stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

صلاة الساعات ” 9 ديسمبر – كانون الأول 2020 “

52views

أربعاء الأسبوع الثاني من زمن المجيء

صلاة السَحَر
• اللهم، بادر إلى مَعونتي. (هنا يرسم المصلون إشارة الصليب).
– يا ربّ، أسرع إلى إغاثتي.
المجد للآب والابن، والروح القدس
كما كان في البدء والآن وكل أوان،
وإلى دهر الدهور. آمين. هللويا.
دعوة إلى الصلاة
• يا ربِّ افتَحْ شَفَتّيَّ.
– ليُخبرَ فَمي بتسبحتِكَ.
أنتيفونة: هلمُّوا نَسجُدُ للمَلِكِ الربِّ الآتي.
المزمور ٢٣ (٢٤)
حلول الرب بهيكله
لِلرَّبِّ الأَرضُ وَكُلُّ ما فيها *
الدّنيا وَساكِنوها
لأَنَّه على البِحارِ أَسَّسَها *
وعلى الأَنْهارِ أَرْساها.
مَن ذا الَّذي يَصعَدُ جَبَلَ الرَّبِّ †
ومَنْ ذا الَّذي يُقيمُ في مَقَرِّ قُدْسِه؟ *
النَّقِيُّ الكَفَّين والطَّاهِرُ القَلْبِ
الَّذي لم يَحمِلْ على الباطِلِ نَفسَه *
ولم يَحْلِفْ خادِعًا.
رَحمةً يَنالُ مِن لَدُنِ الرَّبِّ *
وبِرًّا مِن إِلهِ خَلاصِهِ
ذلك جيلُ مَن يَطلبُونَهُ *
مَن يَلتَمِسونَ وَجهَكَ يا إِلهَ يَعْقوب.
إِرْفَعْنَ رُؤوسَكُنَّ أَيَّتُها الأَبْواب †
وارْتَفِعْنَ أيَّتُها المَداخِلُ الأَبدِيَّة *
فيَدخُلَ مَلِكُ المَجْد
مَن هذا مَلِكُ المَجْد؟ †
هو الرَّبُّ العَزيزُ الجَبَّار *
الرَّبُّ الجَبَّارُ في القِتال.
إِرفَعْنَ رُؤوسَكُنَّ أَيَّتُها الأَبْواب †
وارْتَفِعْنَ أَيَّتُها المَداخِلُ الأَبدِيَّة *
فيَدخُلَ مَلِكُ المَجْد
مَن هذا مَلِكُ المَجْد؟ *
رَبُّ القواتِ هو مَلِكُ المَجْد.
المَجدُ للآبِ والابنِ *
والرُّوحِ القُدُس
كما كانَ في البَدءِ والآن وكُلَّ أوانٍ *
وإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة: هلمُّوا نَسجُدُ للمَلِكِ الربِّ الآتي.
صلاة السَ
أنتيفونة 1: اللّهمَّ، سُبُلُكَ قَداسة،
أيُّ إلهٍ عظيمٌ مِثلَ الله؟
المزمور 76 (77)
ذكر فعال الله
نقع في المآزق،
ولا نعجز عن الخروج منها (2 قورنتس 4: 8)
إلى اللهِ صَوتِي فَأَصرُخُ *
إلى اللهِ صَوتِي فَإليَّ يُصْغي
في يومِ ضِيقي التَمَسْتُ السَّيَّد †
في اللَّيلِ انْبَسَطَتْ يَدِي وَلَمْ تَكِلُّ *
ونَفْسِي أَبَتْ أنْ تَتَعَزَّى
أَذْكُرُ اللهَ فَتَئِنُّ نَفْسِي *
أَتَأمَّلُ فَيُغشَى على رُوحِي
أَمْسَكْتَ أجفَانَ عَينيَّ *
إضْطَرَبْتُ فَلَمْ أَتَكَلَّم
فَكَّرْتُ في الأيَّامِ القَديمة *
في السِّنين الغابِرَة
في اللَّيلِ أَذْكُرُ مَعزُوفَتِي *
