stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

صلاة الساعات 9 أبريل/نيسان 2019

600views

ثلاثاء الأسبوع الخامس من الزمن اﻷربعيني للسنوات ج
الاسبوع الأول من  المزامير
اللون الليتورجي بنفسجي

صلاة السَحَر

اللهمّ بادر…

• يا ربِّ افتَحْ شَفَتّيَّ.
– ليُخبرَ فَمي بتسبحتِكَ.

أنتيفونة: للمسيحِ الرَّبِّ، الذي جُرِّبَ وتألَّمَ مِن أجلِنا، هَلمّوا نَسجُدْ.

المزمور ٩٩ (١٠٠)

فرح الصاعدين إلى الهيكل

الربّ يأمر المفتدين بالتغنّي بنشيد الظَفر (ق. أثناسيوس)

اِهتِفوا لِلرَّبِّ يا أَهلَ الأَرضِ جَميعًا †
اُعبُدوا الرَّبَّ بِالفرَح *
اُدخُلوا إِلى أَمامِه بِالتَّهْليل.

اِعلَموا أَنَّ الرَّبَّ هو الله †
هو صَنَعَنا ونَحنُ لَهُ *
نَحنُ شَعبُهُ وغَنَمُ مَرْعاه.

اُدخُلوا أَبْوابَهُ بِالشُّكْران †
ودِيارَهُ بِالتَّسْبيح *
اِحمَدُوهُ وبارِكوا اسْمَه.

فَإنَّ الرَّبَّ صَالِحٌ وللأبدِ رَحمَتُهُ *
وإِلى جيلٍ فَجيلٍ أَمانَتُهُ.

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة: للمسيحِ الرَّبِّ، الذي جُرِّبَ وتألَّمَ مِن أجلِنا، هَلمّوا نَسجُدْ.

أنتيفونة ١: النَّقيُّ الكَفَّينِ، الطَّاهرُ القَلب،
يَصْعَدُ جَبَلَكَ، يا رَبُّ.

المزمور ٢٣ (٢٤)

حلول الرب بهيكله

فتحَ المسيحُ أبوابَ السماء
عندما صعد السماء (ق. أيرينيوس)

لِلرَّبِّ الأَرضُ كُلُّ مَا فيها *
الدّنيا وساكِنوها

لأَنَّه على البِحارِ أَسَّسَها *
وعلى الأَنْهارِ أَرْساها

مَنْ ذا الَّذي يَصعَدُ جَبَلَ الرَّبِّ †
ومَنْ ذا الَّذي يُقيمُ في مَقَرِّ قُدْسِهِ؟ *
النَّقِيُّ الكَفَّين والطَّاهِرُ القَلْب

الَّذي لم يَحمِلْ على الباطِلِ نَفسَهُ *
ولم يَحْلِفْ خادِعًا

رَحْمةً يَنالُ مِن لَدُنِ الرَّبّ *
وبِرًّا مِن إِلهِ خَلاصِهِ

ذلكَ جِيلُ مَنْ يَطلبُونَهُ *
مَن يَلتَمِسونَ وَجهَكَ يا إِلهَ يَعْقوب

اِرْفَعْنَ رُؤوسَكُنَّ أَيَّتُها الأَبْواب †
وارْتَفِعْنَ أيَّتُها المَداخِلُ الأَبدِيَّة *
فيَدخُلَ مَلِكُ المَجْد

مَن هذا مَلِكُ المَجْد؟ †
هو الرَّبُّ العَزيزُ الجَبَّار *
الرَّبُّ الجَبَّارُ في القِتال

اِرْفَعْنَ رُؤوسَكُنَّ أَيَّتُها الأَبْواب †
وارْتَفِعْنَ أَيَّتُها المَداخِلُ الأَبدِيَّة *
فيَدخُلَ مَلِكُ المَجْد

مَن هَذَا مَلِكُ المَجْد؟ *
رَبُّ القوَّاتِ هو مَلِكُ المَجْد

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ١: النَّقيُّ الكَفَّينِ، الطَّاهرُ القَلب،
يَصْعَدُ جَبَلَكَ، يا رَبُّ.

