stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس اللاتيني ” 1 أبريل – نيسان 2020 “

694views

الأربعاء الخامس من الزمن الأربعينيّ

سفر دانيال 95.92-91.20-14:3

في تلك الأَيَّام: أَجاب نَبوكَدنَصَّرُ وقالَ: «أَيَقيناً، يا شِدرَكُ ومَيشَكُ وعَبدَ نَجو، أَنتُم لا تَعبُدونَ آِلهَتي ولا تَسجُدونَ لِتِمْثالِ الذَّهَبِ الَّذي نَصَبتُه؟
فالآن، إِن كُنتُم مُستَعِدِّين، حينَما تَسمَعونَ صوتَ القَرنِ والأُنْبوبِ والقيثارِ والوَنَج والسِّنْطيرِ والمِزْمارِ وسائِرِ أَنواعَ المَعازِف، أَن تَخِرّوا وَتَسجُدوا لِلتِّمْثالِ الَّذي صَنَعتُه؟ وإِن لم تَسجُدوا، فَمِن ساعَتِكُم تُلقَونَ في وَسَطِ أَتُّونِ النَّارِ المُتَّقِدَة، ومَنِ الإِلهُ الَّذي يُنقِذُكم مِن يَدي؟
فأَجابَ شَدرَكُ وميشَكُ وعَبدَ نَجو وقالوا لِلمَلِكِ نَبوكَدنَصَّر: «لا يَنبَغِي لَنا أَن نُجيبَكَ عَلَى هذا الأمْر
وَ إِلهُنا الَّذي نَعبُدُه هو قادِرٌ على إِنقاذِنا، فهُو يُنقِذُنا مِن أَتُّونِ النَّارِ المُتَّقِدَةِ ومن يَدِكَ أَيُّها المَلِك
وَهبهُ لا يُنقِذُنا، فلْيَكُنْ مَعْلومًا لَكَ، أَيُّها المَلِك، أَنَّا لن نَعبُدَ آِلهَتَكَ ولا نَسجُدَ لِتِمْثالِ الذَّهَبِ الَّذي نَصَبته».
حينَئِذٍ امتَلأَ نَبوكَدنَصَّرُ حَنَقاً وتَغَيَّرَ مَنظَرُ وَجهِه على شَدرَكَ وميشَكَ وعَبدَ نَجو، فأجابَ وأَمَرَ أَن يُحْمى الأَتُّونُ سَبعَةَ أَضْعاتٍ عَمَّا كانَ يُؤلَفُ مِن إِحمَائه
وأَمَرَ رِجالاً جَبَابِرَةَ بَأسٍ مِن جَيشِه أَن يوثقوا شَدرَكَ وميشَكَ وعَبدَ نَجو، ويُلْقوهم في أَتُّونِ النَّارِ المُتَّقِدَة
حينَئِذٍ اندَهِشَ نَبوكَدنَصَّرُ المَلِكُ وقامَ بِسُرعَةٍ وَأَجَابَ وَقالَ لِعُظمائِه: «أَلَم نَكُنْ أَلْقَينا ثَلاثَةَ رِجالٍ في وَسَطِ النَّارِ وهم موثَقون؟» فأَجابوا وقالوا لِلمَلِك: «بَلى أَيُّها المَلِك».
فأَجابَ وقال: «إِنِّي أَرى أَربَعَةَ رِجالٍ مُطْلَقينَ يَتَمَشَّونَ في وَسَطِ النَّار، ولَيسَ بِهم ضَرَر، ومَنظَرُ الرَّابعِ يُشبِهُ ابنَ إِلهٍ!».
فَأَجَابَ نَبوكَد نَصَّرُ وقال: «تَبارَكَ إِلهُ شَدرَكَ وميشَكَ وعَبدَنَجو الَّذي أَرسَلَ مَلاكَه وأَنقَذَ عَبيدَه الَّذينَ تَوَكَّلوا علَيه وغَايَروا كَلِمَةَ المَلِك وبَذَلوا أَجْسامَهم، لِئَلاَّ يَعبُدوا أو يَسجُدوا لِإِلهٍ غَيرِ إِلهِهِم!»

سفر دانيال 56.55.54.53.52:3

مُبارَكٌ أَنتَ، أَيُّها ٱلرَّبُّ، إِلَهُ آبائِنا
وَحَميدٌ وَرفيعٌ إِلى ٱلدُّهور
وَمُبارَكٌ إِسمُ مَجدِكَ ٱلقُدّوس
وَرَفيعٌ إِلى ٱلدُّهور

مُبارَكٌ أَنتَ، في هَيكَلِ مَجدِكَ ٱلقُدّوس
وَمُسَبَّحٌ وَمُمَجَّدٌ إِلى ٱلدُّهور

مُبارَكٌ أَنتَ، في عَرشِ مُلكِكَ
وَمُسَبَّحٌ وَرفيعٌ إِلى ٱلدُّهور

مُبارَكٌ أَنتَ، أَيُّها ٱلنّاظِرُ ٱلأَعماق
أَلجالِسُ عَلى ٱلكَروبين
وَمُسَبَّحٌ وَرَفيعٌ إِلى ٱلدُّهور

