stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

موضوعات

كارلو أكوتيس… على طريق التطويب

16views
10 أكتــوبــر
إعداد الأب / وليـم عبـد المسيـح سعيـد – الفرنسيسكـاني
ولد كارلو أكوتيس فى لندن يوم 3 مايو عام 1991م، كان والديه أندريا وأنطونيا فى رحلة عمل إلى أن عادوا إلى وطنهم ميلانو بإيطاليا فى سبتمبر من نفس العام.
كانت صفات كارلو ترجع إلى صداقة خاصة للغاية مع يسوع، عائلة كارلو لم تكن عائلة مسيحية مواظبة بجدية، إلا أن ابنهم كارلو يعيش صداقة كبيرة مع يسوع.
منذ طفولته كانت حياة كارلو تدور حول نقطة ثابتة، القداس اليومي، حيث قال
” القربان القدس هو طريقي السريع إلى السماء “.
كان يتبرع دائما بأكياس نوم ووجبات طعام للمشردين، وكان يقيم صداقات مع البوابون والحراس وخدم المنزل، وكان له صداقة مع شاب هندوسي اسمه راجيش الذي تحول إلى الكاثوليكية.
لقد أعتمدت واصبحت مسيحياً لأن كارلو هو الذى أثر علي بشدة بإيمانه العميق ومحبته وطهارته.
عرف بعبادته الإفخارستيّا التي اعتبرها “الدرب نحو السماء”، وعمل على سلسلة من المواد الرقميّة الهادفة إلى التبشير والتمحورة حول “المعجزات الإفخارستيّة”، ولم يقع في فخّ الزمن الذي عاش فيه بل سخّر طاقته الفريدة لمجد اللّه.
إنه المكرّم الشاب كارلو أكوتيس الذي تمّ فتح ضريحه قبيل أيّام قليلة من موعد تطويبه في ١٠ أكتوبر 2020 م.
واظب كارلو على المشاركة في القداس منذ تناوله قربانته الأولى، وأمضى يوميًّا ساعات أمام القربان المقدّس، وصلّى الورديّة.
وعمل كارلو على البرمجيّات والفيديوهات من أجل نشر كلمة اللّه.
بعد إصابته بسرطان الدم، قدّم آلامه إلى الربّ والبابا والكنيسة الجامعة، قائلًا: “أتّحد دومًا مع يسوع، هذا هو مشروعي في الحياة”، وانتقل إلى الحياة الأبديّة في ١٢أكتوبر ٢٠٠٦
أعلن مجمع دعاوى القديسين كارلو مكرّمًا بعدما تمّ الاعتراف بأعجوبة حصلت بشفاعته في فبراير ٢٠٢٠. وكان كارلو يجيد استخدام شبكة الإنترنت إلى درجة اعتبره البابا فرنسيس، في رسالة وجّهها إلى شباب العالم، نموذجًا للقداسة الشبابيّة في العصر الرقمي. فلتكن صلاته معنا.