أنتيفونة ٢: أَشيدُوا بِمَلِكِ الدُّهُورِ في أعَمَالِكم.

التسبحة طوبيا ١٣: ١-٨

الرب يؤدّب ويخلّص

مباركٌ الله أبو ربنا يسوع المسيح،
شَمَلنا بوافر رحمته، فولدنا ثانية (١ بطرس ١: ٣)

مُبارَكٌ اللهُ الَّذي يَحْيا لِلأَبَد *
ومُبارَكٌ مُلْكُه!

لأَنَّه يُؤَدَّبُ وَيرحَم *
يُنزِلُ إلى الجَحيمِ إِلى إِسافِلِ الأَرض

ويُصعِدُ مِنَ الهَلاكِ الجَسيم *
فَمَا مِنْ أَحَدٍ يُفلِتُ من يَدِه

سَبِّحُوه أَمامَ الأُمَمِ يا بَني إِسرائيل †
فهو الَّذي شَتَّتَنا بَينَهم *
وهُناكَ أَرانا عَظَمَتَهُ

أَشيدوا بِه أَمامَ كُلِّ حَيٍّ *
فهو رَبُّنا وهو إِلهُنا وهو أَبونا

وهو الإِلهُ أَبَدَ الدُّهور †
يُؤَدِّبُكم بِسَبَبِ آثامِكُم *
ولكِنَّه يَرحَمُكم جَميعًا

ويَجمَعُكم مِن بَينِ جَميعِ الأُمَم *
حَيثُ تَشَتَّتُّم فيما بَينَها

حينَ تَرجِعونَ إِليه من كُلِّ قُلوبِكُم †
ومِن كُلِّ نُفوسِكُم *
لِتَعْمَلوا بِالحَقِّ أمامَهُ

عِندَئِذٍ يَرجِعُ إليكُم *
ولا يَعودُ يَحجُبُ وَجهَهُ عَنكُم

والآن فاعتَبِروا ما صَنَعَ إِلَيكُم *
وسَبِّحوهُ مِن كُلِّ أَفْواهِكُم

بارِكوا رَبَّ البِرِّ *
وأَشيدوا بِمَلِكِ الدُّهور

أَمَّا أَنا فَفي أَرْضِ الجَلاءَ أُسَبِّحُه *
وأُخبِرُ أُمَّةَ الخاطِئينَ بِقُوَّتِهِ وعَظَمَتِهِ

إِرْجِعوا أَيُّها الخاطِئون †
واعْمَلوا البِرَّ أَمامَهُ *
من يَدْري؟ فلَعَلَّه يَرْضى عَنكُم وَيرأَفُ بِكُم

أُشيدُ بِإِلهي *
وتَبتَهِجُ نَفْسي بِمَلِكِ السَّماء

وَليُخبِروا بِعَظَمَتِه *
وَلْيُسَبِّحوه في أُورَشَليم

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ٢: أَشيدُوا بِمَلِكِ الدُّهُورِ في أعَمَالِكم.

أنتيفونة ٣: إنَّ التَّسبيحَ يَجدُرَ بالمُستَقِيمِين.

المزمور ٣٢ (٣٣)

تسبيح الله على تدبيره للكون

به كان كلّ شيء (يوحنا ١: ٣)

