stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

صلاة الساعات ” 7 ديسمبر – كانون الأول 2020 “

40views

اثنين الأسبوع الثاني من زمن المجيء

صلاة السَحَر

• اللهم، بادرْ إلى مَعونتي. (هنا يرسم المصلون إشارة الصليب).
– يا ربّ، أسرع إلى إغاثتي.
المجد للآب والابن، والروح القدس
كما كان في البدء والآن وكل أوان،
وإلى دهر الدهور. آمين. هللويا.
• يا ربِّ افتَحْ شَفَتّيَّ.
– ليُخبرَ فَمي بتسبحتِكَ.
أنتيفونة: للربِّ، مَنبَعِ الحِكمَةِ، هَلُمَّ نَسجُد.
المزمور 94 (95)
الدعوة إلى حمدِ الله
ليُشدّد بعضكم بعضًا، كلّ يوم،
ما دام إعلان هذا اليوم (عب 3: 13)
هَلُمّوا نُهَلِّلُ لِلرَّبّ *
نَهتِفُ لِصَخرَةِ خَلاصِنا
نُبادِرُ إِلى وَجهِه بِالشُّكْران *
ونَهتِفُ لَه بِالأَناشيد
فإِنَّ الرَّبَّ إِلهٌ عَظيم *
وعلى جَميعِ الآلِهَةِ مَلِكٌ عَظيم
هو الَّذي بِيَدِه أَعماقُ الأَرض *
ولَه قِمَمُ الجِبال
لَه البَحرُ وهو صَنَعَه *
ويَداه جَبَلَتا اليَبَس
هَلُمُّوا نَسجُدُ ونَركعُ لَه *
نَجْثو أَمامَ الرَّبِّ صانِعِنا
فإِنَّه هو إِلهُنا *
ونحنُ شَعبُ مَرْعاه وغَنَمُ يَدِه
أَليومَ إِذا سَمِعتُم صَوتَه *
فلا تُقَسُّوا قُلوبَكم كما في مَريبة
وكما في يَوم مَسَّة في البَرِّيَّة †
حَيثُ آباؤكَمُ اْمتَحَنوني واْختَبَروني *
وكانوا يَرَونَ أَعْمالي
أَربَعينَ سَنَةً سَئِمتُ ذلِكَ الجيل وقُلتُ: *
«هُم شَعبٌ ضَلَّت قُلوبُهم»، ولَمْ يَعرفوا سُبُلي
حتَّى أًقسَمتُ في غَضَبي *
أَنْ لَن يَدْخُلوا في راحَتي
المجد للآب والابن *
والروح القدس.
كما كان في البدء والآن وكل أوان *
وإلى دهر الدهور. آمين.
أنتيفونة: للربِّ، مَنبَعِ الحِكمَةِ، هَلُمَّ نَسجُد.
أنتيفونة ١: متى آتي وأحضُرُ أمامَ الله؟
المزمور ٤١ (٤٢)
الاشتياق إلى الربّ وإلى هيكله
من كان عطشان، فليأت،
ومن شاء، فليستق ماء الحياة (رؤيا ٢٢: ١٧)
كما يَشْتاقُ الأَيِّلُ إِلى مَجاري المِياه *
كذلِكَ تَشْتاقُ نَفْسي إِلَيكَ يا أَلله
ظَمِئَتْ نَفْسي إِلى الله، إِلى الإِلهِ الحَيّ *
متى آتي وأَحضُرُ أَمامَ الله؟
قد كانَ لي دَمْعي خُبزًا نَهارًا ولَيلًا *
إِذ قيلَ لي طولَ يَومي: «أَينَ إِلهُكَ؟»
أَذكُرُ هذا فَأُفِيضُ نَفْسِي علَيَّ: †
إِنِّي أَعبُرُ مع الجُمْهورِ وأَقصِدُ بِهِم بَيتَ اللهِ *
بِصَوتِ تَهْليلِ وحَمْدِ المُعَيِّدين
لِماذا تَكتَئِبينَ يا نَفْسي وعلَيَّ تَنُوحِين؟ †
اِرتَجي اللهَ فإِنِّي سَأَعودُ أَحمَدُهُ *
وهو خَلاصُ وَجْهي وإِلهي
تَكتَئِبُ نَفْسي فِيَّ فَلِذلِكَ أَذْكُرُكَ: †
مِن أَرضِ الأُردُنِّ وجِبالِ حَرْمون *
