stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

كتابات القراء

كنْ تلميذًا للحكمة الإلهيّة- إكليريكيّ مايكل وليم

292views

discepoloكنْ تلميذًا للحكمة الإلهيّة- إكليريكيّ مايكل وليم

كنْ حكيمًا في خدمتك ولا تفصل حياتك وسلوكك عن خدمتك لئلا تكون خدمتك سببًا لدينونتك

وهلاكك. بل اجعل نفسك قدوةً طيبةً في الكلام والسلوك والتدبير والعمل الطيب. اجعل حياتك

وخدمتك سبب بركة لك ولمن حولك، فيشع منك نور المسيح، وينتشر نهر المحبة من خلال بذلك

وعطاءك وتواضعك. لا تنافس أحدًا في خدمتك لئلا يأخذ أحد أكليلك، بل قدّم الآخرين أمامك

في الكرامة واجعلْ نفسك نموذجًا للاتضاع السلوكيّ والحياتيّ والعمليّ. بهذا تكون

تلميذًا للحكمة الإلهيّة.

كنْ حكيمًا بالحكمة التي من السماء، تلك الحكمة الحنونة المسالمة للجميع والمترفقة بهم.

فالرأفة والسلام وعمل المحبّة من سمات حكمة السماء الروحيّة والمختلفة عن حكمة الأرض

البشريّة. اعمل مجاهدًا لنشر الحب في القلوب والبيوت وكل مكان تذهب إليه. كن مطيعًا

لوالديك وخاضعًا لهم مثلما كان يسوع خاضعًا ليوسف ومريم، فالخضوع للوالدين يمنح القلب

حكمةً وسلامًا ونعمًا إلهية من رب السماء.لا تكن متذمرًا عليهم وعنيفًا في معاملتهم بل

اقبل تأديبهم لك وتدبيرهم وعنايتهم لك.  بهذا بالفعل تكون تلميذًا للحكمة الإلهية.

كنْ حكيمًا في قراراتك الشخصيّة التي تتخذها في حياتك، فعليك أن تضع أهدافك وقراراتك

وكل تفكيرك نحو الهدف الأسمى ألا وهو مجد الله وخلاص النفوس ونشر ملكوته على الأرض. لا

تأخذ قرارًا إلا بالرجوع إلى صوت السماء، وأخذ المشورة من الحكمة الإلهيّة المتجسدة في

نور كلمته القادرة أن تنشر السلام في وجه الأرض كلها. فبهذا بالفعل تكون تلميذًا للحكمة

الإلهية.

كنْ حكيمًا في معاملاتك وعلاقاتك مع الأشخاص، انظر لكل شخص على أنه صورة الله، ولا تدين

أحدًا أو تحكم عليه بالسوء، لأن الحكمة السماويّة تدعوك لتنظر فقط إلى أخطائك وضعفاتك

وأن تستر خطايا الآخرين، فالمحبّة تستر كثرة من الشرور. فبهذا بالفعل تكون تلميذًا

للحكمة الإلهية.

كنْ حكيمًا في معاملتك مع الحياة، استمتع بوقتك داخل نور مشيئة الله ومحبته الأزلية.

ارفضْ الشر والحقد والعنف واليأس والفشل، وافتح باب حياتك للرجاء وللحب وللجمال ولنش

السلام في كل يوم ، اشعل نور الرجاء في قلوب البائسين والمتألمين، فنشر الرجاء هو من

عمل الروح القدس الساكن فينا. فلنفتح أنفسنا على عمل الرجاء والإيمان الذي يتحدى الصعاب

والأزمات والظروف المضادة، فالشمس لا بد أن تشرق بعد الغروب والظلمة.

شمس حبّك يارب قادرة أن تقتل كل أشعة الظلام التي تريد أن تفقدنا السلام والفرح

الداخليّ.

v        ساعدنا يارب أن نعمل لا بالحكمة البشرية المريضةظن ولا نفكر بمقاييس العالم لأنه

مكتوب أن طرق العالم ليست كطرقك يارب وأفكار العالم تختلف عن أفكارك. امنح حياتنا النور

اللازم لاشعال شمعة الرجاء والقوة والحكمة السماوية والتي تجعل حياتنا أنشودة حلوة

تغنيها وتعزفها أرواحنا وأجسادنا وترنمها السماء والملائكة.

نعم، يارب اشترك معنا في نشر ملكوتك، واملا عالمنا بحكمتك وبحبك.

إكليريكيّ مايكل وليم