stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

صلاة الساعات ” 4 نوفمبر – تشرين الثاني 2020 “

55views

أربعاء الأسبوع الحادي والثلاثين من الزمن العادي – السنوات الزوجية
القديس شارل بورومييو

صلاة السَحَر
* اللهم، بادر إلى مَعونتي. (هنا يرسم المصلون إشارة الصليب).
– يا ربّ، أسرع إلى إغاثتي.
المجد للآب والابن، والروح القدس
كما كان في البدء والآن وكل أوان،
وإلى دهر الدهور. آمين (في غير الزمن الأربعيني: هللويا).
* يا ربِّ افتَحْ شَفَتّيَّ.
– ليُخبرَ فَمي بتسبحتِكَ.
أنتيفونة: للمسيح راعي الرعاة، هلمَّ نسجد
المزمور 94 (95)
الدعوة إلى حمدِ الله
ليُشدّد بعضكم بعضاً، كلّ يوم، ما دام إعلان هذا اليوم (عب 3: 13)
هلُمُّوا نهلل للرب نهتف لصخرة خلاصنا *
نبادر إلى وجهه بالشكران، ونهتف له بالأناشيد
فإنَّ الرب إله عظيم، وعلى جميع الآلهة ملكٌ عظيم
هو الذي بيده أعماق الأرض، وله قِمم الجبال
له البحر وهو صنعَه، ويداه جبلتا اليبس
هلُمُّوا نسجُد ونركع له، نجثو أمام الربّ صانعنا
فإنّه هو إلهنا، ونحن شعب مرعاه وغنمُ يدهِ
اليوم إذا سمعتم صوته، فلا تقسُّوا قلوبكم كما في مريبة،
وكما في يوم مسَّة في البرية
حيث آباؤكم امتحنوني، واختبروني وكانوا يرون أعمالي
أربعين سنة سئمت ذلك الجيل وقلت:
(( هم شعب ضلت قلوبهم)) ولم يعرفوا سُبُلي
حتى أ قسمت في غضبي، أن لن يدخلوا في راحتي
المجدُ للآب والابن والروح القدس، كما كان في البدءِ والآن وكلَّ أوان، وإلى دهر الدهور. آمين. أنتيفونة
أنتيفونة: للمسيح راعي الرعاة، هلمَّ نسجد
لّم. آمين.
أنتيفونة ١: فَرِّحْ نَفْسَ عَبدِكَ،
فَإِلَيكَ أيُّها السَّيِّدُ رَفَعْتُ نَفْسِي.
المزمور ٨٥ (٨٦)
دعاء المسكين في الشدائد
تبارك الله الذي يعزّينا
في جميع شدائدنا (٢ قورنتس ١: ٣-٤)
أَمِلْ يا رَبُّ أُذُنَكَ وَاسْتَجِبْ لِي *
فإنِّي بائِسٌ مِسْكِين
احفَظْ نَفْسِي فَإِنِّي صَفِيّ *
خَلِّصْ أَنتَ، إِلَهِي، عَبدَكَ المُتَّكِلَ عَلَيكَ
اِرْحَمْنِي أَيُّها السَّيِّد *
فإِنِّي طَوَالَ النَّهارِ أَصرُخُ إِلَيك
فَرِّحْ نَفْسَ عَبدِكَ *
فإِلَيكَ أيُّها السَّيِّدُ رَفَعْتُ نفْسي
لأَنَّكَ أيُّهَا السَّيِّدُ صَالِحٌ غَفُور *
وَافِرُ الرَّحْمَةِ لِجَميعِ الصَّارِخينَ إِلَيك
أَصْغِ يا رَبُّ إِلى صَلَاتي *
وأَنصِتْ إِلى صَوتِ تَضَرُّعِي
في يَومِ ضِيقِي إِلَيكَ أَصْرُخُ *
لأَنَّكَ تَستَجِيبُ لي
لَيْسَ في الآلِهَةِ مِثلُكَ أيُّهَا السَّيِّد *
ولا شَيءٌ كَأَعْمَالِكَ
جَميعُ الأُمَمِ الَّتي صَنَعتَها تَأْتِي وَتَسُجُدُ أَمامَكَ *
أَيُّها السَّيِّدُ وتُمَجِّدُ اسْمَكَ
لأَنَّكَ عَظِيمٌ وصَانِعُ العَجَائِب *
وَحْدَكَ أَنتَ اللّه
عَلِّمْني يا رَبُّ طُرُقَكَ فأَسِيرَ في حَقِّكَ *
وَحِّدْ قَلْبي فأَخَافَ اسْمَكَ
أَيُّها السَّيِّدُ إِلَهِي بِكُلِّ قَلْبِي أَحْمَدُكَ *
