stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

صلوات الانفس المطهرية فى الكنائس الكاثوليكية بمصر

735views

صلوات الانفس المطهرية فى الكنائس الكاثوليكية بمصر
كتب – ناجح سمعـان : ‏

‏” الراحة الابدية اعطهم يا رب … ونورك الابدى فليشرق عليهم ” ، دعاء حار يردده ‏ابناء الكنيسة الكاثوليكية بمصر على مدار شهر نوفمبر من كل عام للصلاة من أجل راحة ‏الأنفس المطهرية ، حتى يهبهم الرب برحمته ، افراح السعادة الابدية فى السماء . وللصلاة من ‏أجل الموتى الراقدين موقع فريد فى طقوس الكنائس الكاثوليكية شرقاً وغرباً ، فضلاً عما يحمله ‏الوجدان الإنسانى الجمعى للمصلين من مشاعر الوفاء والحب للراحلين من الاهل والاصدقاء ‏الذين ترفع الصلوات من أجلهم . من الصلوات التقوية المنتشرة فى الكنائس الكاثوليكية بمصر ‏صلاة ” مسبحة الأنفس المطهرية ” والتى تبدأ بصلاة افتتاحية من المزمور ( 129 ) ” من ‏الأعماق صرخت اليك يا رب ” ، ثم يتلى المصلى أربعة أبيات للتأمل فى الحالة الروحية التى ‏تكون عليها الأنفس المطهرية وشوقها إلى الاتحاد الكامل بالله فى السماء . وبعد كل بيت يردد ‏المصلون مرة الصلاة الربانية وعشر مرات السلام الملائكى ثم الختام بالمجد للثالثوث الاقدس . ‏وغالباً ما تنظم الكنائس التى تقيم هذه العبادة التقوية العظات الروحية او التأملات الانجيلية ‏عقب تلاوة الأبيات الاربعة للمسبحة ثم تختتم الصلاة بطلبة إلى العذراء مريم وفى كل شطر منها ‏يردد المصلى الدعاء ” يا أمنا مريم .. ساعدى الانفس المطهرية ” . إلى جانب الصلوات ‏الطقسية والعبادات التقوية تقوم بعض الانشطة الكنسية والاخويات الروحية بالاهتمام بنوع ‏خاص بتذكار الانفس المطهرية من اعضائها والصلاة كذلك من اجل كل ابناء الرعية المنتقلين ‏لاسيما فى يوم الثانى من نوفمبر تزامنا مع الاحتفال بعيد جميع الموتى . ‏
عن نص عقيدة المطهر جاء فى كتاب التعليم المسيحى للكنيسة الكاثوليكية ما يلى : ” ‏الذين يموتون فى نعمة الله وصداقته ، ولم يتطهروا بعد تطهيراً كاملاً ، وان كانوا على ثقة من ‏خلاصهم الابدى ، يخضعون من بعد موتهم لتطهير ، يحصلون به على القداسة الضرورية لدخول ‏فرح السماء ” . وفى شرحه لمعنى عقيدة المطهر يقول الاب ملاك وهبه فرج فى كتابه القيم ” ‏محبة الله المطهرة ” ما يلى : ” ان المطهر هو حالة تعويض ، هذا التعويض يؤدى إلى تطهير ‏النفس تطهيراً كاملاً ، ينقلها إلى القداسة والحياة مع الله إلى الابد ، ويشترك المؤمنون فى ‏مساعدة الانسان الذى بدأ حالة التطهير بتقديم الصلوات والصدقات لله حتى يشترك فى السعادة ‏الابدية ، ومن هنا نفهم اهمية الصلاة من اجل المنتقل سواء فى الجنازات او القداسات ، وما ‏يصنعه اهل المنتقل من صدقات . ‏
ويضيف الاب ملاك وهبه قائلاً : ” فى كل الديانات نجد ان موضوع التطهير هو حالة لابد ‏منها ، الانسان فى كل مراحل حياته يريد ان يتطهر وكل ديانة لها مفهومها الخاص عن التطهير ‏، سواء كان تطهيراً ظاهرياً او داخلياً وهدف التطهير عند كل الناس بمختلف معتقداتهم هو ‏التقرب من الاله الذى يعبدوه لينالوا رضاه ” . وعن معنى التطهير فى المسيحية يكتب الاب ‏ملاك وهبه ويقول : ” فى المسيحية اعلن لنا الوحى الإلهى فى الكتاب المقدس ان دعوة الله ‏للانسان هى ان نكون قديسين كما هو قدوس ، ولكى تتحقق هذه الدعوة ، ولكى يتم الاتحاد ‏الكامل بين الخالق والمخلوق ، بين المحدود واللامحدود ، بين الكامل والناقص ، وجب التطهير ، ‏لذا نتكلم عن طبيعة المطهر انطلاقاً من طبيعة الله الخالق ، وطبيعة الانسان المخلوق ، وكيف ‏يتم الاتحاد بينهما وتتحقق دعوة الله وهدفه للانسان ، وينال الانسان رغبته الحقيقية وهى ‏السعادة الكاملة مع الله ” . ‏