stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

هل يستطيع أعمى أن يقود أعمى – الأب وليم سيدهم

1.1kviews

هل يستطيع أعمى أن يقود أعمى

سؤال طرحه يسوع على معاصريه، وفي عتاب شديد للفريسيين الذي يصفهم يسوع “بالعميان” فإنه ‏يطالبهم بألا يضللوا الشعب اليهودى الفقير وأغلب الظن أن كلمة “أعمى” هنا تحمل معنيان، أولهما ‏أعمى القلب الذي لا يستطيع أن يرى الحقائق بموضوعية والذي يرفض أن يرى في شخص يسوع ‏المخلص المنتظر وبالتالي ينحصر عماه في غلق كا امكانية لكسر القيود التي قيد بها الناس بتعليمهم ‏حقائق خاطئة ومضللة ” نحن نعرف أن موسي هو النبي، وأما هذا فلا نعرف من أين أتى؟‏

أما المفهوم الثاني للأعمى “هي جهل الناس الفقراء والبسطاء بالكتب المقدسة والشريعة. هذا الجهل ‏ليس هم السبب المباشر له إنما من يدعون رعايتهم وقياداتهم من رجال الدين الفريسيين والكتبة.‏

لذا فنحن نجد عذرًا لهؤلاء البسطاء ولكن لا يمكن أن نقبل “عمى” الفريسيين لأنه إختيارهم. لقد ‏إختاروا أن يرفضوا المخلص ويريدون أن الشعب البسيط يرفض الخلاص أيضًا. ومن هنا جاء ‏السؤال الذي طرحه يسوع في الإنجيل “وَضَرَبَ لَهُمْ مَثَلًا: «هَلْ يَقْدِرُ أَعْمَى أَنْ يَقُودَ أَعْمَى؟ أَمَا ‏يَسْقُطُ الاثْنَانِ فِي حُفْرَةٍ؟”… (لو 6: 39)‏

هذا السؤال موجه لنا اليوم سواء كنا علمانيين أو رجال دين. هل نستطيع أن نبشر بالمسيح مخلصًا ‏لللآخرين إذا كنا نحن نناقض تعاليم المخلص كل يوم ألا نرى أننا نتعامى عن عمانا وقلة إيماننا ‏وبالتالي يصعب علينا أن نزيف وعي البسطاء فنضعهم على طريق الهلاك بدلًا من طريق الخلاص؟

حينما يعظ الكهنة ورجال الدين شعوبهم بضرورة حضور القداس وضرورة الإعتراف وضرورة دفع ‏العشور وضرورة طاعة الكاهن، بينما هم أنفسهم يتباهون باللغة القبطية التي يرنمون بها القداس حين ‏أن الناس في رعيتهم يجهلون تمامًا اللغة القبطية، فما معنى حضور القداس اللوغاريتمى بالنسبة لهم؟ ‏هل هذا الذي نحتاجه اليوم ؟ وهل يساعد على نمو العلاقة بين الانسان والله؟

وحين يجبر الكهنة الناس على قبول سر الإعتراف قبل التناول ويهددونهم بأنه لا تناول دون إعتراف، ‏هل هذه الممارسات تبني المؤمنين حيث لا حرية لهم في إختيار التقدم لسر الإعتراف بل هو طاعة ‏مبنية على الخوف من العقاب. وحينما يفشي الكاهن سر الإعتراف ويتعامل مع المعترف بمعنى ‏معايرته والتنديد به في وقت العظة، هل هذه الممارسات العمياء تحررالمؤمنين أم تكدرهم لأنهم ‏مجبورون على ممارسات الطاعة العمياء لهؤلاء العميان البصر.‏

نعم، هل يستطيع الأعمى أن يقود أعمى؟
يارب افتح عيوننا وقلوبنا حتى نصغى إلى كلام الحياة.‏