وللأَبدِ أُمَجِّدُ اسْمَكَ
لأَنَّ رَحمَتَكَ علَيَّ عَظِيمَةٌ *
وقَدْ أَنْقَذْتَ نَفْسِي مِن عُمْقِ مَثْوَى الأَمْوَات
اللَّهُمَّ عَلَيَّ المُتَكَبِّرونَ قَامُوا †
وجَماعَةُ أشِدَّاءَ نَفْسِي طَلَبُوا *
ولَمْ يَجْعَلُوكَ نُصْبَ عُيونِهِم
وأنتَ أَيُّها السَّيِّدُ، إِلهٌ رَحيمٌ رَؤُوفٌ †
طَويلُ الأَناةِ ووافِرُ الحَقِّ والرَّحْمَة *
اِلْتَفِتْ إليَّ وارْحَمْنِي
هَبْ لِعَبدِكَ قوةً مِنْكَ *
وخلّصِ اِبْنَ أَمَتِكَ
اِصْنَعْ مَعِي آيةً لِلخَيرِ †
فَيَرَى مُبغِضِيَّ وَيَخْزَوا *
لأَنَّكَ أنتَ يا رَبُّ نَصَرْتَنِي وعَزَّيتَني
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة ١: فَرِّحْ نَفْسَ عَبدِكَ،
فَإِلَيكَ أيُّها السَّيِّدُ رَفَعْتُ نَفْسِي.
أنتيفونة ٢: طُوبَى للسَّالِكِ بِالبِرِّ
والمُتَكَلِّمِ بِالاِستِقَامَة.
التسبحة أشعيا ٣٣: ١٣-١٦
الله يدين بعدل
إن الوعد لكم ولأولادكم ولجميع الأباعد (أعمال ٢: ٣٩)
اِسْمَعُوا أَيُّها القَاصُونَ ما صَنَعْتُ *
واعْرِفُوا أَيُّها الدَّانونَ جَبَرُوتِي
قَدْ فَزَعَ الخاطِئونَ في صِهْيون *
والرَّعدَةُ أَخَذَتِ الكُفَّار
مَن مِنَّا يَسكُنُ في النَّارِ الآكِلَة؟ *
ومَن مِنَّا يَسكُنُ في المَواقِدِ الأَبَدِيَّة؟
السَّالِكُ بِالبِرِّ *
والمُتَكَلِّمُ بِالِاستِقامة
الرَّافِضُ مَكَاسِبَ المَظَالِم *
والنَّافِضُ كَفَّيه مِن قَبْضِ الرَّشْوَة
السَّادُّ أُذُنَه عَنْ خَبَرِ الدَّم *
والمُغمِضُ عَينَيهِ عَنْ رُؤْيَةِ الشَّرّ
فهو يَسْكُنُ في الأَعَالِي †
وحِمَاهُ مَعَاقِلُ الصُّخُور *
خُبزُهُ مَرْزوقٌ وماؤُه مَكْفول
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة ٢: طُوبَى للسَّالِكِ بِالبِرِّ
والمُتَكَلِّمِ بِالاِستِقَامَة.
أنتيفونة ٣: اِهتِفوا أمامَ الرَّبِّ المَليك.
المزمور ٩٧ (٩٨)
الربّ الظافر في الدين
هذا المزمور يشير إلى مجيء الربّ الأول
وإلى إيمان جميع الأمم (ق. اثناسيوس)
أَنشِدوا للِرَّبِّ نشيدًا جَديدًا *
فإِنَّهُ صَنَعَ العَجائِب
الخَلاصُ بِيَمينِهِ *
بِذِراعِهِ القُدُّوسَة
كَشَفَ الرَّبُّ خَلَاصَهُ *
لِعُيونِ الأمَمِ كَشَفَ بِرَّهُ
ذَكَرَ رَحْمَتَهُ وأَمانَتَه لِبَيتِ إِسْرائيل *
فَرَأَتْ جَميعُ أَقاصِي الأَرضِ خَلاصَ إِلهِنا
اِهتِفوا للِرَّبِّ يا أَهلَ الأَرضِ جَميعًا *
اِندَفِعوا بِالعَزف وبِالتَّهْليل
اِعزِفوا للِرَّبِّ بالكِنَّارة *
بالكِنَّارةِ وصَوتِ التَّرْنيمِ
اِهتِفوا بِالأَبْواقِ وصَوتِ الصُّور *
أَمامَ الرَّبِّ المَلِك
لِيَهدِرِ البَحرُ وما فيه *
والدُّنيا وسُكَّانُها
لِتُصَفِّقِ الأَنهارُ *
وَلْتُهَلِّلِ الجِبالُ جميعًا أَمامَ الرَّبّ
فإنَّهُ آتٍ لِيَدينَ الأَرضَ †
يَدينُ الدنيا بِالبِرِّ *
والشعوبَ بِاِلاسْتِقامَة
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة ٣: اِهتِفوا أمامَ الرَّبِّ المَليك.
