stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

الكنيسة الكاثوليكية بمصركنيسة الأقباط الكاثوليك

وأعطانا خدمة المصالحة (2 كو 5: 18) قرار كنسي بالعفو

85views

“إن الرسالة التي عهد بها ربنا يسوع المسيح لرعاة شعبه هي دعوة الخاطئين للتوبة لَيسَ الأَصِحَّاءُ بِمُحتاجينَ إِلى طَبيب، بلِ المَرْضى (راجع لو 5، 31-32).
الهدف من العقاب في الكنيسة هو تطبيق العدالة وتأهيل المذنب وإزالة العثرة أو الضرر. لذلك، يظهر الرعاة اهتمامهم عندما يعتنون بشعب الله الموكل إليهم على طرق الرب؛ عندما يسعون إلى تحسين سلوك المؤمنين المخطئين من خلال التصحيح الأخوي والإنذار والأساليب المناسبة الأخرى.

ولمّا كان الله يتّخذ جميع الوسائل لردّ الخروف الضالّ، كذلك على الذين استلموا منه سلطان الحلّ والربط، أن يأتوا بالدواء المناسب لداء الذين أخطأوا. را. قانون 1401

وبعد الاطلاع على قوانين الكنيسة التالية:

(1445) البند 1 – من لجأ إلى الإكراه البدني على الأسقف أو أساء إليه إساءة جسيمة أخرى، يُعاقب بعقوبة مناسبة، بما في ذلك الحطّ إن كان من الإكليروس؛ أمّا إذا اقتـُرفت هذه الجريمة في حقّ المتروبوليت أو البطريرك، بل الحبر الروماني، فيُعاقب المتّهم بالحرم الكبير، وفي هذه الحالة الاخيرة يُحفظ الحلّ منه للحبر الروماني نفسه.

البند 2 – “من فعل ذلك على إكليريكي أخر أو راهب أو عضو جمعيّة حياة مشتركة على غرار الرهبان، أو علماني في أثناء أدائه مهمّة كنسيّة، يُعاقب بعقوبة مناسبة”.

وجاء في التقليد المقدس: “لا تسيء إلى أسقفك، ولكن بقوة الله الآب تمنحه كل الاحترام والمحبة”
لقد أصدرت محكمة القاهرة الاقتصادية، الحكم ويحمل رقم 109/ لسنة 2022جنح مستأنف رقم 1846 لسنة 2021جنح اقتصادي وحيث المحكمة المذكورة أعلاه قد حكمت على الاب بولس بباوي وبالميلاد أشرف بباوي مهني موسى بالحبس ستة أشهر (مع إيقاف التنفيذ) وألزمته بدفع غرامة مالية.

وبناء عليه كان للكنيسة الحق في إنزال عقوبات وفقا لشرائعها.

ولكن بما يمليه علينا ايماننا من الأبوة والرحمة، وحسب تعاليم سيدنا يسوع المسيح
العطوف الرحيم،

قررنا نحن الأنبا إبراهيم إسحق بطريرك الأقباط الكاثوليك،

بالعفو الكنسي على الأب بولس بباوي. وندعوه إلى مراجعة الذات والتوبة، والبعد عن كل الوسائل التي من شأنها إهانة الكنيسة ومؤمنيها ورؤسائها.

وفي حالة العَودة إلى ارتكاب الخطأ، يطبق القانون (رقم 1416) فبوسع القاضي أن يعاقب المتّهم بأشدّ ممّا يقرّره القانون أو الأمر، بما في ذلك العقوبات المذكورة في القانون 1402 البند 2.

نصلي أن يحمي الراعي الصالح كنيسته وكهنته من كل مكايد الشيطان، متذكرين أن الرب قد أعطانا خدمة المصالحة.

قرار إداري صدر عن الديوان البطريركي، القاهرة في ٦ مارس ٢٠٢٤

الأنبا إبراهيم اسحق
بطريرك الإسكندرية للأقباط الكاثوليك