أتأمَّلُ بِقَلْبي ويَبحَثُ رُوحي
أللأبَدِ يَنبِذُ السَّيِّد *
ولايرضى مِن بَعد؟
أللأبَدِ انْقَضَتْ رَحمَتُهُ *
وإلى جيلٍ فَجيلٍ انتَهَتْ كَلِمَتُهُ؟
أَنَسِيَ اللهُ رَأفَتَهُ *
أمْ حَبَسَ مِنَ الغَضَبِ أحشَاءَهُ؟
فَقُلْتُ: «هذا ما يَحُزُّ في نَفْسِي *
يَمينُ العَلِيِّ تَغيَّرَتْ»
أَذْكُرُ أعمَالَ الرَّبِّ *
أَذكُرُ عَجائِبَكَ القَديمَة
وأُتَمتِمُ بِجَميعِ أفْعَالِكَ *
وأتَأَمَّلُ في أعمَالِكَ
أللَّهُمَّ سُبُلُكَ قَداسة *
أيُّ إلَهٍ عَظيمٌ مثلَ الله؟
أنتَ الإلَهُ الصَّانِعُ العَجائِبِ *
وبِعِزَّتِكَ قد أخْبَرَتِ الشُّعُوب
بِذراعِكَ افتَدَيْتَ شَعبَكَ *
بَني يَعقوبَ ويوسُف
رَأَتْكَ المياهُ يا ألله †
رَأَتْكَ المِياهُ فَرَجَفَتْ *
والغِمارُ ارْتَعَدَتْ
الغُيُومُ سَكَبَتِ المِياهَ †
والسُّحُبُ رَفَعَتِ الأصْوات *
وسِهَامُكَ تَطَايَرَتْ
صَوتُ رَعدِكَ يُدَوِّي †
البُرُوقُ أضَاءَتِ الدُّنيا *
والأرضُ ارْتَعَدَتْ وتَزَلْزَلَتْ
في البَحرِ طَرِيقُكَ †
وفي المِياهِ الغَزيرَةِ سُبُلُكَ *
ولا تُعرَفُ آثارُكَ
هَدَيْتَ شَعبَكَ كالغَنَمِ *
بيَدِ مُوسَى وهارون
المَجدُ للآبِ والابنِ *
والرُّوحِ القُدُس
كما كانَ في البَدءِ والآن وكُلَّ أوانٍ *
وإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة 1: اللّهمَّ، سُبلكَ قداسة،
أيّ إلهٍ عظيمٌ مثل الله؟
أنتيفونة 2: ابتهجَ قلبي بالرَّبِّ،
الذي يَضَعُ ويَرْفَع.
التسبحة 1 صموئيل 2: 1 – 10
افتخار المتواضعين بالله
حطَّ الأقوياء عن العروش ورفع المتواضعين،
أشبع الجياع من الخيرات (لوقا 1: 52 – 53)
إِبتَهَجِ قَلْبي بِالرَّبِّ *
وارتَفع رَأسِي بِالرَّبّ
واتَّسَعَ فَمي على أَعْدائي *
لأَنِّي قد فَرِحْتُ بخَلاصِكَ
لا قُدُّوسَ مِثلُ الرَّبِّ †
لأَنَّه لَيسَ أَحَدٌ سِواكَ *
ولَيسَ صَخرَةٌ كإِلهِنا
لا تُكثِروا مِن كَلام التَّشامُخ *
ولا تَخرُجْ وَقاحَةٌ مِنَ أَفْواهِكم
لأَنَّ الرَّبَّ إِلهٌ عَليمٌ *
وازِنُ الأَعمالِ
كُسِرَتْ قِسِيُّ المُقتَدِرين *
وتَسَربَلَ المُتَعَثِّرونَ بِالقُوَّة
الشَّباعى آجَروا أَنفُسَهم بِالخُبزِ *
والجِياعُ كَفُّوا عنِ العَمَل
حتَّى إِنَّ العاقِرَ وَلَدَت سَبعَةً *
والكَثيرةَ البَنينَ ذَبِلَتْ
الرَّبُّ يُميتُ ويُحْيي *
يُحْدِرُ إِلى مَثْوى الأَمواتِ وَيُصْعِدُ مِنهُ
الرَّبُّ يُفقِرُ وَيُغْنِي *
يَضَعُ ويَرفَع
يُنهِض المِسْكينَ عنِ التُّراب *
يُقيمُ الفَقيرَ مِنَ المَزبَلة