القراءة إلى العبرانيين 13: 7 – 9أ
أُذكروا رؤساءكم؛ إنهم خاطبوكم بكلمة الله، واعتبروا بما انتهت إليه سيرتهم، واقتدوا بإيمانهم. إن يسوع المسيح هو هو أمس واليوم وللأبد. لا تضلّوا بتعاليم مختلفةٍ غريبة.
الردّة
* على أسوارك، يا أورشليم * أَقمتُ حُرّاساً ** على أسوارك….
* يذكرون اسم الربّ نهاراً وليلاً ** أقمت حُرّاساً
* المجد للآب والابن، والروح القدس ** على أسوارك….
القراءة الأولى
من سفر المكابيين الأول ٣: ١-٢٦
يهوذا المكابي
فَقَامَ مَكَانَهُ يَهُوذَا ابنُهُ المُسَمَّى المَكَّابيُّ، وَنَصَرَهُ كُلُّ إِخوَتِهِ وَجَمِيعُ الَّذِينَ انضَمُّوا إِلَى أَبِيهِ. وَكَانُوا يُحَارِبُونَ حَربَ إِسرَائِيلَ بِفَرَحٍ.
بَسَطَ مَجدَ شَعبِهِ ولَبِسَ دِرعَهُ كجَبَّارٍ، وَتَقَلَّدَ سِلاحَ القِتَالِ، وَشَنَّ الحُرُوبَ، وَبِسَيفِهِ حَمَى المُعَسكَرَ. كَانَ كَالأَسَدِ فِي مَآثِرِهِ وَكَالشِّبلِ الزَّائِرِ عَلَى فَرِيسَتِهِ. تَعَقَّبَ الآثِمِينَ فِي آثَارِهِم وَالَّذِينَ يَفتِنُونَ شَعبَهُ أَحرَقَهُم بِالنَّارِ. قُضِيَ عَلَى الآثِمِينَ لِخَوفِهِم مِنهُ وَاضطَرَبَ جَمِيعُ فَعَلَةِ الآثَامِ، وَنجَحَ الخَلاصُ عَن يَدِهِ. أَذَاقَ الأَمَرَّيْنِ لِمُلوكٍ كَثِيرِينَ، وَفَرَّحَ يَعقُوبَ بِأَعمَالِهِ. فَصَارَ ذِكرُهُ مُبَارَكًا أَبَدَ الدُّهُورِ. جَالَ فِي مُدُنِ يَهُوذَا، وَأَبَادَ الكَافِرِينَ مِنهَا، وَصَرَفَ الغَضَبَ عَن إِسرَائِيلَ. ذَاعَ صِيتُهُ إِلَى أَقَاصِي الأَرضِ، وَجَمَعَ المُشرِفِينَ عَلَى الهَلاكِ.
وَحَشَدَ أَبُّلُّونِيُوسُ وَثَنِيِّينَ، وَجَاءَ بِجَيشٍ عَظِيمٍ مِنَ السَّامِرَةِ لِيُحَارِبَ إِسرَائِيلَ. فَعَلِمَ يَهُوذَا، فَخَرَجَ لِلِقَائِهِ وَكَسَرَهُ وَقَتَلَهُ. وَسَقَطَ قَتلَى كَثِيرونَ وَانهَزَمَ البَاقُونَ. فَسَلَبُوا غَنَائِمَهُم، وَأَخَذَ يَهُوذَا سَيفَ أَبُّلُّونِيُوسَ، وَكَانَ يُقَاتِلُ بِهِ كُلَّ الأَيَّامِ. وَسَمِعَ سَارُونُ، قَائِدُ جَيشِ سُوريَةَ، أَنَّ يَهُوذَا قَد جَمَعَ فَوجًا وَجَمَاعَةً مِنَ المُؤمِنِينَ يَسِيرُونَ معَهُ إِلَى القِتَالِ، فَقَالَ: أُقِيمُ لِنَفسِيَ اسمًا وَأَتَمَجَّدُ فِي المَملَكَةِ، وَأُقَابِلُ يَهُوذَا وَالَّذِينَ مَعَهُ مِنَ المُستَهِينِينَ بِأَمرِ المَلِكِ. فَخَرَجَ هُوَ أَيضًا وَصَعِدَ مَعَهُ جَيشٌ قَوِيٌّ مِنَ الكَافِرينَ يُنَاصِرُونَهُ لِلاِنتِقَامِ مِن بَنِي إِسرَائِيلَ.