هَلِّلُوا لِلرَّبِّ أيُّها الأَبْرار *
فإِنَّ التَّسبيحَ يَجدُرُ بِالمُستَقيمين

اِحْمَدوا الرَّبَّ بِالكِنَّارَة *
واعْزِفوا لَهُ على عُودٍ عُشارِيِّ الأَوتار

أنشِدوا لَهُ نَشيدًا جَديدًا *
أَحسِنُوا العَزفَ مَعَ الهُتاف

فإِنَّ كَلِمَةَ الرَّبِّ مُستَقيمةٌ *
وجَميعَ صُنعِهِ أمانةٌ

يُحِبُّ البِرَّ والحَقَّ *
ومِن رَحمَةِ الرَّبِّ امْتَلأتِ الأَرض

بِكَلِمَةِ الرَّبِّ صُنِعَتِ السَّمَوات *
وبِروحِ فَمِهِ صُنعِ كُلُّ جَيشِها

يَجمعُ مِياهَ البِحارِ وكأنَّها سَدٌّ *
ويَجعَلُ الغِمارَ في أحْواض

فَلْتَخْشَ الرَّبَّ الأرضُ كُلُّها *
ولْيَهَبْهُ جَميعُ سُكَّانِ الدّنْيا

إِنَّه قالَ فَكَانَ *
وأَمَرَ فَوُجِدَ

الرَّبُّ يُحبِطُ مَسْعىَ الأُمَمِ *
ويُبطِلُ أَفكارَ الشُّعُوب

أمَّا مَساعي الرَّبِّ فلِلأبَدِ قائِمة *
وأفْكارُ قَلبِه مَدَى الأجيالِ باقِيَة

طُوبى لِلأمَّةِ التَّي كانَ لَها الرَّبُّ إِلهًا *
وللشَّعبِ الَّذي اخْتارَه لَهُ مِيرَاثًا

الرَّبُّ مِنَ السَّمَواتِ نَظَرَ *
فرأَى جَميعَ بَني البَشَر

مِن مَقَرِّ سُكناهُ راقَبَ *
سُكَّانَ الأرضِ أجمَعِين

هو وَحدَهُ جابِلُ قُلوبِهِم *
ومُطَّلِعٌ على جَميعِ أَعمْالِهِم

لا يَنْجُو المَلِكُ بِجيشِهِ العَديد *
ولا يُنقَذُ الجَبَّارُ بِبَأسِهِ الشَّدِيد

الفَرَسُ باطلٌ للنَّجاةِ *
وما بِقُوَّتِهِ العَظيمةِ خَلَاص

عَينُ الرَّبِّ على مَنْ يَتَّقُونَهُ *
على مَن يَرجُونَ رَحمَتَهُ

لِيُنقِذَ مِنَ المَوتِ نُفوسَهُم *
وفي الجوعِ يُحْيِيهم

تَنتَظِرُ الرَّبَّ نُفُوسُنا *
فَهو نُصرتُنَا وتُرسُنا

بِهِ تَفرحُ قُلوبُنا *
وعلى اسْمِهِ القُدُّوسِ تَوكَّلْنَا

لِتَكُنْ عَلينَا يا رَبُّ رَحمَتُكَ *
بِحسبِ رَجائِنا لَكَ

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ٣: إنَّ التَّسبيحَ يَجدُرَ بالمُستَقِيمِين.

القراءة زكريا ١٢: ١٠-١١أ

أُفيضُ على بَيتِ داوُدَ وعلى سُكَّانِ أُورَشَليمَ روحَ النِّعمَةِ والتَّضَرُّعات، فيَنظُرونَ إِلَيَّ. أَمَّا الَّذي طَعَنوه فإِنَّهم يَنوحونَ علَيه كما يُناحُ على الوَحيد، ويَبْكونَ عليه بُكاءً مُرّاً كما يُبْكى على البِكْر. في ذلك اليَوم، يَشتَدُّ النوحُ في أُورَشَليمَ.

الردة

• مِن أشْرَاكِ الصَّيَّادِ * الرَّبُّ يَقيني
•• مِن أشْرَاكِ الصَّيَّادِ * الرَّبُّ يَقيني

• ومِنَ الوَبَاءِ المُؤَدّي إلى الهَلَاك
•• الرَّبُّ يَقيني

• المجدُ للآبِ والابنِ، والرُّوحِ القُدُس
•• مِن أشْرَاكِ الصَّيَّادِ * الرَّبُّ يَقيني