لِيُجلِسَهُ مع العُظَماء *
ويورِثَهُ عَرشَ المَجد
لأَنَّ لِلرَّبِّ أَعمِدَةَ الأَرض *
وقد وَضَعَ علَيها الدُّنْيا
يَحفَظُ أَقْدامَ أَصْفِيائِهِ †
والأَشْرارُ في الظَّلام يَزُولُون *
لأَنَّه لا يَغلِبُ إنْسانٌ بقُوَّتِه
مُخاصِمو الرَّبِّ يَنكَسِرَون *
وعلى كُلٍّ مِنهُما يُرعِدُ مِنَ السَّماء
الرَّبُّ يَدينُ أَقاصِيَ الأَرْض †
يَهَبُ عِزَّةً لِمَلِكِهِ *
ويَرفَعُ رَأسَ مَسيحِهِ
المَجدُ للآبِ والابنِ *
والرُّوحِ القُدُس
كما كانَ في البَدءِ والآن وكُلَّ أوانٍ *
وإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة 2: ابتهجَ قلبي بالرَّبِّ،
الذي يَضَعُ ويَرْفَع.
أنتيفونة 3: الرَّبُّ مَلَكَ فَلْتَبتَهجِ الأرض.
المزمور 96 (97)
مجد الرب في الدّين
هذا المزمور يشير إلى خلاص العالم
وإلى إيمان جميع الأمم به (ق. اثناسيوس)
الرَّبُّ مَلَكَ فلتَبتَهِجِ الأَرض *
ولتفرَحِ الجُزُرُ الكَثيرة!
الغَمَامُ والغَيمُ المُظلِمُ مِن حَولِهِ *
والبِرُّ والحَقُّ قاعِدَةُ عَرشِهِ
النَّارُ تَسيرُ أَمامَهُ *
وتُحرِقُ مِن حَولِهَا خُصُومَهُ
بُروقُهُ أَضاءَتِ الدُّنيا *
ورَأَتِ الأَرضُ فارْتَعَدَتْ
ذابَتِ الجِبالُ كالشَّمْعِ مِن وَجهِ الرَّبِّ *
مِن وَجهِ سَيِّدِ الأرضِ كُلِّها
حَدَّثَتِ السَّمواتُ بِبِرِّهِ *
ورَأَتْ جَميعُ الشُّعوبِ مَجْدَهُ
لِيَخْزَ جَميعُ عُبَّادِ المَنْحُوت †
المُفتَخِرينَ بِالأَوثان *
أُسجُدوا لَهُ يا جَميعَ الآلِهَة
سَمِعَتْ صِهْيونُ فَفَرِحَتْ †
وبَناتُ يَهوذا ابْتَهَجَتْ *
مِن أَجلِ أَحْكامِكَ يا رَبّ
لأَنَّكَ أَنتَ يا رَبُّ عَلِيٌّ على الأَرضِ كُلِّها *
مُتَعالٍ جِدًّا على الآلِهَةِ جَميعِهِم
يا مُحِبِّي الرَّبِّ كُونوا للِشَّرِّ مُبغِضِين †
فهو يَحفَظُ نُفُوسَ أَصْفِيائِهِ *
مِن أَيدي الأَشْرارِ يُنقِذُهُم
أشرَقَ النُّورُ على الأَبْرار *
والفَرَحُ على مُستَقيمي القُلوب
أَيُّها الأَبْرارُ بِالرَّبِّ افرَحوا *
وبِذِكرِه القُدُّوسِ أَشِيدوا
المَجدُ للآبِ والابنِ *
والرُّوحِ القُدُس
كما كانَ في البَدءِ والآن وكُلَّ أوانٍ *
وإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة 3: الرَّبُّ مَلَكَ فَلْتَبتَهجِ الأرض.
القراءة أشعيا 7: 14ب – 15
هَا إِنَّ الصَّبِيَّةَ تَحْمِلُ، فَتَلِدُ اِبْنًا، وَتَدْعُو اِسْمَهُ عِمَّانُوئيل. يَأْكُلُ لَبَنًا حَلِيبًا وَعَسَلاً، إِلَى أَنْ يَعْرِفَ أَنْ يَرْذُلَ الشَّرَّ وَيَخْتَارَ الخَيْر.
