stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

صلاة الساعات ” 4 أبريل – نيسان 2020 “

426views

سبت الأسبوع الخامس من الزمن اﻷربعيني
اللون الليتورجي بنفسجي

صلاة السَحَر

• اللَّهُمّ † بَادِرْ إلى مَعونَتِي.
– يا رَبّ، أسْرِعْ إلى إغَاثَتِي.

المَجْدُ للآبِ وَالابْنِ، والرُّوحِ القُدُس
كَمَا كَانَ في البَدْءِ والآنَ وَكلَّ أوانٍ،
وإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

• يا ربِّ افتَحْ شَفَتّيَّ.
– ليُخبرَ فَمي بتسبحتِكَ.

أنتيفونة: للمسيحِ الرَّبِّ، الذي جُرِّبَ وتألَّمَ مِن أجلِنا، هَلمّوا نَسجُدْ.

المزمور ٢٣ (٢٤)

حلول الربّ بهيكله

فتحَ المسيحُ أبوابَ السماء عندما صعد السماء (ق. ايرينيوس)

لِلرَّبِّ الأَرضُ كُلُّ مَا فيها *
الدّنيا وساكِنوها

لأَنَّه على البِحارِ أَسَّسَها *
وعلى الأَنْهارِ أَرْساها

مَنْ ذا الَّذي يَصعَدُ جَبَلَ الرَّبِّ †
ومَنْ ذا الَّذي يُقيمُ في مَقَرِّ قُدْسِهِ؟ *
النَّقِيُّ الكَفَّين والطَّاهِرُ القَلْب

الَّذي لم يَحمِلْ على الباطِلِ نَفسَهُ *
ولم يَحْلِفْ خادِعًا

رَحْمةً يَنالُ مِن لَدُنِ الرَّبّ *
وبِرًّا مِن إِلهِ خَلاصِهِ

ذلكَ جِيلُ مَنْ يَطلبُونَهُ *
مَن يَلتَمِسونَ وَجهَكَ يا إِلهَ يَعْقوب

اِرْفَعْنَ رُؤوسَكُنَّ أَيَّتُها الأَبْواب †
وارْتَفِعْنَ أيَّتُها المَداخِلُ الأَبدِيَّة *
فيَدخُلَ مَلِكُ المَجْد

مَن هذا مَلِكُ المَجْد؟ †
هو الرَّبُّ العَزيزُ الجَبَّار *
الرَّبُّ الجَبَّارُ في القِتال

اِرْفَعْنَ رُؤوسَكُنَّ أَيَّتُها الأَبْواب †
وارْتَفِعْنَ أَيَّتُها المَداخِلُ الأَبدِيَّة *
فيَدخُلَ مَلِكُ المَجْد

مَن هَذَا مَلِكُ المَجْد؟ *
رَبُّ القوَّاتِ هو مَلِكُ المَجْد

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة: للمسيحِ الرَّبِّ، الذي جُرِّبَ وتألَّمَ مِن أجلِنا، هَلمّوا نَسجُدْ.

أنتيفونة 1: قبلَ انتهاء اللّيل تطلَّعتْ عينايَ إليكَ.

المزمور 118 (119)، 145 – 152

19 (قاف)

دَعَوتُ بِكُلِّ قَلْبي فأَجِبْني يا رَبُّ * فإِنِّي أَرْعى فَرائِضَكَ.

إِيَّاكَ دَعَوتُ خَلِّصْني * فأَحفَظَ شَهادَتَكَ.

سَبَقتُ الفَجرَ وصَرَختُ * كلِمَتَكَ رَجَوتُ.

سَبَقَت عَينايَ الهَجَعات * لِلتَّأَمّلِ في قَولكَ.

إِسْتَمع صَوتي بِحَسَبِ رَحمَتِكَ * أَحْيِني يا رَبُّ بِحَسَبِ أَحْكامِكَ.

اقتَرَبَ المُطارِدونَ مِنَ الفاحِشة * واْبتَعَدوا عن شَريعَتِكَ

وأَنتَ يا رَبُّ قريب * وجَميعُ وَصاياكَ حَقّ.