مِن جَبَلِ مِصْعار
غَمْرٌ يُنادي غَمْرًا على صَوتِ شَلاَّلاتِكَ *
جَميعُ مِياهِكَ وأَمواجِكَ قد جازَتْ علَيَّ
في النَّهارِ يأمُرُ الرَّبُّ رَحْمَتَهُ *
وفي اللَّيلِ نَشيدُه عِنْدي صَلاةٌ لإِلهِ حَياتِي
أَقولُ للهِ صَخْرَتي: «لِمَاذا نَسيتَني *
ولمَاذا أَسيرُ بالحِدادِ مِن مُضايَقَةِ العَدُوّ؟»
عِندَ تَرَضُّضِ عِظامي عَيَّرَنِي مُضايِقِيَّ *
بِقَولِهِم ليَ النَّهارَ كُلَّهُ: «أَينَ إِلهُكَ؟»
لِماذا تَكتئِبينَ يا نَفْسي وعَلَيَّ تَنُوحِين؟ †
اِرتَجي اللّهَ فإِنِّي سَأعودُ أَحمَدُهُ *
وهو خَلاصُ وَجْهي وإِلهي
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة ١: متى آتي وأحضُرُ أمامَ الله؟
أنتيفونة ٢: جَدِّدْ، يا رَبُّ، آياتِكَ.
التسبحة ابن سيراخ ٣٦: ١-٥، ١٢-١٣
صلاة لأجل أورشليم، المدينة المقدسة
الحياة الأبدية هي أن يعرفوك أنت الإله الحق وحدك،
ويعرفوا الذي أرسلته يسوع المسيح (يوحنا ١٧: ٣)
ارحَمْنا، أيُّها الرَّبُّ إِلهُ الجَميع *
وانظُر وأَلْقِ رُعبَكَ على جمَيعِ الأُمم
اِرْفَعْ يَدَكَ على الأمَمَ الغَريبة *
وَلْتَرَ عِزَّتَكَ
كما قد ظَهَرَت فينا قَداسَتُكَ أَمامَهم *
هكذا فَلْتَظْهَرْ عَظَمَتُكَ فيهم أَمامَنا
وَلْيَعرِفوكَ كما عَرَفْنا نَحنُ *
أَن لا إِلهَ إِلاَّ أَنتَ يا رَبّ
جَدِّدِ الآيات وأَجْرِ عَجائِبَ أُخْرى *
ومَجِّدْ يَدَكَ وذِراعَكَ اليُمْنى
أَشفِقْ على مَدينَةِ قدُسِكَ *
أورَشليمَ مَدينَةِ راحَتِكَ
ِاملأ صِهْيونَ من رِوايَةِ مآثِرِكَ *
وَمَقدِسَكَ مِن مَجدِكَ
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة ٢: جدِّد، يا رَبُّ، آياتِكَ.
أنتيفونة ٣: تَبَارَكْتَ، يا رَبُّ، في جَلَدِ السّماء.
المزمور ١٨ (١٩) أ
تسبيح الله، خالق الأشياء
افتقدنا الشارق من العلى…
ليسدّد خطانا لسبيل السلام (لوقا ١: ٧٨، ٧٩)
السَّمَواتُ تُحدِّثُ بِمَجْدِ الله *
والجَلَدُ يُخبِرُ بِمَا صَنَعَت يَدَاه
النَّهارُ لِلنَّهارِ يُعلِنُ أَمْرَهُ *
واللَّيلُ لِلَّيل يُذيعُ خبَرَهُ
لا حَديثٌ ولا كَلام *
ولا صَوتٌ يَسمَعُهُ الأَنام
بل في الأرضِ كُلِّها سُطورٌ بارِزَة *
وكَلماتٌ إِلى أَقاصِي الدُّنْيا بَيِّنة
هُناكَ لِلشَّمسِ نَصَبَ خَيمةً †
وهي كالعَريسِ الخارِجِ مِن خِدْرِهِ *
وكالجبَّارِ تَبتَهِجُ في عَدْوِهَا
مِنْ أَقاصِي السَّماءَ خُروجُها †
وإِلى أَقاصِيها مَدارُها *
ولاشيَءَ في مأمَنٍ مِن حَرِّها
المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس
كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة ٣: تَبارَكْتَ، يا رَبُّ، في جَلَدِ السّماء.