الردة
• سَيُشرِقُ الرَّبُّ * عَلَيكِ، يا أُورَشَليم
•• سَيُشرِقُ الرَّبُّ * عَلَيكِ، يا أُورَشَليم
• وَمَجْدُهُ سَيَتَرَاءَى
•• عَلَيكِ، يا أُورَشَليم
• المجد للآب والابن، والروح القدس
•• سَيُشرِقُ الرَّبُّ * عَلَيكِ، يا أُورَشَليم
القراءة الأولى
من سفر أشعيا النبي 25: 6-26: 6
الحياة مع الله ونشيد الفداء
وَفِي هَذَا الجَبَلِ سَيَصنَعُ رَبُّ القُوَّاتِ لِجَمِيعِ الشُّعُوبِ مَأدُبَةَ مُسَمَّنَاتٍ، مَأدُبَةَ خَمرَةٍ مُعَتَّقَةٍ، مُسَمِّنَاتٍ ذَاتِ مُخٍّ وَنَبِيذٍ مُرَوَّق. ويُزيلُ مِن هذا الجَبَلِ وَجهَ الغِطاءِ المُغَطِّي جَمِيعَ الشُّعُوبِ، وَالحِجَابِ المُحَجِّبِ جَمِيعَ الأُمَمِ. وَيُزِيلُ المَوتَ عَلَى الدَّوَامِ، وَيَمسَحُ السَّيِّدُ الرَّبُّ الدُّمُوعَ عَن جَمِيعِ الوُجُوهِ، وَيَرفَعُ عَارَ شَعبِهِ عَن كُلِّ الأَرضِ، لأَنَّ الرَّبَّ قَد تَكَلَّمَ.
فَيُقَالُ فِي ذَلِكَ اليَومِ: هُوَذَا إِلَهُنَا الَّذِي انتَظَرْنَاهُ، وَهُوَ يُخَلِّصُنَا. هُوَذَا الرَّبُّ الَّذِي انتَظَرْنَاهُ، فَلْنَبتَهِجْ وَنَفرَحْ بِخَلاصِهِ. لأَنَّ يَدَ الرَّبِّ تَستَقِرُّ فِي هَذَا الجَبَلِ، وَيُدَاسُ مُوآبُ تَحَتَهُ كَمَا يُدَاسُ التِّبنُ فِي مَاءِ الزِّبلِ، وَيَبسُطُ يَدَيْهِ فِي الوَسَطِ كَمَا يَبسُطُهُمَا السَّابِحُ فِي سِبَاحَتِهِ. وَيَحُطُّ الرَّبُّ كِبرِياءَهُ مَعَ حَرَكَاتِ يَدَيْهِ. وَيَصرَعُ حَصِينَ أَسوَارِكَ المَنِيعَةِ، وَيَخفِضُهَا وَيُلصِقُهَا بِالأَرضِ إِلَى التُّرَابِ.
فِي ذَلِكَ اليَومِ يُنشَدُ هَذَا النَّشِيدُ فِي أَرضِ يَهُوذَا: لَنَا مَدِينَةٌ حَصِينَةٌ، جَعَلَ لَنَا خَلاصًا، أَسوَارًا وَمِترَسَةً. افتَحُوا الأَبوَابَ وَلْتَدخُلْ الأُمَّةُ البَارَّةُ الحَافِظَةُ لِلأَمَانَةِ. إِنَّ عَزمَهَا لَثَابِتٌ: إِنَّكَ تَرعَاهَا بِالسَّلامِ السَّلامِ، لأَنَّهَا عَلَيكَ تَوَكَّلَتْ.
تَوَكَّلُوا عَلَى الرَّبِّ لِلأَبَدِ، فَإِنَّ الرَّبَّ هُوَ صَخرَةُ الدُّهُورِ. لَقَد خَفَضَ السَّاكِنِينَ فِي عَلاءٍ، وَحَطَّ المَدِينَةَ المَنِيعَةَ، حَطَّهَا إِلَى الأَرضِ وَأَلصَقَهَا بِالتُّرَابِ، فَتَدُوسُهَا الأَقدَامُ، قَدَمَا البَائِسِ وَخُطَى الضُّعَفَاءِ.