مُنذُ القِدَمِ عَلِمتُ مِن شَهادَتِكَ * أنّكَ لِلأبدِ أَسَّستَها.

المجد للآب والابن * والروح القدس.

كما كان في البدء والآن وكل أوان * وإلى دهر الدهور. آمين.

أنتيفونة 1: قبلَ انتهاء اللّيل تطلَّعتْ عينايَ إليكَ.

أنتيفونة 2: الربُّ عزّي ونشيدي، لقد كان لي خلاصاً.

التسبحة خروج 15: 1 – 4ب، 8 – 13، 17 – 18

نشيد الظفر بعد عبور البحر الأحمر

الذين غلبوا الوحش كانوا يُرتّلون نشيد عبد الله موسى ونشيد الحمل (عن رؤيا 15: 2 – 3)

أُنشدُ للربِّ فإنَّه تَعظَّم تعظيماً * الفَرَسُ وَرَاكِبُه في البحرِ أَلْقَاهُمَا.

الربُّ عزِّي ونَشِيدي * لقدْ كانَ لي خَلاصَاً.

هذَا إِلهي * فيهِ أَعْجَبُ،

إلهُ أَبِي * فيهِ أُشِيد!

الرَّبُّ رَجُلُ حَرْبٍ * الرَّبُّ اسْمُهُ!

مَرْكَبَاتُ فِرْعَوْنَ وَجَيْشُهُ * في البحرِ ألقَاهَا.

وبِنَفَسِ مِنْخَرَيْكَ تَرَاكَمَتِ المياهُ † الأمواجُ كالسُّورِ انْتَصَبَتْ * وَالغِمَارُ فَي قَلْبِ البَحْرِ جَمَدَت.

قالَ العَدوُّ: «أُطارِدُ فأُدْرِكُ أُقسِّمُ الغَنيمةَ † فتكتظُّ بها نَفْسِي * أَسْتَلُّ سَيْفي فَتَقْرُضُهُمْ يَدِي».

نَفَخْتَ ريحَكَ فغطَّاهُم البَحْرُ * وُغُاصُوا كَالرَّصَاصِ فِي المِيَاه الهَائِلَة.

مَن مثلُكَ يَا رَبُّ في الآلهة؟ † مَن مثلُكَ جليلُ القَدَاسَةِ * مَهيبُ المَآثِرِ صَانِعُ العَجَائِبِ؟

مَدَدتَ يمينَكَ * فابتَلَعَتْهُمُ الأرضُ.

بِرَحْمَتِكَ هَدَيْتَ الشَّعبَ الذي فَدَيْتَهم * بِعزَّتِك أَرْشَدْتَهُم إلى مَسْكِنِ قُدسِكَ.

تَأْتِي بِهِمْ وَفِي جَبَلِ مِيرَاثِك تَغرِسُهُم † في المَكَان الذي أقمتَهُ يَا رَبُّ لسُكْنَاكَ * المَقدِسِ الذي هيَّأَتْهُ يا ربُّ يَداكَ.

الرَّبُّ يَمْلُكُ * أَبَدَ الدُّهُور.

المجد للآب والابن * والروح القدس.

كما كان في البدء والآن وكل أوان * وإلى دهر الدهور. آمين.

أنتيفونة 2: الربُّ عزّي ونشيدي، لقد كان لي خلاصا.

أنتيفونة 3: سَبِّحوا الربّ يا جميع الأمم.

المزمور 116 (117)

حمد الرب الرحيم

أقول… إن الوثنيين يمجّدون الله على رحمته (رومة 15: 8، 9)

سبِّحي الرّبَّ يا جَميعَ الأُمَم * وامْدَحِيه يَا جَمِيعَ الشُّعُوب.

لأنَّ رَحْمَتَهُ عَلَيْنَا عَظِيمَةٌ * وَصِدْقَ الرَّبِّ قَائِمٌ أَبَداً.

المجد للآب والابن * والروح القدس.

كما كان في البدء والآن وكل أوان * وإلى دهر الدهور. آمين.