القراءة حكمة 7: 13 – 14
ما تَعَلَّمتُهُ منَ الحِكمَةِ بإخْلاصْ، أُشْرِكُ فيهِ بِسَخَاءِ، ولا أكْتُمُ غِناها. فإنَّها كَنزٌ للنَّاسِ لا يَنفَذ. والَّذِينَ اقتَنُوهُ كَسِبوا صَدَاقةَ الله، وقد أَوْصَتْهُ بِهِم المَواهِبُ الصَّادِرَةُ عَن التّأدُّبِ.
الردّة
• بحكمة القديسين * يُحدِّث الشعوب
•• بحكمة القديسين * يُحدِّث الشعوب
• وبِمدحتهم تخبر الجماعة
•• يُحدِّث الشعوب
• المجد للآب والابن، والروح القدس
•• بحكمة القديسين * يُحدِّث الشعوب
القراءة الأولى
من سفر أشعيا النبي ٢٤: ١-١٨
ظهور الرَّبِّ في يوم مجيئِه
هَا إِنَّ الرَّبَّ يُخَرِّبُ الأَرضَ وَيُدَمِّرُهَا، وَيَقلِبُ وَجهَهَا، وَيُبَدِّدُ سُكِّانَهَا، فَيَكُونُ الكَاهِنُ كَالشَّعبِ وَالسَّيِّدُ كَالعَبدِ وَالسَّيِّدَةُ كَخَادِمَتِهَا، وَالبَائِعُ كَالشَّارِي وَالمُقتَرِضُ كَالمُقرِضِ وَالدَّائِنُ كَالمَديُونِ. تُخَرَّبُ الأَرضُ تَخرِيبًا، وَتُسلَبُ سَلْبًا، لأَنَّ الرَّبَّ قَد تَكَلَّمَ بِذَلِكَ الكَلامِ.
نَاحَتِ الأَرضُ وَبَلِيَتْ، وَذَبُلَتِ الدُّنيَا وَبَلِيَتْ. ذَبُلَتْ نُخبَةُ شَعبِ الأَرضِ. تَدَنَّسَتِ الأَرضُ تَحتَ سُكَّانِهَا، لأَنَّهُم تَعدَّوْا الشَّرائِعَ وَنَقَضُوا الحُكمَ وَنَكَثُوا العَهدَ الأَبَدِيَّ. فَلِذَلِكَ أَكَلَتِ اللَّعنَةُ الأَرضَ، وَعُوقِبَ السَّاكِنُونَ فِيهَا، وَلِذَلِكَ احتَرَقَ سُكَّانُ الأَرضِ فَبَقِيَ نَفَرٌ قَلِيلٌ.
نَاحَ النَّبِيذُ وَذَبُلَ الكَرْمُ، وَتَنَهَّدَ جَمِيعُ فَرِحِي القُلُوبِ. بَطَلَ طَرَبُ الدُّفُوفِ، وَنَالَتْ جَلَبَةُ المُبتَهِجِيَن وَبَطَلَ طَرَبُ الكِنَّارَةِ. لا تُشرَبُ الخَمرُ عَلَى الغِنَاءِ، وَأَصبَحَ المُسكِرُ مُرًّا لِشَارِبِيه.
حُطِّمَتْ مَدِينَةُ البَاطِلِ، وَأُغلِقَ كُلُّ بَيتٍ عَنِ الدُّخُولِ. يُصرَخُ فِي الشَّوَارِعِ لِطَلَبِ الخَمرِ. فَقَد غَابَ كُلُّ فَرَحٍ وَانتَفَى طَرَبُ الأَرضِ. بَقِيَ الدَّمَارُ فِي المَدِينَةِ، وَحُطِّمَ البَابُ رَدْمًا، لأَنَّهُ هَكَذَا يَكُونُ فِي وَسَطِ الأَرضِ بَينَ الشُّعُوبِ كَمَا إِذَا نُفِضَتْ زَيتُونَةٌ وَكَالخُصَاصَةِ إِذَا تَمَّ القِطَافُ.