القراءة الأولى

من الرسالة إلى العبرانيين ٣: ١-١٩

يسوع رسول إيماننا

لِذَلِكَ، أَيُّهَا الإخوَةُ القِدِّيسُونَ المُشتَرِكُونَ فِي دَعوةٍ سَمَاوِيَّةٍ، تأَمَّلُوا رَسُولَ شَهَادَتِنَا وَعَظِيمَ كَهَنَتِهَا يَسُوعَ، فُهُوَ مُؤتَمَنٌ لِلَّذِي أَقَامَهُ كَمَا “كَانَ شَأنُ مُوسَى فِي بَيتِهِ أَجمَعَ”. فَإِنَّ المَجدَ الَّذِي كَانَ أَهلًا لَهُ يَفُوقُ مَجدَ مُوسَى بِمِقدَارِ مَا لِبَانِي البَيتِ مِن فَضلٍ عَلَى البَيتِ. فَكُلُّ بَيتٍ لَهُ بَانٍ، وَبَانِي كُلِّ شَيءٍ هُوَ الله. وَقَد “كَانَ مُوسَى مُؤتَمَنًا فِي بَيتِهِ أَجمَعَ”، لِكَونِهِ قَيِّمًا يَشهَدُ عَلَى مَا سَوفَ يُقَالُ. أَمَّا المَسِيحُ فَهُوَ مُؤتَمَنٌ عَلَى بَيتِهِ لِكَونِهِ ابنًا. وَنَحنُ بَيتُهُ، إِنْ احتَفَظْنَا بِالثِّقَةِ وَفَخرِ الرَّجَاءِ.
لِذَلِكَ، كَمَا يَقُولُ الرُّوحُ القُدُسُ: “اليَومَ، إِذَا سَمِعْتُم صَوتَهُ، فَلا تُقَسُّوا قُلُوبَكُم كَمَا حَدَثَ عِندَ السُّخطِ يَومَ التَّجرِبَةِ فِي البَرِّيَّةِ، حَيثُ جَرَّبَنِي آبَاؤُكُم وَاختَبَرُونِي، فَرَأَوْا أَعمَالِي مُدَّةَ أَربَعِينَ سَنَةً. لِذَلِكَ استَشَطْتُ غَضَبًا عَلَى ذَلِكَ الجِيلِ وَقُلْتُ : قُلُوبُهُم فِي الضَّلالِ أَبَدًا وَلَم يَعرِفُوا هُم سُبُلِي. فَأَقسَمْتُ فِي غَضَبِي أَن لَن يَدخُلُوا رَاحَتِي”.
احذَرُوا، أَيُّهَا الإخوَةُ، أَن يَكُونَ لأَحَدِكُم قَلبٌ شِرِّيرٌ تَرُدُّهُ قِلَّةُ إِيمَانِهِ عنِ اللهِ الحَيِّ. وَلَكِن لِيُشَدِّدْ بَعضُكُم بَعضًا كُلَّ يَومٍ، مَا دَامَ إِعلانُ هَذَا اليَومِ، لِئَلاَّ يَقسُوَ أَحَدُكُم بِخَدِيعَةٍ مِنَ الخَطِيئَةِ. فَقَد صِرْنَا شُرَكَاءَ المَسِيحِ، إِذا احتَفَظْنَا بِالثِّقَةِ الَّتِي كُنَّا عَلَيهَا فِي البَدْءِ ثَابِتَةً إلَى النِّهَايَةِ، فَلا نَدَعْهَا تَتَزَعزَعُ، مَا دَامَ يُقَالُ: “اليَومَ، إِذا سَمِعْتُم صَوتَهُ، فَلا تُقَسُّوا قُلُوبَكُم كَمَا حَدَثَ عِندَ السُّخْطِ”.
فَمَن هُمُ الَّذِينَ أَسخَطُوهُ بَعدَمَا سَمِعُوهُ ؟ أَمَا هُم جَمِيعُ الَّذِينَ خَرَجُوا مِن مِصرَ عَن يَدِ مُوسَى؟ فَعَلَى مَنِ “استَشَاطَ غَضَبًا أَربَعِينَ سَنَة”؟ أَلَيسَ عَلَى الَّذِينَ خَطِئُوا فَسَقَطَتْ جُثَثُهُم فِي البَرِّيَّةِ؟ وَلِمَن “أَقسَمَ أَن لَن يَدخُلُوا رَاحَتَهُ”؟ أَلَيسَ لِلَّذِينَ عَصَوْهُ ؟ وَنَرَى أَنَّهُم لم يَستَطِيعُوا الدُّخُولَ لِقِلَّةِ إِيمَانِهِم.

