stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس اللاتيني ” 27 أكتوبر – تشرين الأول 2020 “

111views

الثلاثاء الثلاثون من زمن السنة

رسالة القدّيس بولس إلى أهل أفسس 33-21:5

أَيُّها ٱلإِخوَة، لِيَخضَع بَعضُكُم لِبَعضٍ بِتَقوى ٱلمَسيح.
أَيَّتُها ٱلنِّساء، إِخضَعنَ لِأَزواجِكُنَّ خُضوعَكُنَّ لِلرَّبّ.
لِأَنَّ ٱلرَّجُلَ رَأسُ ٱلمَرأَة، كَما أَنَّ ٱلمَسيحَ رَأسُ ٱلكَنيسَةِ ٱلَّتي هِيَ جَسَدُهُ وَهُوَ مُخَلِّصُها.
وَكَما تَخضَعُ ٱلكَنيسَةُ لِلمَسيح، فَلتَخضَعِ ٱلنِّساءُ لِأَزواجِهِنَّ في كُلِّ شَيء.
أَيُّها ٱلرِّجال، أَحِبّوا نِساءَكُم كَما أَحَبَّ ٱلمَسيحُ ٱلكَنيسَةَ وَجادَ بِنَفسِهِ مِن أَجلِها.
لِيُقَدِّسَها مُطَهِّرًا إِيّاها بِماءٍ يَغسِلَها وَبِٱلكَلِمَة.
فَيَزُفَّها إِلى نَفسِهِ كَنيسَةً سَنِيَّةً لا دَنَسَ فيها وَلا تَغَضُّنَ وَلا ما أَشبهَ ذَلِك، بَل مُقَدَّسَةٌ بِلا عَيب.
وَكَذَلِكَ يَجِبُ عَلى ٱلرِّجالِ أَن يُحِبّوا نِساءَهُم حُبَّهُم لِأَجسادِهِم. مَن أَحَبَّ ٱمرَأَتَهُ، أَحَبَّ نَفسَهُ.
فَما أَبغَضَ أَحَدٌ جَسَدَهُ قَطّ، بَل يُغَذّيهِ وَيُعنى بِهِ شَأنَ ٱلمَسيحِ بِٱلكَنيسَة.
فَنَحنُ أَعضاءُ جَسَدِهِ.
«وَلِذَلِك، يَترُكُ ٱلرَّجُلُ أَباهُ وَأُمَّهُ وَيَلزَمُ ٱمرَأَتَهُ، فَيَصيرُ ٱلِٱثنانِ جَسَدًا واحِدًا».
إِنَّ هَذا ٱلسِّرَّ لَعَظيم، وَإِنّي أَعني بِهِ سَرَّ ٱلمَسيحِ وَٱلكَنيسَة.
فَكَذَلِكَ أَنتُم أَيضًا، فَليُحبِب كُلٌّ مِنكُم ٱمرَأَتَهُ حُبَّهُ لِنَفسِهِ، وَلتُوَقِّرِ ٱلمَرأَةُ زَوجَها.

سفر المزامير 5-4.3.2-1:(127)128

طوبى لِكُلِّ مَن يَتَّقي ٱلرَّبّ
لِمَن يَسلُكَ سُبُلَهُ
إِنَّكَ سَتَأكُلُ مِن تَعبِ يَدَيكَ
وَيَحِلُّ ٱلرَّغدُ وَٱلرَّخاءُ لَدَيكَ

تَكونُ زَوجَتُكَ مِثلَ كَرمَةٍ مُثمِرَةٍ
في أَرجاءِ بيتِكَ
وَبَنوكَ مِثلَ غِراسِ الزَّيتونِ
حَولَ مائِدَتِكَ

هَكَذا تَحِلُّ ٱلبَرَكَةُ
عَلى مَن يَتَّقي ٱلمَولى
بارَكَكَ ٱلرَّبُّ مِن القُدسِ!
لِتَرى نَعيمَ أورَشَليم
طَوالَ أَيّامِ حَياتِكَ

إنجيل القدّيس لوقا 21-18:13

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، قالَ يَسوع: «ماذا يُشبِهُ مَلَكوتُ ٱللهِ وَبِماذا أُشَبِّهُهُ؟
مَثَلُهُ كَمَثَلِ حَبَّةِ خَردَلٍ أَخَذَها رَجُلٌ وَأَلقاها في بُستانِهِ، فَنَمَت وَصارَت شَجَرَةً تُعَشِّشُ طُيورُ ٱلسَّماءِ في أَغصانِها».
وَقالَ أَيضًا: «بِماذا أُشَبِّهُ مَلَكوتَ ٱلله؟
مَثَلُهُ كَمَثَلِ خَميرَةٍ أَخَذَتها ٱمرَأَةٌ، فَجَعلَتها في ثَلاثَةِ مَكايِيلَ مِنَ ٱلدَّقيقِ حَتّى ٱختَمَرَت كُلُّها».

التعليق الكتابي :

القدّيس يوحنّا الذهبيّ الفم (نحو 345 – 407)، بطريرك أنطاكية ثمّ القسطنطينيّة وملفان الكنيسة
العظة 20 عن أعمال الرسل

أن نكون الخميرة في العجين

كم يكون المسيحي تافهًا ما لم يبالِي بالآخرين! لا تتحجّج بفقرك: فالأرملة التي ألقتْ عُشَرين، أَي فَلْسًا في الخزانة (راجع مت 12: 42) سوف تتمرّد عليك؛ وكذلك بطرس الذي قال للأعرج: “لا فضّة عندي ولا ذهب” (أع 3: 6)، وبولس الفقير لدرجة أنّه غالبًا ما كان يشعر بالجوع. لا تعترض على وضعك الاجتماعي، فقد كان الرسل وضعاء أيضًا ومن طبقة اجتماعيّة متواضعة. لا تتذرّع بجهلك لأنّهم كانوا رجالاً غير مثقّفين. حتّى لو كنت عبدًا أو هاربًا، يمكنك دائمًا أن تفعل ما يتعلّق بك. هكذا كان حال أونيسمُس الذي مدح به بولس (الرسالة إلى فيلمون). هل صحّتك هزيلة؟ إنّ حالك هي حال طيموتاوس. نعم، مهما كانت حالنا، يستطيع كلّ واحد منّا مساعدة قريبه إذا أراد فعلاً القيام بكلّ ما بوسعه.

هل لاحظت مدى قوّة أشجار الغابة وجمالها وارتفاعها؟ مع ذلك، فإنّنا نفضّل أشجارًا مثمرة أو أشجار الزيتون في حدائقنا. أشجار جميلة عقيمة… هذه هي حال الأشخاص الذين لا يبالون إلاّ بمصلحتهم الخاصّة…

إذا لم تُخَمِّر الخميرة العجين، فهي لا تُعتبَر خميرة صالحة. إذا لم تعبق رائحة العطر في المكان، هل يمكن اعتباره عطرًا؟ لا تقلْ إذًا إنّه من المستحيل التأثير إيجابيًّا على الآخرين، لأنّك إذا كنت مسيحيًّا حقًّا، يصبح من المستحيل ألاّ يحدث شيء؛ فهذا جزء لا يتجزّأ من جوهر الإنسان المسيحي… أن تقول إنّ المسيحي لا يستطيع أن يكون مفيدًا لقريبه هو كأن تنفي قدرة الشمس على بعث النور والدفء.