هَؤُلاءِ يَرفَعُونَ أَصوَاتَهُم بِالهُتَافِ لَدَى عَظَمَةِ الرَّبِّ يَهتِفُونَ مِنَ الغَربِ: “فَلِذَلِكَ فِي الأَنوَارِ مَجِّدُوا الرَّبَّ، وَفي جُزُرِ البَحرِ، اسمَ الرَّبِّ إِلَهِ إِسرَائِيل”. مِن أَطرَافِ الأَرضِ سَمِعْنَا تَسَابِيحَ: “الفَخرُ لِلبَارِّ”.
فَقُلْتُ: “تَبًّا لِي تَبًّا، وَيلٌ لِي”. الخَوَنَةُ يَخُونُونَ، الخَوَنَةُ يَخُونُونَ خِيَانَةً. الرُّعبُ وَالحُفرَةُ وَالفَخُّ عَلَيكَ، يَا سَاكِنَ الأَرضِ. فَالهَارِبُ مِن صَوتِ الرُّعبِ يَسقُطُ فِي الحُفرَةِ، وَالصَّاعِدُ مِنَ الحُفرَةِ يُؤخَذُ بِالفَخِّ، لأَنَّ نَوَافِذَ العَلاءِ قَد تَفَتَّحَتْ، وَأُسُسَ الأَرضِ قَد تَزَلزَلَتْ.
الردة أشعيا ٢٤: ١٤- ١٥؛ مزمور ٩٥: ١
• هَؤلاءِ يَرفَعُونَ أصوَاتَهُم بِالهُتَافِ: فِي الأنوَارِ مَجِّدُوا الرَّبَّ.
• أنشِدُوا لِلرَّبِّ نَشِيدًا جَدِيدًا، أنشِدُوا لِلرَّبِّ، يَا أهلَ الأرضِ جَمِيعًا.
• فِي الأنوَارِ مَجِّدُوا الرَّبَّ.
القراءة الثانية
من رسائل القديس أمبروزيوس الأسقف
(الرسالة الثانية، 1-2 و4-5 و7: PL 16، 847- 881 – طبعة 1845)
بنعمة كلامِك تَهدِي الشَّعب
مُنِحْتَ رتبةَ الكهنوتِ، وتسلَّمْتَ إدارةَ الكنيسةِ، فهدَيْتَ السَّفينةَ بينَ الأمواجِ. أمسِكْ بمقاليدِ الإيمانِ حتى لا تتغلَّبَ عليك عواصفُ هذا الدَّهرِ العاتيةُ. البحرُ كبيرٌ وفسيحٌ، ولكن لا تخَفْ. لأنَّه “عَلَى البِحَارِ أسَّسَهَا، وَعَلَى الأنهَارِ أرسَاهَا” (مزمور 23: 2).
لهذا تَبقَى كنيسةُ الرَّبِّ المبنيّةُ على صخرةِ الرُّسُلِ صامدةً لا تتزعزعُ بيَن تيّاراتِ العالمِ، وتبقى راسخةً على أُسُسِها أمامَ الهَجَماتِ المتلاحقةِ. تَغسِلُها المياهُ ولا تَحطِمُها. تَضرِبُها عناصرُ الزَّمنِ وتُحدِثُ ضجيجًا كبيرًا، إلا أنَّها تبقى بجهودِ من يجتهدُ فيها بأمانٍ واطمئنانٍ في ميناءِ الخلاص. في البحرِ تواجهُ الأمواجَ، وفي الأنهارِ تسيرُ مسرعةً، في الأنهارِ التي قيلَ فيها: “رَفَعَتِ الأنهَارُ صَوتَها” (مزمور 92: 3). هي أنهارٌ تنحدرُ مِن إيمانِ مَن شربَ من المسيح، وامتلأ بروحِ الله. عندما تَفيضُ هذه الأنهارُ بالنِّعمةِ الرُّوحيّةِ فإنَّها ترفعُ صوتَها.