أنتيفونة 3: سَبِّحوا الربّ يا جميع الأمم.

القراءة أشعيا 65: 1ب – 3أ

قلتُ: “هاءنذا هاءنذا” لأمّةٍ لم تدع باسمي. بسطتُ يديّ طوال النهار لشعبٍ عاصٍ، يسلك طريقاً غير صالحٍ على هواه، شعبٍ يُغضبني، في وجهي كل حين.

الردة

* مِن أشراكِ الصّياد * الربّ يَقيني ** مِن أشراكِ….

* ومِن الوباء المؤدّي إلى الهلاك ** الربّ يقيني

* المجد للآب والابن، والروح القدس ** مِن أشراكِ….

القراءة الأولى

من الرّسالة إلى العبرانيين 8: 1-13

كهنوت المسيح في العهد الجديد

رَأسُ الكَلامِ فِي هَذَا الحَدِيثِ أَنَّ لَنَا عَظِيمَ كَهَنَةٍ هَذَا هُوَ شَأنُهُ: جَلَسَ عَن يَمِينِ عَرشِ الجَلالِ فِي السَّمَوَاتِ، خَادِمًا لِلقُدسِ، وَالخَيمَةِ الحَقِيقِيَّةِ الَّتِي نَصَبَها الرَّبُّ لا الإنسَانُ.
فَإِنَّ كُلَّ عَظِيمِ كَهَنَةٍ يُقَامُ لِيُقَرِّبَ القَرَابِينَ وَالذَّبَائِحَ. وَلِذَلِكَ فَلا بُدَّ لَهُ أَيضًا أَن يَكُونَ لَدَيهِ شَيءٌ يُقَرِّبُهُ. فَلَو كَانَ يَسُوعُ فِي الأَرضِ لَمَا جُعِلَ كَاهِنًا، لأَنَّ هُنَاكَ مَن يُقَرِّبُ القَرَابِينَ وَفقًا لِلشَّرِيعَةِ. غَيرَ أَنَّ عِبَادَةَ هَؤُلاءِ عِبَادَةُ صُورَةٍ وَظِلٍّ لِلحَقَائِقِ السَّمَاوِيَّةِ. ذَلِكَ مَا أُوحِيَ إلَى مُوسَى حِينَ هَمَّ بِأَن يَنصِبَ الخَيمَةَ، فَقَد قِيلَ لَهُ: “انظُرْ وَاعمَلْ كُلَّ شَيءٍ عَلَى الطِّرَازِ الَّذِي عُرِضَ عَلَيكَ عَلَى الجَبَلِ”.
فَإِنَّ المَسِيحَ قَد نَالَ اليَومَ خِدمَةً أَفضَلَ بِمِقدَارِ مَا هُوَ وَسِيطٌ لِعَهدٍ أَفضَلَ مِنَ الَّذِي قَبلَهُ، لأَنَّهُ مَبنِيٌّ عَلَى مَوَاعِدَ أَفضَلَ. فَلَو كَانَ العَهدُ الأَوَّلُ لا غُبَارَ عَلَيهِ، لَمَا كَانَ هُنَاكَ دَاعٍ إلَى عَهدٍ آخَرَ.
فَإِنَّ اللهَ يَلُومُهُم بِقَولِهِ: “هَا إِنَّها أَيَّامٌ تَأَتِي، يَقُولُ الرَّبُّ، أَقطَعُ فِيهَا لِبَيتِ إِسرَائِيلَ وَلِبَيتِ يَهُوذَا عَهدًا جَدِيدًا لا كَالعَهدِ الَّذي جَعَلْتُه لآبائِهِم يَومَ أَخَذتُ بِأَيديهِم لأُخرِجَهُم مِن أَرْضِ مِصر لأَنَّهُم لم يَثبُتُوا عَلَى عَهدِي. فَأَهمَلْتُهُم أَنَا أَيضًا، يَقُولُ الرَّبُّ. وَهَذَا هُوَ العَهدُ الَّذِي أُعَاهِدُ عَلَيهِ بَيتَ إِسرَائِيل بَعدَ تِلكَ الأَياَّمِ، يَقُولُ الرَّبُّ: إِنِّي لأَجعَلُ شَرِيعَتِي فِي ضَمَائِرِهِم وَأَكتُبُهَا فِي قُلُوبِهِم فَأَكُونُ لَهُم إِلَهًا، وَهُم يَكُونُونَ لِي شَعبًا. فَلا أَحَدَ يُعَلِّمُ بَعدَ ذَلِكَ ابنَ وَطَنِه، وَلا أَحَدَ يُعَلِّمُ أَخَاهُ فَيَقُولُ لَهُ: اِعرِفِ الرَّبَّ، لأَنَّهُم سَيَعرِفُونَنِي كُلُّهُم مِن صَغِيرِهِم إلَى كَبِيرِهِم، فَأَصفَحُ عَن آثَامِهِم، وَلَن أَذكُرَ خَطَايَاهُم بَعدَ ذلِكَ”.
فَإِنَّهُ، إِذ يَقُولُ “عَهدًا جَدِيدًا”، فَقَد جَعَلَ العَهدَ الأَوَّلَ قَدِيمًا، وَكُلُّ شَيءٍ قَدُمَ وَشَاخَ يُصبِحُ قَرِيبًا مِنَ الفَنَاءِ.

