stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

كتابات القراء

مهرجان عيد الميلاد للاطفال – من مكتب التعليم المسيحي بالمنيا-أيمن إبراهيم

588views

113مهرجان عيد الميلاد للاطفال – من مكتب التعليم المسيحي بالمنيا-أيمن إبراهيم

1- البشارة بميلاد يسوع

( لو 1/ 26- 38).

الفكرة الاساسية :

          مبادرة الله باختيار مريم العذراء لتكون أماً له وقبولها لهذا الاختيار بطاعة وحب ” ها أنذا آمة الرب ليكن لي كقولك ” (لو1/38).

الآية : ” أنا خادمة للرب ليكن لي كقولك  … ” لو 1/38 .

          ” أفرحوا في الرب كل حين وأقول أيضاً افرحوا ” في 4/4

الهدف :

          أن يتعلم المخدوم كيف أن الله يشركنا في عمله الخلاصي وذلك من خلال مبادرته تجاهنا ، ومن ثم يتجاوب مع نداءات الله على مثال مريم العذراء بطاعة وحب .

المفهوم اللاهوتي :

+ مبادرة الله :

–         ميلاد يسوع هو تجسدإبن الله وظهوره – تدخل الله المباشر في حياة البشر تدخل يعطي سلام ورجاء وفرح .

–    أعظم نعمة من الله أنه معنا بشخصه وحضوره من خلال    (عمانوئيل) يتواصل معنا باشتراكنا وقبولنا له عن طريق الأسرار المقدسة .

–    عطايا الله تكتمل بالمسيح ويشترك الإنسان في تحقيق مقاصد الله ( بالإبن عرفنا الآب … ) (يو 1/ 18) أنه زمن عمل الروح القدس .

–    لذلك فتحية الملاك لمريم لها معنى أكبر من العادي ذلك السلام ليس لتهدئة حالة الاضطراب عند العذراء بل دعوة لرسالة وفتح الطريق للعمل مع الله .

–    فقبول مريم لاختيار الله لها بحدودها البشرية وبساطة وضعها هو تجاوب بوعي ومسئولية للعمل مع الله ، بقولها ” ها أنا خادمة الرب فليكن لي كقولك ” ( لو 1/38) .

–    يختلف منطق الله عن منطق البشر ، إمرأة عاقر هي ليصابات تحمل وتلد يوحنا ، العذراء مريم تحمل يسوع وتلدإبنالله الكلمة المتجسد .

النقاط التربوية :

1-   الصعوبات : صعوبة فهم الحبل بيسوع المسيح في بطن العذراء – هذا الحبل من الروح القدس.

2-   الاحتياجات : الفرح في الرب كل حين، والثقة في وعوده.

الوسيلة : عمل مسرح عرائس – أو كرتون – أو عرض صورة البشارة ..

سير الجلسة :

1-   نقطة الانطلاق : نصلي معاً السلام الملائكي ،ثم يسأل الخادم. لمن قيلت هذه الكلمات ؟…. للعذراء مريم .

من الذي قالها ؟ … الملاك .

تعالوانقرأ الكلام ده من الكتاب المقدس النص لو 1/ 26-38 ويسأل الاطفال ..

–         ما إسم الملاك الذي بشر العذراء مريم .. هو الملاك جبرائيل .

–         ما هي التحية التي قالها الملاك للعذراء وما هو رد فعل العذراء على هذه التحية ؟

أولاً : حياها قائلاً السلام عليكي … يامن أنعم عليها ، الرب معكِ ، خافت مريم واضطربت وقالت للملاك ما معنى هذه التحية؟

–         ماهي البشرى التي قالها الملاك للعذراء ؟ وماذا جاوبت عليه ؟

قال لهاالملاك  ” لا تخافي يا مريم .. ها أنت تحبلين وتلدين إبناً وتسمينه يسوع ..”

–         قالت مريم : كيف يكون هذا وأنا عذراء ؟

أجابها الملاك ” الروح القدس يحل عليك وقدرةالعلي تظللك فالقدوس المولود منك يدعىإبنالله ، فقالت ” أنا خادمة الرب … “

–         ما معنى كلمة البشارة ؟

البشارة هي الخبر السار أو البشرى المفرحة وهي التي خبر بها الملاك مريم العذراء التي كان ينتظرها شعب الله منذ قديم الزمان ، تجسدإبنالله الكلمة ( يسوع المسيح).

كانت استجابة العذراء مريم سريعة ، صحيح أنها استفسرت من الملاك ، كيف يكون هذا ولكن كانت الاستجابة ” ها أنا خادمة الرب ” .

رضيت العذراء بطلب الله  بكل ما يحمل من مسئولية كبيرة وآلام وتعب ومضايقات ، لكنها كانت صامته ” حفظت أمه هذا كله في قلبها ” ( لو 2/ 51)

نعيش نستعد لميلاد يسوع بقولنا ” نعم ” له ولمعلمينا ولأهلنا .

النشاط :

” يعبر كل مخدوم بالكتابة عن الخبر السار الذي يبشره به الملاك اليوم ، ويقرأ البشرى على أصدقاءه في الفصل ، ويحتفظ كل واحد بالخبر..

صلاة: ” تترك للخادم من خلال صلاة فردية في اللقاء . 

2-  ميلاد يسوع المسيح

الفكرة الأساسية :

ميلاد يسوع يجعلنا نفرح ونشكره ونوصل فرحه للناس .

الآية:

” ها أنا أبشركم بفرح عظيم يكون لجميع الشعب ” لو 2/10.