فَاقتَرَبُوا مِن عَقَبَةِ بَيتَ حُورُونَ. فَخَرَجَ يَهُوذَا لِلِقَائِهِم فِي نَفَرٍ يَسِيرٍ. فَلَمَّا رأَوُا الجَيشَ مُقبِلًا إِلَى لِقَائِهِم، قَالُوا لِيَهُوذَا: كَيفَ نَستَطِيعُ أَن نُحَارِبَ مِثلَ هَذَا الجَمعِ القَوِيِّ وَنَحنُ نَفَرٌ يَسيرٌ، وَقَد خَارَتْ قِوَانَا مِنَ الصَّومِ فِي هَذَا اليَومِ؟” فَقَالَ يَهُوذَا: مَا أَسهَلَ أَن يُقفَلَ عَلَى الكَثِيرِينَ فِي أَيدِي القَلِيلِينَ، وَسَوَاءٌ عِندَ السَّمَاءِ أَن تُخَلِّصَ بالكَثِيرِينَ أو بِالقَلِيلِينَ، فَإِنَّهُ لَيسَ الظَّفَرُ في الحَربِ بِكَثَرةِ الجُنُودِ، وَإِنَّمَا القُوَّةُ مِنَ السَّمَاءِ. أُولَئِكَ يَأتُونَنَا بِفَيضٍ مِنَ التَّعَجرُفِ وَالإِثمِ لِيُبِيدُونَا نَحنُ وَنِسَاءَنَا وَأَولادَنَا وَيَسلِبُونَا. وَأَمَّا نَحنُ فَنُحَارِبُ عَن نُفُوسِنَا وَسُنَنِنَا، وَهُوَ يُحَطِّمُهُم أَمَامَ وَجُوهِنَا، فَلا تَخَافُوهُم.
وَلَمَّا انتَهَى مِن كَلامِهِ، هَجَمَ عَلَيهِم بَغتَةً، فَانكَسَرَ سَارُونُ وَجَيشُهُ أَمَامَهُ. فَتَتَبَّعَهُ فِي عَقَبَةِ بَيتَ حُورُونَ إِلَى السَّهلِ. فَسَقَطَ مِنهُم ثَمَانِي مِائةِ رَجُلٍ، وَانهَزَمَ البَاقُونَ إِلَى أَرضِ فَلِسطِينَ. فَأَخَذَ النَّاسُ يَخَافُونَ يَهُوذَا وَإِخوَتَهُ. وَوَقَعَ الرُّعبُ عَلَى الأُمَمِ الَّتِي حَولَهُم. وَبَلَغَ ذِكرُهُ إِلَى المَلِكِ، وَتَحَدَّثَتِ الأُمَمُ كُلُّهَا بِوَقَائِعِ يَهُوذَا.
الردة ١ مكابيين ٣: ٢٠ و٢٢ و١٩ و١٢ و٢٢
• أولَئِكَ يَأتُونَنَا بِفَيضٍ مِنَ العَجرَفَةِ وَالإثمِ. وَأمَّا أنتُم فَلا تَخَافُوهُم. فَإنَّهُ لَيسَ الظَّفَرُ فِي الحَربِ بِقُوَّةِ الجُنُودِ، وَإنَّمَا القُوَّةُ مِنَ السَّمَاءِ.
• وَأمَّا نَحنُ فَنُحَارِبُ عَن نُفُوسِنَا وَسُنَنِنَا، وَهُوَ يُحَطِّمُهُم أمَامَ وُجُوهِنَا.
• فَإنَّهُ لَيسَ الظَّفَرُ فِي الحَربِ بِقُوَّةِ الجُنُودِ، وَإنَّمَا القُوَّةُ مِنَ السَّمَاءِ.
