stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

« ماذا أَعمَلُ لأَرِثَ الحَياةَ الأَبَدِيَّة؟ » – يوحنّا الذهبيّ الفم

717views

القدّيس يوحنّا الذهبيّ الفم (نحو 345 – 407)، أسقف أنطاكية ثمّ القسطنطينيّة ومعلِّم في الكنيسة
العظة 63 حول إنجيل القدّيس متى

« ماذا أَعمَلُ لأَرِثَ الحَياةَ الأَبَدِيَّة؟ »

لم يكن الحماس الذي أظهره الشاب ضعيفًا؛ بل كان كالعاشق. بينما كان البعض يأتون إلى الرّب يسوع المسيح ليجرّبوه أو ليخبروه عن أمراضهم وأمراض أهلهم أو حتّى عن أمراض الآخرين، تقدّم هو ليتحدّث معه عن الحياة الأبديّة. الأرض كانت غنيّة وخصبة، لكنّها كانت مليئة بالأشواك الجاهزة لخنق الزرع النامي (راجع مت 13: 7). أنظر كم كان مهيّأ جيّدًا ليطيع الوصايا: “ماذا أَعمَلُ لأَرِثَ الحَياةَ الأَبَدِيَّة ؟”… لم يبادر أيّ فرّيسي بهذا الشعور من قبل؛ بل كانوا غاضبين لأن الرّب قد أسكتهم. فيما عاد هذا الشاب، وعيناه تنظران إلى الأرض من شدّة الحزن، ممّا يدلّ على أنّه لم يكن عنده سوء نية. لقد كان ضعيفًا فقط؛ كان يحبّ أن يعيش، ولكن انتابته رغبة يصعب تخطّيها…

“اِذْهَبْ فَبعْ ما تَملِك وأَعطِهِ لِلفُقَراء، فَيَكونَ لَكَ كَنزٌ في السَّماء، وتَعالَ فَاتَبعْني… فاغتَمَّ لِهذا الكَلامِ وانصَرَفَ حَزيناً”… أوضح الإنجيلي ما كان سبب ذلك الحزن: “لأَنَّه كانَ ذا مالٍ كثير”. فالذين ليس عندهم الكثير والغارقين في الغنى لا يحتفظون بممتلكاتهم بالطريقة نفسها. فعند الأغنياء، يمكن أن يكون البخل رغبة شديدة وظالمة. فامتلاكهم لشيء جديد، يضرم فيهم نارًا حيّة، والذين تدركهم هذه النار، يصبحون أكثر فقرًا من قبل. فتجتاحهم رغبة الاقتناء أكثر فأكثر، ويشعرون أكثر “بفقرهم”. أنظر كيف أظهرت الرغبة قوّتها… “ما أَعسَرَ دُخولَ مَلَكوتِ اللهِ عَلى ذَوي المال” لم يقصد الرّب يسوع المسيح الأغنياء بقوله ذلك إنّما قصد أولئك الذين تمتلكهم أموالهم.