الردة عبرانيون ٣: ٦؛ أفسس ٢: ٢١

• وَأمَّا المَسِيحُ فَهُوَ مُؤتَمَنٌ عَلَى بَيتِهِ لِكَونِهِ ابنًا. وَنَحنُ بَيتُهُ.

• فِيهِ يَرتَفِعُ البِنَاءُ لِيَكُونَ هَيكَلًا مُقَدَّسًا لِلرَّبِّ.

• وَنحنُ بَيتُهُ.

القراءة الثانية

من مواعظ القديس لاون الكبير البابا

(العظة 8 في آلام الرب، 6- 8: PL 54، 340- 342)

صليب المسيح هو ينبوع جميع البركات

أمَّا وقد أنارَ روحُ الحقِّ ذهنَنا، فَلْنَستقبِلْ بقلبٍ نقِيٍّ حُرٍّ مجدَ الصَّليبِ المُشِعِّ في السَّماءِ والأرض، ولْنُدقِّقْ بعينِ القلبِ في ما قالَهُ الرَّبُّ لمَّا كانَ يتكلَّمُ على آلامِهِ الوشيكةِ: “أتَتِ السَّاعَةُ الَّتِي يُمَجَّدُ فِيهَا ابنُ الإنسَانِ” (يوحنا ١٢: ٢٣). ثم أضاف: “إنَّ نَفسِي مُضطَرِبَةٌ، فَمَاذَا أقُولُ؟ يَا أبَتِ نَجِّنَي مِن تِلكَ السَّاعَةِ، وَمَا أتَيْتُ إلا لِتِلكَ السَّاعَةِ. يَا أبَتِ، مَجِّدِ اسمَكَ” (يوحنا ١٢: ٢٧-٢٨). ثم سُمِعَ صوتُ الآبِ من السَّماءِ يقولُ: “قَد مَجَّدْتُهُ وَسَأُمَجِّدُهُ أيضًا” (يوحنا ١٢: ٢٨). وأجابَ يسوعُ الحضورَ فقالَ لهم: “لَم يَكُنْ هَذَا الصَّوتُ لأجلِي، بَل لأجلِكُم. اليَومَ دَينُونَةُ هَذَا العَالَمِ، اليَومَ يُطرَدُ سَيِّدُ هَذَا العَالَمِ إلَى الخَارِجِ، وَأنَا إذَا رُفِعْتُ مِنَ الأرضِ جَذَبْتُ إليَّ النَّاسَ أجمَعِينَ” (يوحنا ١٢: ٣٠-٣٢).
يا لَقُدرَةِ الصَّليبِ العجيبة. يا لَمَجدِ الآلامِ الذي لا يُوصَفُ، فيها محكمةُ الربِّ والحُكمُ على العالمِ وقُدرَةُ الصَّليبِ.
جَذَبْتَ الجميعَ إليكَ، يا ربُّ. وما كانَ يَتِمُّ في هيكلٍ واحدٍ في اليهوديّةِ بطريقةِ الصُّورةِ والرمزِ، تحتفلُ به اليومَ تَقوى جميعِ الشُّعوبِ في السِّرِّ الكاملِ والمعروضِ للجميعِ.
