِك، ونعملَ طبقًا لمشيئتِك.

أبانا الَّذي في السَّمواتِ:
لِيَتَقَدَّس اسْمُكَ؛
لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ؛
لِتَكُنْ مَشيئَتُكَ، كَما في السَّماءِ كَذَلِكَ عَلى الأرض.
أَعطِنا خُبزَنا كَفافَ يَومِنا؛
واغفِرْ لَنا خَطايانا،
كَما نَحنُ نَغفِرُ لِمَن أخْطَأَ إِلَيْنا،
ولا تُدْخِلْنا في التَّجارِبِ،
لَكِن نَجِّنا مِنَ الشِّرِّير.

الصلاة

إِلَيْكَ نَتَضَرَّعُ، أَيُّهَا النُّورُ الحَقّ وَيَا بَدِيعَ النُّورِ، حَتَّى إِذَا وَاصَلْنَا التَّأَمُّلَ فِي مَا هُوَ مُكَرَّسٌ * عِشْنَا فِي ضِيَائِكَ عَلَى الدَّوَام. بِرَبِّنَا يسوعَ المَسِيحِ ابنِكَ * الإِلَهِ الحَيّ المَالِكِ مَعَكَ وَمَعَ الرُّوحِ القُدُس † إِلَى دَهْرٍ الدُّهُور.

البركة

١) إذا حضر الصلاة كاهن أو شماس:

• الرَّبُّ مَعَكُم.

– وَمَعَ رُوحِكَ أيضًا.

• بارَكَكُم الله القادِرُ على كُلِّ شَيء: الآبُ والابنُ † والرُّوحُ القُدُس.

– آمين.

• اذْهَبوا بِسَلامِ المَسِيح.

– الشُّكْرُ لله.

٢) إذا لم يحضر الصلاة كاهن أو شماس:

• بارَكَنا الرَّبُّ، وحَفِظَنَا مِن كُلّ شَرٍّ، وبَلَغَ بِنا الحياةَ الأبدية.