stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

الكلية الإكليريكيةالكنيسة الكاثوليكية بمصركنيسة الأقباط الكاثوليك

ندوة قسم اللاهوت بالكلية الإكليريكية بدير الآباء الفرنسيسكان بالأسكندرية من ٢٨/٣/٢٠١٩ إلى ٣١/٣/٢٠١٩

767views

قام أكليريكيو قسم اللاهوت بحضور الندوة السنوية للقسم بالأسكندرية والتي كانت عن “وثيقة الشباب الختامية” وكيفية تفعيلها وسط شباب اليوم.

وكان اللقاء الأول مع الأب مراد اليسوعيّ، والذي تناول القسم الأول من الوثيقة تحت عنوان “يسوع يمشي مع تلميذي عماوس” وكيف نعيش كما عاش السينودس خبرة السير مع يسوع؟ وأن تعمل الكنيسة (مع الشباب) وليس (من أجل الشباب) لنصل إلى سر المسيح في حياتهم من خلال: المشاركة، والإصغاء، والشعور بهم.

وكان اللقاء الثاني مع الأب هاني باخوم، والذي ناقش القسم الثاني من الوثيقة “وانفتحت أعينهما” والتي تتحقق من خلال “المرافقة” ومن خلال: الكلمة، والمشاركة، والافخارستيا، كما عاشها يسوع مع التلميذين، ودار النقاش كيف تكون للكنيسة المبادرة والتوجيه، وتجعل الشباب هو من يضع احتياجاته والكنيسة تعمل على مساعدتهم في تحقيقها.

واختتمت الندوة بحضور الإكليريكيين القداس الإلهي برعية “الحبل بلا دنس” مع رعيها الأب فرنسيس وحيد والذي عقب القداس ناقش القسم الثالث والأخير من الوثيقة والذي بعنوان ” إطلاق إرسالي مجدد”، وقد أشار أن الإنطلاق الجديد يحتاج إلى أن الكنيسة: تعيش، ترافق، وتبشر الشباب، كذلك الإنطلاق الجديد يبدأ من أورشليم، حيث توبة الكنيسة حتى يمكنها الإصغاء للشباب بعيدًا عن أي هطيئة أو شيء يشغلها عنهم، أخيرًا الإنطلاق الجديد هو سير الكنيسة مع الشباب ليرجعوا من عماوس إلى أورشليم، ليبشروا بالقبر الفارغ وقيامة يسوع. وختم الأب فرنسيس اليوم بغذاء المحبة.

نصلي نحن الإكليريكيون من أجل أن تسير الكنيسة مع الشباب حتى تصل إلى أورشليم حياتهم، ليبشروا بالقبر الفارغ ويكون المسيح القائم هو إنطلاقهم وغايتهم.