stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

نسمات روحية – مونسنيور توماس حليم

569views

كلِمات يَسوع على الصَليب
الكلمة السادسة
قد أكُمل «تمّ»‏

‏ فمنذ بداية الخليقة أراد الله أن يصنع الإنسان على صورته ومثال ابنه الحبيب. فبعد أن ‏أعطى السماء بزرقتها والأرض بخضارها، خلق الله حديقة رائعة وجميلة، ولا أحد غيره يملك أن ‏يُبدع مثلها. هناك وضع الإنسان الذي خلقه على صورة ابنه، وبشكل غريب وعجيب يتمرّد ‏الإنسان على عطية الله ويعود إلى الأرض التّي جُبِلَ منها فيفقد ويشوه صورته. ‏
‏ لكنًّ الآب السماوي برحمته المتناهية، أراد أن يعيد الإنسان إلى طبيعته الأولى في المجد ‏والكرامة القديمة. ولكي يعيده إلى ما كان عليه قبل سقطته أرسل الله أبنه إلى الأرض، لابساً ‏صورة آدم قبل الخطيئة: وبهذه الطريقة تستطيع الأرض أن ترى من جديد ما الذي كان يريد أن ‏يكونه الإنسان. ولتحقيق هذا المشروع الإلهي، أستخدم الله الكليّ القدرة كل الوسائل المؤدية ‏للخلاص. ‏