الردة رؤيا 21: 3؛ أشعيا 25: 8
• سَمِعْتُ صَوتًا جَهِيرًا مِنَ العَرشِ يَقُولُ: هُوَذَا مَسكِنُ اللهِ مَعَ النَّاسِ، فَيَسْكُنُ مَعَهُم. وَهُم سَيَكُونُونَ شَعبَهُ، وَهُوَ سَيَكُونُ اللهُ مَعَهُم.
• يُزِيلُ اللهُ المَوتَ عَلَى الدَّوَامِ، وَيمسَحُ السَّيِّدُ الرَّبُّ الدُّمُوعَ عَن جَمِيعِ الوُجُوهِ.
• وَهُمْ سَيَكُونُونَ شَعبَهُ، وَهُوَ سَيَكُونُ اللهُ مَعَهُم.
القراءة الثانية
من شروحات القديس أغسطينس الأسقف في المزامير
(مزمور 109، 1-3: CCL 40، 1601- 1603)
يفي الله بمواعده لنا بيسوع المسيح ابنه
جعلَ اللهُ زمنًا للوعودِ، وزمنًا للوفاءِ بالوعودِ التي وعدَ بها.
كانَ زمنُ الوعودِ من عهدِ الأنبياءِ وحتى ظهورِ يوحنا المعمدان. ومن يوحنا المعمدان وما بعد، فهو زمنُ الوفاءِ بالوعود.
إنَّ اللهَ أمينٌ. فقد جعلَ من نفسِه مَدِينًا لنا، ليسَ أنَّه أخذَ شيئًا منَّا، بل هو قيَّدَ نفسَه بما وعَدَ. وإذ بَدا له أنَّ الوعدَ لا يكفي، أرادَ أن يَجعلَه وعدًا مكتوبًا، وكأنَّه صنعَ معَنا معاهدة . حتى إذا ما شرعَ في تنفيذِ الوعودِ تمكنَّا نحن من التأكُّدِ من الوفاء، بحسبِ ما جاءَ في الوعودِ المكتوبةِ. ولهذا فإنَّ زمنَ الأنبياءِ كانَ زمنَ نُبُؤاتٍ بالوعودِ، كما قُلْنا مرارًا.
وعدَنا اللهُ بالخلاصِ الأبديِّ، والحياةِ السَّعيدةِ مع الملائكةِ من غيرِ انقضاء، وبميراثٍ لا يَبلَى ومجدٍ أبديٍّ، وبمشاهدةِ وجهِه البهيِّ، وبمقرِّ قداستِه في السَّماء، وبإبادةِ كلِّ خوفٍ من الموتِ بعدَ قيامةِ الموتى. هذا هو وعدُه التَّامُّ الذي يستجيبُ لجميعِ نوايانا. فإذا تحقَّقَ لنا، لم نطلُبْ من بعدِه شيئًا، ولم نبحَثْ عن شيءٍ غيرِه. وكيفَ ستَتِمُّ الأمورُ في النِّهايةِ وبأيِّ ترتيبٍ، دلَّنا أيضا على ذلك ولم يُخفِه علينا، لمـَّا وعدَنا وسبقَ وأعلَمَنا على لسانِ الأنبياءِ بما سيكون.
وعدَ اللهُ النَّاسَ بالألوهيّة، وبالخلودِ للمائتين، والتَّبريرِ للخاطئين، والمجدِ للمرذولين.
ولكنْ، أيُّها الإخوة، بدا للنَّاسِ أنَّ ما وعدَ بهِ اللهُ لا يمكنُ أن يُصدَّقَ: كأَنْ يُحرِّرَ الناسَ من الموتِ والفسادِ والحقارةِ والمرضِ والتُّرابِ والرَّمادِ وأن يجعلَهم مساوِين لملائكةِ الله. لذلك لم يكتفِ بإعطائِهم عهدًا مكتوبًا ليصدِّقوا، بل أقامَ وسيطًا يؤكِّدُ وعدَه. وليس الوسيطُ أيَّ رئيسٍ أو ملاكٍ أو رئيسِ ملائكة، بل هو ابنُه الوحيد. فمهما كانَتِ الطَّريقُ التي يقودُنا فيها إليه لنيلِ المواعدِ، فهو يدلُّنا عليها ويَهَبُنا إيّاها بابنِه نفِسه.