الردة عبرانيون 8: 1 و2؛ 9: 24

* لَنَا عَظِيمُ كَهَنَةٍ خَادِمٌ لِلقُدسِ، وَالخَيمَةِ الحَقِيقِيَّةِ، جَلَسَ عَن يَمِينِ عَرشِ الجَلالِ فِي السَّمَاوَاتِ. لِيَمثُلَ أمَامَ وَجهِ اللهِ مِن أجلِنَا.

* لأنَّهُ لَم يَدخُلْ قُدسًا صَنَعَتْهُ الأيدِي، رَسمًا لِلقُدسِ الحَقِيقِيِّ، بَل دَخَلَ السَّمَاءَ عَينَهَا.

* لِيَمثُلَ أمَامَ وَجهِ اللهِ مِن أجلِنَا.

القراءة الثانية

من خطب القديس غريغوريوس النازيانزي الأسقف
( الخطبة 43، 23- 24: PG 36، 654- 655)
سنكون شركاء في الفصح
سنشارِكُ في الفصحِ، ولكنَّها مشارَكةٌ رمزِيَّةٌ، ولو أنَّها أوضحُ ممَّا كانَتْ عليه في الشَّريعَةِ القديمةِ (أعني الفصحَ بحسبِ الشَّريعةِ. ولا أخشَى أن أقولَ إنَّ الصُّورةَ كانَتْ إذّاك أكثرَ إبهامًا من الصُّورةِ التي ترمُزُ إليها). ستَصيرُ فيما بعدُ أصفى وأكملَ، وذلك عندما يتناولُ الكلمةُ الفصحَ الجديدَ معَنا في ملكوتِ الآبِ، فيُعَلِّمُنا ويُبَيِّنُ لنا بوضوحٍ ما كلَّمَنا عليه هنا بالإشارةِ والرَّمزِ. وما ندركُه الآن هنا سيكونُ دائمًا هناكَ أمرًا جديدًا.
لنا نحنُ أن نسألَ: ما هو ذاك الشَّرابُ والغِذاءُ الذي نتناولُه؟ وللكلمةِ أن يعلِّمَنا وأن يُبَيِّنَ التَّعليمَ لتلاميذِه. فالتَّعليمُ هو غِذاءٌ لمن يَمنَحُهُ أيضًا.
لِنشارِكْ نحن أيضًا في الشَّريعةِ، ولكنْ بحَسَبِ روحِ الإنجيلِ، لا بروحِ الحَرفِ، وبصورةٍ كاملةٍ لا ناقصةٍ، وبصورةٍ دائمةٍ لا عابرةٍ. وَلْنَجعَلْ رأسَنا وعاصمتَنا أورشليمَ السَّماويّةَ، لا أورشليمَ الأرضيَّةَ التي تدوسُها الجيوشُ اليومَ، ولكن تلك التي يَحمِلُها الملائكةُ بالتَّسبيحِ والتَّهليلِ.
فلا نَذبَحْ للهِ عُجولاً جديدةً ولا حِملانًا “ذاتَ حوافِرَ وقُرونٍ”، يَغشَاها الموتُ ولا فَهمَ لها، بل لِنُقَرِّبْ له مع جوقاتِ الملائكة، على المذبحِ السَّماوِيِّ ذبيحةَ الحمدِ والتَّسبيح. وَلْنَدخُلِ “الحجابَ الأوَّلَ”، ثم الثَّانِيَ، وَلْنَنظُرْ إلى قُدسِ الأقداس.
