stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

أخبار الكنيسةالأسرة

لحظة من فضلك

998views

لحظة من فضلك

هل أنْتِ مُتَرَدِّدةٌ إزاءَ إجراءِ إجهاضٍ

قَبْلَ أن تُقرِّري، يَجِب أن تأخذي في الاعتبار هذه المعلومات

حَول الطفل الذي تَحملينه في أحشائِكِ

في الْمَقام الأول: هل توقَّفْتِ لِتُفَكِّري في هذا المخلوق الذي تَحملينه في داخل جسدِك؟ فإنَّكِ مُنْذُ اللحظة الأولى للحَبَل تَحمِلين في أحشائِكِ كائنًا بشريًا حقيقيًا. عندما سيُوْلَد طفلُكِ سيكون معادِلاً بالضَّبط للكائن الموجود في أحشائِكِ منذ لَحظة الْحَبَل به، ليس أكثر ولا أقل، سِوى فيما يَخْتَصُّ بالنموِّ وبِمُدَّة الحياة.

في اللحظة التي حَبَلْتِ فيها بطفلك كان هذا الطفل صغيرًا وفي حَجْمِ ذَرَّة الرِّمال، ثُم تَطوَّر ونَما بطريقة عجيبة حقًا. في أيَّةِ مرحلة من مراحلِ النمو يُوجَد طفلُكِ الآن؟

الْحَبَل: عندما يتقابل الحيوان الْمَنَوِيُّ للأب مع البُوَيْضة من الأم فإن كائنًا بشريًا جديدًا يبدأ في الوجود.

من 59 أيام: يُمكن تَحديد نوع جنينِكِ.

14 يومًا: يُعلِن جنينُكِ عن وجودِه بأن يَمنع حدوث الدورة الشهرية لأمه.

21 يومًا: يبدأ قلب جنينك في النَّبْض.

28 يومًا: تبدأ ذِراعاه ورِجْلاه في النمو.

30 يومًا: يَجري الدم في عُروقه.

35 يومًا: يُمكن التَّعَرُّف على الأصابع الخمسة في يده.

42 يومًا: يُمكن قياس الْمَوجات الدِّماغية، كما تَنمو أَجْهِزة الجسم الأساسية ويَتكوَّن الْهيكل العَظْمِي.

8 أسابيع: يبلغ طولُه (6‚2 سم) ويكتمل نُمو الْمُخِّ ويَمتلك جَميع أجهزة الجسم.

10 أسابيع: يُحرِّك لِسانه، ويَبْلَع ويُشير بقبضته ويَمُصُّ إصبعه الإبْهام.

12 إسبوعًا: يبلغ (5‚7 سم) ويَزِن 138‚0كيلوجرامًا؛ ويَرفُس بِرِجْليه وتَتكوَّن أظافِر يَديه ورِجْليه.

4 أشهر: يبلغ طوله من 15 إلى 17 سم؛ ويزن 1/8 كيلوجرام (125جرامًا)؛ وتتحدَّد ملامح وجهه؛ وها هو يَمتلك حِبالاً صوتية.

5 أشهر: يبلغ طوله من 15 إلى 30 سم ويزن نِصفَ كيلوجرام؛ وتستطيع الأُم الآن أن تشعر بِحركات جنينها؛ قد يُمكنه من الآن أن يعيش خارجَ الرَّحِمِ ولكنْ بعناية فائقة.

6 أشهر: يبلغ طوله من 27 إلى 35 سم؛ ويزن 68‚0كيلوجرامًا؛ وها هو يَمتلك رُموشًا.

7 أشهر: يبلغ طوله من 35 إلى 42 سم ويزن أكثر قليلاً من الكيلوجرام. لقدِ اكْتمل نُموُّه ويستطيع التعرُّف على صوتِ أمه.

9 أشهر: الوقت الطبيعي للولادة.

ملحوظة: هذه المعلومات قد تَختلف من طفلٍ لآخَر.

حَول الاِجهاض

تَختلف الاِجراءات الْمُتَّخَذَة من أجْل الاِجهاض بِحسب زمن الْحَمْل. ولكنْ هذه الاِجراءات تكون في كل حالٍ مؤلِمَة بالنسبة للأُمِّ وكذلك بالنِّسبة للطِّفل الذي لَم يُوْلَدْ بَعْدُ. هذه الاِجراءات تَتَضَمَّن:

إخراجُ الْحَيْض: إجهاضٌ بالشَّفْط الْمُبَكِّر.