مِن الأنهارِ ما ينحدِرُ على القدِّيسين مثلَ السَّيْلِ الهادرِ. ومنها ما يُفَرِّحُ هديرُها النَّفسَ المسالمةَ المطمئِنّةَ. كلُّ من استقى من امتلاءِ هذه الأنهارِ، مثلُ يوحنا ومثلُ بطرس وبولس، يَرفعُ صوتَه. ويشرعُ بالتَّبشيرِ بيسوعَ المسيح، مثلُ رسلِ البشارةِ الإنجيليّةِ الذين بَلَّغوا الإنجيلَ بصوتٍ جهيرٍ إلى أقاصي الأرضِ.
تقبَّلْ إذًا فيضَ النِّعمةِ من المسيحِ ليرتفعَ صوتُكَ. تقبَّل منه ماءَ الحياةِ الذي يسبِّحُ الرَّبَّ. بل اجمَعِ المياهَ من كلِّ مكانٍ تنسكِبُ فيه غيومُ النُّبُوءَةِ.
مَن جمَعَ الماءَ من الجبالِ، وجذَبَها إليه، أو استقى من الينابيع، يُمطِرُ هو أيضًا على غيرِه مثلَ الغيومِ. املأْ إذًا سعةَ ذهنِك لتُروِيَ تُربَةَ قلبِك، وتَسقِيَها من الينابيعِ التي ورَدْتَها.
مَن يقرأْ كثيرًا يَفهَمْ كثيرًا ويمتلئْ. ومَن امتلأَ سقى غيرَه. يقولُ الكتاب: “إذَا امتَلأَتْ العُيُونُ مِنَ المَطَرِ تَصُبُّ عَلَى الأرضِ” (جامعة 11: 3).
لِيَكُنْ كلامُك إذًا وافرًا، وَلْيَكُنْ نقيًّا ومنيرًا. وعَلِّمِ الشَّعبَ بكلامٍ عذْبٍ مقبولِ، فتَهدِيَه بنعمةِ كلامِك، ويتبعَك مسرورًا حيثُ تشاءُ.
لِتَكُنْ خطاباتُك مليئةً بالحكمةِ. وفي هذا قالَ سليمان: “شفَتا الحكيمِ هما سلاحُ الفهيمِ”. وقالَ في مكانٍ آخرَ: “شفتاكَ مملؤتان حكمةً”. لِيَكُنْ كلامُكَ واضحًا صريحًا، وَلْيَسطَعْ نورُ فهمِك، فلا يحتاجَ إلى تفاسيرَ خارجيّةٍ، بل يُثَبِّتُ نفسَه بنفسِه. ولا تَخرُجْ من فمِكَ كلمةٌ لا هدفَ أو لا معنى لها.
الردة 2 طيموتاوس 4: 2؛ ر. بن سيراخ 48: 4 و8
• أعلِنْ كَلِمَةَ الله، وَألِحَّ فِيهَا بِوَقتِهَا وَبِغَيرِ وَقتِهَا، وَوَبِّخ، وَأنذِرْ. وَالزَمِ الصَّبرَ وَالتَّعلِيمَ.
• مَن لَهُ فَخرٌ كَفَخرِكَ أنتَ الذي مسَحْتَ الملوكَ للتوبةِ؟
• وَالزَمِ الصَّبرَ وَالتَّعلِيمَ.
أنتيفونة تسبحة زكريا:
لستُم أنتُم المُتَكَلّمونَ.
بلْ روحُ أبيكُم ينطِقُ بِلِسَانِكُم.
