stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

متنوعة

علمانية الدولة والتمييز الديني

606views

religioni_01علمانية الدولة والتمييز الديني

 في البلدان الإسلامية، التي ترتكز فيها العلاقة بين المسيحيين والمسلمين على أسس العدالة الاجتماعية وحقوق الإنسان الأساسية، ترتبط حرية الدين والتعليم ارتباطاً وثيقاً بمسألة علمانية الدولة.

مسألة تناولها اللقاء السنوي الذي نظمته اللجنة العلمية لمؤسسة الواحة، من 21 ولغاية 22 من يونيو في جونيه في لبنان حول موضوع “التربية بين الإيمان والثقافة”.

في إندونيسيا مثلاً لم تتأثر العلاقات المسيحية الإسلامية برواسب الحرب الأهلية بين عامي 1999 و 2002 والتي أودت بحياة 10 ألاف شخص،  بل على العكس، لقد توطدت هذه العلاقات، وذلك لأن أسلمة إندونيسيا خلال العقود الثلاثة الأخيرة لم تولد الإسلام السياسي، وأكثرية المسلمين – وهم 87%  من السكان- تعارض فرض أي نوع من الممارسات الدينية.

هذه الحركة أدت الى عزل الفِرق المتطرفة، كما يقول الأب فرانس ماغنيس سوسينو اليسوعي الذي يعيش في اندونيسيا منذ 50 سنة.

“لقد شهدنا عدداً كبيراً من الاعتداءات الارهابية التي دفعت بالإسلام المعتدل الى رفع الصوت عالياً ضد التطرف – قال سوسينو – وبالتالي فقد تحسنت علاقتنا مع الإسلام المعتدل وقد تم عزل المتطرفين في المجتمع”.

أما في باكستان، حيث يرتكز القانون على الشريعة، يشكل المسيحيون 1،6 % من مجموع السكان، وهم يُعتبرون مواطنين من الدرجة الثانية، لانهم يُعتبرون ممثلين للبلدان الغربية المتورطة بشكل أو بآخر في الصراعات الشرق أوسطية.

ولا تزال الحكومة تختبىء وراء اعذار الحرب على الإرهاب ومسألة الهوية الإسلامية وتعارض إلغاء القوانين التي تنطوي على التمييز ضد غير المسلمين وما يسمى بقانون التجديف الذي ينص على عقوبة السجن أو حتى الإعدام لأولئك الذين يهينون القرآن أو اسم النبي محمد.

والواقع أن هذا القانون تسبب بأعمال عنف مستمرة ضد المسيحيين ومؤمنين من ديانات أخرى على أساس اتهامات خاطئة، كما يوضح فرنسيس محبوب سادا، مدير مركز الدراسات المسيحية في باكستان، الذي قال أن البعص أساء استخدام قانون التجديف لسنوات عديدة وحتى الآن سجلت أكثر من 15000 حالة، والعقوبة هي الإعدام. إذا اتهم أحدهم بالتجديف، يمكن لأي كان قتله ، ونحن نرفض هذا النظام  وهذا القانون ونطالب بإلغائه، ولكن البرلمان عاجز تماماً”.

عام 2009 عانت عائلات مسيحية عديدة من الاضطهادات لأنها اتُهمت بالتجديف، وأُجبرت على الهرب من منازلها، وفي منطقة غورا وبنجاب، أضرمت النيران في مختلف المباني المسيحية، وأحرق بعض الأشخاص أحياء. ذنبهم الوحيد أنهم مسيحيين

عن وكالة زينيت للأخبار