stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس اللاتيني” 17 أكتوبر – تشرين الأول 2019 “

422views

الخميس الثامن والعشرون من زمن السنة

تذكار القدّيس إغناطيوس الإنطاكيّ، الأسقف الشهيد

 

رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 30-21:3

أَيُّها ٱلإِخوَة، أَمّا ٱلآن، فَقَد أُظهِرَ بِرُّ ٱللهِ بِمَعزِلٍ عَنِ ٱلشَّريعَة، تَشهَدُ لَهُ ٱلشَّريعَةُ وَٱلأَنبِياء.
هُوَ بِرُّ ٱللهِ وَطَريقُهُ ٱلإيمانِ بِيَسوعَ ٱلمَسيح، لِكُلِ مُؤمِن، لا فَرق.
ذَلِكَ بِأَنَّ جَميعَ ٱلنّاسِ قَد خَطِئوا فَحُرِموا مَجدَ ٱلله.
وَلَكِنَّهُم نالوا ٱلبِرَّ مَجّانًا بِنِعمَتِهِ، وَيَعودُ ٱلفَضلُ إِلى ٱلفِداءِ ٱلَّذي جَعَلَهُ بِيَسوعَ ٱلمَسيح.
ذاكَ ٱلَّذي جَعَلَهُ ٱللهُ كَفّارَةً في دَمِهِ بِٱلإيمانِ ليُظهِرَ بِرَّهُ. فَقَد أَغضى بِحِلمِهِ عَنِ ٱلخَطايا ٱلماضِيَة.
وَيُظهِرَ بِرَّهُ في ٱلزَّمَنِ ٱلحاضِر، لِيَكونَ بِرًّا، وَيَجعَلُ بارًّا مَن يَحيا بِٱلإيمانِ بِيَسوع.
فَأَينَ ٱلسَّبيلُ إِلى ٱلِٱفتِخار؟ لا مَجالَ لَهُ. وَبِماذا؟ أَبِٱلأَعمال؟ لا، بَل بِٱلإيمان.
وَعِندَنا أَنَّ ٱلإِنسانَ يَنالُ ٱلبِرَّ بِٱلإيمان، مِن دونِ ٱلعَمَلِ بِأَحكامِ ٱلشَّريعَة.
أَو أَيَكونُ ٱللهُ إِلَهَ ٱليَهودِ وَحدَهُم؟ أَما هُوَ إِلَهُ ٱلوَثَنِيّينَ أَيضًا؟ بَلى، هُوَ إِلَهُ ٱلوَثَنِيّينَ أَيضًا،
لِأَنَّ ٱللهَ أَحَد.

سفر المزامير 6ab-5.4-3.2-1:(129)130

مِنَ ٱلأَعماقِ صَرَختُ إِلَيكَ يا رَبّ
يا رَبُّ، إِستَمِع إِلى صَوتي
لِتَكُن أُذُناكَ مُصغِيَتَين
إِلى صَوتِ تَضَرُّعي

إِذا كُنتَ لِلآثامِ راصِدًا، يا رَبّ
يا رَبُّ، فَمَن يَثبُت؟
غَيرَ إِنَّ لَدَيكَ ٱلمَغفِرَةَ
لِكَيما نَخافَكَ

تَرَقَّبتُ ٱلرَّبّ إِيّاهُ تَرَقَّبَت نَفسي
وَرَجَوتُ كَلامَهُ
إِنتِظارُ نَفسي لِلرَّبّ
شَدُّ مِنَ ٱلرُّقَباءِ لِلصَّباح

إنجيل القدّيس لوقا 54-47:11

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، قالَ ٱلرَّبّ: «ٱلويلُ لَكُم، يا عُلَماءَ ٱلشَّريعَة، فَإِنَّكُم تَبنونَ قُبورَ ٱلأَنبِياء، وَآباؤكُم هُمُ ٱلَّذينَ قَتَلوهُم.
فَأَنتُم تَشهَدونَ عَلى أَنَّكُم توافِقونَ عَلى أَعمالِ آبائِكُم: هُم قَتَلوهُم وَأَنتُم تَبنونَ قُبورَهم.
وَلِذَلِك، قالَت حِكمَةُ ٱلله: سأُرسِلُ إِلَيهِمِ ٱلأَنبِياءَ وَٱلرُّسُل، وَسَيَقتُلونَ مِنهُم وَيَضطَهِدون،
حَتّى يُطالَبَ هَذا ٱلجيلُ بدَمِ جَميعِ ٱلأَنبِياءِ ٱلَّذي سُفِكَ مُنذُ إِنشاءِ ٱلعالَم،
مِن دَمِ هابيلَ إِلى دَمِ زَكَرِيّا ٱلَّذي هَلَكَ بَينَ ٱلمَذَبحِ وَٱلهَيكَل. أَقولُ لَكُم: أَجَل، إِنَّه سَيُطالَبُ بِهِ هَذا ٱلجيل.
أَلوَيلُ لَكُم يا عُلَماءَ ٱلشَّريعَة، قَدِ ٱستَولَيتُم عَلى مِفتاحِ ٱلمَعرِفَة، فَلَم تَدخُلوا أَنتُم، وَٱلَّذينَ أَرادوا ٱلدُّخولَ مَنَعتُموهُم».
فَلَمّا خَرَجَ مِن هُناك، بَلَغَ حِقَدُ ٱلكَتَبَةِ وَٱلفِرّيسِيّينَ عَلَيهِ مَبلغًا شَديدًا، فَجَعَلوا يَستَدرِجونَهُ إِلى ٱلكَلامِ عَلى أُمورٍ كَثيرَة،
وَهُم يَنصُبونَ ٱلمَكايِدَ لِيَصطادوا مِن فَمِهِ كَلِمَة.

التعليق الكتابي :
القدّيس غريغوريوس الناريكيّ (نحو 944 – نحو 1010)، راهب وشاعر أرمنيّ
كتاب الصلوات، رقم 77

« بَلَغَ حِقْدُ الكَتَبَةِ والفِرِّيسيِّينَ عَليهِ مَبلغاً شَديداً »

أودُّ، وقلبي يعتريه خوفٌ ممزوجٌ بالتهليل، أن أقول بعض الكلام عن الآلام التي عانيتها من أجلي، أنت يا إله الكلّ!

أنت يا مَن كنت واقفًا أمام محكمة البشر وأنت خالقهم،
في طبيعتك الإنسانيّة التّي هي طبيعتي،
لم تفتحْ فاك رغم أنّك أنت مُعطي الكلام؛
لم ترفعْ صوتك رغم أنّك أنت خالق اللّسان؛
لم تصرخْ رغم استطاعتك أن تزلزل الأرض بصوتك…
لم تسلّمْ للحيرة مَن سلّمك إلى عذابات الموت؛
لم تقاومْ حين قيّدوك،
ولم تسخطْ عندما صفعوك؛
لم تردّ الشتيمة عندما بصقوا في وجهك،
ولم ترتجفْ حين لطموك؛
لم تغضبْ حين سخروا منك،
ولم تُمِلْ وجهك عنهم عندما عيّروك؛ (راجع إش 50: 7)

من بعد هذا وبعيدًا من أن يمنحوك أيّ لحظة راحة، أنت يا نبع الحياة،
قاموا بتحضيرِك لحمل خشبة الموت.
لقد اقتبلتها بسمو نفسك،
بلطفٍ أخذتها، وبصبر رفعتها،
وكما لو كنت مذنبًا حَمَلت خشبة الآلام!