الهدف :

الفرح بميلاد يسوع يجعلنا نحيا مع الله ونعيش الفرح مع أنفسنا ومع الآخرين.

 المفهوم اللاهوتي:

1.  في ميلاد يسوع جاء الله إلينا وبذلك بين الله محبته لنا بتجسده صار انساناً مثلنا وولد فقيراً في مزود وبميلاده تحققت كل النبوات التي جاءت عن ميلاده في العهد القديم ( لو 2/ 1-26)

2.  المسيح أتى ليعيش ويشارك الانسان الوقع كاملاً ، عاش فقيراً يعمل بيديه ويساعد والديه ويطيعهما ويحب الأهل والجيران وأعطانا نموذجاً للإبن المصلي في ذهابه للمجمع وحضوره الأعياد في اورشليم .

3.  في شخص المسيح أصبح الله قريب منا كما جاء في نبؤة أشعياء ” هوذا العذراء تحبل وتلد إبناً ويدعون إسمه عمانوئيل “( الذي تفسيره الله معنا )( مت 1/23) ، وهذا هو سبب فرحنا لأن الله لم ينظر إلينا من فوق بل يشاركنا حياتنا تماماً

4.  بميلاد يسوع فرح القديس يوسف ومريم العذراء كما فرح الرعاة والمجوس ، ونحن نفرح بميلاده لأنه أحبنا ويحب كل واحد فينا فهو أتى ليخلصنا ويعلمنا أن نعمل الخير ، ونحن نحب بعضنا بعضاً وسر فرحنا ليس بسبب دواعي خارجية بل بسبب سر حضور الله فينا وينزع منا كل خوف حتى لو كنا فقراء لأن يسوع جاء ليكون قريباً من الفقراء والبسطاء خاصة .

5.    بميلاد يسوع فرحت الارض والسماء ورنم الملائكة وأشرق النور من بعد الظلام وافتقد الله شعبه ( لو 2/ 14).

النقاط التربوية :

1-   الصعوبات :

– صعوبة ان الله يولد طفل ( الله يحبنا ويتقرب منا ويتشبه بنا ).

2-   الاحتياجات : أن نعيش الفرح الحقيقي بميلاد يسوع مع كل من حولنا.

وسيلة الايضاح :

صورة الميلاد.

سير الجلسة :

نقطة الانطلاق : حديقولنا مين في اسرتهم اتولد طفل قريب ؟

إيه اللي حصل …. ليه بابا وماما كانوا فرحانين ؟ … وليه الجيران والاهل كانوا يزورونا ؟

–    النهاردة هانقرأ في الكتاب المقدس عن ميلاد شخص عظيم جداً ولكن في نفس الوقت فقير جداً ، يقرأ الخادم النص ( لو 2/ 1-20).

–         ما إسم الملك الذي كان يحكم الامبراطورية الرومانية ؟

o      إسم الملك أغسطس قيصر و هيرودس.

–         بماذا أمر ذلك الملك ؟

o      أمر بأن تحصى جميع المسكونة ( عمل تعداد للشعب ).

–         من أي بلدة كان يوسف ومريم ؟

o      من الجليل من بلدة الناصرة .

–         إلى أين ذهبوا ليكتتبوا ؟

o      ذهبوا إلى بيت لحم مدينة داود.

–         ماذا حدث لهما عندما وصلا إلى بيت لحم ؟

o   فتشوا عن مكان ليبيتوا فيه فلم يجدوا … أحست مريم بألم الولادة … دخلوا حظيرة للبهائم وهناك ولد يسوع في مزود ( المكان الذي يأكل فيه الحيوانات).

–         لمن ظهر الملاك بعد ميلاد يسوع ؟ وماذا قالوا لهم ؟

o   ظهر الملاك للرعاة وقال لهم ” لا تخافواها أنا ابشركم بفرح عظيم يكون لجمع الشعب ،ولد لكم اليوم مخلص هو المسيح الرب .. ” ( لو 2/ 10-11).

–         ما هو النشيد الذي كان يرتله الملائكة لمولد يسوع؟

o      المجد لله في الاعالي وعلى الارض السلام وللناس المسرة .

–         ماذا فعل الرعاة بعد تلك البشرى ؟

o   جاءوا مسرعين إلى بيت لحم فوجدوا يوسف ومريم والطفل مضطجعاً في المزود – فلما رأوه أخبروا بما حدثهم الملاك عنهم.

–         ما موقف مريم من كلام الرعاة ؟

o      حفظته في قلبها لتتأمله .

–         ماذا فعل الرعاة بعد ذلك ؟

o      رجعوا يمجدون الله ويسبحون وينشروا كل ما سمعوا ورأو كما أخبرهم الملاك لكل من يتقابل معهم .

–         ماذا يعلمنا ميلاد يسوع ؟

o      يعلمنا الفرح وعدم الخوف لأن الله صار قريب منا عمانوئيل ( الله معنا).

o      يعلمنا المعنى الحقيقي للحب ، أن الله ترك مجده ليصير انساناً مثلنا .

o      تعلمنا الكنيسة أن نكون مطيعين مثل مريم العذراء ونقول للرب نحن مستعدين لسماع كلامك والعمل به.

o      تعلمنا الكنيسة أن نكون سبب فرح لعائلاتنا وأخوتنا في الكنيسة والشارع والمدرسة وفي كل مكان .

الترنيمة :

 

أنا سعيد بميلادك ياربي – ليلة الميلاد يمحى البغض .

صلاة :

من واقع اللقاء .

النشاط :

زيارة المغارة الموجودة في الكنيسة – عمل مغارة صغيرة يشترك فيها الأولاد .