stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعوية

يسوع يصلّي من أجلنا!

4.4kviews

jesuspray

“إن أساس حياتنا كمسيحيين هو أن يسوع يصلّي من أجلنا” هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في عظته مترئسًا القداس الإلهي صباح اليوم الجمعة في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان، وأكّد أن كل خيار قام به يسوع وكل تصرف له بما فيه موته على الصليب قد تميّز بالصلاة، وحث المؤمنين على الثقة بصلاة الرب.

قال البابا بعد أن أَحيا اللَّيلَ كُلَّهُ في الصَّلاةِ لله اختار يسوع تلاميذه. استهل الأب الأقدس عظته انطلاقًا من الإنجيل الذي تقدّمه لنا الليتورجية اليوم من القديس لوقا ليتوقّف في تأمّله الصباحي عند أساس حياتنا المسيحيّة، إن حجر الزاوية هو يسوع وبدونه لا وجود للكنيسة، لكن نص الإنجيلي متى يضيف ميزة ينبغي عليها أن تجعلنا نفكِّر: ذَهَبَ يَسوعُ إِلى ٱلجَبَلِ لِيُصَلّي، فَأَحيا اللَّيلَ كُلَّهُ في الصَّلاةِ لله، ومن ثمّ يأتي الباقي: الناس واختيار التلاميذ والشفاءات وطرد الشياطين… حجر الزاوية هو يسوع، نعم! وإنما يسوع المُصلّي. فيسوع يصلّي وقد صلّى ويواصل صلاته من أجل الكنيسة. إن حجر الزاوية في الكنيسة هو الرب الذي يشفع بنا ويصلّي من أجلنا أمام الآب. نحن نرفع صلاتنا له ولكن الأساس هو أنّه يصلّي من أجلنا.

تابع البابا فرنسيس يقول لقد صلّى يسوع دائمًا من أجل تلاميذه، حتى في العشاء الأخير. لقد كان يصلّي أيضًا قبل أن يقوم بأي معجزة، لنفكِّر في إقامته للعازر من الموت: لقد صلّى إلى الآب قبل أن يصنع المعجزة. لقد صلّى في بستان الزيتون، وصلّى على الصليب، أنهى حياته وهو يصلّي. هذه هي ضمانتنا وهذا هو أساسنا وحجر الزاوية: يسوع يصلّي من أجلنا! يسوع يصلّي من أجلي! يمكن لكل واحد منا أن يقول: أنا واثق أن يسوع يصلّي من أجلي وهو يذكرني باسمي أمام الآب. هذا هو حجر الزاوية في الكنيسة: يسوع الذي يصلّي.

أضاف الحبر الأعظم يقول لنفكّر في ذلك النص قبل الآلام والذي يتوجّه فيه يسوع لبطرس قائلاً: “سِمعان سِمعان، هُوذا الشَّيطانُ قد طَلَبكُم لِيُغَربِلَكُم كَما تُغَربَلُ الحِنطَة. ولكِنَّي دَعَوتُ لَكَ أَلاَّ تَفقِدَ إِيمانَكَ”. إن ما قاله يسوع لبطرس يقوله لكَ ولكِ ولي ولنا جميعًا: أنا صليّت من أجلك وأصلّي من أجلك، وعندما يحضر هنا على المذبح يأتي ليشفع بنا ويصلّي من أجلنا، تمامًا كما فعل على الصليب. وهذا الأمر يعطينا ضمانة كبيرة. وبالتالي فأنا أنتمي إلى هذه الجماعة الثابتة لأن حجر الزاوية فيها هو يسوع الذي يصلّي من أجلي ومن أجلنا جميعًا. سيساعدنا جدًّا اليوم أن نتأمّل حول سرّ الكنيسة: جميعنا نشكل بناء واحدًا ولكنّ الأساس هو يسوع الذي يصلّي من أجلنا!   

الفاتيكان