لرتبةِ اللاويِّين اليومَ مجدٌ أكبرُ، وللشُيوخِ كرامةٌ أوفرُ، ومَسحةُ الكهنةِ أكثرُ قداسةً. لأنَّ صليبَكَ هو مصدرُ جميعِ البرَكاتِ، وعِلَّةُ جميعِ النِّعمِ، بها يُمنَحُ المؤمنون القوَّةَ في الضَّعفِ، والمجدَ في المهانةِ، والحياةَ في الموتِ. الآن توقَّفَتْ الذَّبائحُ الجسديَّةُ المتنوِّعة، وحلَّ محلَّ جميعِ القرابينِ المختلفةِ قربانُ دمِكَ، لأنَّكَ أنتَ الحَمَلُ الحقيقِيُّ الذي تَرفَعُ خطايا العالم. في ذاتِكَ تمَّتْ جميعُ الأسرارِ. وبما أنَّ الذَّبيحةَ هي الآنَ واحدةٌ بدلَ كلِّ قُربان، كذلكَ هناكَ ملكوتٌ واحدٌ لكلِّ الشُّعوبِ.
لِنَعترِفْ إذًا، أيُّها الأحبَّاء، بما اعترفَ به بصوتٍ جهيرٍ معلِّمُ الأُممِ، بولسُ الرَّسولُ حيث قالَ: “إنَّهُ لَقَولُ صِدقٍ، جَدِيرٌ بِالتَّصدِيقِ عَلَى الإطلاقِ. وَهُوَ أنَّ المَسِيحَ يَسُوعَ جَاءَ إلَى العَالَمِ لِيُخَلِّصَ الخَاطِئِينَ” (١ طيموتاوس ١: ١٥).
ومن ثَمَّ فإنَّ رحمةَ اللهِ لنا عجيبةٌ لأنَّ المسيحَ لم يَأتِ للأبرارِ ولا للقدِّيسين بل للخطأَةِ والكُفَّارِ. ماتَ المسيح: وبما أنَّه لم يكُنْ بمقدورِ شوكَةِ الموتِ أن تَمَسَّ الطَّبيعةَ الإلهيّةَ، فقد وُلِدَ بحسبِ طبيعتِنا، فاتّخذَ ما يُمكِنُهُ أن يُقرِّبَه من أجلِنا.
منذُ القِدَمِ أنذَرَ الموتَ بقوَّةِ موتِه، فقالَ على فمِ هوشع النبيِّ: “يَا مَوتُ سَأكُونُ مَوتَكَ، وَسَأكُونُ شَوكَتَكَ، يَا مَثوَى الأموَاتِ” (ر. هوشع ١٣: ١٤). بمَوتِهِ خضعَ لشريعةِ مَثوَى الأموات. ولكنَّه بقيامتِه فكَّ قيودَ تلك الشَّريعة. ومن ثَمَّ حدَّ من شريعةِ الموتِ الأبديَّةِ. فبعدَ أن كانَ الموتُ أبديًّا جعلَه أمرًا مُؤَقَّتًا. “كَمَا يَمُوتُ جَمِيعُ النَّاسِ فِي آدَمَ، فَكَذَلِكَ سَيَحيَوْنَ جَمِيعًا فِي المَسِيحِ” (١ قورنتس ١٥: ٢٢).