ولمَّا بدا للهِ أنَّه قليلٌ أن يجعلَ من ابنِه هاديًا لنا في الطَّريق، جعلَه هو الطَّريقَ ليُرشدَك إذا سِرْتَ، وليكونَ لك هو نفسُه الدَّربَ كيفَما توجَّهْتَ.
ابنُ اللهِ الوحيدُ الذي وُعِدْنا بأنَّه سيأتي للنَّاس، ويتّخذُ طبيعةَ الإنسان، فيكونُ، بما أَخَذ، إنسانًا سيموتُ ويقومُ ويصعدُ إلى السَّماء، ويجلسُ عن يمينِ الآب، وينفِّذُ وعدَه في الشُّعوبِ التي أبرمَ معها العهود. وبعد تنفيذِ الوعودِ للشُّعوب سوف ينفِّذُ أيضًا وعدَه أنَّه سيعود، ويطالِبُ بما أعطى، فيميِّزُ بيَن أهلِ الغضبِ وأهلِ الرَّحمة، ويُعطِي المنافقين ما أنذرَهم به والأبرارَ ما وعدَهم به.
كلُّ هذا كانَ يجبُ أن يتنبَّأَ به الأنبياءُ، وأن يُبَشِّروا به، وأن يُذكِّرونا بأنّه سوف يأتي، حتى إذا جاءَ لا نرتعبُ، بل ننتظرُ ما وُعِدْنا به وما صَدَّقْناه.
الردة ر. ميخا 7: 19؛ أعمال 10: 43
• سَيَعُودُ ويرأفُ بنا إلَهُنا. ويدوسُ آثامَنا، وتُطرَحُ في أعماقِ البحرِ جميعُ خطايانا.
• له يَشهدُ جميعُ الأنبياءِ بأنَّ كلَّ مَن آمنَ بهِ ينالُ باسمِه غفرانَ الخطايا.
• ويدوسُ آثامَنا، وتُطرَحُ في أعماقِ البحرِ جميعُ خطايانا.
أنتيفونة تسبحة زكريا:
يَجْلِسُ عَلَى عَرْشِ دَاوُدَ
وَمَمْلَكَتُهُ لِلأَبَدِ، هَلِّلُويَا.
التسبحة الإنجيلية لزكريا لوقا 1: 68 – 79
المسيح والمعمدان سابقه
مُبارَكٌ الرَّبُّ إِلهُنا *
لأَنَّهُ افتَقَدَ وصنع فداءً لشَعبِهِ
وَأَقامَ لَنا قَرْنَ خلاصٍ *
في بَيتِ داوُد فَتاهُ
كَما تَكَلَّمَ على أفواهِ أَنِبيائِه القدِّيسين *
الذين هُم منذُ الدَّهر:
بأن يُخَلِّصَنا مِن أَعدائِنا *
وَمِن أَيدِي جَميعِ مُبغِضينا
ليَصنَعَ رَحمَةً إلى آبائِنا *
ويذْكُرَ عَهدَهُ الـمُقَدَّس
القَسَمَ الَّذي حلَفَ لإِبراهيم أَبينا *
أَن يُنعِمَ علَينا
بأَن نَنجُوَ مِن أَيدي أَعدائِنا *
فَنعبُدَه بلا خوفٍ
بالقداسَةِ والبِرِّ *
جَميعَ أَيَّامِ حَياتِنا
وأَنتَ أَيُّها الصَّبيُّ نَبِيَّ العَلِيّ تُدعى *
لأَنَّكَ تَسبِقُ أَمامَ وجهِ الرَّبِّ لِتُعِدَّ طُرُقَه
وتُعطِيَ شَعبَه عِلْمَ الخَلاصِ *
لمَغفِرَةِ خَطاياهم.