وأُضيفُ فأقول شيئًا أهَمَّ: لِنُقدِّمْ أنفسَنا ذبيحةً لله. لِنُقدِّمْ له ذبيحةً كلَّ أيَّامِنا وذواتِنا وكلَّ حركاتِنا. لِنَعمَلْ بحسَبِ ما نقول، وبآلامِنا لِنَقتدِ بآلامِ الرَّبِّ. وَلْنُكرِّمْ دَمَهُ بدَمِنا، وَلْنَصعَدْ الصَّليبَ معه بفرَحٍ.
إن كُنْتَ سمعانَ القَيرَوَانِيَّ فاحمِلْ صلِيبَ المسيحِ وَاتبَعْهُ.
وإن كُنْتَ مِثلَ اللصِّ مسمَّرًا معه على الصَّليبِ، كُن صادقًا وآمِنْ بالله. إن عُدَّ هو معَ الخطَأَةِ من أجلِكَ ومن أجلِ خطيئَتِكَ، كُنْ أنتَ من أجلِه بينَ الأبرارِ. اسجُدْ لمن عُلِّقُ على الصَّليبِ من أجلِكَ. عُلِّقَ هو على الصَّليبِ، وبهذه الجريمةِ حقَّقَ لكَ رِبحًا. اشتَرِ خلاصَكَ بموتِهِ. وادخُلِ الفردوسَ مع يسوع، فتَعرِفَ من أيِّ خيراتٍ كُنْتَ محرومًا. تَأمَّلْ في مشاهدةِ البهاءِ والجلالِ الإلهيِّ. واترُكْ المتذمِّرَ والمجدِّفَ يموتُ خارجًا.
وإن كُنْتَ يوسفَ الذي من الرَّامَة، فاطلُبِ الجسدَ من ذاك الذي أمرَ بأن يُصلَبَ، فتصبحَ كفَّارةُ العالمِ بينَ يدَيْكَ.
وإن كُنْتَ نيقوديمُس، ذاك العابدُ للهِ ليلاً، فطَيِّبْ جسمَهُ بالأطيابِ لدفنِه.
وإن كُنْتَ إحدى المريمات، مريَمَ الأخرى، أو مريمَ لسالومي، أو التي ليوحنا، فاسكُبِ الدُّموعَ بغزارة. وحاوِل أن تَرَى في صباحِ الأحد الحجرَ المدحرَجَ، وقد تَرَى بعدَ ذلك الملائكةَ، أو يسوعَ نفسَهُ.

الردة عبرانيين 13: 12- 13؛ 12: 4

* لِذَلِكَ تَأَلَّمَ يَسُوعُ أيضًا فِي خَارِجِ البَابِ، لِيُقَدِّسَ الشَّعبَ بِذَاتِ دَمِهِ. فَلْنَخرُجْ إليهِ إذًا فِي خَارِجِ المُخَيَّمِ حَامِلِينَ عَارَهُ.

* فَإنَّكُم لَم تُقَاوِمُوا بَعدُ حَتَّى بَذلِ الدَّمِ فِي مُجَاهَدَةِ الخَطِيئَةِ.

* فَلْنَخرُجْ إليهِ إذًا فِي خَارِجِ المُخَيَّمِ حَامِلِينَ عَارَهُ.

أنتيفونة تسبحة زكريا: إن يسوع سيموت ليجمع شمل أبناء الله.

التسبحة الإنجيلية لزكريا لوقا 1: 68 – 79

المسيح والمعمدان سابقه

عند بدئها، يرسم المصلون إشارة الصليب.

