stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

عيد القديس توما الرسول

763views

توما اسمٌ آراميّ معناه “توأم”. هو أحد الرسل الاثني عشر (مت ١٠: ٣). ‏أظهر محبّةً لمعلّمه الإلهيّ فقال متحمّسًا للآخرين: «لنَمْضِ نحنُ أيضًا ‏لِنموتَ مَعَهُ» (يو ١١: ١٦). قال ليسوعَ في أثناء العشاء الأخير: «يا رَبُّ، ‏إنّنا لَا نَعْرفُ إلى أينَ تَذهَبُ فكيفَ نَعرِفُ الطَريق؟». فأجابهُ يسوع: «أنا ‏الطريقُ والحقُّ والحياة» (يو ١٤: ٥-٦). ارتبطت شخصيّته بفكرة الشكّ، ‏استنادًا لما يُخبر الإنجيل بأنّه لم يكن حاضرًا مع التلاميذ في أول ظهور ‏للربّ بعد قيامته. فلمّا أخبروه قال: «إذا لم أُبصِرْ أثَـرَ المسمارَينِ في يدَيْهِ ‏وأضعْ إصبَعي في مكانِ المِسمَارَينِ، ويَدِي في جَنْبِهِ لَنْ أُومِن» (يو ٢٠: ‏‏٢٥). وبعد ثمانية أيام أراه المسيحُ آثارَ جراحِهِ، فهتفَ بـﭑعترافِ الإيمان: ‏‏«رَبّي وإلَهي» (يو ٢٠: ٢٩). ثمّ نراهُ على بحرِ الجليل مع ستةٍ من ‏التلاميذ لمّا ظهرَ لهم يسوعُ للمرّة الثالثة (يو ٢١: ٢)؛ وكذلك في علّية ‏أورشليم بعد الصعود (رسل ١: ١٣). يفيد التقليد أنّ توما بشَّرَ في الرَّها ‏شمالَ شرقِ سوريا وفي بلادِ فارس والهِندِ إلى أن استُشهِدَ فيها على ‏يد كهنةِ الأوثان مطعونًا بالرماح، لذلك يُصوَّر في الأعمال الفنيّة وهو يحمل ‏رمحًا. يُحتفَلُ منذ القرن السادس بنقل رَفاتِهِ إلى مدينة الرَّها، في اليوم ‏الثالث من شهر يوليو ( تموز ) .‏