القراءة الثانية
من تعاليم القديس كيرلس الأورشليمي الأسقف
(التعليم الخامس في الإيمان، 10-11: PG 33، 518-519)
قوة الإيمان تفوق قوة الناس
كلمةُ “الإيمان” من حيث اللفظُ واحدة، ولكنَّها تحملُ معنيَيْن مختلفَيْن: هناك نوعٌ من الإيمانِ يتَّصلُ بالعقائد، ويَعني اطَّلاعَ النفسِ وموافقتَها على أمرٍ معيَّنٍ، ومفيدٍ للنفس، كما يقولُ الربُّ: “مَن سَمِعَ كَلامِي وَآمَنَ بِمَن أرسَلَنِي فَلَهُ الحَيَاةُ الأبَدِيَّةُ وَلا يَمثُلُ لَدَى القَضَاءِ” (يوحنا 5: 24)، وأيضًا: “مَن آمنَ بِالابنِ لا يُدان، ولكنَّه ينتقلُ من الموتِ إلى الحياة” (ر. يوحنا 3: 18)
ما أعظمَ محبَّةَ اللهِ للناس! لقد سعى الأبرارُ في إرضاءِ اللهِ بجهادٍ طالَ سنواتٍ عديدة. وما نالَه هؤلاء بجهادِهم الطويلِ وسيرتِهم المقبولةِ لدى الله مدَّةَ سنواتٍ عديدة، يمنحُك إيّاه يسوعُ المسيحُ في ساعةٍ واحدةٍ من العَناء. فإذا آمَنْتَ أنَّ يسوعَ المسيحَ هو الربّ، وأنَّ اللهَ أقامَه من الأموات، نِلْتَ الخلاص، ودخَلْتَ الفِردوسَ بقوَّةِ مَن أدخلَ اللصَّ فيه. ولا شكَّ في أنَّ ذلك ممكن، لأنَّ الذي منحَ الخلاصَ للِّصِّ الذي آمنَ، بعدَ ساعةٍ واحدةٍ من الإيمانِ على الجلجلةِ المقدَّسة، هو نفسُه يخلِّصُك أنتَ أيضًا إذا آمَنْتَ.
وهناك نوعٌ آخَرُ من الإيمانِ يمنحُه السيدُ المسيحُ على طريقةِ الهبةِ المجّانيّة: “وَيَتَلَقَّى وَاحِدٌ مِنَ الرُّوحِ كَلامَ الحِكمَةِ، وَآخَرُ يَتَلَقَّى، وِفقًا لِلرُّوحِ نَفسِهِ، كَلامَ المَعرِفَةِ، وَسِوَاهُ الإيمَانَ فِي الرُّوحِ نَفسِهِ، وَآخَرُ هِبَةَ الشِّفَاءِ” (1 قورنتس 12: 8-9).
هذا الإيمانُ المُعطَى على طريقةِ الهبةِ المجّانيةِ ليس إيمانَ عقيدةٍ فقط، بل يمنحُ الإنسانَ قدرةً تفوقُ قِواه البشريّة. فمن كانَ له مثلُ هذا الإيمانِ يقولُ لهذا الجبل: “انتَقِلْ مِن هُنَا إلى هُنَاكَ فَيَنتَقِلُ” (متى 17: 20). إن قالَ أحدٌ ذلك وهو يؤمنُ أنَّ ما يقولُه سوف يَحدُثُ، ولم يشُكَّ في قلبِه، نالَ تلك النعمة.
وقد قيلَ في هذا الإيمان: “إنْ كَانَ لَكُم مِنَ الإيمَانِ قَدْرُ حَبَّةِ خَردَلٍ…” (متى 17: 20). حبّةُ الخردلِ صغيرةٌ في حجمِها، ولكنَّ فيها قوَّةَ النارِ. فلو زُرِعَتْ في مكانٍ ضيِّقٍ نمَتْ وأتَتْ بأغصَانٍ كبيرةٍ تمتدُّ فتأوي طيورَ السماء. وكذلك الإيمانُ في النفس، فإنّه يأتي بأعمالٍ كبيرةٍ في لَحَظاتٍ سريعة. النفسُ المُشبَعَةُ بالإيمان، تتأمَّلُ في اللهِ وتشـاهدُه بقـدرِ ما تستطيع. ويصلُ الإيمانُ إلى أطرافِ العالم، فيرى الدينونةَ ونعيمَ المكافأةِ الموعودِ بها حتى قبلَ أن ينتهيَ هذا الدهر.