بِأحشاءِ رَحمَةِ إِلهِنا *
الذي افتَقَدَنا بها المُشرِقُ مِنَ العَلاء
ليُضيءَ للجالسينَ في الظُّلمَةِ وَظِلالِ الـمَوت *
ويُرشِدَ أقدامَنا إلى سَبيلِ السَّلامة
المَجدُ للآبِ والابنِ *
والرُّوحِ القُدُس
كما كانَ في البَدءِ والآن وكُلَّ أوانٍ *
وإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.
أنتيفونة تسبحة زكريا:
يَجْلِسُ عَلَى عَرْشِ دَاوُدَ
وَمَمْلَكَتُهُ لِلأَبَدِ، هَلِّلُويَا.
الأدعية
أَيُّهَا الإِخْوَةُ الأَحِبَّاءُ، لِنَرْفَعِ الدُّعَاءَ إِلَى يسوعَ المَسِيحِ رَبِّنا، الَّذِي يُرِيدُ أَنْ يَتَفَقَّدَنَا رَاحِمًا، وَلنَقُلْ لَهُ بِصَوْتٍ يَهُزُّهُ السُّرُورُ:
تَعَالَ أَيُّهَا الرَّبُّ يسوع.
يَا مَنْ خَرَجَ مِنْ حِضْنِ الآبِ، وَجَاءَ لَابِسًا رِدَاءَ جَسَدِنَا،
– خَلِّصْ مَا قَدْ أَهْلَكَهُ وَبَاءُ الطَّبِيعَةِ الفَاسِدَة.
يَا مَنْ سَيَأْتِي يَوْمًا، تَجَلَّ فِي مُخْتَاريكَ مَجِيدًا،
– أَيُّهَا الآتِي الآنَ، كُنْ دَائِمَ الرَّأْفَةِ بالخطأة.
إِنَّ مَجْدَنَا فِي حَمْدِكَ، أَيُّهَا المَسِيحُ الرَّبّ،
– فَزُرْنَا وَخَلِّصْنَا.
يَا مَنْ قَادَنَا بِالإِيمَانِ إِلَى النُّور،
– اِجْعَلْنَا نُرْضِيكَ بِأَعْمَالِ البِرِّ وَالقَدَاسَة.
أبانا الَّذي في السَّمواتِ:
لِيَتَقَدَّس اسْمُكَ؛
لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ؛
لِتَكُنْ مَشيئَتُكَ، كَما في السَّماءِ كَذَلِكَ عَلى الأرض.
أَعطِنا خُبزَنا كَفافَ يَومِنا؛
واغفِرْ لَنا خَطايانا،
كَما نَحنُ نَغفِرُ لِمَن أخْطَأَ إِلَيْنا،
ولا تُدْخِلْنا في التَّجارِبِ،
لَكِن نَجِّنا مِنَ الشِّرِّير.
الصلاة
أَيُّـهَا الإِلَهُ الحَيُّ، يَا مَنْ أَوْصَيْـتَـنَا بِـإِعْدَادِ طَرِيقِ المَسِيحِ الرَّبِّ إِلَى قُـلُوبِنَا † نَسْأَلُكَ أَلَّا يَحُولَ مَا بِنَا مِنْ ضُعْفٍ دُونَ ٱنْتِظَارِ العِلَاجِ الشَّافِي * الَّذي سَيَأْتِينَا بِهِ الطَّبِيبُ الإِلَهِيُّ، رَبُّـنَا يَسُوعُ المَسِيحُ ٱبْـنُكَ * الإلَهِ الحَيّ المَالِكِ مَعَكَ وَمَعَ الرُّوحِ القُدُسِ † إلى دَهْرِ الدُّهُور.
البركة
1) إذا حضر الصلاة كاهن أو شماس:
• الرَّبُّ معكم.
– ومع رُوحِكَ أيضًا.
• بارَكَكُم الله القادِرُ على كُلِّ شَيء: الآب والابن والروح القدس.
– آمين.
• اذهبوا بسلامِ المسيح.
– الشكر لله.
2) إذا لم يحضر الصلاة كاهن أو شماس:
• بارَكَنا الرَّبُّ، وحَفِظَنَا مِن كُلّ شَرٍّ، وبَلَغَ بِنا الحياةَ الأبدية.