stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

صلاة الساعات ” 7 مارس – آذار 2023 “

158views

صلاة السَحَر

اللهمّ بادر…

 يا ربِّ افتَحْ شَفَتّيَّ.

 ليُخبرَ فَمي بتسبحتِكَ.

أنتيفونة: للمسيحِ الرَّبِّ، الذي جُرِّبَ وتألَّمَ مِن أجلِنا، هَلمّوا نَسجُدْ.

المزمور ٩٩ (١٠٠)

فرح الصاعدين إلى الهيكل

الربّ يأمر المفتدين بالتغنّي بنشيد الظَفر (ق. أثناسيوس)

اِهتِفوا لِلرَّبِّ يا أَهلَ الأَرضِ جَميعًا †
اُعبُدوا الرَّبَّ بِالفرَح *
اُدخُلوا إِلى أَمامِه بِالتَّهْليل.

أنتيفونة: للمسيحِ الرَّبِّ، الذي جُرِّبَ وتألَّمَ مِن أجلِنا، هَلمّوا نَسجُدْ.

اِعلَموا أَنَّ الرَّبَّ هو الله †
هو صَنَعَنا ونَحنُ لَهُ *
نَحنُ شَعبُهُ وغَنَمُ مَرْعاه.

أنتيفونة: للمسيحِ الرَّبِّ، الذي جُرِّبَ وتألَّمَ مِن أجلِنا، هَلمّوا نَسجُدْ.

اُدخُلوا أَبْوابَهُ بِالشُّكْران †
ودِيارَهُ بِالتَّسْبيح *
اِحمَدُوهُ وبارِكوا اسْمَه.

أنتيفونة: للمسيحِ الرَّبِّ، الذي جُرِّبَ وتألَّمَ مِن أجلِنا، هَلمّوا نَسجُدْ.

فَإنَّ الرَّبَّ صَالِحٌ وللأبدِ رَحمَتُهُ *
وإِلى جيلٍ فَجيلٍ أَمانَتُهُ.

أنتيفونة: للمسيحِ الرَّبِّ، الذي جُرِّبَ وتألَّمَ مِن أجلِنا، هَلمّوا نَسجُدْ.

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة: للمسيحِ الرَّبِّ، الذي جُرِّبَ وتألَّمَ مِن أجلِنا، هَلمّوا نَسجُدْ.

(إذا تُليت الدعوة إلى الصلاة قبلاً يُتلى النشيد دون اللّهم بادر…).

 اللَّهُمّ  بَادِرْ إلى مَعونَتِي.
– 
يا رَبّ، أسْرِعْ إلى إغَاثَتِي.

المَجْدُ للآبِ وَالابْنِ، والرُّوحِ القُدُس
كَمَا كَانَ في البَدْءِ والآنَ وَكلَّ أوانٍ،
وإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

 

النشيد   

خطِئتُ وإنّي كثيرُ المعَاصِي / وبعد السُّقوطِ إليكَ أعودْ
وإنّي أتُوبُ لِرَبِّ الخَلاصِ / أَسُحُّ الدُّموعَ وأُعطي الوُعُودْ
فَهَذا الأوانُ لكشْفِ المَآسي / وبُعدِ الضَّلالِ ونَكْثِ العُهُودْ
وَيا للحِسَابِ! ألا مَن يُؤَاسي؟ / ومَنْ غَيرُ رَبِّي بِعَفوٍ يَجُودْ؟

بِحُسْنِ الجِوارِ حَييتُ سَعيدا / وفي حِضنِ رَبِّي عَرَفْتُ السَّمَا
وبينَ الدِّيارِ نَثَرْتُ النَّشِيدا / دَؤوبًا طَرُوبًا فَمَا أعْظَمَا!
وفِي نَشْوَتي قَد بَدَا لي سَرَابٌ / ظَنَنْتُ السَّعَادَةَ مِنْهُ المَزِيدْ
فأينَ المُنى؟ ضَلَّ مِنِّي الشَّبَابُ / فَضَاعَ السُّرُورُ وَمَاتَ النَّشِيدْ!