اِمتصاص أَيْ تَمْديد وكَشْط: هذه الوسيلة الْمُتَّبَعَة أَكثرَ اتِّباعًا حتى الأُسبوع الثاني عشرَ من الْحَمْل. بعد أن يَتِمُّ تَمْديدَ عُنُق الرَّحِم  تُستخدَم آلةُ شَفْط قُوَّتُها تُعادل ثلاثين ضِعْفًا قُدرةَ الْمِكنسة الكهربائية الْمَنزلية. هذه الآلة تُقَطِّع الجنين وتَنْزعُه.

سِيتوتيكْ/ مِيتوتْرِيكْزِيتْ: عِقاران يُستخدمان معًا (أولاً حُقْنة تَليها حَبَّة) وذلك لإحداث الاِجهاض في الشَّهرَين التاليَين للحَبَل. يُجهَض الجنين هكذا من تلقاء نفسه بعد عشرة أيام في الْمَنْزل.

تَمْديد وإخراج: يُستَخْدَم بين الأسبوع الـ12 والـ16 من الْحَمْل. مُشابِه للنوع الأول (التَّمديد والكَشْط) ولكن تُستَخْدَم أجهزةٌ لِتَقطيع الجنين وسَحْقِ الْجُمْجُمة – أيْ الرأس- حتى يكون من الْمُمكن دخولُها في أَنْبوب الشفط.

بْرُوستاجلَنْدين (هرمون): يُستَخدَم بعد الأسبوع الـ16 للحمل. تُحْقَن هذه المادة من خلال بَطْن الأم إلى داخل الكِيس الأَمينوزيَ الذي يَحفظ الجنين خلال مدة الحمل. يُستخرَج الجنين من الْمِهْبَل بواسطة عَملية ولادة مؤلِمَة ويُمكن أن يُولَد حيًّا.

عَمليَّة استِئْصال من داخل الرحم: تُستخدَم بعد الأسبوع السادس والعشرين من الحمل، وتُتَّبَع فيه نفسُ خَطوات الْجِراحة القَيصرية. ويَتِم التَّدخل الجراحي ويُستخرج الجنين من رَحِم الأم وغالبًا ما يُترك لِيَموت.

تَمديد واِنتشال: يُستخدَم من الشهر الرابع إلى التاسع من الحمل. يُستخرَج الجنين من رِجْلَيْه ولكنَّ الرأس لا يُخْرَج إلا بعد شفط الْمخ حتى ينهارَ الرأس ويُمكن حينئذ إخراجه.

تَحدث تَغَيُّرات في جسمِكِ أَثناءَ الْحَمْل لِتَسُدَّ احتياجاتك واحتياجات طفلِكِ. لذلك قد تَشعرين بالانزعاج الجسدي أو النفساني. ولكن هذا شيء طبيعي. تَشعر أغلبية النساء بِهذا الانزعاج وكذلك يشعرن بشيء من الضِّيق أو بشُكوكٍ حتى في حالة الحمل الْمُخَطَّط له والْمَرْغوب فيه.

قد يُشجِّعُكِ بعضُ الناس على إجراءِ الاِجهاض لكي تعالجي مشكلتَك. تَذَكَّري أن الحمل يَعني أنكِ تَحمِلين في أحشائِكِ كائنًا حيًا. فإذا قرَّرتِ إنْهاءَ الحمل بواسطة الإجهاض فإنكِ تَقْضينَ بذلك أيضًا على حياة طفلِكِ.

حول ما يَحدُث بعد الاِجهاض

كثيرٌ من النساء يَشعُرْن بعد الاِجهاض بعواقبَ قد تَحتاج، في بعض الحالات، إلى سنوات حتى تَظهر.

عواقبُ جسمانية:

  • نزيف حادٌّ قد يَحتاج إلى نقل دم.

  • حدوثُ ثُقوب في الرَّحِم وإتلافٍ لأِعضاءٍ أُخرى.

  • اِلتهابات مُزْمنة وحادَّة.

  • ألَم شديد.

  • قد تَظلُّ بعض أجزاء الجنين أو الْمَشيمة عالقة داخلَ الجسم.

  • حُمَّى شديدة ورَعْشة وصَدْمة وغيبوبة.