ليكُنْ لك مثلُ هذا الإيمان، وهذا أمرٌ متوقِّفٌ عليك. فهو يحملُكَ إلى اللهِ، ومنه تستمدُّ القوّةَ التي تفعلُ أكثرَ ممّا تَقدِرُ أن تفعلَ القِوى البشريّة.
الردة غلاطية 2: 16؛ روما 3: 25
* فَنَحنُ نَعلَمُ أنَّ الإنسَانَ لا يُبَرَّرُ بِالعَمَلِ بِأحكَامِ الشَّرِيعَةِ، بَل بِالإيمَانِ بِيَسُوعَ المَسِيحِ. وَنَحنُ أيضًا آمَنَّا بِالمَسِيحِ يَسُوعَ لِكَي نُبَرَّرَ بِالإيمَانِ بِالمَسِيحِ.
* ذَاكَ الَّذِي جَعَلَهُ الله كَفَّارَةً فِي دَمِهِ بِالإيمَانِ.
* وَنَحنُ أيضًا آمَنَّا بِالمَسِيحِ يَسُوعَ لِكَي نُبَرَّرَ بِالإيمَانِ بِالمَسِيحِ.
أنتيفونة تسبحة زكريا: لستم أنتم المتكلّمون. بل روح أبيكم ينطق بلسانكم
التسبحة الإنجيلية لزكريا لوقا 1: 68 – 79
المسيح والمعمدان سابقه
عند بدئها، يرسم المصلون إشارة الصليب.
مباركٌ الربّ إلهُنا * لأنه افتقَد وصنع فداءً لشعبِه
وأقام لنا قرنَ خلاص * في بيتِ داودَ فتاهُ
كما تكلَّم على أفواهِ أنبيائه القدّيسين * الذين هم منذُ الدَّهر
بأن يُخلِّصنا من أعدائنا * ومن أيدي جميع مُبغضينا
ليصنع رحمةً إلى آبائنا * ويذكر عهده المقدس
القسم الذي حلف لإبراهيم أبينا * أن يُنعم علينا
بأن ننجو من أيدي أعدائنا * فنعبُده بلا خوف
بالقداسة والبرِّ * جميع أيام حياتنا
وأنت أيها الصّبيّ نبيَّ العليِّ تُدعى* لأنّك تسبِقُ أمام وجه الربِّ لتُعدَّ طرُقَهُ
وتعطيَ شعبه علم الخلاص * لمغفرة خطاياهم
بأحشاء رحمة إلهنا * الذي افتقدنا بها المشرق من العلاء
ليُضيءَ للجالسين في الظلمةِ وظلالِ الموت* ويُرشِدَ أقدامنا إلى سبيل السَّلامة
المجد للآب والابن، والروح القدس * كما كان في البدء والآن وكل أوان، وإلى دهر الدهور. آمين
أنتيفونة تسبحة زكريا: لستم أنتم المتكلّمون. بل روح أبيكم ينطق بلسانكم
الأدعية:
هيّا بنا نبتهل إلى المسيح، الراعي الصالح، لأنه أحبّ خرافه، وبذل نفسه في سبيلها:
يا ربنا، ارعَ شعبك.
أيها المسيح، إن موكب الرعاة الصالحين يدعونا إلى الإشادة بحبك،
– اشمُلنا جميعاً بلطائف رحمتك ورضوانك.
يا من استرعيت رعاة، عن خدمة رعيّتك لا يغفلون،
– اجعلنا نسلُك بقيادتهم سبيل الصلاح والأمانة.
يا من يُعالج النفوس والأجساد بهمّة القديسين العالية،
– دُلّنا على ينابيع القداسة، ولا تدعنا ننعطف عنها إلى سواها.
يا من يُزيّن خرافه بفطنة القديسين ومحبّتهم،
– جُدْ لنا بالتسامي في القداسة، على مثال قادة المؤمنين.
أبانا
الصلاة: احفظ في شعبك، يا ربّ، ذلك الروح الذي ملأ القديس كارلوس الأسقف † كي تتجدّد كنيستك يوماً بعد يوم، فتتّسم بصورة المسيح الرب * وتُظهر وجهه للعالم أجمع. هو الإله الحي المالك معك ومع الروح القدس إلى دهر الدهور. آمين.
* باركنا الرب وحفظنا من كل شر وبلَغَ بنا الحياة الأبدية.
– آمين.