وَسِرْتُ وَحِيدًا أَرُومُ عَزاءً / فَمَا نِلتُ مِمَّا فَقَدْتُ بَدِيلْ
وما زَادَنِي الخَلْقُ إلَّا شَقَاءً / وَهَلْ في الوَرَى دُونَ رَبِّي خَلِيل؟
وَهَلْ مِنْ قَرَارٍ وَرُوحِي مُجَرَّبْ؟ / لِأيِّ عَظِيمٍ أُؤَدِّي الوَلَاء؟
أَأَرجو أمَانًا وقَلبِي مُعذَّبْ؟ / لَقَدْ خِنْتُ رَبِّي! فَيَا للشَّقَاءْ!

فيا مَنْ صَرَخْتَ: “أيَا مُتْعَبينا / عَليكُمْ بحِمْلِي الخَفِيفِ المُرِيحْ”
ويا أبتِ، اعْفُ عَنِ الخَاطِئِينا / ومَن خانَ يَومًا لجَهلٍ قَبِيحْ
بِحَقِّ البَتُولِ وأُمِّ الحَبِيبِ / تَحَنَّنْ أيَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينْ
فَحُبُّكَ رَبِّي بَدَا فِي الصَّلِيبِ / أَشَدَّ مِنَ العَدْلِ للمُذْنِبِينْ. آمين.

المزامير

أو:

اللازمة: كُلَّمَا صَنَعْتُمْ شَيئًا لإخْوَتِي الصِّغَار، فَلِي قَدْ صَنَعْتُم.

كُنتُ جوعانًا فَأطْعَمْتُمُوني / كُنتُ عَطْشانًا فَأَسْقَيتُمُوني
كُنتُ مَخذُولًا فَآنَسْتُمُوني / كُنتُ في كَرْبٍ فَعَزَّيتُمُوني

اللازمة: كُلَّمَا صَنَعْتُمْ شَيئًا لإخْوَتِي الصِّغَار، فَلِي قَدْ صَنَعْتُم.

كُنتُمُ المَأوَى وَكُنتُ الغَريبا / رِمْتُ شُغْلًا لَمْ تُخِيبوا أرْجَائِي
وَمَريضًا كُنتُ دَاوَيتُمُونِي / وَعَطَفتُمْ حِينَمَا أَسْلَمُوني

اللازمة: كُلَّمَا صَنَعْتُمْ شَيئًا لإخْوَتِي الصِّغَار، فَلِي قَدْ صَنَعْتُم.

كُنتُ غَضبانًا فَهَدَّأتُمُوني / رَاحَتِي كُنتُمْ إذَا أَتْعَبُونِي
وَبَقيتُم فِي هَوَانِي قَرِيبًا / في سُرُوري كنتُ فيكُم حَبِيبًا
لأبِي بَيتٌ غَنِمْتُمْ نَصِيبًا

اللازمة: كُلَّمَا صَنَعْتُمْ شَيئًا لإخْوَتِي الصِّغَار، فَلِي قَدْ صَنَعْتُم.

أنتيفونة ١: أرسِلْ نُورَكَ وحَقَّكَ، يا رَبّ.

المزمور ٤٢ (٤٣)

الاشتياق إلى الهيكل

جئتُ أنا إلى العالم نورًا (يوحنا ١٢: ٤٦)

أَللَّهُمَّ أَنصِفْني ودَافِعْ عَن قَضِيَّتي †
مَعَ قَوْمٍ غَيرِ أَصفِياء *
ومِنْ صَاحِبِ الكَيدِ والإِثْمِ نَجِّنِي

فإِنَّكَ أَنتَ إِلهُ حِصْنِي *
فلِماذا نَبَذْتَنِي؟

ولِمَاذا أَسيرُ بِالحِدادِ *
مِن مُضايَقَةِ الأَعْداء؟

أَرسِلْ نُورَكَ وحَقَّكَ هُمَا يَهدِيانِي *
إِلى جَبَلِ قُدْسِكَ وإِلى مَساكِنِكَ يُوصِلانِي

فأَدخُلُ إِلى مَذبَحِ الله *
إِلى إِلهِ فَرَحِي وابْتِهاجِي

وبِالكِنَّارةِ أَحْمَدُكَ *
يا أَللهُ إِلهي

لِماذا تَكتَئِبينَ يا نَفْسِي وعلَيَّ تَنوحين؟ †
اِرْتَجي اللهَ فإِنِّي سَأَعودُ أَحْمَدُهُ *
وهو خَلاصُ وَجْهي وإِلهي

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ١: أَرسِلْ نورَكَ وحَقَّكَ، يا رَبّ.