التسبحة الإنجيلية لزكريا لوقا 1: 68 – 79
المسيح والمعمدان سابقه
مُبارَكٌ الرَّبُّ إِلهُنا *
لأَنَّهُ افتَقَدَ وصنع فداءً لشَعبِهِ
وَأَقامَ لَنا قَرْنَ خلاصٍ *
في بَيتِ داوُد فَتاهُ
كَما تَكَلَّمَ على أفواهِ أَنِبيائِه القدِّيسين *
الذين هُم منذُ الدَّهر:
بأن يُخَلِّصَنا مِن أَعدائِنا *
وَمِن أَيدِي جَميعِ مُبغِضينا
ليَصنَعَ رَحمَةً إلى آبائِنا *
ويذْكُرَ عَهدَهُ الـمُقَدَّس
القَسَمَ الَّذي حلَفَ لإِبراهيم أَبينا *
أَن يُنعِمَ علَينا
بأَن نَنجُوَ مِن أَيدي أَعدائِنا *
فَنعبُدَه بلا خوفٍ
بالقداسَةِ والبِرِّ *
جَميعَ أَيَّامِ حَياتِنا
وأَنتَ أَيُّها الصَّبيُّ نَبِيَّ العَلِيّ تُدعى *
لأَنَّكَ تَسبِقُ أَمامَ وجهِ الرَّبِّ لِتُعِدَّ طُرُقَه
وتُعطِيَ شَعبَه عِلْمَ الخَلاصِ *
لمَغفِرَةِ خَطاياهم.
بِأحشاءِ رَحمَةِ إِلهِنا *
الذي افتَقَدَنا بها المُشرِقُ مِنَ العَلاء
ليُضيءَ للجالسينَ في الظُّلمَةِ وَظِلالِ الـمَوت *
ويُرشِدَ أقدامَنا إلى سَبيلِ السَّلامة
المجد للآب والابن *
والروح القدس.
كما كان في البدء والآن وكل أوان *
وإلى دهر الدهور. آمين.
أنتيفونة تسبحة زكريا:
لستُم أنتُم المُتَكَلّمونَ.
بلْ روحُ أبيكُم ينطِقُ بِلِسَانِكُم.
الأدعية
هيّا بنا نبتهل إلى المسيح، الراعي الصالح، لأنه أحبّ خرافه، وبذل نفسه في سبيلها:
يا ربنا، ارعَ شعبك.
أيها المسيح، إن موكب الرعاة الصالحين يدعونا إلى الإشادة بحبك،
– اشمُلنا جميعاً بلطائف رحمتك ورضوانك.
يا من استرعيت رعاة، عن خدمة رعيّتك لا يغفلون،
– اجعلنا نسلُك بقيادتهم سبيل الصلاح والأمانة.
يا من يُعالج النفوس والأجساد بهمّة القديسين العالية،
– دُلّنا على ينابيع القداسة، ولا تدعنا ننعطف عنها إلى سواها.
يا من يُزيّن خرافه بفطنة القديسين ومحبّتهم،
– جُدْ لنا بالتسامي في القداسة، على مثال قادة المؤمنين.
أبانا الَّذي في السَّمواتِ:
لِيَتَقَدَّس اسْمُكَ؛
لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ؛
لِتَكُنْ مَشيئَتُكَ، كَما في السَّماءِ كَذَلِكَ عَلى الأرض.
أَعطِنا خُبزَنا كَفافَ يَومِنا؛
واغفِرْ لَنا خَطايانا،
كَما نَحنُ نَغفِرُ لِمَن أخْطَأَ إِلَيْنا،
ولا تُدْخِلْنا في التَّجارِبِ،
لَكِن نَجِّنا مِنَ الشِّرِّير.
الصلاة
اللَّهم، يا مَن اصطَفَيتَ القدّيسَ أمبروسيوسَ الأُسقفَ، للإِيمانِ الكاثوليكِيِّ مُعَلِّمًا، وللشَّجاعَةِ الرَّسوليَّةِ مَثَلًا † أَقِمْ على الكنيسةِ رِجالًا بِحَسَبِ قلبِك * يَرعَوْنَها بتدبيرٍ سَديدٍ وهِمَّةٍ عالية. بربنا يسوع المسيح ابنك * الإله الحي المالك معك ومع الروح القدس † إلى دهر الدهور.
البركة
1) إذا حضر الصلاة كاهن أو شماس:
• الرب معكم.
– ومع روحك أيضًا.
• بارَكَكُم الله القادِرُ على كُلِّ شَيء: الآب والابن والروح القدس.
– آمين.
• اذهبوا بسلامِ المسيح.
– الشكر لله.
2) إذا لم يحضر الصلاة كاهن أو شماس:
• بارَكَنا الرَّبُّ، وحَفِظَنَا مِن كُلّ شَرٍّ، وبَلَغَ بِنا الحياةَ الأبدية.