  • زيادةٌ في مَعَدَّل الاِجهاض اللاَّإرادي، وحَملٌ داخلَ أَنْبوبَيْ فالوبْ (حَمْل خارجَ الرَّحِم) وولادات مُبَكِّرة واحتمال مَوْلِد الطفل اللاَّحق مَيْتًا.

  • سرطان الثَّدْيِ واضطراب في وظائف الخلايا.

  • عَقْمٌ.

  • موتٌ.

عواقبُ انفعالية:

  • شعورٌ بالوِحدة وباليأس.

  • بكاءٌ وبدونِ تَحَكُّم.

  • ألَم وحزن وندم.

  • تأنيب ضمير وضِيق.

  • خَجل وخوف من أن يَعرف آخرون ما حدث.

  • عدم ثقة وشعور بالخيانة.

  • مَرارة وغضب وحِقد.

  • كَسْر للعلاقات الشخصية.

  • رَفْضٌ وإنكار للخطأ.

  • كوابيسُ وتَذَكُّرٌ لِما حدث.

  • مشاكلُ جنسية مثلُ الفُتور الجنسي أو الاِختلاط الجنسي.

  • رفض لصوت الْمِكْنَسة الكهربائية أو لجهاز التنظيف الخاصِّ بطبيب الأسنان وذلك لِتَشابُهِهِ مع صوت آلة شفط الجنين.

  • إفراطٌ في استخدام الكُحوليات أو الْمُخدِّرات بِهَدف نِسْيان ماحدث.

  • القلق من فكرة إمكانية حُدوث حَمْلٍ آخَر.

  • تَجَنُّب الْمَواقفَ أو الأشخاص الذين يُمكن أن يُذَكِّروا بِالأبناء أو بِالْحَمْل أو بِالإجهاض.

  • اِكتئاب واخْتلال عَقلي.

  • خوف من العِقاب الإلَهي.

  • صُعوبة في الْمَغفرة للآخَرين.

  • التفكير في الانتحار.

اِقرئِي هذا من فضلِكِ

إن كل ما ذَكَرناه سابقًا هو شيء مؤَكَّد. والأَهَمُّ هو أنكِ إذا أَجْهَضْتِ فإنك تتصرَّفين فِعلاً في جسدِكِ أنتِ، ولكن متسبِّبَةً في موتِ طفلٍ بريءٍ لا يستطيع الدفاع عن نفسه.

هل يوجد سبب يُبَرِّر قَتْلَك لاِبنك؟ أنت تعرفين أنه لا يوجد.

وهكذا كانت الأُم تيريزا تقول: “إذا كانت الأم تستطيع أن تقتل ابنها داخل أحشائِها، فما الذي يَمنعنا إذًا أن يقتل بعضُنَا بعضًا”؟

“أنا لَم أَكُنْ أَعرِف. لو كنت أعرف وقتَها ما أعرفه الآن لِمَا أجهضتُ أبدًا”.                                                                “چان”

“إن الإجهاض لا يَحِلُّ مشاكلك بل يُعَقِّدها”.                       “روبين”

“إن الإجهاض هو خطأ لا يُمْكن أبدًا إصلاحُه، مهما كان نَدَمُكِ على إجرائِهِ كبيرًا”.                                                        “آن”

أنتِ مُهِمَّةٌ بالنسبة لنا، وكذلك الجنين الذي تَحملينه في أحشائِكِ.

نَحن مستعِدُّون للحديث معكِ ولِمساعدتك في هذا الوقت الصعب. اِتَّصلي بنا.

إننا نقول لكل أمٍّ تريد أن تُجْرِي إِجهاضًا ما قالته الْمُطَوَّبة الأم تريزا من كالكوتا:

“أرجوكم ألاَّ تقتُلوا الأطفال. أنا أريدُ هؤلاءِ الأطفالَ: أَعطوني إيَّاهم! إنني على استعداد لقبولِ كل طفل نَوَيْتُم إجهاضَه”.

قال يسوع: “مَن قَبِل طفلاً إكرامًا لاِسْمي، فقد قَبِلني أنا”.     (لو 9/48).

“الْحَقَّ أقول لكم: كلما صنعتم شيئًا من ذلك لواحدٍ من إخوتي هؤلاء الصغار، فلي قد صنعتُموه”.     (متى 25/40).