stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

كتابات القراء

ماذا يحتاج الشباب

534views

267972_400ماذا يحتاج الشباب

الشباب في حاجة إلى فلسفة، إلى برنامج الحياة، إلى التمييز بين القيم الحقيقية والمزيفة. يحتاج الشباب إلى أن يعرف هدف وجوده ومصيره النهائي حتى يخطط لحياته ومستقبله على أساس سليم . الشباب يحتاج إلى أن يكتشف قيمة المحبة والتضحية والعمل على إسعاد الآخرين، وأن يعرف أن الشرف والأمانة والالتزام  بالمبادئ ليس سببًا لخسارة، بل عربونًا لربح جزيل، وإن الكادحين ليس هم أفشل البشر بل أشرفهم، وإن قيمة الإنسان الحقيقية بقدر وزنه في ميزان الله لا ميزان الناس وإن الحياة على الأرض ليست سوى لحظة بالمقارنة إلى الحياة التي ننتظرها .      الشباب في حاجة إلى المشاركة في صنع مجتمع أفضل بمبادئه وابتكاره وروح تضحيته، وكل هذا لن يتوفر إلا في شباب مؤمن بنفسه، مؤمن بالإنسانية ، ملتزم بالمبادئ التي يتضمنها هذا الإيمان . ولكي أدعو الشباب إلى توسيع دائرة معارفهم، يجب ألا يقصروا دراستهم على التخصص المهني لكسب المال، فهذا البعد وإن كانت له أهميته إلا أنه ليس البعد الوحيد، والأبعاد الأخرى ليست أقل أهميه إن لم تكن أهم. وفى بحثكم عن الحقيقة بإخلاص لابد أنكم في الطريق إلى اكتشاف الله نفسه، فهو يعلن عن ذاته لذوى النيات الحسنة، تعالوا أيها الشباب نبدأ عهدًا من الحرية الحقيقية والتحرر من التعصب الفكري، دعونا نتحرر من الانغلاق والتوقع والنظر إلى الحياة نظرة شمولية تحتوي القريب كما تحتوينا، وتمتد من الأرض إلى السماء. دعونا نتحرر فننفتح للبحث والدراسة والحوار ولا سيما مع الجيل السابق بل والجيل اللاحق، لنحقق الاستفادة والإفادة واستمرار الإنسانية عبر أجيالها، افتحوا عيونكم وقلوبكم على مواطن الجمال في الحياة وستجدون إنها حافلة بالألوان والقيم.      ويطيب لي الآن أن أعرض انطباعي عن ايجابيات النخبة من جيل الشباب، فهو توق إلى الانفتاح على الحياة مع استعداده لإزالة كل العوائق من طريقه كما يريد أن يبنى مجتمعه على أساس جديد مقنع، رافضًا التقاليد البالية والقيود المعطلة للانطلاق، وهو في هذا الطريق باحث دائم عن الحقيقة، وإنه لوجدانها . فقط هو في حاجة إلى قيادة رشيدة مخلصة . 

                                                                                          الإكليريكي/ وسيم وهيب