stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

” كانَ النَّاسُ يَأْكُلُونَ وَيَشْرَبُون، وَيَشْتَرُونَ وَيَبيعُون ” – القدّيس غريغوريوس النيصي

638views

القدّيس غريغوريوس النيصي (335 – 395)، راهب وأسقف
العظة 11 عن نشيد الأناشيد

كانَ النَّاسُ يَأْكُلُونَ وَيَشْرَبُون، وَيَشْتَرُونَ وَيَبيعُون

قدّم الربّ إلى تلاميذه توصيات كبيرة لكي تَنفض أنفسهم كلّ ما هو أرضيّ في الطبيعة، كما تُنفَضُ الغبار، وترتفعَ بذلك إلى الرغبة في الحقائق التي تفوق الطبيعة. هذا ما يلزم حين نتطلّع إلى حياة العُلى، يجب أن نكون أقوى من النوم، وأن نكون يَقِظين على الدّوام… أنا أتكلّم عن هذا الخدر الذهني الذي يظهر عند الغارقين في أكاذيب هذه الحياة من خلال تلك الأحلام الوهميّة المتمثِّلة بالأمجاد الباطلة، والغنى، والسلطة، والبذخ، وإغراءات الملذّات، والطموح، والعطش إلى اللذّة والغرور وكلّ ما يسعى إليه بطريقة جنونيّة الأشخاص السطحيّون بدافع من خيالهم. لكنّ هذه الأمور كلّها تذهب أدراج الريح مع مرور الزمن الزائل؛ كما أنّها تندرج في مجال حبّ الظهور…؛ فهي لا تكاد تبرز إلى الوجود، حتّى تختفي كالأمواج في البحار…ولكي تتخلَّص روحنا من هذه الأوهام، دعانا الكلمة الإلهيّ إلى أن نطرد من عيون أنفسنا هذا السبات العميق، لئلاّ ننجرف بعيدًا عن الحقائق الصحيحة من خلال التمسّك بكلّ ما هو زائل. لذا، اقترحَ علينا أن نكون يَقظين حين قالَ: “لِتَكُنْ أَوساطُكُم مَشدودة، ولْتَكُنْ سُرُجُكُم مُوقَدَة” (لو12: 35). فالنور الذي يلمع أمام العيون يُبعد النعاس، والأوساط المشدودة بالحزام تمنع الجسد من الاستغراق في النوم… مَن يتّخذُ من الاعتدال حزامًا له، يعيشُ في نور الضمير الحيّ؛ وتنيرُ الثقة البنويّة حياته كالسراج… إن عشنا بهذه الطريقة، سندخل في حياة مماثلة لحياة الملائكة.