مُبارَكٌ الرَّبُّ إِلهُنا * لأَنَّهُ افتَقَدَ وصنع فداءً لشَعبِهِ

وَأَقامَ لَنا قَرْنَ خلاصٍ * في بَيتِ داوُد فَتاهُ

كَما تَكَلَّمَ على أفواهِ أَنِبيائِه القدِّيسين * الذين هُم منذُ الدَّهر:

بأن يُخَلِّصُنا مِن أَعدائِنا * وَ مِن أَيدِي جَميعِ مُبغِضينا

ليَصنَعَ رَحمَةً إلى آبائِنا * ويذْكُرَ عَهدَهُ الـمُقَدَّس

القَسَمَ الَّذي حلَفَ لإِبراهيم أَبينا * أَن يُنعِمَ علَينا

بأَن نَنجُوَ مِن أَيدي أَعدائِنا * فَنعبُدَه بلا خوفٍ

بالقداسَةِ والبِرِّ * جَميعَ أَيَّامِ حَياتِنا.

وأَنتَ أَيُّها الصَّبيُّ نَبِيَّ العَلِيّ تُدعى * لأَنَّكَ تَسبِقُ أَمامَ وجهِ الرَّبِّ لِتُعِدَّ طُرُقَه

وتُعطِيَ شَعبَه عِلْمَ الخَلاصِ * لمَغفِرَةِ خَطاياهم.

بِأحشاءِ رَحمَةٌ إِلهِنا * الذي افتَقَدَنا بها المُشرِقُ مِنَ العَلاء

ليُضيءَ للجالسينَ في الظُّلمَةِ وَظِلالِ الـمَوت * ويُرشِدَ أقدامَنا إلى سَبيلِ السَّلامة

المجد للآب والابن * والروح القدس.

كما كان في البدء والآن وكل أوان * وإلى دهر الدهور. آمين.

أنتيفونة تسبحة زكريا: إن يسوع سيموت ليجمع شمل أبناء الله.

الأدعية

هيّا نَحمَدُ المَسيحَ في كُلِّ زَمانٍ ومكانٍ، ولْنَقُلْ لَهُ:

يا رَبُّ، أُنشُرْ علَينا نِعمَتَكَ.

يا يسوع الوديع المتواضع القلب، ألبسنا عواطف الحنان واللطف والتواضع،

– وليحتمل بعضنا بعضاً.

لا تُبعدنا عن البائس والمحزون،

– بل فلنقتد بك حتى نكون كالسّامريّ الشّفيق.

لتشفع أُمّك البتول الطاهرة للعذارى المكرّسات،

– فلا يغفلن عن مقامهنّ في الكنيسة المقدسة.

أوسع علينا موهبة رحمتك،

– واغفر لنا خطايانا وما عليها من عقاب.

أبانا.

الصلاة

أَيُّها الإِلهُ الكريم، يا من تعمَلُ دوماً على خلاصِ البشَر، ويا مَن تُبهِجُ الآن شعبَك بفَيضٍ أَوفرَ من النِّعَم † أُنظُرْ بعَطفٍ إِلى من اختَرْتَ وأَحبَبت * وابسُط جناحَ حِمايتِك على مَن وُلِدوا بالعِمادِ ولادةً جديدة، وعلى من لها يتهَيَّأون. بربِّنا يسوع المسيحَ ابنكَ* الإله ُالحي المالك معك ومع الروح القدس † إلى دهرٍ الدهور.

البركة

1) إذا حضر الصلاة كاهن أو شماس:

* الرب معكم.

– ومع روحك أيضاً.

* بارَكَكُم الله القادِرُ على كُلِّ شَيء: الآب والابن والروح القدس.

– آمين.

* اذهبوا بسلامِ المسيح.

– الشكر لله.

2) إذا لم يحضر الصلاة كاهن أو شماس:

* بارَكَنا الرَّبُّ، وحَفِظَنَا مِن كُلّ شَرٍّ، وبَلَغَ بِنا الحياةَ الأبدية.