أنتيفونة ٢: خلِّصْنا، يا رَبّ، جَميعَ أيّامِ حياتِنا.

التسبحة اشعيا ٣٨: ١٠-١٤، ١٧-٢٠

حسرات المريض، وفرحة المعافى

أنا الحي وكنت ميتًا…
عندي مفاتيح الموت (رؤيا ١: ١٧-١٨)

إِنِّي قُلتُ في مُنتَصَفِ أَيَّامي †
ذاهِبٌ إِلى أَبْوابِ مَثْوى الأَمْوات *
قد حُرِمْتُ بَقِيَّةَ سِنِيَّ

قُلتُ: لا أَرَى الرَّبَّ *
الرَّبَّ في أَرضِ الأَحْياء

ولا أَعُودُ أَنظُرُ البَشَرَ *
بَينَ سُكَّانِ الفانِيَة

قدِ انقَلَعَ مَسكِني ونُفِيَ عَنِّي *
كَخَيمَةِ الرَّاعي

طَوَيْتُ حَياتي كالحَائِكِ †
فَصَلَني عنِ السَّدَى *
مِنَ النَّهارِ إِلى اللَّيلِ أَنتَ تُفْنِيني

صَرَختُ حتَّى الصَّباحِ †
أَنَّهُ كالأَسَدِ يُهَشِّمُ جَميعَ عِظامي *
مِنَ النَّهارِ إلى اللَّيلِ أَنتَ تُفْنِيني

أُزَقْزِقُ كالسُّنونُو الرَّحَّال *
وأَنُوحُ كالحَمامَة

قد كَلَّتْ عَينايَ *
مِنَ النَّظَرِ إلى العَلاء

لِأَنَّكَ نَجَّيْتَ نَفْسِي مِن هُوَّةِ الهَلاك *
ونَبَذْتَ جَميعَ خَطايايَ وَرَاءَ ظَهْرِكَ

فإِنَّ مَثْوى الأَمواتِ لا يَحْمَدُكَ *
والمَوتَ لا يُسَبِّحُكَ

والَّذينَ يَهبِطونَ إِلى الجُبِّ *
لا يَرْجُونَ أَمانَتَكَ

بلِ الحَيُّ الحَيُّ هو يَحمَدُكَ كما أَنا اليَوم *
والأَبُ يُعَرِّفُ البَنينَ أَمانَتَكَ

يا رَبِّ خَلِّصْني †
فنَعزِفَ بِذَواتِ أَوتارِنا *
جَميعَ أَيَّامِ حَياتِنا في بَيتِ الرَّبّ

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ٢: خلِّصْنا، يا رَبّ، جميعَ أيَّامِ حَياتِنا.

أنتيفونة ٣: إليكَ يا مُستمِعَ الصَّلاة، مَسَارُ كُلِّ بَشَر.

المزمور ٦٤ (٦٥)

الشكر الاحتفالي

تشير صهيون إلى المدينة السماوية (أوريجنس)

