stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعوية

من هو الكاهن…?

1.2kviews

prete

ليس الكاهن…

* موظفاً يؤدي خدمة ويتقاضى معاشاً لقاء خدمته، “مجاناً أخذتم مجاناً اعطوا”.

* ولا متسولاً، ينتقل من بيت إلى بيت، يتسول، “بل يبقى في البيت يأكل ويشرب مما عندهم لأن الفاعل يستحق أجرته”.

* ولا صاحب مصلحة ، يقتات منها، “وأن يك لخادم المذبح أن يعيش من المذبح”.

* وليس طفيلياً يعيش على حساب غيره، “لأنه إذا زرع في الشعب الروحيات فليس بكثير أن يحصد منهم الزمنيات.

* ليس مسلطاً على شعبه، يستغله لمصلحته: “وإبن الإنسان ما جاء ليخدم بل ليخدم”.

إنما الكاهن…

* رجل دعوة. دعاه الله ليتبعه دعوة شخصية فلباها بملء حريته. دعوة إلى الكمال وعمل الرسالة.

* رجل رسالة، يحملها إلى الشعب باسم المسيح: “كما أرسلني الآب أنا أرسلكم…”.

* رسالة تعليم يمليها عليه الروح القدس: “لستم أنتم المتكلمين بل روح أبيكم هو المتكلم فيكم…” ورعاية، يسلمه قطيعه لأنه يحبه، أتحبني؟ ارع نعاجي”.

* بل عليه كالراعي الصالح أن يبذل نفسه عن القطيع… وأن يقدس، بالصلاة والأسرار جميع المؤمنين.

* وهو أب، يلدهم في المسيح بالعماد ويلد المسيح فيهم. فله عليهم حق الطاعة والاحترام ولهم عليه حق العناية والاهتمام.

* ولا هو مع الغني على الفقير ، ومع القوي  على  الضعيف ، ” إنما  جاء ليخلص ما قد هلك”.

* ليس من العالم وإن يك  في العالم: “لستم من  العالم  ولو كنتم من  العالم  لأحبكم  العالم لأن العالم يحب من له”.

* ولا يهمه أن ينتسب لهذا البلد، وتلك العائلة وذاك الحزب، لأن المسيح أرسله إلى العالم، وهو للجميع.

* وسيط يقف بين الله وشعبه يأخذ مما لهم ويقدمه لله ويعطيهم مما لله نعمة غفران وتقديس وخلاص.

* خادم للجميع في شتى حاجاتهم من المذبح إلى البيت إلى الحقل والمصنع.

* هو كاهن وذبيحة، وكيل يوزع الطعام في حينه، وخبز  يوزع، يكسر على مائدة الجميع. يكسر للجميع جسده بالطهارة والنقاوة، والغيرة والإماتة، والتضحية اليومية.

إنه رجل أوجاع، يحمل هم الجميع وأمراضهم. 

من يتألم ولا يتألم معه،

ومن يشكو ولا يحترق معه،

إنه رسول خلاص وذبيحة فداء… مسيح آخر

* مأخوذة من نشرة صادرة عن مركز الدعوات، مطرانية أنطلياس المارونية، لبنان.