الردة قولسي ٢: ١٤-١٥؛ يوحنا ٨: ٢٨

• مَحَا مَا كَانَ عَلَينَا مِن صَكٍّ، وَمَا فِيهِ مِن أحكَامٍ، وَأزَالَ هَذَا الَحاجِزَ مُسَمِّرًا إيَّاهُ عَلَى الصَّلِيبِ. وَخَلَعَ أصحَابَ الرِّئَاسَةِ وَالسُّلطَانِ وَشَهَّرَهُم فَسَارَ بِهِم فِي رَكبِهِ ظَافِرًا.

• مَتَى رَفَعْتُمُ ابنَ الإنسَانِ عَرَفْتُم أنِّي أنَا هُوَ.

• وَخَلَعَ أصحَابَ الرِّئَاسَةِ وَالسُّلطَانِ وَشَهَّرَهُم فَسَارَ بِهِم فِي رَكبِهِ ظَافِرًا.

أنتيفونة تسبحة زكريا:

يقول الرب:
متى رفعتم ابن الإنسان، عرفتم أني أنا هو.

التسبحة الإنجيلية لزكريا لوقا ١: ٦٨ – ٧٩

المسيح والمعمدان سابقه

مُبارَكٌ الرَّبُّ إِلهُنا *
لأَنَّهُ افتَقَدَ وصَنَعَ فِدَاءً لشَعبِهِ

وَأَقامَ لَنا قَرْنَ خَلاصٍ *
في بَيتِ داوُدَ فَتاهُ

كَما تَكَلَّمَ على أفواهِ أَنِبيائِهِ القدِّيسين *
الَّذِين هُم مُنذُ الدَّهر:

بأنْ يُخَلِّصَنا مِن أَعدائِنا *
وَمِن أَيدِي جَميعِ مُبغِضينا

ليَصنَعَ رَحمَةً إلى آبائِنا *
ويذْكُرَ عَهدَهُ الـمُقَدَّس

القَسَمَ الَّذي حلَفَ لإِبراهيمَ أَبينا *
أَن يُنعِمَ علَينا

بأَن نَنجُوَ مِن أَيدِي أَعدائِنا *
فَنعبُدَه بلا خَوفٍ

بالقداسَةِ والبِرِّ *
جَميعَ أَيَّامِ حَياتِنا

وأَنتَ أَيُّها الصَّبيُّ نَبِيَّ العَلِيّ تُدعى *
لأَنَّكَ تَسبِقُ أَمامَ وَجْهِ الرَّبِّ لِتُعِدَّ طُرُقَهُ

وتُعطِيَ شَعبَه عِلْمَ الخَلاصِ *
لمَغفِرَةِ خَطاياهُمْ

بِأحشاءِ رَحمَةِ إِلهِنا *
الذي افتَقَدَنا بِهَا المُشرِقُ مِنَ العَلاء

ليُضيءَ للجالسِينَ في الظُّلْمَةِ وَظِلالِ الـمَوت *
ويُرشِدَ أقدامَنا إلى سَبيلِ السَّلامة

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة تسبحة زكريا:

يقول الرب:
متى رفعتم ابن الإنسان، عرفتم أني أنا هو.

الأدعية

تَبارَكَ المَسيحُ، الذي أعطانا الخُبزَ النّازِلَ مِنَ السَّماءِ، فَلْنَرْفَعْ إليهِ دُعاءَنا:

أيُّها المَسيحُ، يا خُبزَ النُفوسِ، شَدِّد قِوانا.

أيها الرب، اجعلنا نتغذّى بالوليمة الإفخارستية،
– فنحظى بهبات ذبيحتك الفصحية.

يَسِّر لنا، في أيام هذا الزّمن الأربعيني، أن نحفظ كلامك بقلبٍ طيّب كريم،
– فنُثمر بعزيمتنا وثباتنا.

ساعدنا على أن نُسهم معك في بناء العالم،
– فتتمكّن الكنيسة من نشر رسالة سلامك.

خطئنا إليك، يا ربّ، خطئنا، يا رحيم،
– فسامحنا في وقت الخلاص هذا.

أبانا الَّذي في السَّمواتِ:
لِيَتَقَدَّس اسْمُكَ؛
لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ؛
لِتَكُنْ مَشيئَتُكَ، كَما في السَّماءِ كَذَلِكَ عَلى الأرض.
أَعطِنا خُبزَنا كَفافَ يَومِنا؛
واغفِرْ لَنا خَطايانا،
كَما نَحنُ نَغفِرُ لِمَن أخْطَأَ إِلَيْنا،
ولا تُدْخِلْنا في التَّجارِبِ،
لَكِن نَجِّنا مِنَ الشِّرِّير.

الصلاة

اللّهمَّ، وطِّدْ عَزْمَنا على العملِ دائماً بمَشيئَتِك الرّبانيَّةِ † فيَنمُوَ عِبادُكَ عَدَداً وقداسةً * في أَيِّامِنا الحاضِرةِ. بربِّنا يسوع المسيحَ ابنكَ * الإله ُالحي المالك معك ومع الروح القدس † إلى دهرٍ الدهور.

البركة

١) إذا حضر الصلاة كاهن أو شماس:

• الرَّبُّ مَعَكُم.

– وَمَعَ رُوحِكَ أيضًا.

• بارَكَكُم الله القادِرُ على كُلِّ شَيء: الآبُ والابنُ † والرُّوحُ القُدُس.

– آمين.

• اذْهَبوا بِسَلامِ المَسِيح.

– الشُّكْرُ لله.

٢) إذا لم يحضر الصلاة كاهن أو شماس:

• بارَكَنا الرَّبُّ، وحَفِظَنَا مِن كُلّ شَرٍّ، وبَلَغَ بِنا الحياةَ الأبدية.