أَللَّهُمَّ في صِهْيونَ يَجدُرُ بِكَ التَّسْبيح *
وإِلَيكَ يُوفى بِالنُّذُور

إليكَ يا مُستَمِعَ الصَّلاة *
مَسَارُ كُلِّ بَشَر

لقَد غَلَبَ علَيَّ أَمرُ الآثام *
ولكِنَّكَ لِمَعاصِينا غَفُور

فَطُوبى لِمَن تَخْتارُهُ وتُقَرِّبُهُ *
فيَسكُنُ في دِيارِكَ

فنَشبَعُ مِن خَيراتِ بَيتِكَ *
ومِن قُدْسِ هَيكَلِكَ

بأعاجِبَ مِنَ البِرِّ تَستَجيبُ لَنا *
يا إِلهَ خَلاصِنا

يا مُعتَمَدَ أقاصِي الأرضِ كُلِّها *
والجُزُرِ البَعيدة

يا مَن بِقُوَّتِهِ يُوَطِّدُ الجِبال *
وَيتَسَربَلُ بِالِاقتِدار

ويَسْكُنُ عَجيجَ البِحارِ *
وهَديرَ الأَمواجِ وصَخَبَ الشُّعوب

السَّاكِنونَ في الأَقاصي يَخافونَ آياتِكَ *
وبِفَضلِكَ تُهَلِّلُ أَبوابُ الصَّباحِ والمَساء

اِفتَقَدتَ الأرضَ وسَقَيتَها *
وبِالغِنى غَمَرْتَها

نَهرُ اللهِ اْمتَلأَ مِياهًا †
وللنَّاسِ تُعِدُّ الحِنطَة *
فكذلِكَ أَعدَدْتَ الأَرْضَ

تُرَوِّي أَتلامَها وتُسَوِّي أَخادِيدَها *
بِالوابِلِ تُبَلِّلُها وتُبارِكُ نَبْتَها

تُكلِّلُ العَامَ بِجُودِكَ *
وتَقطُرُ بِالدَّسَمِ آثارُكَ

مَرَاعي البَرِّيَّةِ تَقطُرُ *
والتِّلالُ بِالبَهجَةِ تَتَسَربَل

المُرُوجُ بِالغَنَمِ تَكتَسي †
والأَودِيَةُ بِالحِنْطَةِ تَتَوشَّح *
فيَهتِفونَ ويُنشِدون

المَجدُ للآبِ والابنِ *
والرُّوحِ القُدُس

كما كانَ في البدءِ والآن وكُلَّ أوانٍ *
وإلى دَهرِ الدُّهور. آمين.

أنتيفونة ٣: إليكَ يا مُستمِعَ الصَّلاةِ، مَسَارُ كُلِّ بَشَر.

القراءة يوئيل ٢: ١٢–١٣

إِرجعوا إِلَيَّ بكُلِّ قُلوبِكم وبِالصَّوم والبُكَاءَ والِانتِحاب. مَزِّقوا قُلوَبَكم لا ثِيابَكم وآرجِعوا إِلى الرَّبِّ إِلهكم فإِنَّه حَنونٌ رَحيم طَويلُ الأَناة كَثيرُ الرَّحمَة ونادِمٌ على الشَّرّ.

الردة

 مِن أشْرَاكِ الصَّيَّادِ * الرَّبُّ يَقيني
 مِن أشْرَاكِ الصَّيَّادِ * الرَّبُّ يَقيني

 ومِنَ الوَبَاءِ المُؤَدّي إلى الهَلَاك
 الرَّبُّ يَقيني

 المجدُ للآبِ والابنِ، والرُّوحِ القُدُس
 مِن أشْرَاكِ الصَّيَّادِ * الرَّبُّ يَقيني

أنتيفونة تسبحة زكريا:

إنّ لَكُم مُرشِداً واحداً وهو في السَّماء، المَسيحُ الرَّبّ.

التسبحة الإنجيلية لزكريا   لوقا ١: ٦٨ – ٧٩

المسيح والمعمدان سابقه

مُبارَكٌ الرَّبُّ إِلهُنا *
لأَنَّهُ افتَقَدَ وصَنَعَ فِدَاءً لشَعبِهِ

وَأَقامَ لَنا قَرْنَ خَلاصٍ *
في بَيتِ داوُدَ فَتاهُ

كَما تَكَلَّمَ على أفواهِ أَنِبيائِهِ القدِّيسين *
الَّذِين هُم مُنذُ الدَّهر:

