stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

الكنيسة الكاثوليكية بمصرمؤسسات رهبانية

في اللقاء السنوي السادس لرهبان وراهبات مصر …. ” مفتدين الوقت .. لأن الأيام شريرة “( أفسس 5 / 16 )

85views

كتب : عصام عياد

على مدى السبع ساعات ونيف ، وللعام السادس على التوالي – وسط اجراءات احترازية دقبقة – بهمة الرهبان الفرنسيسكان بمصر ” اقليم العائلة المقدسة “،جاءت فعاليات اللقاء السنوي لرهبان وراهبات مصر حول الشعار المأخوذ من كلمات الوحي الآلهي على لسان معلمنا مار بولس الرسول في رسالته الى أهل أفسس الفصل ال 5 والآية ال 16 ” مفتدين الوقت لأن الأيام شريرة ” ( أفسس 5 / 16 )،وشهدت وقائعه كنيسة سان جوزيف للآباء الفرنسيسكان بوسط المدينة ،لتستكمل جلساته بقاعة النيل الملحقة بالكنيسة ،وذلك في يوم الجمعة الرابع من شهر ديسمبر الجاري .

شارك بالحضور أصحاب السيادة والنيافة ،الأنبا مكاري الأسقف العام لكنائس شبرا الجنوبية للأقباط الأرثوذكس ، والأنبا دانيال أسقف ورئيس دير الأنبا بولا بالبحر الأحمر، والمطران نيقولاوس هنري القاصد الرسولي وسفير دولة الفاتيكان بمصر ،والأنبا بشارة جودة مطران ايبارشية أبو قرقاص للأقباط الكاثوليك ،والمطران مار كريكور أوغسطينوس كوسا مطران الأرمن الكاثوليك بمصر ،والمطران كلاوديو لوراتي النائب الرسولي للاتين بمصر ،والأب مراد مجلع الخادم الاقليمي للأخوة الأصاغر في مصر،الى جانب كوكبة من الرهبان والراهبات والمكرسين والمكرسات والطلبة الاكليريكيين امتلات بهم جنبات الكنيسة والقاعة ،والأصدقاء والاعلاميين والصحفيين والمحبين .

شجى بالترانيم والتسبيح والألحان الطقسية فريق U Turn Team قيادة الشماس برسوم القمص اسحق على مدى فقرات البرنامج انطلاقا من الزمن ” الكيهكي ” أضفى جوا من الصلاة والتأمل بين الحضور ،وأشرف على تنظيم الاحتفالية مجموعة من الأخوة الرهبان الفرنسيسكان ، وقدما للبرنامج بحرفية متميزة الأخوة وليد فريد،وادوار يوسف الفرنسيسكانيان .

تأتي أهمية هذا اللقاء تعبيرا وتوطيدا لعلاقات التعاون والمحبة بين المكرسين في مصر ، شهادة وعلامة على محبة الرب يسوع من خلال أبنائه المكرسين من الكنيسة القبطية الأرثوذكسية ،والكنيسة الكاثوليكية بمختلف أطيافها .

استهل اللقاء – حسب البرنامج المعد من اللجنة المنظمة بقيادة الأب ميلاد شحاتة الفرنسيسكاني،والأب ميلاد جودة الفرنسيسكاني – في الكنيسة بصلوات الصباح .. متضمنة القراءات الكتابية ،والمزامير ،والتأملات .. وترأسها المطران لوراتي .

عودة للبرنامج – هنا انتقلت أعمال اللقاء – الى قاعة النيل ،وكلمة اللجنة المنظمة مع الأب تشارلز الفرنسيسكاني من جنوب السودان وراعي كنيسة سانت تريز للآباء الفرنسيسكان بأسيوط ،مشيرا الى أهمية الزمن والوقت في حياة الرهبان .

توالت الفقرات والمداخلات والكلمات من السادة المتحدثين .. فمن ” فلسفة الزمن ” مع د. مايكل مدحت أستاذ مادة الفلسفة بجامعة حلوان والمدرس بالكليات الا كليريكية ،الى “افتداء الوقت ” مع الأب مجلع ،وصولا لكلمة المطران هنري حول ” مسئولية الراهب وادارة الوقت ” ، ليتحدث الفنان أيمن فايز حول ” رسالة الفن من خلال الأيقونة المقدسة ” وتطورها عبر القرون المختلفة من رؤية كتابية ولاهوتية ،ثم مع الراهب بنيامين المحرقي المدرس بالكلية الاكليريكية للأقباط الأرثوذكس حول ” الوقت ومسئولية الراهب عن ادارته لتحقيق ملكوت الله على الأرض ” ،ثم مداخلة من الأخت فيبي وجدي ببيت التكريس للقديس يوسف بكنيسة الملاك والأنبا شنودة بجهة عياد بك بشبرا مصر حول ” تكنيك الوقت واستثماره ” ، وصولا للكلمة الختامية مع الأنبا مكاري حول ” تكريس الوقت ” لتمجيد الرب من خلاله .

اختتم اللقاء بالبركة الرسولية بمشاركة الآباء الأساقفة والمطارنة وصلاة ” الأبانا ” وسط فرحة بالغة وسعادة غامرة وتسابيح الحمد والشكر للرب على مثل هذه اللقاءات الثرية ،وليرفع الرب عن العالم وباء ” جائحة الكورونا ” ، لتحل علينا الأعياد الميلادية والعام الميلادي الجديد في سلام وطمأنينة .

امتدت أعمال اللقاء الى قاعة ” القديس يوسف ” حول غذاء المحبة ، والتقاط الصور التذكارية ..لينطلق الجميع في سلام المسيح حاملين شعار ” افتداء الوقت ” .

تبقى كلمات الشكر موصولة للجنة المنظمة ولكل فريق الخدمة ..ولكل من كان له تعب المحبة لانجاح اللقاء ،والى لقاءات مقبلة في محبة المسيح ..ولتشملنا جميعا نعمة الرب .