stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

أخبار الكنيسةكتابات القراء

لا تَستَطيعونَ أَن تَعمَلوا لِلّهِ ولِلمال

1.2kviews

www-St-Takla-org___Life-of-Jesus-33

تأمل الأحد ٢٧ فبراير / شباط ٢٠١٦

” ما مِن أَحَدٍ يَستَطيعُ أَن يَعمَلَ لِسَيِّدَيْن … لا تَستَطيعونَ أَن تَعمَلوا لِلّهِ ولِلمال ” ( متى ٦ : ٢٤ و لوقا ١٦ : ١٣ )

إنّ الرّب يسوع المسيح المعلّم الإلهي ، حثّنا في تعاليمه على اختيار نيره اللّطيف و حمله الخفيف ( متى ١١ : ٣٠ ) بدلاً من اختيار نير العبوديّة الثقيل ، وذلك كمثل طبيبٍ حكيم يُعْلِمُ مرضاه بالحسنات الّتي قد يجنونها من خلال اتّباعهم لنصائحه واستعمال أدويته والأخطار الّتي سوف تواجههم في حال عمل العكس . كما حثّنا الرّب على أن نشهد عن حبّنا له من خلال احتقارنا للخيرات الأرضية الزّائلة … وقالَ لنا إنّ الشرور التي تُسبِّبها لنا الثّروات ليست اجتذاب السارقين فحسب ، إنّما ملء نفوسنا بالظلمات الكثيفة أيضًا . 

فالجرح الكبير الذي تُحدثُه الخيرات الأرضية هو إبعادنا عن خدمة الرّب يسوع المسيح وتحويلِنا إلى عبيدٍ لسيّدٍ أناني وفاقد الحسّ . ” لا تَستَطيعونَ أن تَعمَلوا للهِ وللمال “. 

لنَرتَجفْ ونخاف ، لكوننا ومع الأسف نرغم يسوع المسيح على ذكر المال وكأنّه إله عدوّ لله. 

سؤال نطرحه على أنفسنا : ” ألم يكن الآباء الأقدمون أثرياء ؟ ” ، لقد كان لإبراهيم وأيّوب خيرات كثيرة ، فهل كانت فضائلهم أقل بسبب ذلك ؟ 

الجواب : أقول لكم يا أحبائي إنّنا لا نتكلّم عن الأغنياء الذين كانوا يملكون الثروات ، بل عن الذين تركوا تلك الثروات تَتملّكهم وتسيطر عليهم . كانَ أيّوب غنياً ، لكنّه كانَ يستخدمُ المال لمساعدة الآخرين ولم يكنْ يخدمُه . كان سيّدَ المال ، لا عبدَه . 

لقد استعمل خيراته لكي يساعد الفقراء والمرضى والمحتاجين … كان يعتبر خيراته كمخزنٍ يقوم بإدارته بضميرٍ حي ، وكان يعتبرُ نفسه موزِّعًا للخيرات ، لا مالكًا لها… لذا، لم يحزنْ قطّ حين خسرَها. ولذلك قال : الرّبُ أعطى والرب أخذ فليكن اسمُ الرّب مباركاً من الآن وإلى الأبد . 

المطران كريكور اوغسطينوس كوسا

اسقف الإسكندرية واورشليم والأردن للأرمن الكاثوليك