بأنْ يُخَلِّصَنا مِن أَعدائِنا *
وَمِن أَيدِي جَميعِ مُبغِضينا

ليَصنَعَ رَحمَةً إلى آبائِنا *
ويذْكُرَ عَهدَهُ الـمُقَدَّس

القَسَمَ الَّذي حلَفَ لإِبراهيمَ أَبينا *
أَن يُنعِمَ علَينا

بأَن نَنجُوَ مِن أَيدِي أَعدائِنا *
فَنعبُدَه بلا خَوفٍ

بالقداسَةِ والبِرِّ *
جَميعَ أَيَّامِ حَياتِنا

وأَنتَ أَيُّها الصَّبيُّ نَبِيَّ العَلِيّ تُدعى *
لأَنَّكَ تَسبِقُ أَمامَ وَجْهِ الرَّبِّ لِتُعِدَّ طُرُقَهُ

وتُعطِيَ شَعبَه عِلْمَ الخَلاصِ *
لمَغفِرَةِ خَطاياهُمْ

بِأحشاءِ رَحمَةِ إِلهِنا *
الذي افتَقَدَنا بِهَا المُشرِقُ مِنَ العَلاء

ليُضيءَ للجالسِينَ في الظُّلْمَةِ وَظِلالِ الـمَوت *
ويُرشِدَ أقدامَنا إلى سَبيلِ السَّلامة

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة تسبحة زكريا:

إنّ لَكُم مُرشِداً واحداً وهو في السَّماء، المَسيحُ الرَّبّ.

الأدعية

الحَمدُ لله الآب، الذي أعطانا ابنَهُ الوحيدَ، الكلمَةَ المُتجسِّدَ غِذاءً وحياةً، ولُنَصلِّ إليه:

لتَنزِلْ فينا كلِمَةُ المَسيحِ وافرة.

علِّمنا، في هذا الزمن الأربعيني، أن نُوالي الإصغاء إلى كلمتك،
– كي نكرّم المسيح فصحنا بمُنتهى التكريم.

ليعلّمنا روحك القدوس،
– أن نحث المتردّدين والضالين على إتّباع ما كان حقاً صالحاً.

أعطنا أن نتعمَّق في معرفة سرّ المسيح،
– وأن نعبّر عن ذلك في حياتنا.

طهّر كنيستك وجدّدها في أيام الخلاص هذه،
– كي تشهد لك أكثر فأكثر.

أبانا الَّذي في السَّمواتِ:
لِيَتَقَدَّس اسْمُكَ؛
لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ؛
لِتَكُنْ مَشيئَتُكَ، كَما في السَّماءِ كَذَلِكَ عَلى الأرض.
أَعطِنا خُبزَنا كَفافَ يَومِنا؛
واغفِرْ لَنا خَطايانا،
كَما نَحنُ نَغفِرُ لِمَن أخْطَأَ إِلَيْنا،
ولا تُدْخِلْنا في التَّجارِبِ،
لَكِن نَجِّنا مِنَ الشِّرِّير.

الصلاة

اُحْرُسْ كَنِيسَتَكَ، يَا رَبُّ، وَرَافِقْهَا بِرِعَايَـتِكَ الأَبَوِيَّة، † وَلَمَّا كُنَّا مُعَرَّضِينَ لِلضَّلَالِ مَا لَمْ نَـعْتَمِدْ عَلَيْكَ، * حَرِّرْنَا، أَنْـتَ، مِنْ جَمِيعِ أَنوَاعِ المَخَاطِرِ، وَٱهْدِنَا مِينَاءَ الخَلَاص. بِرَبِّـنَا يَسُوعَ المَسِيحِ ٱبْـنِكَ * الإِلَهِ الحَيِّ المَالِكِ مَعَكَ وَمَعَ الرُّوحِ القُدُس † إِلَى دَهْرِ الدُّهُور.

البركة

١) إذا حضر الصلاة كاهن أو شماس:

 الرَّبُّ مَعَكُم.

 وَمَعَ رُوحِكَ أيضًا.

 بارَكَكُم الله القادِرُ على كُلِّ شَيء: الآبُ والابنُ  والرُّوحُ القُدُس.

 آمين.

 اذْهَبوا بِسَلامِ المَسِيح.

 الشُّكْرُ لله.

٢) إذا لم يحضر الصلاة كاهن أو شماس:

 بارَكَنا الرَّبُّ، وحَفِظَنَا مِن كُلّ شَرٍّ، وبَلَغَ بِنا الحياةَ الأبدية.