stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

كتابات القراء

مهلاً أيُّها الإنسان

497views

urlo-people-bمهلاً أيُّها الإنسان

  v   مهلاً أيُّها الإنسان…فالأيام تمرُّ والأماني تُعلّق وتذوب القلوب وسط أحشاء هذه الدنيا الضيّقة المدى، ويجري الإنسان وراء رغبات وأهواء الحياة، ولكنه وسط كلِّ ذلك يبقى خائفًا من أن يقفَ مع ذاته، ويعيد ترتيب أوراقه العلائقيّة مع الآخرين ومع ذاته ومع الله، ذلك لأن الإصغاء إلى عمق أعماق الإنسان كم هو صعبٌ ومؤلّمٌ.

v مهلاً أيُّها الإنسان…فإنك لنْ تجد معنىً لحياتك وخدمتك أو لدراستك وعملك إلاَّ في ضوء أشعّة شمس الحبِّ الإلهيّة، فلن يفيدك أيُّ شيء طالما ابتعدتَ عن مصدر وسرِّ وجودك، فماذا ينتفع الإنسانُ لو عَلِمَ كلَّ العلمِ، ولكنه زاغ عن نور الإيمان والفضائل، أو ماذا ينتفع الإنسان لو حصل على كلِّ ما يريد ونسيَ خلاصه الأبديّ.

v مهلاً أيُّها الإنسان…فقلبك توغّل في الشهوات التي تجعل منه مصدرًا لنشر الموت والحقد والدينونة والنقد الجارح لأخيك الإنسان. سيف الكلام الجارح يسبّب جرحٌ يصعب الشفاء منه، فلا تصدر أحكامًا باطلة ومهينة لأخيك الإنسان، ولكن إن أردت أن تعبّر عن رأيك، فكنْ أنت النموذج الأمثل الذي تريد أن تراه في غيرك، وذلك في كلِّ ما تعيشه أو تعمله.

v مهلاً أيُّها الإنسان…فلماذا تلهثُ وراء الشهرةِ والسلّطةِ والمجدِ الشخصيّ، مُلّتحفًا برداءِ الكرامة المزيّفة لأجل التظاهر والتعالي على الآخرين من حولك؟ لماذا تقدّس وتمجّد ذاتك بعيدًا عن تمجيد الله معطيك النعم والبركات وما أنت عليه الآن؟ لماذا تدوس على أخيك الإنسان؟ ولماذا تزرع سمومك الميّتة داخل الكون الجميل الذي وُضعتَ فيه كي تمنحه الحياة؟ 

v مهلاً أيُّها الإنسان…ارتفعْ فوق المستوى الحسيّ إلى مستوى الحياة  الفائقة الطبيعة. مارسْ العشق الإلهي نحو ربِّك ومخلّصك، واتركْ قلبك بالكامل يذوب في قلب الله فتعيش حياته وهو يعيش فيك، وحينئذٍ ستكون إنجيلاً حيًّا يعلن عن خلاص ومحبّة الله في عالم يخلو من الحب والإيمان باللا-متناهيّ.

vمهلاً يا أخي الإنسان، أنت بحاجةٍ لأن تجلس في ضوء أشعة الحبّ الإلهيّ وأن توقظ محكمة ضميرك، وتراجع أخطاء يومك، لتبدأ من جديد كلّ يوم بشعلة التجديد والتغيير، فيصير كلّ شيء جديدًا في حياتك.