stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

عظات الأيام الطقسية

الأب/ بولس جرس صام حقاً وانتصر

553views

1560413_10152232822538618_969900096_n

 

 

صام حقاً وانتصر
تأمل في قراءات الأحد الأول من الصوم إنجيل التجارب
الموافق التاسع من مارس 2014 والثالث عشر شهر برمهات1730
الأب/ بولس جرس

نص الإنجيل
“ثُمَّ أُصعِدَ يَسوعُ إلَى البَرِّيَّةِ مِنَ الرّوحِ ليُجَرَّبَ مِنْ إبليسَ. فبَعدَ ما صامَ أربَعينَ نهارًا وأربَعينَ ليلَةً، جاعَ أخيرًا. 3فتَقَدَّمَ إليهِ المُجَرِّبُ وقالَ لهُ: إنْ كُنتَ ابنَ اللهِ فقُلْ أنْ تصيرَ هذِهِ الحِجارَةُ خُبزًا، فأجابَ وقالَ:”مَكتوبٌ: ليس بالخُبزِ وحدَهُ يَحيا الإنسانُ، بل بكُلِّ كلِمَةٍ تخرُجُ مِنْ فمِ اللهِ. ثُمَّ أخَذَهُ إبليسُ إلَى المدينةِ المُقَدَّسَةِ، وأوقَفَهُ علَى جَناحِ الهيكلِ، وقالَ لهُ: إنْ كُنتَ ابنَ اللهِ فاطرَحْ نَفسَكَ إلَى أسفَلُ، لأنَّهُ مَكتوبٌ: أنَّهُ يوصي مَلائكَتَهُ بكَ، فعلَى أياديهِمْ يَحمِلونَكَ لكَيْ لا تصدِمَ بحَجَرٍ رِجلكَ”. قالَ لهُ يَسوعُ:”مَكتوبٌ أيضًا: لا تُجَرِّبِ الرَّبَّ إلَهَكَ”. ثُمَّ أخَذَهُ أيضًا إبليسُ إلَى جَبَلٍ عالٍ جِدًّا، وأراهُ جميعَ مَمالِكِ العالَمِ ومَجدَها، وقالَ لهُ: “أُعطيكَ هذِهِ جميعَها إنْ خَرَرتَ وسجَدتَ لي”. حينَئذٍ قالَ لهُ يَسوعُ:”اذهَبْ ياشَيطانُ! لأنَّهُ مَكتوبٌ: للرَّبِّ إلَهِكَ تسجُدُ وإيّاهُ وحدَهُ تعبُدُ”. ثُمَّ ترَكَهُ إبليسُ، وإذا مَلائكَةٌ قد جاءَتْ فصارَتْ تخدِمُهُ. (متى4: 1-11)

نص التأمل
\يُعتبر نص إنجيل اليوم معجزة في حد ذاته تستحق ان نتوقف امامها طويلاً وان نتاملها بتعمق وتركيز:
ليس لأن يسوع قد ظل في البرية هذه الفترة الطويلة، فقد بقي الشعب العبراني في البرية أربعين سنة 
وليس لأن الرب صام اربعين يوما وليلة، فقد صامها موسى إيليا قبله وعديد من الأباء القديسن بعده
وليس لأنه جُرّب فقد جُرّب قبله الأنبياء: جرب موسى بتجربة الغضب والشك فعوقب وجرب إيليا بتجربة الخوف فهرب واليأس فطلب الموت…ومازلنا إلى اليوم ُنجرَب كل يوم…
ولا حتى لأن التجارب كانت قاسية فتجربة الصليب بالقياس غلى تلك تكون أقسى واصعب
وقبل أن ننطلق في تاملنا هناك سؤال ملح يطرأ غلى الذهن مباشرة:
أبعد العماد على يدي يوحنا وحلول الروح القدس والتوجه إلى البرية مباشرة، وبعد أربعين يوم وأربعين ليلة من الصلاة والصوم والوحدة والتهجد…يتجرأ الشيطان على الظهور ويأتي ليجرب الرب نفسه عوضا عن أن يختفي ويتلاشى؟
وهو كما ترون سؤال بالغ الوجاهة تكرر مليارات المرات في أذهان وعقول وقلوب وعلى ألسنة كل من قرا او سمع أو درس او تأمل هذا النص لكن مازلنا لم نجاوب على السؤال إلى الآن، ما سر الإعجاز إذن؟:

هذه الروعة في التسلسل وهذا التدرجي الرهيب 
1- احتياجات الجسد: تلبية نداء الغريزة إشباع الذات، امور طبيعية فطرية خلقنا الله عليها وليس فيها أي عيب أو خطأ أو خطيئة كل ما هو مطلوب في جميع الأديان هو نوع من التنظيم…اما المسيح فبرغم خضوعه الكامل لقوانين الطبيعة البشرية وجميع نواميسها فيرفض الخضوع والإشباع لمجرد الحاجة فليس الإنسان المسيحي ولا “أبن الإنسان” مجرد كائنات تسعى فشباع وسد احتياجات الجسد مهما بدت واقعية وحقيقية وملحة على حساب القانون وناموس الطبيعة ” فليس بالخبز وحده يحيا الإنسان”
2- إحتياجات النفس: الحاجات الإجتماعية تأتي في المرتبة الثانية في سلم الغرائز وهي ضرورية جدا لحياة افنسان فهو يستمد وجوده ودوره وكيانه من المجتمع وعليه في سبيل ذلك ان يثبت لهذا المجتمع يوما بيوم انه جدير بما يطالب به المجتمع من مكانة… الشيطان يريد الطريق السهل الباب الواسع البيت المبني على الرمال… مجرد مظهر يسوع هابطا من فوق جناح الهيكل محمول على أجنحة الملائكة كاف ليؤمن به من سيراه من اليهود…هل لجل هذا تجسد أو من أجل هؤلاء أتى أو بهذه الطريقة يتمم المصالحة بين الله والعالم؟ كلا فالطريق الوحيد للخلاص هو درب الصليب غلى الجلجثة بدون قفزات أو ابتكارات بل بقطرات دم تقطر مسفوكات وجلات سوط يحفر حتى العظم وشوكات غكليل تنغرس حتى النخاع بمسامير تُدق فتثقب وجرح وتخترق، بحربة تقتحم فتسفك حتى القطرة الأخيرة…هكذا يتم الخلاص وبذا يتمم مشيئة الآب…
3- أحتياجات الكيان: تزداد التجربة صعوبة خطوة بعد الأخرى ولو كان “إبن الإنسان” قد سقط في الأولى ما كانت هناك حاجة للثانية ولو كان قد زلّ في الثانية ما دعت ضرورة للذهابى إلى اعالى أعلى جبل في العالم…لكن يبدو هذا الرجل عتيا على الإقتحام بعيدا عن السقوط عثيرا على الإقناع حتى باستخدام كلمات الكتاب ومزاميره..تعالوا نجربه في الصميم الأبعد صميم النا وجوهر الذات” غريزة التملك: ” أعطيك كل ممالك الأرض” ورفض يسوع ينطلق من كونه الملك ، ملك الكون لا من حيث يمتلك بل من حيث يفتدي ويخلص هذه الممالك جميعا من عبودية هذا المستعد لبيعها جميعا في سبيل نزوة… 
ما موقف انا وانت اليوم امام تجارب الجسد والنفس والكيان وغلى أي مدى نحن متمسكين ب” الرب” وكلمته التي بها نحتمي وبقوتها ننتصر؟
حتما سنجد في الكتاب المقدس والصلاة والصوم وسائل لتحقيق النصر في التجارب…