مُبارَكٌ أَنتَ في جَلَدِ ٱلسَّماء
وَمُسَبَّحٌ وَمُمَجَّدٌ إِلى ٱلدُّهور

إنجيل القدّيس يوحنّا 42-31:8

في ذلك الزَّمان: قالَ يسوعُ لِليَهودِ الَّذينَ آمَنوا بِه: «إِن ثَبتُّم في كلامي كُنتُم حَقًا تلاميذي
تَعرِفونَ الحَقّ: والحَقُّ يُحَرِّرُكُم».
أَجابوه: «نَحنُ ذُرِّيَّةُ إِبراهيم، لم نكُنْ يَومًا عَبيدًا لأَحَد! فكَيفَ تَقولُ: سَتَصيرونَ أَحْرارًا؟»
أَجابَهم يسوع: «الحَقَّ الحَقَّ أَقولُ لَكم: «كُلُّ مَن يَرتَكِبُ الخَطيئَة يَكونُ عَبْدًا لِلخَطيئَة.
والعَبدُ لا يُقيمُ في البَيتِ دائِمًا أَبَدًا بلِ الابنُ يُقيمُ فيه لِلأَبَد.
فإذا حَرَّرَكُمُ الابنُ كُنتُم أَحرارًا حَقًّا.
أَنا أَعلَمُ أَنَّكم ذُرِّيَّةُ إِبراهيم ولكِنَّكُم تُريدونَ قَتْلي لأَنَّ كَلامي لا يَجدُ إِلَيكم سَبيلاً
أَنا أَتَكَلَّمُ بِما رَأَيتُ عِندَ أَبي وأَنتُم تَعمَلونَ بما سَمِعتُم مِن أَبيكم».
أَجابوه: «إِنَّ أَبانا هو إبراهيم». فقالَ لَهم يسوع: «إِذا كُنتُم أَبناءَ إِبراهيم، عَمِلتُم أَعمالَ إِبراهيم.
ولكِنَّكُم تُريدونَ قَتْلي، أَنا الَّذي قالَ لكُمُ الحَقَّ الَّذي سَمِعَهُ مِنَ الله، وذلكَ عمَلٌ لم يَعمَلْهُ إِبْراهيم
أَنتُم تَعمَلونَ أَعمالَ أَبيكم». قالوا له: «نَحنُ لم نولَدْ لِزِنىً، ولَنا أَبٌ واحِدٌ هوَ الله».
فقالَ لَهم يسوع: «لَو كانَ اللهُ أَباكم لأَحْبَبتُموني لأَنِّي مِنَ اللهِ خَرجتُ وأَتيت. وما أَتَيتُ مِن نَفْسي بل هوَ الَّذي أَرسَلَني.

التعليق الكتابي :

أوريجينُس (نحو 185 – 253)، كاهن ولاهوتيّ
الدّراسة 20

« لَو كُنتُم أَبناءَ إِبراهيم، لَعَمِلتُم أَعمالَ إِبراهيم »

“أَنا أَعلَمُ أَنَّكم نَسْلُ إِبراهيم ولكِنَّكُم تُريدونَ قَتْلي لأَنَّ كَلامي لا يَجدُ إِلَيكم سَبيلاً” (يو 8: 37). نستطيع إعطاء تفسير آخر لهذه الآية بناء على نصّها اليوناني: “أنا أعرف أنّكم من سلالة، أو حرفيًا من زرع إبراهيم”. لجعل التفسير أوضح، فلننظر إلى الفرق الموجود بين الزرع المخصّص لتكوين الجسم والطفل. إنّه أمرٌ أكيدٌ أن الزّرع يحتوي على كلّ مكونّات الّذي زَرْعُه، رغم أنّه لا يزال بعد في حالة عدم حركة وراحة. لكن بعد تحوّل هذا الزرع، وعمله الخاصّ على المادّة المقدّمة له من المرأة، يأخذ الطفل بنفسه، من خلال الغذاء الذي يتلقّاه، شكل الذي أنجبه. أمّا بالنسبة إلى الجسم، فكلّ طفل يأتي بالضرورة مِن زَرعٍ، لكن لا يتحوّل كلُّ زَرعٍ إلى طفل…

يجب على الذي هو زَرْعُ إبراهيم، أن يصبح أيضًا ابنه ويصبح شبيهًا له. لكن، نتيجة إهماله وعدم حركته، يمكن أن يدمِّر هذا الزرعَ الثمين الذي هو فيه. أمّا بالنسبة إلى الذين كان الربّ يتوجّه إليهم، فلم يكن قد دُمِّرَ بعد كلّ رجاء؛ كان الرّب يسوع يعرف أنّهم لا يزالون زَرْعَ إبراهيم، ولم يفقدوا بعد القدرة على أن يصبحوا أبناء إبراهيم. لذلك قال لهم: “لَو كُنتُم أَبناءَ إِبراهيم، لَعَمِلتُم أَعمالَ إِبراهيم”. لو أرادوا تَرْكَ هذا الزرع الثمين ينمو حتى تطوّره الكامل، لكانوا فهموا كلمة الرّب يسوع…

هناك من يكتفي باختيار عمل واحد من أعمال إبراهيم، ذلك الذي يذكره الرسول بهذه الكلمات: “آمن إبراهيم بالله، فحُسِبَ له ذلك برًّا” (غل 3: 6). لكن، إن كان الإيمان هو وحده العمل الضروريّ، كما يَدَّعون، لِمَ لَمْ يَقُل المخلّص في صيغة المفرد: “اعملوا عمل إبراهيم”، لكن في صيغة الجمع: “اعملوا أعمال إبراهيم”؟ معنى هذه الكلمات هو التالي: اعملوا كلّ أعمال إبراهيم، مع أخْذِ حياة إبراهيم في المعنى المجازيّ وأعماله في المعنى الروحيّ.